نائب أمير نجران يوجه بتذليل كافة العقبات أمام ذوي الاحتياجات الخاصة

مشيدًا برعاية حكومة خادم الحرمين لهم وإنجازاتهم بالمحافل الدولية

نوه الأمير تركي بن هذلول بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة نجران، إلى ما توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- لأبنائهما المواطنين بمختلف مناطق المملكة وفي مقدمتهم ذوو الاحتياجات الخاصة، وتقديم كل ما يحتاجون إليه من خدمات ورعاية.

جاء ذلك خلال لقائه اليوم في مكتبه بديوان الإمارة عددًا من ذوي الاحتياجات الخاصة ضرورة تذليل كافة العقبات التي قد تواجه هذه الفئة الغالية على قلوبنا، مشيداً سموه بالإنجازات التي حققها ذوو الاحتياجات الخاصة في محافل دولية، وهذا إن دل على شيء إنما يدل على أنه -ولله الحمد- لم تعد الاحتياجات الخاصة عائقًا عندما يكون الفكر سليمًا والرؤيا واضحة.

اعلان
نائب أمير نجران يوجه بتذليل كافة العقبات أمام ذوي الاحتياجات الخاصة
سبق

نوه الأمير تركي بن هذلول بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة نجران، إلى ما توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- لأبنائهما المواطنين بمختلف مناطق المملكة وفي مقدمتهم ذوو الاحتياجات الخاصة، وتقديم كل ما يحتاجون إليه من خدمات ورعاية.

جاء ذلك خلال لقائه اليوم في مكتبه بديوان الإمارة عددًا من ذوي الاحتياجات الخاصة ضرورة تذليل كافة العقبات التي قد تواجه هذه الفئة الغالية على قلوبنا، مشيداً سموه بالإنجازات التي حققها ذوو الاحتياجات الخاصة في محافل دولية، وهذا إن دل على شيء إنما يدل على أنه -ولله الحمد- لم تعد الاحتياجات الخاصة عائقًا عندما يكون الفكر سليمًا والرؤيا واضحة.

30 نوفمبر 2017 - 12 ربيع الأول 1439
11:10 PM

نائب أمير نجران يوجه بتذليل كافة العقبات أمام ذوي الاحتياجات الخاصة

مشيدًا برعاية حكومة خادم الحرمين لهم وإنجازاتهم بالمحافل الدولية

A A A
0
884

نوه الأمير تركي بن هذلول بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة نجران، إلى ما توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- لأبنائهما المواطنين بمختلف مناطق المملكة وفي مقدمتهم ذوو الاحتياجات الخاصة، وتقديم كل ما يحتاجون إليه من خدمات ورعاية.

جاء ذلك خلال لقائه اليوم في مكتبه بديوان الإمارة عددًا من ذوي الاحتياجات الخاصة ضرورة تذليل كافة العقبات التي قد تواجه هذه الفئة الغالية على قلوبنا، مشيداً سموه بالإنجازات التي حققها ذوو الاحتياجات الخاصة في محافل دولية، وهذا إن دل على شيء إنما يدل على أنه -ولله الحمد- لم تعد الاحتياجات الخاصة عائقًا عندما يكون الفكر سليمًا والرؤيا واضحة.