مدير تعليم صبيا يعتمد مراكز الدعم التعليمي الصيفية ويقف على جاهزيتها

بعد إقرار وزارة التعليم لها

اعتمد مدير تعليم صبيا حسن بن محسن خرمي، مراكز الدعم التعليمي الصيفية عن بُعد عبر تخصيص مدرسة واحدة لكل مرحلة ابتدائية ومتوسطة للبنين وأخرى للبنات، في إدارة تعليم صبيا، يأتي ذلك ضمن خطة الوزارة في دعم التعليم خلال فترة الصيف لطلاب المرحلتين الابتدائية والمتوسطة، لمدة ستة أسابيع، بدءًا من 3 ذي القعدة الجاري إلى 4 ذي الحجة المقبل، ومن 16 إلى 26 ذي الحجة.

وخلال جولته التفقدية وقف الدكتور "الخرمي" على جاهزية مراكز الدعم التعليمي الصيفية بالإدارة، واطلع على سير العمل فيها، مشيدًا بمستوى الاستعدادات القائمة وحرص وزارة التعليم من خلال هذه المراكز على استثمار أوقات الطلاب والطالبات، ورفع مستواهم التعليمي في المواد الرئيسية، وتنمية مهاراتهم وقدراتهم، وترسيخ قيم المواطنة، وتعزيز انتمائهم واعتزازهم بدينهم ووطنهم.

وأكد "الخرمي" على أهمية البداية الجادة لهذه المراكز لتحقيق الأهداف المرجوة منها، وضرورة المتابعة ورفع التقارير الدورية عن أعمالها، سائلًا الله للجميع التوفيق والسداد.

من جانبه قال مدير الإعلام والاتصال المتحدث الرسمي لتعليم صبيا إبراهيم بن أحمد الحازمي: إن تعليم صبيا أكمل تجهيزاته فيما يخص مراكز الدعم الصيفية بمتابعة من مدير تعليم صبيا وفريق عمله، مشيرًا إلى أن الإدارة كلفت لكل مركز دعم صيفي مدير مدرسة ومُدخل بيانات ومساعدًا إداريًّا، إضافة للطاقم التعليمي، كما عملت على تخصيص مشرفين لمتابعة الأداء في التخصصات والمواد المستهدفة في البرنامج.

وأشار المساعد للشؤون التعليمية بنات مها بنت محمد الحمزي، إلى أن مراكز الدعم التعليمي تركز على تدريس المعلمين والمعلمات لمواد: القرآن الكريم، واللغة العربية، والرياضيات، والعلوم؛ وفقًا للجداول الدراسية المعدة لكافة صفوف المرحلتين الابتدائية والمتوسطة المدرجة في الدليل الإجرائي للمراكز، وذلك عن بُعد من خلال الفصول الافتراضية، ويلتزم المعلمون والمعلمات بالحضور للمدرسة يومًا واحدًا بالتنسيق مع الإدارة وفق تنظيم يضمن تطبيق الاحترازات الصحية.

وأضافت "الحمزي" أن مراكز الدعم التعليمي الصيفية الافتراضية تقيس المهارات الأساسية للطلاب والطالبات في المواد المستهدفة من خلال عمليات تتضمن تقويمًا قبليًّا في الأسبوع الأول من التطبيق، وتقويمًا تكوينيًّا أسبوعيًّا، بالإضافة إلى التقويم الختامي.

تعليم صبيا
اعلان
مدير تعليم صبيا يعتمد مراكز الدعم التعليمي الصيفية ويقف على جاهزيتها
سبق

اعتمد مدير تعليم صبيا حسن بن محسن خرمي، مراكز الدعم التعليمي الصيفية عن بُعد عبر تخصيص مدرسة واحدة لكل مرحلة ابتدائية ومتوسطة للبنين وأخرى للبنات، في إدارة تعليم صبيا، يأتي ذلك ضمن خطة الوزارة في دعم التعليم خلال فترة الصيف لطلاب المرحلتين الابتدائية والمتوسطة، لمدة ستة أسابيع، بدءًا من 3 ذي القعدة الجاري إلى 4 ذي الحجة المقبل، ومن 16 إلى 26 ذي الحجة.

وخلال جولته التفقدية وقف الدكتور "الخرمي" على جاهزية مراكز الدعم التعليمي الصيفية بالإدارة، واطلع على سير العمل فيها، مشيدًا بمستوى الاستعدادات القائمة وحرص وزارة التعليم من خلال هذه المراكز على استثمار أوقات الطلاب والطالبات، ورفع مستواهم التعليمي في المواد الرئيسية، وتنمية مهاراتهم وقدراتهم، وترسيخ قيم المواطنة، وتعزيز انتمائهم واعتزازهم بدينهم ووطنهم.

وأكد "الخرمي" على أهمية البداية الجادة لهذه المراكز لتحقيق الأهداف المرجوة منها، وضرورة المتابعة ورفع التقارير الدورية عن أعمالها، سائلًا الله للجميع التوفيق والسداد.

من جانبه قال مدير الإعلام والاتصال المتحدث الرسمي لتعليم صبيا إبراهيم بن أحمد الحازمي: إن تعليم صبيا أكمل تجهيزاته فيما يخص مراكز الدعم الصيفية بمتابعة من مدير تعليم صبيا وفريق عمله، مشيرًا إلى أن الإدارة كلفت لكل مركز دعم صيفي مدير مدرسة ومُدخل بيانات ومساعدًا إداريًّا، إضافة للطاقم التعليمي، كما عملت على تخصيص مشرفين لمتابعة الأداء في التخصصات والمواد المستهدفة في البرنامج.

وأشار المساعد للشؤون التعليمية بنات مها بنت محمد الحمزي، إلى أن مراكز الدعم التعليمي تركز على تدريس المعلمين والمعلمات لمواد: القرآن الكريم، واللغة العربية، والرياضيات، والعلوم؛ وفقًا للجداول الدراسية المعدة لكافة صفوف المرحلتين الابتدائية والمتوسطة المدرجة في الدليل الإجرائي للمراكز، وذلك عن بُعد من خلال الفصول الافتراضية، ويلتزم المعلمون والمعلمات بالحضور للمدرسة يومًا واحدًا بالتنسيق مع الإدارة وفق تنظيم يضمن تطبيق الاحترازات الصحية.

وأضافت "الحمزي" أن مراكز الدعم التعليمي الصيفية الافتراضية تقيس المهارات الأساسية للطلاب والطالبات في المواد المستهدفة من خلال عمليات تتضمن تقويمًا قبليًّا في الأسبوع الأول من التطبيق، وتقويمًا تكوينيًّا أسبوعيًّا، بالإضافة إلى التقويم الختامي.

25 يونيو 2021 - 15 ذو القعدة 1442
09:27 PM

مدير تعليم صبيا يعتمد مراكز الدعم التعليمي الصيفية ويقف على جاهزيتها

بعد إقرار وزارة التعليم لها

A A A
0
841

اعتمد مدير تعليم صبيا حسن بن محسن خرمي، مراكز الدعم التعليمي الصيفية عن بُعد عبر تخصيص مدرسة واحدة لكل مرحلة ابتدائية ومتوسطة للبنين وأخرى للبنات، في إدارة تعليم صبيا، يأتي ذلك ضمن خطة الوزارة في دعم التعليم خلال فترة الصيف لطلاب المرحلتين الابتدائية والمتوسطة، لمدة ستة أسابيع، بدءًا من 3 ذي القعدة الجاري إلى 4 ذي الحجة المقبل، ومن 16 إلى 26 ذي الحجة.

وخلال جولته التفقدية وقف الدكتور "الخرمي" على جاهزية مراكز الدعم التعليمي الصيفية بالإدارة، واطلع على سير العمل فيها، مشيدًا بمستوى الاستعدادات القائمة وحرص وزارة التعليم من خلال هذه المراكز على استثمار أوقات الطلاب والطالبات، ورفع مستواهم التعليمي في المواد الرئيسية، وتنمية مهاراتهم وقدراتهم، وترسيخ قيم المواطنة، وتعزيز انتمائهم واعتزازهم بدينهم ووطنهم.

وأكد "الخرمي" على أهمية البداية الجادة لهذه المراكز لتحقيق الأهداف المرجوة منها، وضرورة المتابعة ورفع التقارير الدورية عن أعمالها، سائلًا الله للجميع التوفيق والسداد.

من جانبه قال مدير الإعلام والاتصال المتحدث الرسمي لتعليم صبيا إبراهيم بن أحمد الحازمي: إن تعليم صبيا أكمل تجهيزاته فيما يخص مراكز الدعم الصيفية بمتابعة من مدير تعليم صبيا وفريق عمله، مشيرًا إلى أن الإدارة كلفت لكل مركز دعم صيفي مدير مدرسة ومُدخل بيانات ومساعدًا إداريًّا، إضافة للطاقم التعليمي، كما عملت على تخصيص مشرفين لمتابعة الأداء في التخصصات والمواد المستهدفة في البرنامج.

وأشار المساعد للشؤون التعليمية بنات مها بنت محمد الحمزي، إلى أن مراكز الدعم التعليمي تركز على تدريس المعلمين والمعلمات لمواد: القرآن الكريم، واللغة العربية، والرياضيات، والعلوم؛ وفقًا للجداول الدراسية المعدة لكافة صفوف المرحلتين الابتدائية والمتوسطة المدرجة في الدليل الإجرائي للمراكز، وذلك عن بُعد من خلال الفصول الافتراضية، ويلتزم المعلمون والمعلمات بالحضور للمدرسة يومًا واحدًا بالتنسيق مع الإدارة وفق تنظيم يضمن تطبيق الاحترازات الصحية.

وأضافت "الحمزي" أن مراكز الدعم التعليمي الصيفية الافتراضية تقيس المهارات الأساسية للطلاب والطالبات في المواد المستهدفة من خلال عمليات تتضمن تقويمًا قبليًّا في الأسبوع الأول من التطبيق، وتقويمًا تكوينيًّا أسبوعيًّا، بالإضافة إلى التقويم الختامي.