400 فتاة بجازان يقعن في فخ التوظيف الوهمي.. دورة الـ200 ريال

واقعة مكررة لإحدى الشركات تديرها سيدة.. وفرع وزارة العمل يحقق

كشفت مصادر أن فرع وزارة العمل بجازان، بدأ في التحقق من شكاوى ضد إحدى الشركات التي ادعى عليها مجموعة كبيرة من الفتيات بأنها أوهمتهن بالتوظيف بعد دورات يخضعن لها مقابل 200 ريال عن كل فتاة؛ حيث إن الشركة سلّمتهن شهادات ورقية غير رسمية، وطلبت منهن التوجه للتوظيف في المدارس، دون أن تمنحهن ما يثبت إلحاقهن بالوظائف.
وتَلَقّت "سبق" شكاوى من عدد من الفتيات ادعين تعرّض 400 منهن للاحتيال، ووقعن في فخ الشركة، وقالوا في شكواهن: إن الشركة تديرها سيدة، وقامت بعدة عمليات مشابهة بعدد من المناطق، وأثيرت قضيتها عبر مواقع التواصل آنذاك؛ ولكن حاجة الفتيات للتوظيف أجبرتهن على تصديقها.
وبيّنت ذات المصادر أن فرع وزارة العمل باشر التحقيق في الشكوى، وإشعار الإمارة والجهات ذات العلاقة.

اعلان
400 فتاة بجازان يقعن في فخ التوظيف الوهمي.. دورة الـ200 ريال
سبق

كشفت مصادر أن فرع وزارة العمل بجازان، بدأ في التحقق من شكاوى ضد إحدى الشركات التي ادعى عليها مجموعة كبيرة من الفتيات بأنها أوهمتهن بالتوظيف بعد دورات يخضعن لها مقابل 200 ريال عن كل فتاة؛ حيث إن الشركة سلّمتهن شهادات ورقية غير رسمية، وطلبت منهن التوجه للتوظيف في المدارس، دون أن تمنحهن ما يثبت إلحاقهن بالوظائف.
وتَلَقّت "سبق" شكاوى من عدد من الفتيات ادعين تعرّض 400 منهن للاحتيال، ووقعن في فخ الشركة، وقالوا في شكواهن: إن الشركة تديرها سيدة، وقامت بعدة عمليات مشابهة بعدد من المناطق، وأثيرت قضيتها عبر مواقع التواصل آنذاك؛ ولكن حاجة الفتيات للتوظيف أجبرتهن على تصديقها.
وبيّنت ذات المصادر أن فرع وزارة العمل باشر التحقيق في الشكوى، وإشعار الإمارة والجهات ذات العلاقة.

11 سبتمبر 2019 - 12 محرّم 1441
08:38 AM

400 فتاة بجازان يقعن في فخ التوظيف الوهمي.. دورة الـ200 ريال

واقعة مكررة لإحدى الشركات تديرها سيدة.. وفرع وزارة العمل يحقق

A A A
16
15,297

كشفت مصادر أن فرع وزارة العمل بجازان، بدأ في التحقق من شكاوى ضد إحدى الشركات التي ادعى عليها مجموعة كبيرة من الفتيات بأنها أوهمتهن بالتوظيف بعد دورات يخضعن لها مقابل 200 ريال عن كل فتاة؛ حيث إن الشركة سلّمتهن شهادات ورقية غير رسمية، وطلبت منهن التوجه للتوظيف في المدارس، دون أن تمنحهن ما يثبت إلحاقهن بالوظائف.
وتَلَقّت "سبق" شكاوى من عدد من الفتيات ادعين تعرّض 400 منهن للاحتيال، ووقعن في فخ الشركة، وقالوا في شكواهن: إن الشركة تديرها سيدة، وقامت بعدة عمليات مشابهة بعدد من المناطق، وأثيرت قضيتها عبر مواقع التواصل آنذاك؛ ولكن حاجة الفتيات للتوظيف أجبرتهن على تصديقها.
وبيّنت ذات المصادر أن فرع وزارة العمل باشر التحقيق في الشكوى، وإشعار الإمارة والجهات ذات العلاقة.