الباحة تستقطب محبي التخييم والتسلق في صيف السعودية وسط أجواء الطبيعة

تعانق السحابَ قممُ جبال المنطقة الشاهقة وتصنع منها لوحة فنية جاذبة

تعانق السحابَ قممُ جبال منطقة الباحة الشاهقة، وتصنع منها لوحة فنية تجذب الزوار إليها؛ فهي مدينة الضباب وجارة السحاب التي تأسر غاباتُها محبي التخييم، وتدعوهم لنصب خيامهم والتمتع بالطبيعة الخلابة، وفي جبالها متعة لرياضيي "الهايكنج"، للوصول إلى قممها وتسلق مرتفعاتها الشاهقة، أما المثقفون فهم على موعد مع التراث الرفيع والتاريخ العريق؛ حيث المتاحف الشاملة والحصون الشامخة.

وفي تضاريس متنوعة بين الأودية والجبال والغابات، تستقر درجة حرارة الباحة في فصل الصيف عند درجات لا تتجاوز الـ32 درجة مئوية ارتفاعًا، أما في المساء فتصل إلى 17 درجة مئوية، وهذا ما يجعلها مصيفًا خصبًا للسائح القادم من المناطق ذات الحرارة المرتفعة.

ومن بين الغابات المنتشرة في الباحة تقع غابة رغدان التي تجذب السائحين إلى التخييم بين أشجار العرعر والطلح ذات الأطوال العالية المكتسية باللون الأخضر القاتم، وتطل هذه الغابة على عقبة الملك فهد الواصلة بين الباحة وقطاع تهامة، ويستمتع سياح الغابة بمشاهدة السحب أثناء صعودها من تهامة إلى أعالي الجبال بالسراة في الساعات الأولى من الصباح وبعد الظهيرة، وغالبًا ما تكون محملة بحبيبات الماء لتهطل في منطقة ما بالباحة.

ويتمكن السائح في مزارع المنطقة من اقتطاف التفاح والرمان والمشمش وغيرها من الفواكه المتنوعة بيده وتناولها هناك، وتعد من المزروعات الطبيعية التي تسقى من مياه الأمطار أو من مخزون الأمطار.

ولا يفوت زوار الغابات والمزارع تذوق العسل المنتج محليًّا من أجود أنواع الأشجار ومتابعة عملية تصفيته واستخراجه من المناحل المنتشرة بخاصة في فصل الصيف، ويقدمه الزوار كهدايا حين عودتهم إلى بلدانهم كتذكار ثمين طبيعي دون تدخل المواد الحافظة.

ولا تتوقف المتعة إلى هذه الحدود؛ بل اهتمت المنطقة بالرياضيين المحبين لتسلق الجبال "الهايكنج" وأمنت لهم طرق الصعود إلى قمم الجبال ووضعت لهم وسائل السلامة العالمي، إلى جانب الطيران الشراعي الذي يحلق في سماء الباحة.

فيما تتعامد الشمس على أسطح القلاع والحصون التاريخية في المنطقة تاركةً للباحثين عن عبق التاريخ فرصة اكتشاف معالم وآثار خلدها الساكنون قديمًا في المنطقة، نقش على جدرانها عبارات بلغات تعود لعصور ما قبل الميلاد وأخرى تعود للعصر العباسي.

ولعل هذه المزايا الفريدة، أهّلت الباحة لتكون ضمن 11 وجهة سياحية أعلنتها الهيئة السعودية للسياحة عبر منصة "روح السعودية"، وخصصت لها البرامج السياحية التي تمتع الزائر والمستكشف؛ إذ أطلقت الهيئة برنامج صيف السعودية 2021م تحت شعار "صيفنا على جوك"، خلال الفترة من 24 يونيو وحتى نهاية شهر سبتمبر المقبل.

اعلان
الباحة تستقطب محبي التخييم والتسلق في صيف السعودية وسط أجواء الطبيعة
سبق

تعانق السحابَ قممُ جبال منطقة الباحة الشاهقة، وتصنع منها لوحة فنية تجذب الزوار إليها؛ فهي مدينة الضباب وجارة السحاب التي تأسر غاباتُها محبي التخييم، وتدعوهم لنصب خيامهم والتمتع بالطبيعة الخلابة، وفي جبالها متعة لرياضيي "الهايكنج"، للوصول إلى قممها وتسلق مرتفعاتها الشاهقة، أما المثقفون فهم على موعد مع التراث الرفيع والتاريخ العريق؛ حيث المتاحف الشاملة والحصون الشامخة.

وفي تضاريس متنوعة بين الأودية والجبال والغابات، تستقر درجة حرارة الباحة في فصل الصيف عند درجات لا تتجاوز الـ32 درجة مئوية ارتفاعًا، أما في المساء فتصل إلى 17 درجة مئوية، وهذا ما يجعلها مصيفًا خصبًا للسائح القادم من المناطق ذات الحرارة المرتفعة.

ومن بين الغابات المنتشرة في الباحة تقع غابة رغدان التي تجذب السائحين إلى التخييم بين أشجار العرعر والطلح ذات الأطوال العالية المكتسية باللون الأخضر القاتم، وتطل هذه الغابة على عقبة الملك فهد الواصلة بين الباحة وقطاع تهامة، ويستمتع سياح الغابة بمشاهدة السحب أثناء صعودها من تهامة إلى أعالي الجبال بالسراة في الساعات الأولى من الصباح وبعد الظهيرة، وغالبًا ما تكون محملة بحبيبات الماء لتهطل في منطقة ما بالباحة.

ويتمكن السائح في مزارع المنطقة من اقتطاف التفاح والرمان والمشمش وغيرها من الفواكه المتنوعة بيده وتناولها هناك، وتعد من المزروعات الطبيعية التي تسقى من مياه الأمطار أو من مخزون الأمطار.

ولا يفوت زوار الغابات والمزارع تذوق العسل المنتج محليًّا من أجود أنواع الأشجار ومتابعة عملية تصفيته واستخراجه من المناحل المنتشرة بخاصة في فصل الصيف، ويقدمه الزوار كهدايا حين عودتهم إلى بلدانهم كتذكار ثمين طبيعي دون تدخل المواد الحافظة.

ولا تتوقف المتعة إلى هذه الحدود؛ بل اهتمت المنطقة بالرياضيين المحبين لتسلق الجبال "الهايكنج" وأمنت لهم طرق الصعود إلى قمم الجبال ووضعت لهم وسائل السلامة العالمي، إلى جانب الطيران الشراعي الذي يحلق في سماء الباحة.

فيما تتعامد الشمس على أسطح القلاع والحصون التاريخية في المنطقة تاركةً للباحثين عن عبق التاريخ فرصة اكتشاف معالم وآثار خلدها الساكنون قديمًا في المنطقة، نقش على جدرانها عبارات بلغات تعود لعصور ما قبل الميلاد وأخرى تعود للعصر العباسي.

ولعل هذه المزايا الفريدة، أهّلت الباحة لتكون ضمن 11 وجهة سياحية أعلنتها الهيئة السعودية للسياحة عبر منصة "روح السعودية"، وخصصت لها البرامج السياحية التي تمتع الزائر والمستكشف؛ إذ أطلقت الهيئة برنامج صيف السعودية 2021م تحت شعار "صيفنا على جوك"، خلال الفترة من 24 يونيو وحتى نهاية شهر سبتمبر المقبل.

21 يوليو 2021 - 11 ذو الحجة 1442
11:11 AM
اخر تعديل
09 سبتمبر 2021 - 2 صفر 1443
02:22 PM

الباحة تستقطب محبي التخييم والتسلق في صيف السعودية وسط أجواء الطبيعة

تعانق السحابَ قممُ جبال المنطقة الشاهقة وتصنع منها لوحة فنية جاذبة

A A A
0
2,305

تعانق السحابَ قممُ جبال منطقة الباحة الشاهقة، وتصنع منها لوحة فنية تجذب الزوار إليها؛ فهي مدينة الضباب وجارة السحاب التي تأسر غاباتُها محبي التخييم، وتدعوهم لنصب خيامهم والتمتع بالطبيعة الخلابة، وفي جبالها متعة لرياضيي "الهايكنج"، للوصول إلى قممها وتسلق مرتفعاتها الشاهقة، أما المثقفون فهم على موعد مع التراث الرفيع والتاريخ العريق؛ حيث المتاحف الشاملة والحصون الشامخة.

وفي تضاريس متنوعة بين الأودية والجبال والغابات، تستقر درجة حرارة الباحة في فصل الصيف عند درجات لا تتجاوز الـ32 درجة مئوية ارتفاعًا، أما في المساء فتصل إلى 17 درجة مئوية، وهذا ما يجعلها مصيفًا خصبًا للسائح القادم من المناطق ذات الحرارة المرتفعة.

ومن بين الغابات المنتشرة في الباحة تقع غابة رغدان التي تجذب السائحين إلى التخييم بين أشجار العرعر والطلح ذات الأطوال العالية المكتسية باللون الأخضر القاتم، وتطل هذه الغابة على عقبة الملك فهد الواصلة بين الباحة وقطاع تهامة، ويستمتع سياح الغابة بمشاهدة السحب أثناء صعودها من تهامة إلى أعالي الجبال بالسراة في الساعات الأولى من الصباح وبعد الظهيرة، وغالبًا ما تكون محملة بحبيبات الماء لتهطل في منطقة ما بالباحة.

ويتمكن السائح في مزارع المنطقة من اقتطاف التفاح والرمان والمشمش وغيرها من الفواكه المتنوعة بيده وتناولها هناك، وتعد من المزروعات الطبيعية التي تسقى من مياه الأمطار أو من مخزون الأمطار.

ولا يفوت زوار الغابات والمزارع تذوق العسل المنتج محليًّا من أجود أنواع الأشجار ومتابعة عملية تصفيته واستخراجه من المناحل المنتشرة بخاصة في فصل الصيف، ويقدمه الزوار كهدايا حين عودتهم إلى بلدانهم كتذكار ثمين طبيعي دون تدخل المواد الحافظة.

ولا تتوقف المتعة إلى هذه الحدود؛ بل اهتمت المنطقة بالرياضيين المحبين لتسلق الجبال "الهايكنج" وأمنت لهم طرق الصعود إلى قمم الجبال ووضعت لهم وسائل السلامة العالمي، إلى جانب الطيران الشراعي الذي يحلق في سماء الباحة.

فيما تتعامد الشمس على أسطح القلاع والحصون التاريخية في المنطقة تاركةً للباحثين عن عبق التاريخ فرصة اكتشاف معالم وآثار خلدها الساكنون قديمًا في المنطقة، نقش على جدرانها عبارات بلغات تعود لعصور ما قبل الميلاد وأخرى تعود للعصر العباسي.

ولعل هذه المزايا الفريدة، أهّلت الباحة لتكون ضمن 11 وجهة سياحية أعلنتها الهيئة السعودية للسياحة عبر منصة "روح السعودية"، وخصصت لها البرامج السياحية التي تمتع الزائر والمستكشف؛ إذ أطلقت الهيئة برنامج صيف السعودية 2021م تحت شعار "صيفنا على جوك"، خلال الفترة من 24 يونيو وحتى نهاية شهر سبتمبر المقبل.