في اليوم العربي للأرصاد.. المملكة تستعرض دعمها للعمل الأرصادي

تحت شعار "معًا نواجه الطقس المتطرف".. للتصدي لمختلف الأخطار

تشارك المملكة ممثلة في المركز الوطني للأرصاد في الاحتفاء باليوم العربي للأرصاد الجوية، الذي يوافق غداً 15 سبتمبر تحت شعار "معاً نواجه الطقس المتطرف"؛ كونها ترأس المكتب التنفيذي والمجلس الوزاري للأرصاد الجوية في جامعة الدول العربية.

وتأتي هذه المناسبة بينما تتعرض مناطق عديدة من العالم لتداعيات الطقس المتطرف من ارتفاع ملحوظ في درجات الحرارة وفيضانات عارمة وكذلك حرائق للغابات.

وقال الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للأرصاد الدكتور أيمن بن سالم غلام: تداعيات الطقس المتطرف من ارتفاع في درجات الحرارة وفيضانات عارمة وظواهر جوية حادة تتطلب من الجميع الانتباه وإعداد التصورات المناسبة للحد من أخطارها من أجل حماية الأرواح والممتلكات.

وأضاف: نبهت المنظمات الدولية المعنية بالطقس المناخ والبيئة إلى أهمية تضافر الجهود لإعداد السيناريوهات المناسبة لمجابهة مخاطر الكوارث الناجمة عن الطقس المتطرف.

وأردف "غلام": المملكة أدركت حجم التحديات المرتبطة بالظواهر الجوية، فعملت بشكل كبير على تطوير أنظمتها الأرصادية لتتناسب مع التطورات الحالية، والمستقبلية، وقد دعمت مرافقها بكل التقنيات التي تسهم في رقي العمل الأرصادي وتعزيز دقة المعلومات الأرصادية والمناخية لجميع المستفيدين.

وتابع: المركز استطاع أن يقدم للجهات المسؤولة والمستفيدة والمجتمع معلومات أولية مهمة للتحذير منها، وتزويد دول الإقليم والمنظمات المعنية بمعلومات كانت عوناً في توخي المخاطر الناجمة عن بعض الظواهر الجوية التي عانت منها المنطقة، منوهًا بحرص المملكة على مشاركة العالم العربي في هذه المناسبة وإبراز أهمية الأرصاد ومعلومات الطقس للمجتمعات كونها أصحبت جزءاً لا يتجزأ من الحياة والأنشطة اليومية للجميع.

واختتم بالقول: من هذا المنطلق؛ هناك سعي إلى توسيع العلاقة المعرفية والتشاركية بين شرائح المجتمع والجهة المعنية بخدمات الأرصاد من أجل تنمية مستدامة تسهم بها الأرصاد وتعزز دورها في حماية الأرواح والممتلكات.

اعلان
في اليوم العربي للأرصاد.. المملكة تستعرض دعمها للعمل الأرصادي
سبق

تشارك المملكة ممثلة في المركز الوطني للأرصاد في الاحتفاء باليوم العربي للأرصاد الجوية، الذي يوافق غداً 15 سبتمبر تحت شعار "معاً نواجه الطقس المتطرف"؛ كونها ترأس المكتب التنفيذي والمجلس الوزاري للأرصاد الجوية في جامعة الدول العربية.

وتأتي هذه المناسبة بينما تتعرض مناطق عديدة من العالم لتداعيات الطقس المتطرف من ارتفاع ملحوظ في درجات الحرارة وفيضانات عارمة وكذلك حرائق للغابات.

وقال الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للأرصاد الدكتور أيمن بن سالم غلام: تداعيات الطقس المتطرف من ارتفاع في درجات الحرارة وفيضانات عارمة وظواهر جوية حادة تتطلب من الجميع الانتباه وإعداد التصورات المناسبة للحد من أخطارها من أجل حماية الأرواح والممتلكات.

وأضاف: نبهت المنظمات الدولية المعنية بالطقس المناخ والبيئة إلى أهمية تضافر الجهود لإعداد السيناريوهات المناسبة لمجابهة مخاطر الكوارث الناجمة عن الطقس المتطرف.

وأردف "غلام": المملكة أدركت حجم التحديات المرتبطة بالظواهر الجوية، فعملت بشكل كبير على تطوير أنظمتها الأرصادية لتتناسب مع التطورات الحالية، والمستقبلية، وقد دعمت مرافقها بكل التقنيات التي تسهم في رقي العمل الأرصادي وتعزيز دقة المعلومات الأرصادية والمناخية لجميع المستفيدين.

وتابع: المركز استطاع أن يقدم للجهات المسؤولة والمستفيدة والمجتمع معلومات أولية مهمة للتحذير منها، وتزويد دول الإقليم والمنظمات المعنية بمعلومات كانت عوناً في توخي المخاطر الناجمة عن بعض الظواهر الجوية التي عانت منها المنطقة، منوهًا بحرص المملكة على مشاركة العالم العربي في هذه المناسبة وإبراز أهمية الأرصاد ومعلومات الطقس للمجتمعات كونها أصحبت جزءاً لا يتجزأ من الحياة والأنشطة اليومية للجميع.

واختتم بالقول: من هذا المنطلق؛ هناك سعي إلى توسيع العلاقة المعرفية والتشاركية بين شرائح المجتمع والجهة المعنية بخدمات الأرصاد من أجل تنمية مستدامة تسهم بها الأرصاد وتعزز دورها في حماية الأرواح والممتلكات.

14 سبتمبر 2021 - 7 صفر 1443
06:18 PM

في اليوم العربي للأرصاد.. المملكة تستعرض دعمها للعمل الأرصادي

تحت شعار "معًا نواجه الطقس المتطرف".. للتصدي لمختلف الأخطار

A A A
1
472

تشارك المملكة ممثلة في المركز الوطني للأرصاد في الاحتفاء باليوم العربي للأرصاد الجوية، الذي يوافق غداً 15 سبتمبر تحت شعار "معاً نواجه الطقس المتطرف"؛ كونها ترأس المكتب التنفيذي والمجلس الوزاري للأرصاد الجوية في جامعة الدول العربية.

وتأتي هذه المناسبة بينما تتعرض مناطق عديدة من العالم لتداعيات الطقس المتطرف من ارتفاع ملحوظ في درجات الحرارة وفيضانات عارمة وكذلك حرائق للغابات.

وقال الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للأرصاد الدكتور أيمن بن سالم غلام: تداعيات الطقس المتطرف من ارتفاع في درجات الحرارة وفيضانات عارمة وظواهر جوية حادة تتطلب من الجميع الانتباه وإعداد التصورات المناسبة للحد من أخطارها من أجل حماية الأرواح والممتلكات.

وأضاف: نبهت المنظمات الدولية المعنية بالطقس المناخ والبيئة إلى أهمية تضافر الجهود لإعداد السيناريوهات المناسبة لمجابهة مخاطر الكوارث الناجمة عن الطقس المتطرف.

وأردف "غلام": المملكة أدركت حجم التحديات المرتبطة بالظواهر الجوية، فعملت بشكل كبير على تطوير أنظمتها الأرصادية لتتناسب مع التطورات الحالية، والمستقبلية، وقد دعمت مرافقها بكل التقنيات التي تسهم في رقي العمل الأرصادي وتعزيز دقة المعلومات الأرصادية والمناخية لجميع المستفيدين.

وتابع: المركز استطاع أن يقدم للجهات المسؤولة والمستفيدة والمجتمع معلومات أولية مهمة للتحذير منها، وتزويد دول الإقليم والمنظمات المعنية بمعلومات كانت عوناً في توخي المخاطر الناجمة عن بعض الظواهر الجوية التي عانت منها المنطقة، منوهًا بحرص المملكة على مشاركة العالم العربي في هذه المناسبة وإبراز أهمية الأرصاد ومعلومات الطقس للمجتمعات كونها أصحبت جزءاً لا يتجزأ من الحياة والأنشطة اليومية للجميع.

واختتم بالقول: من هذا المنطلق؛ هناك سعي إلى توسيع العلاقة المعرفية والتشاركية بين شرائح المجتمع والجهة المعنية بخدمات الأرصاد من أجل تنمية مستدامة تسهم بها الأرصاد وتعزز دورها في حماية الأرواح والممتلكات.