وزير الزراعة: المملكة تحتاج إلى أكثر من 18 مليون طن حبوب

خلال فعاليات ورشة عمل "الخزن الاستراتيجي للغذاء"

متعب البقمي- سبق- الرياض: أكد وزير الزراعة المهندس عبد الرحمن بن عبد المحسن الفضلي، أهمية الأمن المائي والغذائي وأنه جزء لا يتجزأ من الأمن الوطني للشعوب، والخزن الاستراتيجي للغذاء سيسهم بإذن الله في استقرار العرض والطلب، وبالتالي أسعار الغذاء.
 
وبين "الفضلي" أن احتياجات المملكة من الحبوب تقدر حاليا بأكثر من 18 مليون طن، خلال افتتاحه اليوم فعاليات ورشة عمل "الخزن الاستراتيجي للغذاء"، التي نظمتها وزارة الزراعة صباح اليوم بالرياض، بالتعاون مع البنك الدولي، بحضور عدد من المتخصصين في القطاعين العام والخاص.
 
وأشار إلى أن الدراسات والتوقعات لاحتياجات المملكة من هذه السلع "الشعير، والقمح، والذرة، والألبان، والأرز، وفول الصويا، واللحوم، وزيوت الطعام" ستزيد بنسب مختلفة في عام 2030م، تصل في بعض السلع إلى أكثر من 100%، مرجعاً ذلك إلى عدة عوامل أهمها زيادة عدد السكان وزيادة دخل الفرد وتغير نمط الاستهلاك في المجتمع.
 
وأردف "الفضلي" أن تأمين احتياجات المملكة من الحبوب يأتي من الخارج إما عن طريق الاستيراد من الأسواق العالمية أو من الاستثمارات الزراعية السعودية في الخارج، واليوم أصبح واضحاً وجلياً للجميع أهمية تعريف السلع الإستراتيجية الهامة للأمن الغذائي، ووجود برنامج شامل للخزن الإستراتيجي للغذاء يكفي لمدد كافية حسب مواصفات كل سلعه وأهميتها.
 
وتطلع وزير الزراعة إلى المساهمة الإيجابية من أصحاب العلاقة من القطاعين العام والخاص، والاستفادة من آرائهم وسنقوم ببلورتها ووضعها في الصيغة النهائية التي ستمثل إستراتيجية الخزن الاستراتيجي للغذاء في المملكة، ونقوم برفعها للجهات العليا لإقرارها ومن ثم تبدأ مرحلة التنفيذ بإذن الله.
 
وقدم المستشار بالبنك الدولي مارك سادلر ورقة عمل لمناقشة الإجراءات، التي من الممكن اتخاذها في قطاعات القمح والأرز والشعير، لزيادة الأمن الغذائي على المدى الطويل والاستدامة في القطاع الزراعي.
 
وقدم المؤسس والناشر الفخري ذا رايس تريدر السيد توم سلايتون عرضاً عن المملكة وسوق الأرز العالمية يبلغ حجم التجارة العالمية 40 إلى 45 مليون طن متري أو 8 % من الإنتاج، وسوق صغير مجزاة وغير شفافة وغير كاملة يمكن أن يؤدي إدخال بعض التغيرات الطفيفة في الطلب بها إلى تقلبات كبيرة في الأسعار بهذه الشريحة من السوق، وهناك أربعة أنواع من الأرز العطري "البسمتي والياسمين"، والدبق وإنديكا "طويل الحبة"، والياباني "متوسط الحبة ".
 
وعرض جوهان سوينين الخبير الدولي في الاقتصاد الزراعي وسياسات الغذاء، التجارة والاستثمار الدولي أستاذ بكلية إدارة الأعمال وعلوم الاقتصاد جامعة لوفان الكاثوليكية، أدوات إدارة الأمن الغذائي وسياسات المملكة العربية السعودية التي تعتمد على الاستيراد من خلال الاتفاقيات التجارية والاستثمار الأجنبي في الأرض الزراعية.
 
ودون مدير عام التعاون الدولي والاستثمار الزراعي الخارجي الدكتور سعد خليل، خيارات التنفيذ لضمان تحقيق الأمن الغذائي في المملكة العربية السعودية.

اعلان
وزير الزراعة: المملكة تحتاج إلى أكثر من 18 مليون طن حبوب
سبق
متعب البقمي- سبق- الرياض: أكد وزير الزراعة المهندس عبد الرحمن بن عبد المحسن الفضلي، أهمية الأمن المائي والغذائي وأنه جزء لا يتجزأ من الأمن الوطني للشعوب، والخزن الاستراتيجي للغذاء سيسهم بإذن الله في استقرار العرض والطلب، وبالتالي أسعار الغذاء.
 
وبين "الفضلي" أن احتياجات المملكة من الحبوب تقدر حاليا بأكثر من 18 مليون طن، خلال افتتاحه اليوم فعاليات ورشة عمل "الخزن الاستراتيجي للغذاء"، التي نظمتها وزارة الزراعة صباح اليوم بالرياض، بالتعاون مع البنك الدولي، بحضور عدد من المتخصصين في القطاعين العام والخاص.
 
وأشار إلى أن الدراسات والتوقعات لاحتياجات المملكة من هذه السلع "الشعير، والقمح، والذرة، والألبان، والأرز، وفول الصويا، واللحوم، وزيوت الطعام" ستزيد بنسب مختلفة في عام 2030م، تصل في بعض السلع إلى أكثر من 100%، مرجعاً ذلك إلى عدة عوامل أهمها زيادة عدد السكان وزيادة دخل الفرد وتغير نمط الاستهلاك في المجتمع.
 
وأردف "الفضلي" أن تأمين احتياجات المملكة من الحبوب يأتي من الخارج إما عن طريق الاستيراد من الأسواق العالمية أو من الاستثمارات الزراعية السعودية في الخارج، واليوم أصبح واضحاً وجلياً للجميع أهمية تعريف السلع الإستراتيجية الهامة للأمن الغذائي، ووجود برنامج شامل للخزن الإستراتيجي للغذاء يكفي لمدد كافية حسب مواصفات كل سلعه وأهميتها.
 
وتطلع وزير الزراعة إلى المساهمة الإيجابية من أصحاب العلاقة من القطاعين العام والخاص، والاستفادة من آرائهم وسنقوم ببلورتها ووضعها في الصيغة النهائية التي ستمثل إستراتيجية الخزن الاستراتيجي للغذاء في المملكة، ونقوم برفعها للجهات العليا لإقرارها ومن ثم تبدأ مرحلة التنفيذ بإذن الله.
 
وقدم المستشار بالبنك الدولي مارك سادلر ورقة عمل لمناقشة الإجراءات، التي من الممكن اتخاذها في قطاعات القمح والأرز والشعير، لزيادة الأمن الغذائي على المدى الطويل والاستدامة في القطاع الزراعي.
 
وقدم المؤسس والناشر الفخري ذا رايس تريدر السيد توم سلايتون عرضاً عن المملكة وسوق الأرز العالمية يبلغ حجم التجارة العالمية 40 إلى 45 مليون طن متري أو 8 % من الإنتاج، وسوق صغير مجزاة وغير شفافة وغير كاملة يمكن أن يؤدي إدخال بعض التغيرات الطفيفة في الطلب بها إلى تقلبات كبيرة في الأسعار بهذه الشريحة من السوق، وهناك أربعة أنواع من الأرز العطري "البسمتي والياسمين"، والدبق وإنديكا "طويل الحبة"، والياباني "متوسط الحبة ".
 
وعرض جوهان سوينين الخبير الدولي في الاقتصاد الزراعي وسياسات الغذاء، التجارة والاستثمار الدولي أستاذ بكلية إدارة الأعمال وعلوم الاقتصاد جامعة لوفان الكاثوليكية، أدوات إدارة الأمن الغذائي وسياسات المملكة العربية السعودية التي تعتمد على الاستيراد من خلال الاتفاقيات التجارية والاستثمار الأجنبي في الأرض الزراعية.
 
ودون مدير عام التعاون الدولي والاستثمار الزراعي الخارجي الدكتور سعد خليل، خيارات التنفيذ لضمان تحقيق الأمن الغذائي في المملكة العربية السعودية.
26 مايو 2015 - 8 شعبان 1436
07:10 PM

وزير الزراعة: المملكة تحتاج إلى أكثر من 18 مليون طن حبوب

خلال فعاليات ورشة عمل "الخزن الاستراتيجي للغذاء"

A A A
0
3,130

متعب البقمي- سبق- الرياض: أكد وزير الزراعة المهندس عبد الرحمن بن عبد المحسن الفضلي، أهمية الأمن المائي والغذائي وأنه جزء لا يتجزأ من الأمن الوطني للشعوب، والخزن الاستراتيجي للغذاء سيسهم بإذن الله في استقرار العرض والطلب، وبالتالي أسعار الغذاء.
 
وبين "الفضلي" أن احتياجات المملكة من الحبوب تقدر حاليا بأكثر من 18 مليون طن، خلال افتتاحه اليوم فعاليات ورشة عمل "الخزن الاستراتيجي للغذاء"، التي نظمتها وزارة الزراعة صباح اليوم بالرياض، بالتعاون مع البنك الدولي، بحضور عدد من المتخصصين في القطاعين العام والخاص.
 
وأشار إلى أن الدراسات والتوقعات لاحتياجات المملكة من هذه السلع "الشعير، والقمح، والذرة، والألبان، والأرز، وفول الصويا، واللحوم، وزيوت الطعام" ستزيد بنسب مختلفة في عام 2030م، تصل في بعض السلع إلى أكثر من 100%، مرجعاً ذلك إلى عدة عوامل أهمها زيادة عدد السكان وزيادة دخل الفرد وتغير نمط الاستهلاك في المجتمع.
 
وأردف "الفضلي" أن تأمين احتياجات المملكة من الحبوب يأتي من الخارج إما عن طريق الاستيراد من الأسواق العالمية أو من الاستثمارات الزراعية السعودية في الخارج، واليوم أصبح واضحاً وجلياً للجميع أهمية تعريف السلع الإستراتيجية الهامة للأمن الغذائي، ووجود برنامج شامل للخزن الإستراتيجي للغذاء يكفي لمدد كافية حسب مواصفات كل سلعه وأهميتها.
 
وتطلع وزير الزراعة إلى المساهمة الإيجابية من أصحاب العلاقة من القطاعين العام والخاص، والاستفادة من آرائهم وسنقوم ببلورتها ووضعها في الصيغة النهائية التي ستمثل إستراتيجية الخزن الاستراتيجي للغذاء في المملكة، ونقوم برفعها للجهات العليا لإقرارها ومن ثم تبدأ مرحلة التنفيذ بإذن الله.
 
وقدم المستشار بالبنك الدولي مارك سادلر ورقة عمل لمناقشة الإجراءات، التي من الممكن اتخاذها في قطاعات القمح والأرز والشعير، لزيادة الأمن الغذائي على المدى الطويل والاستدامة في القطاع الزراعي.
 
وقدم المؤسس والناشر الفخري ذا رايس تريدر السيد توم سلايتون عرضاً عن المملكة وسوق الأرز العالمية يبلغ حجم التجارة العالمية 40 إلى 45 مليون طن متري أو 8 % من الإنتاج، وسوق صغير مجزاة وغير شفافة وغير كاملة يمكن أن يؤدي إدخال بعض التغيرات الطفيفة في الطلب بها إلى تقلبات كبيرة في الأسعار بهذه الشريحة من السوق، وهناك أربعة أنواع من الأرز العطري "البسمتي والياسمين"، والدبق وإنديكا "طويل الحبة"، والياباني "متوسط الحبة ".
 
وعرض جوهان سوينين الخبير الدولي في الاقتصاد الزراعي وسياسات الغذاء، التجارة والاستثمار الدولي أستاذ بكلية إدارة الأعمال وعلوم الاقتصاد جامعة لوفان الكاثوليكية، أدوات إدارة الأمن الغذائي وسياسات المملكة العربية السعودية التي تعتمد على الاستيراد من خلال الاتفاقيات التجارية والاستثمار الأجنبي في الأرض الزراعية.
 
ودون مدير عام التعاون الدولي والاستثمار الزراعي الخارجي الدكتور سعد خليل، خيارات التنفيذ لضمان تحقيق الأمن الغذائي في المملكة العربية السعودية.