الصحة اللبنانية: ارتفاع مصابي كورونا إلى 368 حالة

تسجيل حالتي وفاة لمريضين يعانيان من أمراض مزمنة

أفادت وزارة الصحة اللبنانية، اليوم الخميس، بارتفاع عدد الحالات المصابة المثبتة مخبريا في مستشفى الحريري والمستشفيات المعتمدة إلى 368 حالة، وذلك بزيادة 35 حالة عن يوم أمس الأربعاء.

ووفق ما أوردته "سبوتنيك"، فقد تم تسجيل حالتي وفاة لدى مريضين يعانيان من أمراض مزمنة، أحدهما في العقد الخامس من العمر في مستشفى رفيق الحريري والآخر في العقد السابع من العمر في مستشفى سيدة المعونات.

وشددت وزارة الصحة اللبنانية على تطبيق جميع الإجراءات الوقائية خاصة الالتزام بالحجر المنزلي التام الذي أضحى مسؤولية أخلاقية فردية ومجتمعية واجبة على كل مواطن، وأن أي تهاون بتطبيقها سيعرض صاحبها للملاحقة القانونية والجزائية.

وزارة الصحة اللبنانية فيروس كورونا الجديد
اعلان
الصحة اللبنانية: ارتفاع مصابي كورونا إلى 368 حالة
سبق

أفادت وزارة الصحة اللبنانية، اليوم الخميس، بارتفاع عدد الحالات المصابة المثبتة مخبريا في مستشفى الحريري والمستشفيات المعتمدة إلى 368 حالة، وذلك بزيادة 35 حالة عن يوم أمس الأربعاء.

ووفق ما أوردته "سبوتنيك"، فقد تم تسجيل حالتي وفاة لدى مريضين يعانيان من أمراض مزمنة، أحدهما في العقد الخامس من العمر في مستشفى رفيق الحريري والآخر في العقد السابع من العمر في مستشفى سيدة المعونات.

وشددت وزارة الصحة اللبنانية على تطبيق جميع الإجراءات الوقائية خاصة الالتزام بالحجر المنزلي التام الذي أضحى مسؤولية أخلاقية فردية ومجتمعية واجبة على كل مواطن، وأن أي تهاون بتطبيقها سيعرض صاحبها للملاحقة القانونية والجزائية.

26 مارس 2020 - 2 شعبان 1441
03:04 PM

الصحة اللبنانية: ارتفاع مصابي كورونا إلى 368 حالة

تسجيل حالتي وفاة لمريضين يعانيان من أمراض مزمنة

A A A
0
663

أفادت وزارة الصحة اللبنانية، اليوم الخميس، بارتفاع عدد الحالات المصابة المثبتة مخبريا في مستشفى الحريري والمستشفيات المعتمدة إلى 368 حالة، وذلك بزيادة 35 حالة عن يوم أمس الأربعاء.

ووفق ما أوردته "سبوتنيك"، فقد تم تسجيل حالتي وفاة لدى مريضين يعانيان من أمراض مزمنة، أحدهما في العقد الخامس من العمر في مستشفى رفيق الحريري والآخر في العقد السابع من العمر في مستشفى سيدة المعونات.

وشددت وزارة الصحة اللبنانية على تطبيق جميع الإجراءات الوقائية خاصة الالتزام بالحجر المنزلي التام الذي أضحى مسؤولية أخلاقية فردية ومجتمعية واجبة على كل مواطن، وأن أي تهاون بتطبيقها سيعرض صاحبها للملاحقة القانونية والجزائية.