تناغم بين عروض الخيالة والإبل وبين أصوت الحداء والقصائد في "سفاري بقيق"

عدد من الفعاليات تحكي مجالس أهل البادية في خيمة تتسع لـ500 شخص

منذ أن انطلقت فعاليات مهرجان سفاري بقيق في نسخته الثانية وأصوات حداء الإبل والأشعار المنشدة بألحان أهل البادية، تتجاوز حدود أرض المهرجان بكلمات جمعت بين جزالة المعنى وجمال الصوت.

ففي مهرجان "سفاري بقيق" الذي انطلقت فعالياته أمس الأول الخميس برعاية أمير المنطقة الشرقية "الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز"، ويستمر عشرة أيام على طريق "الدمام - الرياض" لا تتقوف فيه الأشعار والألحان المتنوعة، التي اعتاد أهل البادية عليها؛ حيث تقام في المهرجان خيمة كبيرة "صيوان" يتجاوز طولها 150 متراً خصصت كخيمة ثقافية وللضيافة، يستضاف فيها الشعراء والمنشدون ورواة القصص، وكذلك عشاق الصحراء وكبار السن ومحبو القصيد.

ويوضح المشرف على الخيمة الرئيسة في المهرجان فيصل العتيبي، أن الخيمة مفتوحة لجميع الزوار ليستمتعوا بالقصص، مشيراً إلى أنها تقع في مكان يكشف أرض المهرجان لتتناغم القصائد الشعرية وألحان الأناشيد مع عروض الخيالة وسير الإبل وبيوت الشَعر التي اصطفت بشكل مميز يجسد حياة البادية.

وأضاف "العتيبي" أن الخيمة تتسع في الداخل لأكثر من 500 شخص وصممت على الطريقة التقليدية الشعبية "بيت شعر" مفتوح على الساحة؛ ليتم تقديم عدد من الفعاليات التراثية الصحراوية؛ حيث تستضيف عدداً من الشعراء من المملكة ودول الخليج العربي ورواة القصص الشعرية ومنشدين وفرقًا شعبية وفعاليات فلكلور ثقافية، وموروث شعبي متنوع يقام لأول مرة في المهرجانات، فيما يتم تحضير القهوة العربية أمام الزوار وبالطريقة التي تتم على النار والجمر في مقدمة الخيمة وبأدوات أهل البادية.

وأشار "العتيبي" إلى أن المهرجان عمل على التنوع في كل الفعاليات من دون الخروج عن هوية تراث الصحراء بأسلوب يناسب جميع أطياف وفئات المجتمع السعودي والخليجي بشكل عام، وتعرّف الزوار الأجانب من الدول الأخرى بالتراث الصحراوي الأصيل، مبيناً أن الموقع والخيام تم تجهيزها بأسلوب بسيط يتبادر إلى ذهن الزائر ذلك الإنسان البسيط الذي عاش وسط الصحراء مع إبله بعيداً عن حياة التحضر والتمدن.

وقال: إن الزوار لا يخفون سعادتهم بما يشاهدونه في المهرجان وبمكوناته التي تنقل الزائر إلى الصورة التي عاشها سكان البادية في السابق، وتستعيد ذكريات من عاصر الحياة فيها من كبار السن.

وبين "العتيبي" أن من يدخل الخيمة يستمع لمفردات قد تكون غير معروفة لديه، وخصوصاً في القصائد الشعرية أو المصطلحات المتعلقة برعاية الإبل ونحوها، لافتاً إلى أن ذلك يعود لكونها تختص بالحياة في البادية وما يتعلق بها، والتي تختلف بشكل كبير عن حياة المدن.

اعلان
تناغم بين عروض الخيالة والإبل وبين أصوت الحداء والقصائد في "سفاري بقيق"
سبق

منذ أن انطلقت فعاليات مهرجان سفاري بقيق في نسخته الثانية وأصوات حداء الإبل والأشعار المنشدة بألحان أهل البادية، تتجاوز حدود أرض المهرجان بكلمات جمعت بين جزالة المعنى وجمال الصوت.

ففي مهرجان "سفاري بقيق" الذي انطلقت فعالياته أمس الأول الخميس برعاية أمير المنطقة الشرقية "الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز"، ويستمر عشرة أيام على طريق "الدمام - الرياض" لا تتقوف فيه الأشعار والألحان المتنوعة، التي اعتاد أهل البادية عليها؛ حيث تقام في المهرجان خيمة كبيرة "صيوان" يتجاوز طولها 150 متراً خصصت كخيمة ثقافية وللضيافة، يستضاف فيها الشعراء والمنشدون ورواة القصص، وكذلك عشاق الصحراء وكبار السن ومحبو القصيد.

ويوضح المشرف على الخيمة الرئيسة في المهرجان فيصل العتيبي، أن الخيمة مفتوحة لجميع الزوار ليستمتعوا بالقصص، مشيراً إلى أنها تقع في مكان يكشف أرض المهرجان لتتناغم القصائد الشعرية وألحان الأناشيد مع عروض الخيالة وسير الإبل وبيوت الشَعر التي اصطفت بشكل مميز يجسد حياة البادية.

وأضاف "العتيبي" أن الخيمة تتسع في الداخل لأكثر من 500 شخص وصممت على الطريقة التقليدية الشعبية "بيت شعر" مفتوح على الساحة؛ ليتم تقديم عدد من الفعاليات التراثية الصحراوية؛ حيث تستضيف عدداً من الشعراء من المملكة ودول الخليج العربي ورواة القصص الشعرية ومنشدين وفرقًا شعبية وفعاليات فلكلور ثقافية، وموروث شعبي متنوع يقام لأول مرة في المهرجانات، فيما يتم تحضير القهوة العربية أمام الزوار وبالطريقة التي تتم على النار والجمر في مقدمة الخيمة وبأدوات أهل البادية.

وأشار "العتيبي" إلى أن المهرجان عمل على التنوع في كل الفعاليات من دون الخروج عن هوية تراث الصحراء بأسلوب يناسب جميع أطياف وفئات المجتمع السعودي والخليجي بشكل عام، وتعرّف الزوار الأجانب من الدول الأخرى بالتراث الصحراوي الأصيل، مبيناً أن الموقع والخيام تم تجهيزها بأسلوب بسيط يتبادر إلى ذهن الزائر ذلك الإنسان البسيط الذي عاش وسط الصحراء مع إبله بعيداً عن حياة التحضر والتمدن.

وقال: إن الزوار لا يخفون سعادتهم بما يشاهدونه في المهرجان وبمكوناته التي تنقل الزائر إلى الصورة التي عاشها سكان البادية في السابق، وتستعيد ذكريات من عاصر الحياة فيها من كبار السن.

وبين "العتيبي" أن من يدخل الخيمة يستمع لمفردات قد تكون غير معروفة لديه، وخصوصاً في القصائد الشعرية أو المصطلحات المتعلقة برعاية الإبل ونحوها، لافتاً إلى أن ذلك يعود لكونها تختص بالحياة في البادية وما يتعلق بها، والتي تختلف بشكل كبير عن حياة المدن.

14 يناير 2018 - 27 ربيع الآخر 1439
12:29 AM
اخر تعديل
28 يناير 2018 - 11 جمادى الأول 1439
08:15 PM

تناغم بين عروض الخيالة والإبل وبين أصوت الحداء والقصائد في "سفاري بقيق"

عدد من الفعاليات تحكي مجالس أهل البادية في خيمة تتسع لـ500 شخص

A A A
2
8,885

منذ أن انطلقت فعاليات مهرجان سفاري بقيق في نسخته الثانية وأصوات حداء الإبل والأشعار المنشدة بألحان أهل البادية، تتجاوز حدود أرض المهرجان بكلمات جمعت بين جزالة المعنى وجمال الصوت.

ففي مهرجان "سفاري بقيق" الذي انطلقت فعالياته أمس الأول الخميس برعاية أمير المنطقة الشرقية "الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز"، ويستمر عشرة أيام على طريق "الدمام - الرياض" لا تتقوف فيه الأشعار والألحان المتنوعة، التي اعتاد أهل البادية عليها؛ حيث تقام في المهرجان خيمة كبيرة "صيوان" يتجاوز طولها 150 متراً خصصت كخيمة ثقافية وللضيافة، يستضاف فيها الشعراء والمنشدون ورواة القصص، وكذلك عشاق الصحراء وكبار السن ومحبو القصيد.

ويوضح المشرف على الخيمة الرئيسة في المهرجان فيصل العتيبي، أن الخيمة مفتوحة لجميع الزوار ليستمتعوا بالقصص، مشيراً إلى أنها تقع في مكان يكشف أرض المهرجان لتتناغم القصائد الشعرية وألحان الأناشيد مع عروض الخيالة وسير الإبل وبيوت الشَعر التي اصطفت بشكل مميز يجسد حياة البادية.

وأضاف "العتيبي" أن الخيمة تتسع في الداخل لأكثر من 500 شخص وصممت على الطريقة التقليدية الشعبية "بيت شعر" مفتوح على الساحة؛ ليتم تقديم عدد من الفعاليات التراثية الصحراوية؛ حيث تستضيف عدداً من الشعراء من المملكة ودول الخليج العربي ورواة القصص الشعرية ومنشدين وفرقًا شعبية وفعاليات فلكلور ثقافية، وموروث شعبي متنوع يقام لأول مرة في المهرجانات، فيما يتم تحضير القهوة العربية أمام الزوار وبالطريقة التي تتم على النار والجمر في مقدمة الخيمة وبأدوات أهل البادية.

وأشار "العتيبي" إلى أن المهرجان عمل على التنوع في كل الفعاليات من دون الخروج عن هوية تراث الصحراء بأسلوب يناسب جميع أطياف وفئات المجتمع السعودي والخليجي بشكل عام، وتعرّف الزوار الأجانب من الدول الأخرى بالتراث الصحراوي الأصيل، مبيناً أن الموقع والخيام تم تجهيزها بأسلوب بسيط يتبادر إلى ذهن الزائر ذلك الإنسان البسيط الذي عاش وسط الصحراء مع إبله بعيداً عن حياة التحضر والتمدن.

وقال: إن الزوار لا يخفون سعادتهم بما يشاهدونه في المهرجان وبمكوناته التي تنقل الزائر إلى الصورة التي عاشها سكان البادية في السابق، وتستعيد ذكريات من عاصر الحياة فيها من كبار السن.

وبين "العتيبي" أن من يدخل الخيمة يستمع لمفردات قد تكون غير معروفة لديه، وخصوصاً في القصائد الشعرية أو المصطلحات المتعلقة برعاية الإبل ونحوها، لافتاً إلى أن ذلك يعود لكونها تختص بالحياة في البادية وما يتعلق بها، والتي تختلف بشكل كبير عن حياة المدن.