الخطوط السعودية تدرب وتوظف أكثر من 500 شاب سعودي في الضيافة الجوية خلال عام

احتفت بتخريج الدفعة 34 لبرنامج "الخدمة" بعد إكمالهم برنامجاً تدريبياً لمدة 64 يوماً

احتفت أكاديمية "السعودية" للخدمة الجوية مؤخراً بتخريج الدفعة الرابعة والثلاثين من برنامج المضيفين الجويين، بعد أن أكملوا برنامجاً تدريبياً لمدة (64) يوماً تلقوا خلاله باقة متنوعة من البرامج التدريبية التي تؤهلهم للقيام بمهام الملاح الجوي على طائرات "السعودية"، ورعى الاحتفال نائب الرئيس للخدمة الجوية بشركة الخطوط السعودية للنقل الجوي، المهندس أحمد بن عبدالعزيز الوسية، بحضور قيادات الأكاديمية.

ويأتي ذلك تلبية لمبادرات برنامج التحول وخطة (SV2020) والتي تولي إعداد وتأهيل الكوادر البشرية اهتماماً كبيراً والتي من شأنها أن تؤدي إلى تحسين الخدمات ورفع الكفاءة التشغيلية.

وضمت الدفعة الجديدة (27) خريجاً منهم (21) شاباً سعودياً تم تعيينهم على وظيفة "ملاح جوي" بعد أن اجتازوا بكفاءة مختلف برامج تدريب الخدمة الجوية، التي تتضمن برامج تدريب ودورات نظرية وعملية عن الخدمة على متن الطائرة والاهتمام بالضيف إلى جانب برنامج سلامة الطيران والمتضمن كذلك دورات نظرية وعملية عن حالات الطوارئ والحالات التشغيلية الخاصة، وبذلك يصل إجمالي أعداد خريجي الدفعات خلال العام الجاري 2017م (743) ملاحاً من بينهم (502) شاب سعودي.

وأوضح المهندس "الوسية"، أن برامج تدريب وتأهيل الملاحين تحظى بمتابعة مستمرة لضمان جودتها وتأثيرها الإيجابي على أداء المضيفين بعد تخرجهم، مشيراً إلى أن البرنامج تضمّن تدريب وتأهيل المتدربين عبر برامج متخصصة، وكذلك تلقيهم معلومات وافية عن قطاعات الخطوط السعودية وشركاتها ووحداتها الإستراتيجية، بالإضافة إلى أساليب تقديم الخدمة المتميزة للضيف بالأدوات المخصصة للخدمة، إلى جانب الإلمام بالمصطلحات الدولية الخاصة بمجال الطيران والتعرف على القوانين والأنظمة الخاصة بالخدمة الجوية والعمليات التشغيلية.

وأضاف: "تلقى الخريجون خلال فترة التدريب كذلك جانباً مهماً ضمن أولويات عمل الملاح الجوي وهو ما يتعلق بالسلامة حيث تم تدريبهم وتأهيلهم على استخدام أدوات السلامة الجوية في الطائرة وكيفية التعامل معها ومع مختلف الحالات الطارئة وكذلك دورة الإسعافات الأولية والاحتياطات الطبية وكيفية الوقاية من الأمراض أثناء الطيران وغيرها من الدورات والبرامج التي تم اختيارها من قبل متخصصين في الخدمة الجوية.

وهنأ "الوسية" الخريجين على إتمام البرنامج التدريبي المكثف والتعيين في شركة الخطوط السعودية للنقل الجوي متمنياً لهم التوفيق في حياتهم العملية ومهامهم الوظيفية التي تتطلب مضاعفة الجهود للارتقاء بمستوى الخدمات، لافتاً في نفس الوقت إلى أن أهمية دور الملاح الجوي تكمن في أنه بمثابة الواجهة الرئيسة التي تترجم ما تتميز به "السعودية" من ضيافة وخدمات.

تجدر الإشارة إلى أن الخطوط السعودية ومن خلال توفيرها هذا البرنامج التدريبي وغيرها من برامج التوظيف الأخرى سواء المبيعات أو خدمات الضيوف، تتيح أفضل برامج التدريب لتأهيل المتدربين للوظائف المتخصصة بما يمكنهم من أداء المهام الموكلة لهم وتقديم الخدمة المتميزة للضيوف الكرام وهو ما يسعى له مجلس إدارة المؤسسة وإداراتها التنفيذية.

اعلان
الخطوط السعودية تدرب وتوظف أكثر من 500 شاب سعودي في الضيافة الجوية خلال عام
سبق

احتفت أكاديمية "السعودية" للخدمة الجوية مؤخراً بتخريج الدفعة الرابعة والثلاثين من برنامج المضيفين الجويين، بعد أن أكملوا برنامجاً تدريبياً لمدة (64) يوماً تلقوا خلاله باقة متنوعة من البرامج التدريبية التي تؤهلهم للقيام بمهام الملاح الجوي على طائرات "السعودية"، ورعى الاحتفال نائب الرئيس للخدمة الجوية بشركة الخطوط السعودية للنقل الجوي، المهندس أحمد بن عبدالعزيز الوسية، بحضور قيادات الأكاديمية.

ويأتي ذلك تلبية لمبادرات برنامج التحول وخطة (SV2020) والتي تولي إعداد وتأهيل الكوادر البشرية اهتماماً كبيراً والتي من شأنها أن تؤدي إلى تحسين الخدمات ورفع الكفاءة التشغيلية.

وضمت الدفعة الجديدة (27) خريجاً منهم (21) شاباً سعودياً تم تعيينهم على وظيفة "ملاح جوي" بعد أن اجتازوا بكفاءة مختلف برامج تدريب الخدمة الجوية، التي تتضمن برامج تدريب ودورات نظرية وعملية عن الخدمة على متن الطائرة والاهتمام بالضيف إلى جانب برنامج سلامة الطيران والمتضمن كذلك دورات نظرية وعملية عن حالات الطوارئ والحالات التشغيلية الخاصة، وبذلك يصل إجمالي أعداد خريجي الدفعات خلال العام الجاري 2017م (743) ملاحاً من بينهم (502) شاب سعودي.

وأوضح المهندس "الوسية"، أن برامج تدريب وتأهيل الملاحين تحظى بمتابعة مستمرة لضمان جودتها وتأثيرها الإيجابي على أداء المضيفين بعد تخرجهم، مشيراً إلى أن البرنامج تضمّن تدريب وتأهيل المتدربين عبر برامج متخصصة، وكذلك تلقيهم معلومات وافية عن قطاعات الخطوط السعودية وشركاتها ووحداتها الإستراتيجية، بالإضافة إلى أساليب تقديم الخدمة المتميزة للضيف بالأدوات المخصصة للخدمة، إلى جانب الإلمام بالمصطلحات الدولية الخاصة بمجال الطيران والتعرف على القوانين والأنظمة الخاصة بالخدمة الجوية والعمليات التشغيلية.

وأضاف: "تلقى الخريجون خلال فترة التدريب كذلك جانباً مهماً ضمن أولويات عمل الملاح الجوي وهو ما يتعلق بالسلامة حيث تم تدريبهم وتأهيلهم على استخدام أدوات السلامة الجوية في الطائرة وكيفية التعامل معها ومع مختلف الحالات الطارئة وكذلك دورة الإسعافات الأولية والاحتياطات الطبية وكيفية الوقاية من الأمراض أثناء الطيران وغيرها من الدورات والبرامج التي تم اختيارها من قبل متخصصين في الخدمة الجوية.

وهنأ "الوسية" الخريجين على إتمام البرنامج التدريبي المكثف والتعيين في شركة الخطوط السعودية للنقل الجوي متمنياً لهم التوفيق في حياتهم العملية ومهامهم الوظيفية التي تتطلب مضاعفة الجهود للارتقاء بمستوى الخدمات، لافتاً في نفس الوقت إلى أن أهمية دور الملاح الجوي تكمن في أنه بمثابة الواجهة الرئيسة التي تترجم ما تتميز به "السعودية" من ضيافة وخدمات.

تجدر الإشارة إلى أن الخطوط السعودية ومن خلال توفيرها هذا البرنامج التدريبي وغيرها من برامج التوظيف الأخرى سواء المبيعات أو خدمات الضيوف، تتيح أفضل برامج التدريب لتأهيل المتدربين للوظائف المتخصصة بما يمكنهم من أداء المهام الموكلة لهم وتقديم الخدمة المتميزة للضيوف الكرام وهو ما يسعى له مجلس إدارة المؤسسة وإداراتها التنفيذية.

28 ديسمبر 2017 - 10 ربيع الآخر 1439
10:09 PM

الخطوط السعودية تدرب وتوظف أكثر من 500 شاب سعودي في الضيافة الجوية خلال عام

احتفت بتخريج الدفعة 34 لبرنامج "الخدمة" بعد إكمالهم برنامجاً تدريبياً لمدة 64 يوماً

A A A
6
8,143

احتفت أكاديمية "السعودية" للخدمة الجوية مؤخراً بتخريج الدفعة الرابعة والثلاثين من برنامج المضيفين الجويين، بعد أن أكملوا برنامجاً تدريبياً لمدة (64) يوماً تلقوا خلاله باقة متنوعة من البرامج التدريبية التي تؤهلهم للقيام بمهام الملاح الجوي على طائرات "السعودية"، ورعى الاحتفال نائب الرئيس للخدمة الجوية بشركة الخطوط السعودية للنقل الجوي، المهندس أحمد بن عبدالعزيز الوسية، بحضور قيادات الأكاديمية.

ويأتي ذلك تلبية لمبادرات برنامج التحول وخطة (SV2020) والتي تولي إعداد وتأهيل الكوادر البشرية اهتماماً كبيراً والتي من شأنها أن تؤدي إلى تحسين الخدمات ورفع الكفاءة التشغيلية.

وضمت الدفعة الجديدة (27) خريجاً منهم (21) شاباً سعودياً تم تعيينهم على وظيفة "ملاح جوي" بعد أن اجتازوا بكفاءة مختلف برامج تدريب الخدمة الجوية، التي تتضمن برامج تدريب ودورات نظرية وعملية عن الخدمة على متن الطائرة والاهتمام بالضيف إلى جانب برنامج سلامة الطيران والمتضمن كذلك دورات نظرية وعملية عن حالات الطوارئ والحالات التشغيلية الخاصة، وبذلك يصل إجمالي أعداد خريجي الدفعات خلال العام الجاري 2017م (743) ملاحاً من بينهم (502) شاب سعودي.

وأوضح المهندس "الوسية"، أن برامج تدريب وتأهيل الملاحين تحظى بمتابعة مستمرة لضمان جودتها وتأثيرها الإيجابي على أداء المضيفين بعد تخرجهم، مشيراً إلى أن البرنامج تضمّن تدريب وتأهيل المتدربين عبر برامج متخصصة، وكذلك تلقيهم معلومات وافية عن قطاعات الخطوط السعودية وشركاتها ووحداتها الإستراتيجية، بالإضافة إلى أساليب تقديم الخدمة المتميزة للضيف بالأدوات المخصصة للخدمة، إلى جانب الإلمام بالمصطلحات الدولية الخاصة بمجال الطيران والتعرف على القوانين والأنظمة الخاصة بالخدمة الجوية والعمليات التشغيلية.

وأضاف: "تلقى الخريجون خلال فترة التدريب كذلك جانباً مهماً ضمن أولويات عمل الملاح الجوي وهو ما يتعلق بالسلامة حيث تم تدريبهم وتأهيلهم على استخدام أدوات السلامة الجوية في الطائرة وكيفية التعامل معها ومع مختلف الحالات الطارئة وكذلك دورة الإسعافات الأولية والاحتياطات الطبية وكيفية الوقاية من الأمراض أثناء الطيران وغيرها من الدورات والبرامج التي تم اختيارها من قبل متخصصين في الخدمة الجوية.

وهنأ "الوسية" الخريجين على إتمام البرنامج التدريبي المكثف والتعيين في شركة الخطوط السعودية للنقل الجوي متمنياً لهم التوفيق في حياتهم العملية ومهامهم الوظيفية التي تتطلب مضاعفة الجهود للارتقاء بمستوى الخدمات، لافتاً في نفس الوقت إلى أن أهمية دور الملاح الجوي تكمن في أنه بمثابة الواجهة الرئيسة التي تترجم ما تتميز به "السعودية" من ضيافة وخدمات.

تجدر الإشارة إلى أن الخطوط السعودية ومن خلال توفيرها هذا البرنامج التدريبي وغيرها من برامج التوظيف الأخرى سواء المبيعات أو خدمات الضيوف، تتيح أفضل برامج التدريب لتأهيل المتدربين للوظائف المتخصصة بما يمكنهم من أداء المهام الموكلة لهم وتقديم الخدمة المتميزة للضيوف الكرام وهو ما يسعى له مجلس إدارة المؤسسة وإداراتها التنفيذية.