"وزير التعليم" يتسلم نسخة من كتاب جامعة الملك خالد التوثيقي

"الداود": الجامعة تضم 70 ألف طالب وطالبة بـ44 كلية

سبق- أبها: استقبل وزير التعليم "الدكتور أحمد بن محمد العيسى"، مدير جامعة الملك خالد "الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود" الذي هنأه بالثقة الملكية بتعيينه وزيراً للتعليم، وقدم له نسخة من كتاب جامعة الملك خالد التوثيقي، الذي أصدرته الجامعة مؤخراً في (200) صفحة.
 
ويوثق الكتاب كل ما حققته الجامعة من إنجازات وتطور على كافة المستويات، شاملاً كافة النواحي التعليمية والعلمية والبحثية والخدمية منذ إنشاء أول نواة للجامعة، والتعليم الجامعي في المنطقة عام ١٣٩٦هـ.
 
ويتضمن الكتاب التوسع والامتداد اللذين تشهدانه الجامعة بوكالاتها الـ7 وكلياتها، وإداراتها، بالإضافة إلى العمادات المساندة، وخدمة المجتمع، والنمو المالي، والطاقات البشرية، والابتعاث، والتدريب، ومشاريعها المختلفة.
 
ونوه وزير التعليم إلى أهمية هذا الإصدار وما بذل فيه من جهود، والذي يعكس ما حققته الجامعة من إنجازات علمية وبحثية، مؤكداً على أهمية الاستمرار في تطوير العمليات التعليمية، والبحثية، وخدمة المجتمع بما يتناسب مع المكانة التي يحظى بها التعليم في هذا الوطن المعطاء.
 
بدوره ذكر "الدكتور الداود" أن الجامعة من خلال هذا الإصدار، دخلت مضماراً جديداً وحقلاً من التنافس، ليس على المستوى المحلي بل الإقليمي والعالمي، وما ترشيح الجامعة في عضوية المجلس التنفيذي لاتحاد الجامعات العربية، وحصولها على مراكز متقدمة في التصنيفات العالمية؛ إلا دليلاً واضحاً على التطور الذي تشهده الجامعة بكلياتها، وعماداتها، وإداراتها المختلفة؛ حيث يدرس بها أكثر من 70 ألف طالب وطالبة في 44 كلية متفرقة في ثلاث عشرة محافظة بمنطقة عسير، يقوم على شؤونهم أكثر من 7 آلاف عضو هيئة تدريس وموظف.

اعلان
"وزير التعليم" يتسلم نسخة من كتاب جامعة الملك خالد التوثيقي
سبق
سبق- أبها: استقبل وزير التعليم "الدكتور أحمد بن محمد العيسى"، مدير جامعة الملك خالد "الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود" الذي هنأه بالثقة الملكية بتعيينه وزيراً للتعليم، وقدم له نسخة من كتاب جامعة الملك خالد التوثيقي، الذي أصدرته الجامعة مؤخراً في (200) صفحة.
 
ويوثق الكتاب كل ما حققته الجامعة من إنجازات وتطور على كافة المستويات، شاملاً كافة النواحي التعليمية والعلمية والبحثية والخدمية منذ إنشاء أول نواة للجامعة، والتعليم الجامعي في المنطقة عام ١٣٩٦هـ.
 
ويتضمن الكتاب التوسع والامتداد اللذين تشهدانه الجامعة بوكالاتها الـ7 وكلياتها، وإداراتها، بالإضافة إلى العمادات المساندة، وخدمة المجتمع، والنمو المالي، والطاقات البشرية، والابتعاث، والتدريب، ومشاريعها المختلفة.
 
ونوه وزير التعليم إلى أهمية هذا الإصدار وما بذل فيه من جهود، والذي يعكس ما حققته الجامعة من إنجازات علمية وبحثية، مؤكداً على أهمية الاستمرار في تطوير العمليات التعليمية، والبحثية، وخدمة المجتمع بما يتناسب مع المكانة التي يحظى بها التعليم في هذا الوطن المعطاء.
 
بدوره ذكر "الدكتور الداود" أن الجامعة من خلال هذا الإصدار، دخلت مضماراً جديداً وحقلاً من التنافس، ليس على المستوى المحلي بل الإقليمي والعالمي، وما ترشيح الجامعة في عضوية المجلس التنفيذي لاتحاد الجامعات العربية، وحصولها على مراكز متقدمة في التصنيفات العالمية؛ إلا دليلاً واضحاً على التطور الذي تشهده الجامعة بكلياتها، وعماداتها، وإداراتها المختلفة؛ حيث يدرس بها أكثر من 70 ألف طالب وطالبة في 44 كلية متفرقة في ثلاث عشرة محافظة بمنطقة عسير، يقوم على شؤونهم أكثر من 7 آلاف عضو هيئة تدريس وموظف.
28 ديسمبر 2015 - 17 ربيع الأول 1437
08:17 PM

"الداود": الجامعة تضم 70 ألف طالب وطالبة بـ44 كلية

"وزير التعليم" يتسلم نسخة من كتاب جامعة الملك خالد التوثيقي

A A A
0
980

سبق- أبها: استقبل وزير التعليم "الدكتور أحمد بن محمد العيسى"، مدير جامعة الملك خالد "الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود" الذي هنأه بالثقة الملكية بتعيينه وزيراً للتعليم، وقدم له نسخة من كتاب جامعة الملك خالد التوثيقي، الذي أصدرته الجامعة مؤخراً في (200) صفحة.
 
ويوثق الكتاب كل ما حققته الجامعة من إنجازات وتطور على كافة المستويات، شاملاً كافة النواحي التعليمية والعلمية والبحثية والخدمية منذ إنشاء أول نواة للجامعة، والتعليم الجامعي في المنطقة عام ١٣٩٦هـ.
 
ويتضمن الكتاب التوسع والامتداد اللذين تشهدانه الجامعة بوكالاتها الـ7 وكلياتها، وإداراتها، بالإضافة إلى العمادات المساندة، وخدمة المجتمع، والنمو المالي، والطاقات البشرية، والابتعاث، والتدريب، ومشاريعها المختلفة.
 
ونوه وزير التعليم إلى أهمية هذا الإصدار وما بذل فيه من جهود، والذي يعكس ما حققته الجامعة من إنجازات علمية وبحثية، مؤكداً على أهمية الاستمرار في تطوير العمليات التعليمية، والبحثية، وخدمة المجتمع بما يتناسب مع المكانة التي يحظى بها التعليم في هذا الوطن المعطاء.
 
بدوره ذكر "الدكتور الداود" أن الجامعة من خلال هذا الإصدار، دخلت مضماراً جديداً وحقلاً من التنافس، ليس على المستوى المحلي بل الإقليمي والعالمي، وما ترشيح الجامعة في عضوية المجلس التنفيذي لاتحاد الجامعات العربية، وحصولها على مراكز متقدمة في التصنيفات العالمية؛ إلا دليلاً واضحاً على التطور الذي تشهده الجامعة بكلياتها، وعماداتها، وإداراتها المختلفة؛ حيث يدرس بها أكثر من 70 ألف طالب وطالبة في 44 كلية متفرقة في ثلاث عشرة محافظة بمنطقة عسير، يقوم على شؤونهم أكثر من 7 آلاف عضو هيئة تدريس وموظف.