اللجنة الدولية للتحقيق في سوريا تدين الحملة العسكرية التركية

ستؤدي إلى الفوضى وإيجاد ظروف قد تُسفر عن عودة "داعش"

أدانت اللجنة الدولية للتحقيق في الانتهاكات في سوريا، الحملة العسكرية البرية والجوية التركية في شمال شرق سوريا، مشيرة إلى أن آخر ما تحتاج إليه سوريا هو موجة جديدة من العنف والنزوح، مؤكدة أن هذه الحملة ستؤدي إلى الفوضى وإيجاد ظروف قد تُسفر عن عودة تنظيم داعش.

ودعت اللجنة، في بيان لها، اليوم، إلى وقف تصعيد الأعمال العسكرية التركية شمال شرق سوريا، وتجنب ما قد تسفر عنه من عواقب وخيمة، تنتهك من جديد حقوق الإنسان وتزيد من تدهور الأوضاع الإنسانية.

وأشارت اللجنة إلى أن المدنيين بدأوا بالفعل في النزوح، وقد يتأثر مئات الآلاف من المدنيين من أيّ عمليات تجرى علي طول الحدود، وتدمير البنية التحتية المدنية الحيوية، وإعاقة وصول المساعدات الإنسانية للسكان وهم من الفئات المستضعفة للغاية.

اللجنة الدولية للتحقيق في الانتهاكات في سوريا سوريا تركيا
اعلان
اللجنة الدولية للتحقيق في سوريا تدين الحملة العسكرية التركية
سبق

أدانت اللجنة الدولية للتحقيق في الانتهاكات في سوريا، الحملة العسكرية البرية والجوية التركية في شمال شرق سوريا، مشيرة إلى أن آخر ما تحتاج إليه سوريا هو موجة جديدة من العنف والنزوح، مؤكدة أن هذه الحملة ستؤدي إلى الفوضى وإيجاد ظروف قد تُسفر عن عودة تنظيم داعش.

ودعت اللجنة، في بيان لها، اليوم، إلى وقف تصعيد الأعمال العسكرية التركية شمال شرق سوريا، وتجنب ما قد تسفر عنه من عواقب وخيمة، تنتهك من جديد حقوق الإنسان وتزيد من تدهور الأوضاع الإنسانية.

وأشارت اللجنة إلى أن المدنيين بدأوا بالفعل في النزوح، وقد يتأثر مئات الآلاف من المدنيين من أيّ عمليات تجرى علي طول الحدود، وتدمير البنية التحتية المدنية الحيوية، وإعاقة وصول المساعدات الإنسانية للسكان وهم من الفئات المستضعفة للغاية.

11 أكتوبر 2019 - 12 صفر 1441
01:27 PM

اللجنة الدولية للتحقيق في سوريا تدين الحملة العسكرية التركية

ستؤدي إلى الفوضى وإيجاد ظروف قد تُسفر عن عودة "داعش"

A A A
11
2,417

أدانت اللجنة الدولية للتحقيق في الانتهاكات في سوريا، الحملة العسكرية البرية والجوية التركية في شمال شرق سوريا، مشيرة إلى أن آخر ما تحتاج إليه سوريا هو موجة جديدة من العنف والنزوح، مؤكدة أن هذه الحملة ستؤدي إلى الفوضى وإيجاد ظروف قد تُسفر عن عودة تنظيم داعش.

ودعت اللجنة، في بيان لها، اليوم، إلى وقف تصعيد الأعمال العسكرية التركية شمال شرق سوريا، وتجنب ما قد تسفر عنه من عواقب وخيمة، تنتهك من جديد حقوق الإنسان وتزيد من تدهور الأوضاع الإنسانية.

وأشارت اللجنة إلى أن المدنيين بدأوا بالفعل في النزوح، وقد يتأثر مئات الآلاف من المدنيين من أيّ عمليات تجرى علي طول الحدود، وتدمير البنية التحتية المدنية الحيوية، وإعاقة وصول المساعدات الإنسانية للسكان وهم من الفئات المستضعفة للغاية.