محافظو الجوف يعربون عن تقديرهم للزيارة الملكية الكريمة للمنطقة

قالوا إن السعودية وقفت في مصاف الدول المتقدمة والمؤثرة إقليميًّا ودوليًّا

أعرب محافظو منطقة الجوف عن تقديرهم للزيارة الميمونة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله- للمنطقة.

وأوضح محافظ القريات عبدالله بن صالح الجاسر أن أهالي منطقة الجوف مستبشرون خيرًا بهذه الزيارة الميمونة التي تحمل الخير الكثير والنماء للمنطقة، وتعكس مدى ترابط وتلاحم القيادة الحكيمة والشعب الوفي.

وأكد أن هذا نهج الحُكم السعودي منذ أن أُسست هذه البلاد المباركة على يد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه-، وسار على نهجه أبناؤه البررة، وصولاً إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله- ملك العزم والحزم.

وأفاد محافظ القريات بأن السعودية -بعد توفيق الله ثم بذل الجهود الحثيثة- وقفت في مصاف الدول المتقدمة والمؤثرة على الساحة الدولية اقتصاديًّا وسياسيًّا، إضافة إلى ريادة إسلامية. ولم يقتصر خير هذا الوطن داخليًّا، بل شمل الإنسان في المجتمع الدولي من منطلق عقيدتها ودستورها الإسلامي.

وأكد محافظ دومة الجندل الدكتور طلال بن مشل التمياط أن زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - ملك العزم والحزم غالية على قلوب أبناء هذه المنطقة الذين يتطلعون لمقدمه الكريم؛ لما تترجمه من التلاحم والحب بين القيادة والشعب الوفي.

وقال: نرحب في دومة الجندل بقدوم خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - أيدهما الله - لمنطقة الجوف.

وأبان الدكتور التمياط أن الزيارة الميمونة لمنطقة الجوف تهدف إلى تلمس احتياجاتهم، والالتقاء بهم، إضافة إلى وضع حجر الأساس للعديد من المشروعات التنموية التي تسهم في ازدهار وتطور المنطقة، وتأسيس مرحلة جديدة وفق رؤية السعودية 2030.

من جهته، لفت محافظ طبرجل المكلف عبيد الفليح الحربي الانتباه إلى أن الزيارة الكريمة دليل على العناية والاهتمام الدائم من لدن قائد هذه البلاد المباركة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله-.

وقال: إن هذه الزيارة تؤكد ما وصلت إليه بلادنا من تطور وازدهار على الأصعدة كافة. وهذا لم يأتِ إلا بفضل الله، ثم نتيجة العمل الدؤوب والرؤى السديدة التي تنتهجها هذه البلاد.

وأضاف محافظ طبرجل بأن أهالي منطقة الجوف اليوم يفتحون قلوبهم لتصافح بالحب ملكهم المفدى وولي عهده الأمين – أيدهما الله -، ومثلهم منطقتهم تفتح ذراعيها وفاء لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد؛ لتستقبلهما بأجمل وأبهى حله، ويستبشر أهلها خيرًا بهذا المقدم الكريم.

ورجا محافظو منطقة الجوف الله - جل في علاه - أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده، وأن يديم الأمن والأمان والرخاء على هذا الوطن الغالي.

زيارة خادم الحرمين الشريفين إلى الجوف جولة الملك سلمان بن عبدالعزيز لمناطق المملكة
اعلان
محافظو الجوف يعربون عن تقديرهم للزيارة الملكية الكريمة للمنطقة
سبق

أعرب محافظو منطقة الجوف عن تقديرهم للزيارة الميمونة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله- للمنطقة.

وأوضح محافظ القريات عبدالله بن صالح الجاسر أن أهالي منطقة الجوف مستبشرون خيرًا بهذه الزيارة الميمونة التي تحمل الخير الكثير والنماء للمنطقة، وتعكس مدى ترابط وتلاحم القيادة الحكيمة والشعب الوفي.

وأكد أن هذا نهج الحُكم السعودي منذ أن أُسست هذه البلاد المباركة على يد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه-، وسار على نهجه أبناؤه البررة، وصولاً إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله- ملك العزم والحزم.

وأفاد محافظ القريات بأن السعودية -بعد توفيق الله ثم بذل الجهود الحثيثة- وقفت في مصاف الدول المتقدمة والمؤثرة على الساحة الدولية اقتصاديًّا وسياسيًّا، إضافة إلى ريادة إسلامية. ولم يقتصر خير هذا الوطن داخليًّا، بل شمل الإنسان في المجتمع الدولي من منطلق عقيدتها ودستورها الإسلامي.

وأكد محافظ دومة الجندل الدكتور طلال بن مشل التمياط أن زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - ملك العزم والحزم غالية على قلوب أبناء هذه المنطقة الذين يتطلعون لمقدمه الكريم؛ لما تترجمه من التلاحم والحب بين القيادة والشعب الوفي.

وقال: نرحب في دومة الجندل بقدوم خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - أيدهما الله - لمنطقة الجوف.

وأبان الدكتور التمياط أن الزيارة الميمونة لمنطقة الجوف تهدف إلى تلمس احتياجاتهم، والالتقاء بهم، إضافة إلى وضع حجر الأساس للعديد من المشروعات التنموية التي تسهم في ازدهار وتطور المنطقة، وتأسيس مرحلة جديدة وفق رؤية السعودية 2030.

من جهته، لفت محافظ طبرجل المكلف عبيد الفليح الحربي الانتباه إلى أن الزيارة الكريمة دليل على العناية والاهتمام الدائم من لدن قائد هذه البلاد المباركة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله-.

وقال: إن هذه الزيارة تؤكد ما وصلت إليه بلادنا من تطور وازدهار على الأصعدة كافة. وهذا لم يأتِ إلا بفضل الله، ثم نتيجة العمل الدؤوب والرؤى السديدة التي تنتهجها هذه البلاد.

وأضاف محافظ طبرجل بأن أهالي منطقة الجوف اليوم يفتحون قلوبهم لتصافح بالحب ملكهم المفدى وولي عهده الأمين – أيدهما الله -، ومثلهم منطقتهم تفتح ذراعيها وفاء لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد؛ لتستقبلهما بأجمل وأبهى حله، ويستبشر أهلها خيرًا بهذا المقدم الكريم.

ورجا محافظو منطقة الجوف الله - جل في علاه - أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده، وأن يديم الأمن والأمان والرخاء على هذا الوطن الغالي.

21 نوفمبر 2018 - 13 ربيع الأول 1440
02:05 AM
اخر تعديل
26 نوفمبر 2018 - 18 ربيع الأول 1440
08:26 AM

محافظو الجوف يعربون عن تقديرهم للزيارة الملكية الكريمة للمنطقة

قالوا إن السعودية وقفت في مصاف الدول المتقدمة والمؤثرة إقليميًّا ودوليًّا

A A A
0
499

أعرب محافظو منطقة الجوف عن تقديرهم للزيارة الميمونة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله- للمنطقة.

وأوضح محافظ القريات عبدالله بن صالح الجاسر أن أهالي منطقة الجوف مستبشرون خيرًا بهذه الزيارة الميمونة التي تحمل الخير الكثير والنماء للمنطقة، وتعكس مدى ترابط وتلاحم القيادة الحكيمة والشعب الوفي.

وأكد أن هذا نهج الحُكم السعودي منذ أن أُسست هذه البلاد المباركة على يد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه-، وسار على نهجه أبناؤه البررة، وصولاً إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله- ملك العزم والحزم.

وأفاد محافظ القريات بأن السعودية -بعد توفيق الله ثم بذل الجهود الحثيثة- وقفت في مصاف الدول المتقدمة والمؤثرة على الساحة الدولية اقتصاديًّا وسياسيًّا، إضافة إلى ريادة إسلامية. ولم يقتصر خير هذا الوطن داخليًّا، بل شمل الإنسان في المجتمع الدولي من منطلق عقيدتها ودستورها الإسلامي.

وأكد محافظ دومة الجندل الدكتور طلال بن مشل التمياط أن زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - ملك العزم والحزم غالية على قلوب أبناء هذه المنطقة الذين يتطلعون لمقدمه الكريم؛ لما تترجمه من التلاحم والحب بين القيادة والشعب الوفي.

وقال: نرحب في دومة الجندل بقدوم خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - أيدهما الله - لمنطقة الجوف.

وأبان الدكتور التمياط أن الزيارة الميمونة لمنطقة الجوف تهدف إلى تلمس احتياجاتهم، والالتقاء بهم، إضافة إلى وضع حجر الأساس للعديد من المشروعات التنموية التي تسهم في ازدهار وتطور المنطقة، وتأسيس مرحلة جديدة وفق رؤية السعودية 2030.

من جهته، لفت محافظ طبرجل المكلف عبيد الفليح الحربي الانتباه إلى أن الزيارة الكريمة دليل على العناية والاهتمام الدائم من لدن قائد هذه البلاد المباركة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله-.

وقال: إن هذه الزيارة تؤكد ما وصلت إليه بلادنا من تطور وازدهار على الأصعدة كافة. وهذا لم يأتِ إلا بفضل الله، ثم نتيجة العمل الدؤوب والرؤى السديدة التي تنتهجها هذه البلاد.

وأضاف محافظ طبرجل بأن أهالي منطقة الجوف اليوم يفتحون قلوبهم لتصافح بالحب ملكهم المفدى وولي عهده الأمين – أيدهما الله -، ومثلهم منطقتهم تفتح ذراعيها وفاء لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد؛ لتستقبلهما بأجمل وأبهى حله، ويستبشر أهلها خيرًا بهذا المقدم الكريم.

ورجا محافظو منطقة الجوف الله - جل في علاه - أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده، وأن يديم الأمن والأمان والرخاء على هذا الوطن الغالي.