فرع جامعة الملك خالد بتهامة يختتم الملتقى العلمي السنوي الثاني

بلغ عدد الأبحاث المشاركة 90 بحثاً من داخل الجامعة وخارجها

اختتمت، أمس الخميس، فعاليات الملتقى العلمي السنوي الثاني الذي أقامته كلية العلوم والآداب بجامعة الملك خالد فرع تهامة، والذي انطلقت فعالياته الأربعاء، بحضور وكيل محافظة محايل عسير علي بن إبراهيم الفلقي، ووكيل مدير جامعة الملك خالد للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور سعد العمري.

وحمل الملتقى العلمي السنوي الثاني عنوان: توظيف العلوم التطبيقية والإنسانية في خدمة المجتمع وتطويره، حيث تحدث رئيس الملتقى العلمي الدكتور إبراهيم آل قايد عسيري عميد كلية العلوم والآداب، عن أهمية الملتقى، والحراك العلمي الفاعل في جامعة الملك خالد التي تسعى لأن تكون ضمن أفضل 200 جامعة في العالم بحلول العام 2030، وبين أن عدد الأبحاث المشاركة بلغت 90 بحثاً، من داخل الجامعة وخارجها.

وكرّم فرع الجامعة المشرفين السابقين على الفرع والعميدة السابقة لكلية العلوم والآداب للبنات قبل قرار دمج الكليتين، وشكر "آل قايد" اللجان المشاركة والمنظمة للملتقى.

وعُرض فيلم وثائقي حول الملتقى، فيما امتدح وكيل الجامعة الدكتور سعد العمري الجهود المبذولة، والملتقى الذي يسجل للفرع، ويدعو إلى حراك علمي متميز، بينما أقيم على هامش الملتقى معرض مصاحب للفعاليات.

اعلان
فرع جامعة الملك خالد بتهامة يختتم الملتقى العلمي السنوي الثاني
سبق

اختتمت، أمس الخميس، فعاليات الملتقى العلمي السنوي الثاني الذي أقامته كلية العلوم والآداب بجامعة الملك خالد فرع تهامة، والذي انطلقت فعالياته الأربعاء، بحضور وكيل محافظة محايل عسير علي بن إبراهيم الفلقي، ووكيل مدير جامعة الملك خالد للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور سعد العمري.

وحمل الملتقى العلمي السنوي الثاني عنوان: توظيف العلوم التطبيقية والإنسانية في خدمة المجتمع وتطويره، حيث تحدث رئيس الملتقى العلمي الدكتور إبراهيم آل قايد عسيري عميد كلية العلوم والآداب، عن أهمية الملتقى، والحراك العلمي الفاعل في جامعة الملك خالد التي تسعى لأن تكون ضمن أفضل 200 جامعة في العالم بحلول العام 2030، وبين أن عدد الأبحاث المشاركة بلغت 90 بحثاً، من داخل الجامعة وخارجها.

وكرّم فرع الجامعة المشرفين السابقين على الفرع والعميدة السابقة لكلية العلوم والآداب للبنات قبل قرار دمج الكليتين، وشكر "آل قايد" اللجان المشاركة والمنظمة للملتقى.

وعُرض فيلم وثائقي حول الملتقى، فيما امتدح وكيل الجامعة الدكتور سعد العمري الجهود المبذولة، والملتقى الذي يسجل للفرع، ويدعو إلى حراك علمي متميز، بينما أقيم على هامش الملتقى معرض مصاحب للفعاليات.

30 مارس 2018 - 13 رجب 1439
02:12 AM

فرع جامعة الملك خالد بتهامة يختتم الملتقى العلمي السنوي الثاني

بلغ عدد الأبحاث المشاركة 90 بحثاً من داخل الجامعة وخارجها

A A A
0
653

اختتمت، أمس الخميس، فعاليات الملتقى العلمي السنوي الثاني الذي أقامته كلية العلوم والآداب بجامعة الملك خالد فرع تهامة، والذي انطلقت فعالياته الأربعاء، بحضور وكيل محافظة محايل عسير علي بن إبراهيم الفلقي، ووكيل مدير جامعة الملك خالد للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور سعد العمري.

وحمل الملتقى العلمي السنوي الثاني عنوان: توظيف العلوم التطبيقية والإنسانية في خدمة المجتمع وتطويره، حيث تحدث رئيس الملتقى العلمي الدكتور إبراهيم آل قايد عسيري عميد كلية العلوم والآداب، عن أهمية الملتقى، والحراك العلمي الفاعل في جامعة الملك خالد التي تسعى لأن تكون ضمن أفضل 200 جامعة في العالم بحلول العام 2030، وبين أن عدد الأبحاث المشاركة بلغت 90 بحثاً، من داخل الجامعة وخارجها.

وكرّم فرع الجامعة المشرفين السابقين على الفرع والعميدة السابقة لكلية العلوم والآداب للبنات قبل قرار دمج الكليتين، وشكر "آل قايد" اللجان المشاركة والمنظمة للملتقى.

وعُرض فيلم وثائقي حول الملتقى، فيما امتدح وكيل الجامعة الدكتور سعد العمري الجهود المبذولة، والملتقى الذي يسجل للفرع، ويدعو إلى حراك علمي متميز، بينما أقيم على هامش الملتقى معرض مصاحب للفعاليات.