تصويت للحدّ من تحركات "ترامب" العسكرية وضربة قادمة لإيران بالقانون!

"بيلوسي" تطل مجدّداً بعد وصفها مقتل "سليماني" بالتصعيد الخطير للعنف

قالت رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي؛ الإثنين، إن المجلس سيصوّت على قانون للحدّ من تحركات الرئيس دونالد ترامب؛ العسكرية تجاه إيران.

وكانت "بيلوسي"؛ قد اعتبرت أن قتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني؛ في ضربة أمريكية، يهدّد بإحداث "تصعيد خطير للعنف".

ووفق "رويترز" أضافت المسؤولة الأميركية في بيان: "أميركا والعالم لا يمكنهما تحمُّل تصعيد في التوتر يصل إلى درجة اللا عودة".

وأعلن مشرّعان ديمقراطيان، أمس الأحد، أنهما سيقدمان مشروع قرار لمجلس النواب قالا إنه سيتيح تجنب إقدام ترامب؛ على قيادة الولايات المتحدة بشكلٍ أحادي إلى حربٍ ضدّ إيران.

وقال أعضاء ديمقراطيون في الكونغرس، إن زعماء الحزب، ولا سيما رئيسة مجلس النواب، وزعيم الأقلية في مجلس الشيوخ، تشاك شومر؛ لم يبلغا مسبقاً بالضربة التي أودت بحياة "سليماني".

وفي حديث لشبكة "أيه بي سي"، قال "شومر": "لا أعتقد أن الرئيس لديه السلطة لإعلان الحرب دون موافقة الكونغرس".

بدوره، أفاد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو؛ بأن أي عمل عسكري أميركي مقبل ضد إيران، سيكون ضمن إطار القانون الدولي.

وأشار "بومبيو"؛ إلى أن الإدارة بدأت إطلاع قادة الكونغرس على مبررات الضربة الأميركية ووعدت "بإبقائهم مطلعين بشكل كامل".

ورداً على سؤال حول ما إذا كانت الإدارة ستسعى للحصول على إذن لأيّ عمل عسكري جديد، قال بومبيو لقناة "أيه بي سي": "لدينا كل السلطة التي نحتاج إليها لكي نفعل ما قمنا به حتى الآن، سنواصل القيام بالأشياء بشكل مناسب وقانوني ودستوري".

من جانبه، ردّ "ترامب" على الانتقادات التي وجّهتها "بيلوسي" إليه عبر "تويتر" -وسيلته المفضلة للتواصل-، قائلاً إن تغريداته هي بمنزلة إخطار رسمي للكونغرس في حال قرّر ضرب إيران.

نانسي بيلوسي دونالد ترامب قاسم سليماني مقتل قاسم سليماني
اعلان
تصويت للحدّ من تحركات "ترامب" العسكرية وضربة قادمة لإيران بالقانون!
سبق

قالت رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي؛ الإثنين، إن المجلس سيصوّت على قانون للحدّ من تحركات الرئيس دونالد ترامب؛ العسكرية تجاه إيران.

وكانت "بيلوسي"؛ قد اعتبرت أن قتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني؛ في ضربة أمريكية، يهدّد بإحداث "تصعيد خطير للعنف".

ووفق "رويترز" أضافت المسؤولة الأميركية في بيان: "أميركا والعالم لا يمكنهما تحمُّل تصعيد في التوتر يصل إلى درجة اللا عودة".

وأعلن مشرّعان ديمقراطيان، أمس الأحد، أنهما سيقدمان مشروع قرار لمجلس النواب قالا إنه سيتيح تجنب إقدام ترامب؛ على قيادة الولايات المتحدة بشكلٍ أحادي إلى حربٍ ضدّ إيران.

وقال أعضاء ديمقراطيون في الكونغرس، إن زعماء الحزب، ولا سيما رئيسة مجلس النواب، وزعيم الأقلية في مجلس الشيوخ، تشاك شومر؛ لم يبلغا مسبقاً بالضربة التي أودت بحياة "سليماني".

وفي حديث لشبكة "أيه بي سي"، قال "شومر": "لا أعتقد أن الرئيس لديه السلطة لإعلان الحرب دون موافقة الكونغرس".

بدوره، أفاد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو؛ بأن أي عمل عسكري أميركي مقبل ضد إيران، سيكون ضمن إطار القانون الدولي.

وأشار "بومبيو"؛ إلى أن الإدارة بدأت إطلاع قادة الكونغرس على مبررات الضربة الأميركية ووعدت "بإبقائهم مطلعين بشكل كامل".

ورداً على سؤال حول ما إذا كانت الإدارة ستسعى للحصول على إذن لأيّ عمل عسكري جديد، قال بومبيو لقناة "أيه بي سي": "لدينا كل السلطة التي نحتاج إليها لكي نفعل ما قمنا به حتى الآن، سنواصل القيام بالأشياء بشكل مناسب وقانوني ودستوري".

من جانبه، ردّ "ترامب" على الانتقادات التي وجّهتها "بيلوسي" إليه عبر "تويتر" -وسيلته المفضلة للتواصل-، قائلاً إن تغريداته هي بمنزلة إخطار رسمي للكونغرس في حال قرّر ضرب إيران.

06 يناير 2020 - 11 جمادى الأول 1441
09:22 AM
اخر تعديل
24 مارس 2020 - 29 رجب 1441
10:39 AM

تصويت للحدّ من تحركات "ترامب" العسكرية وضربة قادمة لإيران بالقانون!

"بيلوسي" تطل مجدّداً بعد وصفها مقتل "سليماني" بالتصعيد الخطير للعنف

A A A
9
34,852

قالت رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي؛ الإثنين، إن المجلس سيصوّت على قانون للحدّ من تحركات الرئيس دونالد ترامب؛ العسكرية تجاه إيران.

وكانت "بيلوسي"؛ قد اعتبرت أن قتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني؛ في ضربة أمريكية، يهدّد بإحداث "تصعيد خطير للعنف".

ووفق "رويترز" أضافت المسؤولة الأميركية في بيان: "أميركا والعالم لا يمكنهما تحمُّل تصعيد في التوتر يصل إلى درجة اللا عودة".

وأعلن مشرّعان ديمقراطيان، أمس الأحد، أنهما سيقدمان مشروع قرار لمجلس النواب قالا إنه سيتيح تجنب إقدام ترامب؛ على قيادة الولايات المتحدة بشكلٍ أحادي إلى حربٍ ضدّ إيران.

وقال أعضاء ديمقراطيون في الكونغرس، إن زعماء الحزب، ولا سيما رئيسة مجلس النواب، وزعيم الأقلية في مجلس الشيوخ، تشاك شومر؛ لم يبلغا مسبقاً بالضربة التي أودت بحياة "سليماني".

وفي حديث لشبكة "أيه بي سي"، قال "شومر": "لا أعتقد أن الرئيس لديه السلطة لإعلان الحرب دون موافقة الكونغرس".

بدوره، أفاد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو؛ بأن أي عمل عسكري أميركي مقبل ضد إيران، سيكون ضمن إطار القانون الدولي.

وأشار "بومبيو"؛ إلى أن الإدارة بدأت إطلاع قادة الكونغرس على مبررات الضربة الأميركية ووعدت "بإبقائهم مطلعين بشكل كامل".

ورداً على سؤال حول ما إذا كانت الإدارة ستسعى للحصول على إذن لأيّ عمل عسكري جديد، قال بومبيو لقناة "أيه بي سي": "لدينا كل السلطة التي نحتاج إليها لكي نفعل ما قمنا به حتى الآن، سنواصل القيام بالأشياء بشكل مناسب وقانوني ودستوري".

من جانبه، ردّ "ترامب" على الانتقادات التي وجّهتها "بيلوسي" إليه عبر "تويتر" -وسيلته المفضلة للتواصل-، قائلاً إن تغريداته هي بمنزلة إخطار رسمي للكونغرس في حال قرّر ضرب إيران.