من أجل هذه الصورة.. روسي يقتل نفسه بقنبلة فجرها بطريق الخطأ

أراد أن يرسلها لأصدقائه وهو يحملها ويلهو بها معتقدًا أنها لن تنفجر

في سبيل التقاط صورة، قتل رجل روسي نفسه بطريق الخطأ، حين فجر قنبلة يدوية بعدما شد مسمار التفجير، معتقدًا أن القنبلة لن تنفجر طالما لم يقذفها.

وقالت صحيفة "الديلي ميل" البريطانية، إن الروسي الكسندر ساشا تشيشك حصل على قنبلة يدوية قديمة، وأراد أن يرسل صورًا لأصدقائه وهو يحمل القنبلة ويلهو بها.

ولكن أحد أصدقائه انزعج حين شاهد صورة تشيشك وقد انتزع مسمار القنبلة، فأرسل له، قائلاً "أين أنت؟ لا تفعل أشياء غبية، هل أنت بخير؟"، لكن تشيشك لم يرد، كانت القنبلة قد انفجرت وهو جالس في سيارته، وقتلته في الحال".

وقالت الشرطة: إنها تحقق في الحادث، لكنها لا تعده انتحارًا، فقد كان تشيشك مرحًا وهو يرسل الصور لأصدقائه، لكنه ارتكب خطأً قاتلاً.

اعلان
من أجل هذه الصورة.. روسي يقتل نفسه بقنبلة فجرها بطريق الخطأ
سبق

في سبيل التقاط صورة، قتل رجل روسي نفسه بطريق الخطأ، حين فجر قنبلة يدوية بعدما شد مسمار التفجير، معتقدًا أن القنبلة لن تنفجر طالما لم يقذفها.

وقالت صحيفة "الديلي ميل" البريطانية، إن الروسي الكسندر ساشا تشيشك حصل على قنبلة يدوية قديمة، وأراد أن يرسل صورًا لأصدقائه وهو يحمل القنبلة ويلهو بها.

ولكن أحد أصدقائه انزعج حين شاهد صورة تشيشك وقد انتزع مسمار القنبلة، فأرسل له، قائلاً "أين أنت؟ لا تفعل أشياء غبية، هل أنت بخير؟"، لكن تشيشك لم يرد، كانت القنبلة قد انفجرت وهو جالس في سيارته، وقتلته في الحال".

وقالت الشرطة: إنها تحقق في الحادث، لكنها لا تعده انتحارًا، فقد كان تشيشك مرحًا وهو يرسل الصور لأصدقائه، لكنه ارتكب خطأً قاتلاً.

29 نوفمبر 2017 - 11 ربيع الأول 1439
01:16 AM

من أجل هذه الصورة.. روسي يقتل نفسه بقنبلة فجرها بطريق الخطأ

أراد أن يرسلها لأصدقائه وهو يحملها ويلهو بها معتقدًا أنها لن تنفجر

A A A
8
27,031

في سبيل التقاط صورة، قتل رجل روسي نفسه بطريق الخطأ، حين فجر قنبلة يدوية بعدما شد مسمار التفجير، معتقدًا أن القنبلة لن تنفجر طالما لم يقذفها.

وقالت صحيفة "الديلي ميل" البريطانية، إن الروسي الكسندر ساشا تشيشك حصل على قنبلة يدوية قديمة، وأراد أن يرسل صورًا لأصدقائه وهو يحمل القنبلة ويلهو بها.

ولكن أحد أصدقائه انزعج حين شاهد صورة تشيشك وقد انتزع مسمار القنبلة، فأرسل له، قائلاً "أين أنت؟ لا تفعل أشياء غبية، هل أنت بخير؟"، لكن تشيشك لم يرد، كانت القنبلة قد انفجرت وهو جالس في سيارته، وقتلته في الحال".

وقالت الشرطة: إنها تحقق في الحادث، لكنها لا تعده انتحارًا، فقد كان تشيشك مرحًا وهو يرسل الصور لأصدقائه، لكنه ارتكب خطأً قاتلاً.