اليمن يندِّد بتصريحات مرشد إيران ويُحمِّل طهران مسؤولية استمرار الحرب

أكد أنها تحاول تحويله لمنصة تستهدف دول الجوار ونشر الفوضى والإرهاب

ندَّدت الحكومة اليمنية بتصريحات صادرة عن المرشد الإيراني علي خامنئي التي وردت في خطاب له يوم الخميس الماضي، وحرض فيها ميليشيا الحوثي على رفع وتيرة التجنيد والحشد لمواصلة الحرب.

وقال وزير الإعلام معمر الإرياني إن التصريحات الإيرانية تُعدُّ تدخُّلاً سافرًا مرفوضًا في الشأن الداخلي لليمن، وهي امتداد لحملة الأكاذيب والمغالطات التي ترددها الآلة السياسية والإعلامية للنظام الإيراني وميليشياته الطائفية في المنطقة، ومحاولة التنصل عن مسؤوليته عن تفجير الحرب التي خلفها الانقلاب الحوثي وشلال الدم والمعاناة الإنسانية‏.

وأكد المسؤول اليمني أن تصريحات المرشد الإيراني تتجاهل الدور الذي لعبته طهران في التخطيط وإدارة الانقلاب الحوثي على الدولة، في محاولة لفرض سيطرتها على اليمن ومقدراته، وتحويل الأراضي اليمنية إلى منصة لاستهداف دول الجوار، وتنفيذ مخطط نشر الفوضى والإرهاب في المنطقة، وتهديد حركة التجارة الدولية في البحر الأحمر وباب المندب‏، وفقًا لما جاء في وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

وقال الإرياني: "إن نظام طهران يواصل دعمه لميليشيا الحوثي الإرهابية عبر تهريب الأسلحة والخبراء، وتقويض الجهود الدولية لحل الأزمة بطريقة سلمية؛ بهدف استخدام اليمن كورقة تفاوضية".

وحمَّل الوزير اليمني النظام الإيراني كامل المسؤولية عن شلال الدم والدمار والخراب في البنية التحتية، والأضرار الكارثية على الاقتصاد الوطني، والمأساة الإنسانية التي تعيشها غالبية اليمنيين.

ميليشيا الحوثي الإرهابية وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني إيران
اعلان
اليمن يندِّد بتصريحات مرشد إيران ويُحمِّل طهران مسؤولية استمرار الحرب
سبق

ندَّدت الحكومة اليمنية بتصريحات صادرة عن المرشد الإيراني علي خامنئي التي وردت في خطاب له يوم الخميس الماضي، وحرض فيها ميليشيا الحوثي على رفع وتيرة التجنيد والحشد لمواصلة الحرب.

وقال وزير الإعلام معمر الإرياني إن التصريحات الإيرانية تُعدُّ تدخُّلاً سافرًا مرفوضًا في الشأن الداخلي لليمن، وهي امتداد لحملة الأكاذيب والمغالطات التي ترددها الآلة السياسية والإعلامية للنظام الإيراني وميليشياته الطائفية في المنطقة، ومحاولة التنصل عن مسؤوليته عن تفجير الحرب التي خلفها الانقلاب الحوثي وشلال الدم والمعاناة الإنسانية‏.

وأكد المسؤول اليمني أن تصريحات المرشد الإيراني تتجاهل الدور الذي لعبته طهران في التخطيط وإدارة الانقلاب الحوثي على الدولة، في محاولة لفرض سيطرتها على اليمن ومقدراته، وتحويل الأراضي اليمنية إلى منصة لاستهداف دول الجوار، وتنفيذ مخطط نشر الفوضى والإرهاب في المنطقة، وتهديد حركة التجارة الدولية في البحر الأحمر وباب المندب‏، وفقًا لما جاء في وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

وقال الإرياني: "إن نظام طهران يواصل دعمه لميليشيا الحوثي الإرهابية عبر تهريب الأسلحة والخبراء، وتقويض الجهود الدولية لحل الأزمة بطريقة سلمية؛ بهدف استخدام اليمن كورقة تفاوضية".

وحمَّل الوزير اليمني النظام الإيراني كامل المسؤولية عن شلال الدم والدمار والخراب في البنية التحتية، والأضرار الكارثية على الاقتصاد الوطني، والمأساة الإنسانية التي تعيشها غالبية اليمنيين.

13 مارس 2021 - 29 رجب 1442
12:50 AM

اليمن يندِّد بتصريحات مرشد إيران ويُحمِّل طهران مسؤولية استمرار الحرب

أكد أنها تحاول تحويله لمنصة تستهدف دول الجوار ونشر الفوضى والإرهاب

A A A
4
13,913

ندَّدت الحكومة اليمنية بتصريحات صادرة عن المرشد الإيراني علي خامنئي التي وردت في خطاب له يوم الخميس الماضي، وحرض فيها ميليشيا الحوثي على رفع وتيرة التجنيد والحشد لمواصلة الحرب.

وقال وزير الإعلام معمر الإرياني إن التصريحات الإيرانية تُعدُّ تدخُّلاً سافرًا مرفوضًا في الشأن الداخلي لليمن، وهي امتداد لحملة الأكاذيب والمغالطات التي ترددها الآلة السياسية والإعلامية للنظام الإيراني وميليشياته الطائفية في المنطقة، ومحاولة التنصل عن مسؤوليته عن تفجير الحرب التي خلفها الانقلاب الحوثي وشلال الدم والمعاناة الإنسانية‏.

وأكد المسؤول اليمني أن تصريحات المرشد الإيراني تتجاهل الدور الذي لعبته طهران في التخطيط وإدارة الانقلاب الحوثي على الدولة، في محاولة لفرض سيطرتها على اليمن ومقدراته، وتحويل الأراضي اليمنية إلى منصة لاستهداف دول الجوار، وتنفيذ مخطط نشر الفوضى والإرهاب في المنطقة، وتهديد حركة التجارة الدولية في البحر الأحمر وباب المندب‏، وفقًا لما جاء في وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

وقال الإرياني: "إن نظام طهران يواصل دعمه لميليشيا الحوثي الإرهابية عبر تهريب الأسلحة والخبراء، وتقويض الجهود الدولية لحل الأزمة بطريقة سلمية؛ بهدف استخدام اليمن كورقة تفاوضية".

وحمَّل الوزير اليمني النظام الإيراني كامل المسؤولية عن شلال الدم والدمار والخراب في البنية التحتية، والأضرار الكارثية على الاقتصاد الوطني، والمأساة الإنسانية التي تعيشها غالبية اليمنيين.