تفعيل برنامج التربية البيئية "حديقتي من صنع يدي" بمكتب غرب الرياض

يهدف إلى رفع الوعي البيئي لدى التلميذات بـ"ابتدائية 81"

سبق- الرياض: قامت جماعة "صديقات البيئة" في الابتدائية 81 للبنات بمكتب غرب الرياض، بتفعيل برنامج "التربية البيئية"، الذي تُنَظّمه وزارة التربية والتعليم بالشراكة مع شركة أرامكو السعودية؛ حيث تّم تطبيق برنامج "حديقتي من صنع يدي".
 
ويهدف البرنامج إلى عرض تعريفي وتطبيقي لتجربة أصدقاء البيئة في الصفوف العليا لتجربة تدوير الورق بالمدرسة، وإعادة استخدامه مرة أخرى من خلال تجربة بالصوت والصورة والخطوات التوضيحية.
 
ومن جانبهن، قامت التلميذات بتأليف ورسم وإعداد عرض لمسرح العرائس بعنوان "لأصدقاء البيئة" يهدف من خلاله للصفوف الابتدائية الأولى، ويدور حول المشاكل التي تواجه البيئة.
 
ومن ناحية أخرى، ستُجرى مسابقة تنافسية بين التلميذات يعقبها توزيع الهدايا؛ فضلاً عن قراءة بعض مؤلفات وقصص التلميذات بالصفوف الأولية والعليا.
 
وصاحَب البرنامج معرضاً من إنتاج صديقات البيئة، ويُختَتم المعرض بتوزيع الورود والشتلات والقصص التوعوية عن البيئة.
 
وقامت المدرسة بتحفيز وتشجيع التلميذات بزرعة وتشجير عدد من الشتلات والاهتمام بها؛ فضلاً عن تعليمهن التنقية بالتقطير لسقي النباتات عبر إعادة تدوير علب وقوارير الماء البلاستيكية المتبقية منهن.
 
وشارك في حضور البرنامج مديرة المدرسة هدى بنت إبراهيم، ورائدة النشاط مشاعل يوسف، ومشرفة الأنشطة اللامنهجية بمكتب غرب الرياض لمياء آل الشيخ؛ وذلك بصحبة أولياء الأمور لزيادة تشجيع التلميذات وتحفيزهن للمشاركة في الوعي البيئي.

اعلان
تفعيل برنامج التربية البيئية "حديقتي من صنع يدي" بمكتب غرب الرياض
سبق
سبق- الرياض: قامت جماعة "صديقات البيئة" في الابتدائية 81 للبنات بمكتب غرب الرياض، بتفعيل برنامج "التربية البيئية"، الذي تُنَظّمه وزارة التربية والتعليم بالشراكة مع شركة أرامكو السعودية؛ حيث تّم تطبيق برنامج "حديقتي من صنع يدي".
 
ويهدف البرنامج إلى عرض تعريفي وتطبيقي لتجربة أصدقاء البيئة في الصفوف العليا لتجربة تدوير الورق بالمدرسة، وإعادة استخدامه مرة أخرى من خلال تجربة بالصوت والصورة والخطوات التوضيحية.
 
ومن جانبهن، قامت التلميذات بتأليف ورسم وإعداد عرض لمسرح العرائس بعنوان "لأصدقاء البيئة" يهدف من خلاله للصفوف الابتدائية الأولى، ويدور حول المشاكل التي تواجه البيئة.
 
ومن ناحية أخرى، ستُجرى مسابقة تنافسية بين التلميذات يعقبها توزيع الهدايا؛ فضلاً عن قراءة بعض مؤلفات وقصص التلميذات بالصفوف الأولية والعليا.
 
وصاحَب البرنامج معرضاً من إنتاج صديقات البيئة، ويُختَتم المعرض بتوزيع الورود والشتلات والقصص التوعوية عن البيئة.
 
وقامت المدرسة بتحفيز وتشجيع التلميذات بزرعة وتشجير عدد من الشتلات والاهتمام بها؛ فضلاً عن تعليمهن التنقية بالتقطير لسقي النباتات عبر إعادة تدوير علب وقوارير الماء البلاستيكية المتبقية منهن.
 
وشارك في حضور البرنامج مديرة المدرسة هدى بنت إبراهيم، ورائدة النشاط مشاعل يوسف، ومشرفة الأنشطة اللامنهجية بمكتب غرب الرياض لمياء آل الشيخ؛ وذلك بصحبة أولياء الأمور لزيادة تشجيع التلميذات وتحفيزهن للمشاركة في الوعي البيئي.
31 مارس 2014 - 30 جمادى الأول 1435
09:06 AM

يهدف إلى رفع الوعي البيئي لدى التلميذات بـ"ابتدائية 81"

تفعيل برنامج التربية البيئية "حديقتي من صنع يدي" بمكتب غرب الرياض

A A A
0
878

سبق- الرياض: قامت جماعة "صديقات البيئة" في الابتدائية 81 للبنات بمكتب غرب الرياض، بتفعيل برنامج "التربية البيئية"، الذي تُنَظّمه وزارة التربية والتعليم بالشراكة مع شركة أرامكو السعودية؛ حيث تّم تطبيق برنامج "حديقتي من صنع يدي".
 
ويهدف البرنامج إلى عرض تعريفي وتطبيقي لتجربة أصدقاء البيئة في الصفوف العليا لتجربة تدوير الورق بالمدرسة، وإعادة استخدامه مرة أخرى من خلال تجربة بالصوت والصورة والخطوات التوضيحية.
 
ومن جانبهن، قامت التلميذات بتأليف ورسم وإعداد عرض لمسرح العرائس بعنوان "لأصدقاء البيئة" يهدف من خلاله للصفوف الابتدائية الأولى، ويدور حول المشاكل التي تواجه البيئة.
 
ومن ناحية أخرى، ستُجرى مسابقة تنافسية بين التلميذات يعقبها توزيع الهدايا؛ فضلاً عن قراءة بعض مؤلفات وقصص التلميذات بالصفوف الأولية والعليا.
 
وصاحَب البرنامج معرضاً من إنتاج صديقات البيئة، ويُختَتم المعرض بتوزيع الورود والشتلات والقصص التوعوية عن البيئة.
 
وقامت المدرسة بتحفيز وتشجيع التلميذات بزرعة وتشجير عدد من الشتلات والاهتمام بها؛ فضلاً عن تعليمهن التنقية بالتقطير لسقي النباتات عبر إعادة تدوير علب وقوارير الماء البلاستيكية المتبقية منهن.
 
وشارك في حضور البرنامج مديرة المدرسة هدى بنت إبراهيم، ورائدة النشاط مشاعل يوسف، ومشرفة الأنشطة اللامنهجية بمكتب غرب الرياض لمياء آل الشيخ؛ وذلك بصحبة أولياء الأمور لزيادة تشجيع التلميذات وتحفيزهن للمشاركة في الوعي البيئي.