كهف وجثث وأقصر مؤتمر في التاريخ.. إهانة من "أردوغان" تقابل بالمثل!

زعيم المعارضة التركية يُعلن إقامة دعوى قضائية.. "13 جندياً أم مدنياً؟"

قررت المعارضة التركية رفع دعوى قضائية إلى جانب عقد مؤتمر صحفي لم يستغرق سوى 22 ثانية، في أول رد فعل لها على إهانات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وأعلن زعيم المعارضة التركية كمال كليجدار أوغلو، إقامة دعوى قضائية ضد أردوغان، بعد أن وصفه الأخير في كلمة له خلال مؤتمر لحزب العدالة والتنمية، في ولايات أنقرة وأوردو وشانلي أورفة بـ"الصفيق وغير المهذب".

وأضاف "أردوغان" خلال المؤتمر الحزبي، أن "زعيم المعارضة التركية لا يستحق لقاء أحد من وزيري الدفاع التركي خلوصي أكار، أو الداخلية سليمان صويلو، لمناقشة حادثة مقتل 13 جندياً تركياً"، وهو ما أجبر زعيم المعارضة التركية ورئيس حزب الشعب الجمهوري كمال كليجدار أوغلو على الرد على الرئيس التركي، متسائلًا: "هل أنا شخص صفيق لأني أدافع عن حق الشهداء؟".

من ناحية أخرى، بحسب "سكاي نيوز عربية"، ضربت المعارضة التركية رقما قياسيا جديدا، ليس في عدد المعتقلين بين صفوفها، أو حجم ما تتعرض له من مصادرة في الرأي وحرية التعبير، ولكن في تحقيق أقصر مؤتمر صحفي في تاريخ تركيا وربما العالم أجمع.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي لم يتخطّ 22 ثانية لنائب رئيس حزب الشعب الجمهوري عن الكتلة الحزبية، النائب أوزجور أوزال؛ حيث قال جملة واحدة موجهاً كلامه للرئيس التركي قائلاً: "إليك كل الإهانات مثلما قُلت".

يُذكر أن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، أعلن العثور على جثث 13 مواطناً تركياً في منطقة غارا الجبلية في شمال العراق، حيث ينفذ الجيش التركي عملية عسكرية ضد عناصر حزب العمال الكردستاني في المنطقة.

وقال "أكار": إن الجثث وُجدت في كهف تعرض لقصف عنيف من قبل الجيش التركي وإنها تعود لمدنيين كانوا قد اختُطفوا من قبل حزب العمال الكردستاني.

المعارضة التركية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
اعلان
كهف وجثث وأقصر مؤتمر في التاريخ.. إهانة من "أردوغان" تقابل بالمثل!
سبق

قررت المعارضة التركية رفع دعوى قضائية إلى جانب عقد مؤتمر صحفي لم يستغرق سوى 22 ثانية، في أول رد فعل لها على إهانات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وأعلن زعيم المعارضة التركية كمال كليجدار أوغلو، إقامة دعوى قضائية ضد أردوغان، بعد أن وصفه الأخير في كلمة له خلال مؤتمر لحزب العدالة والتنمية، في ولايات أنقرة وأوردو وشانلي أورفة بـ"الصفيق وغير المهذب".

وأضاف "أردوغان" خلال المؤتمر الحزبي، أن "زعيم المعارضة التركية لا يستحق لقاء أحد من وزيري الدفاع التركي خلوصي أكار، أو الداخلية سليمان صويلو، لمناقشة حادثة مقتل 13 جندياً تركياً"، وهو ما أجبر زعيم المعارضة التركية ورئيس حزب الشعب الجمهوري كمال كليجدار أوغلو على الرد على الرئيس التركي، متسائلًا: "هل أنا شخص صفيق لأني أدافع عن حق الشهداء؟".

من ناحية أخرى، بحسب "سكاي نيوز عربية"، ضربت المعارضة التركية رقما قياسيا جديدا، ليس في عدد المعتقلين بين صفوفها، أو حجم ما تتعرض له من مصادرة في الرأي وحرية التعبير، ولكن في تحقيق أقصر مؤتمر صحفي في تاريخ تركيا وربما العالم أجمع.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي لم يتخطّ 22 ثانية لنائب رئيس حزب الشعب الجمهوري عن الكتلة الحزبية، النائب أوزجور أوزال؛ حيث قال جملة واحدة موجهاً كلامه للرئيس التركي قائلاً: "إليك كل الإهانات مثلما قُلت".

يُذكر أن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، أعلن العثور على جثث 13 مواطناً تركياً في منطقة غارا الجبلية في شمال العراق، حيث ينفذ الجيش التركي عملية عسكرية ضد عناصر حزب العمال الكردستاني في المنطقة.

وقال "أكار": إن الجثث وُجدت في كهف تعرض لقصف عنيف من قبل الجيش التركي وإنها تعود لمدنيين كانوا قد اختُطفوا من قبل حزب العمال الكردستاني.

18 فبراير 2021 - 6 رجب 1442
10:47 AM

كهف وجثث وأقصر مؤتمر في التاريخ.. إهانة من "أردوغان" تقابل بالمثل!

زعيم المعارضة التركية يُعلن إقامة دعوى قضائية.. "13 جندياً أم مدنياً؟"

A A A
2
7,736

قررت المعارضة التركية رفع دعوى قضائية إلى جانب عقد مؤتمر صحفي لم يستغرق سوى 22 ثانية، في أول رد فعل لها على إهانات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وأعلن زعيم المعارضة التركية كمال كليجدار أوغلو، إقامة دعوى قضائية ضد أردوغان، بعد أن وصفه الأخير في كلمة له خلال مؤتمر لحزب العدالة والتنمية، في ولايات أنقرة وأوردو وشانلي أورفة بـ"الصفيق وغير المهذب".

وأضاف "أردوغان" خلال المؤتمر الحزبي، أن "زعيم المعارضة التركية لا يستحق لقاء أحد من وزيري الدفاع التركي خلوصي أكار، أو الداخلية سليمان صويلو، لمناقشة حادثة مقتل 13 جندياً تركياً"، وهو ما أجبر زعيم المعارضة التركية ورئيس حزب الشعب الجمهوري كمال كليجدار أوغلو على الرد على الرئيس التركي، متسائلًا: "هل أنا شخص صفيق لأني أدافع عن حق الشهداء؟".

من ناحية أخرى، بحسب "سكاي نيوز عربية"، ضربت المعارضة التركية رقما قياسيا جديدا، ليس في عدد المعتقلين بين صفوفها، أو حجم ما تتعرض له من مصادرة في الرأي وحرية التعبير، ولكن في تحقيق أقصر مؤتمر صحفي في تاريخ تركيا وربما العالم أجمع.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي لم يتخطّ 22 ثانية لنائب رئيس حزب الشعب الجمهوري عن الكتلة الحزبية، النائب أوزجور أوزال؛ حيث قال جملة واحدة موجهاً كلامه للرئيس التركي قائلاً: "إليك كل الإهانات مثلما قُلت".

يُذكر أن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، أعلن العثور على جثث 13 مواطناً تركياً في منطقة غارا الجبلية في شمال العراق، حيث ينفذ الجيش التركي عملية عسكرية ضد عناصر حزب العمال الكردستاني في المنطقة.

وقال "أكار": إن الجثث وُجدت في كهف تعرض لقصف عنيف من قبل الجيش التركي وإنها تعود لمدنيين كانوا قد اختُطفوا من قبل حزب العمال الكردستاني.