فلكية جدة: ذروة تساقط "دلتا الدالويات 2018" فجر الغد

تشهدها سماء المملكة والمنطقة العربية

أكد رئيس الجمعية الفلكية بجدة المهندس ماجد أبو زاهرة أن سماء السعودية والمنطقة العربية تشهد من منتصف ليل اليوم السبت 28 يوليو وخلال الساعات قبل شروق شمس الأحد 29 يوليو ذروة تساقط شهب دلتا الدالويات السنوية.

وقال: شهب دلتا الداويات تنشط سنويا من 12 يوليو الى 23 أغسطس وتتساقط بمعدل يصل إلى 20 شهابا بالساعة عند ذروتها وهذه السنة سيتزامن معها وجود القمر في قبة السماء حيث سيكون بمرحلة الأحدب المتناقص بعد يوم من خسوفه الكلي ما سيتسبب في طمس معظم الشهب الخافتة، لكن الفرصة قائمة لرؤية بعض الشهب البراقة عند محاولة رصدها من موقع مظلم بعيدا عن أضواء المدن، حيث تنطلق الشهب ظاهرياً من أمام مجموعة نجوم الدلو باتجاه الأفق الجنوبي، ولكن يمكن أن تظهر من أي مكان في السماء.

وأضاف أبو زاهرة: من المعروف أن زخات الشهب السنوية تنشأ عندما تمر الكرة الأرضية عبر الحطام المتناثر على طول مدارات المذنبات والكويكبات ، حيث تصطدم قطع من الحصى بأعلى الغلاف الجوي للأرض وتحترق على ارتفاع يتراوح من 70 إلى 100 كم ، عندها تظهر كشريط من الضوء.

وتابع: من خلال تحديد سرعة واتجاه تلك الشهب يمكن عمل مسار لذلك الحطام الغباري عبر نظامنا الشمسي وتحديد مصدره ، وبالنسبة لشهب دلتا الدالويات فإن مصدرها هو المذنب 96P / ماكهولز.

وأكمل: بالرغم أن دلتا الدالويات تشاهد في النصفين الشمالي والجنوبي للكرة الأرضية فهي تميل ليكون رصدها أفضل في النصف الجنوبي للكرة الأرضية جنوب وشمال خط الاستواء فإن رؤيتها أفضل في المناطق الاستوائية .

واختتم: بشكل عام أفضل وقت لمراقبة هذه الشهب في الساعات قبل ظهور ضوء الفجر ويجب أن يكون الرصد من موقع مظلم بعيداً عن أضواء المدن ويجب على الراصد أن يعطي نفسه ساعه على الأقل لرؤية أحد الشهب ، وأيضاً تحتاج عين الإنسان إلى حوالي 20 دقيقة لتتكيف مع الظلام ولا توجد حاجة لاستخدام معدات خاصة لرؤية الشهب.

اعلان
فلكية جدة: ذروة تساقط "دلتا الدالويات 2018" فجر الغد
سبق

أكد رئيس الجمعية الفلكية بجدة المهندس ماجد أبو زاهرة أن سماء السعودية والمنطقة العربية تشهد من منتصف ليل اليوم السبت 28 يوليو وخلال الساعات قبل شروق شمس الأحد 29 يوليو ذروة تساقط شهب دلتا الدالويات السنوية.

وقال: شهب دلتا الداويات تنشط سنويا من 12 يوليو الى 23 أغسطس وتتساقط بمعدل يصل إلى 20 شهابا بالساعة عند ذروتها وهذه السنة سيتزامن معها وجود القمر في قبة السماء حيث سيكون بمرحلة الأحدب المتناقص بعد يوم من خسوفه الكلي ما سيتسبب في طمس معظم الشهب الخافتة، لكن الفرصة قائمة لرؤية بعض الشهب البراقة عند محاولة رصدها من موقع مظلم بعيدا عن أضواء المدن، حيث تنطلق الشهب ظاهرياً من أمام مجموعة نجوم الدلو باتجاه الأفق الجنوبي، ولكن يمكن أن تظهر من أي مكان في السماء.

وأضاف أبو زاهرة: من المعروف أن زخات الشهب السنوية تنشأ عندما تمر الكرة الأرضية عبر الحطام المتناثر على طول مدارات المذنبات والكويكبات ، حيث تصطدم قطع من الحصى بأعلى الغلاف الجوي للأرض وتحترق على ارتفاع يتراوح من 70 إلى 100 كم ، عندها تظهر كشريط من الضوء.

وتابع: من خلال تحديد سرعة واتجاه تلك الشهب يمكن عمل مسار لذلك الحطام الغباري عبر نظامنا الشمسي وتحديد مصدره ، وبالنسبة لشهب دلتا الدالويات فإن مصدرها هو المذنب 96P / ماكهولز.

وأكمل: بالرغم أن دلتا الدالويات تشاهد في النصفين الشمالي والجنوبي للكرة الأرضية فهي تميل ليكون رصدها أفضل في النصف الجنوبي للكرة الأرضية جنوب وشمال خط الاستواء فإن رؤيتها أفضل في المناطق الاستوائية .

واختتم: بشكل عام أفضل وقت لمراقبة هذه الشهب في الساعات قبل ظهور ضوء الفجر ويجب أن يكون الرصد من موقع مظلم بعيداً عن أضواء المدن ويجب على الراصد أن يعطي نفسه ساعه على الأقل لرؤية أحد الشهب ، وأيضاً تحتاج عين الإنسان إلى حوالي 20 دقيقة لتتكيف مع الظلام ولا توجد حاجة لاستخدام معدات خاصة لرؤية الشهب.

28 يوليو 2018 - 15 ذو القعدة 1439
08:21 PM

فلكية جدة: ذروة تساقط "دلتا الدالويات 2018" فجر الغد

تشهدها سماء المملكة والمنطقة العربية

A A A
3
5,735

أكد رئيس الجمعية الفلكية بجدة المهندس ماجد أبو زاهرة أن سماء السعودية والمنطقة العربية تشهد من منتصف ليل اليوم السبت 28 يوليو وخلال الساعات قبل شروق شمس الأحد 29 يوليو ذروة تساقط شهب دلتا الدالويات السنوية.

وقال: شهب دلتا الداويات تنشط سنويا من 12 يوليو الى 23 أغسطس وتتساقط بمعدل يصل إلى 20 شهابا بالساعة عند ذروتها وهذه السنة سيتزامن معها وجود القمر في قبة السماء حيث سيكون بمرحلة الأحدب المتناقص بعد يوم من خسوفه الكلي ما سيتسبب في طمس معظم الشهب الخافتة، لكن الفرصة قائمة لرؤية بعض الشهب البراقة عند محاولة رصدها من موقع مظلم بعيدا عن أضواء المدن، حيث تنطلق الشهب ظاهرياً من أمام مجموعة نجوم الدلو باتجاه الأفق الجنوبي، ولكن يمكن أن تظهر من أي مكان في السماء.

وأضاف أبو زاهرة: من المعروف أن زخات الشهب السنوية تنشأ عندما تمر الكرة الأرضية عبر الحطام المتناثر على طول مدارات المذنبات والكويكبات ، حيث تصطدم قطع من الحصى بأعلى الغلاف الجوي للأرض وتحترق على ارتفاع يتراوح من 70 إلى 100 كم ، عندها تظهر كشريط من الضوء.

وتابع: من خلال تحديد سرعة واتجاه تلك الشهب يمكن عمل مسار لذلك الحطام الغباري عبر نظامنا الشمسي وتحديد مصدره ، وبالنسبة لشهب دلتا الدالويات فإن مصدرها هو المذنب 96P / ماكهولز.

وأكمل: بالرغم أن دلتا الدالويات تشاهد في النصفين الشمالي والجنوبي للكرة الأرضية فهي تميل ليكون رصدها أفضل في النصف الجنوبي للكرة الأرضية جنوب وشمال خط الاستواء فإن رؤيتها أفضل في المناطق الاستوائية .

واختتم: بشكل عام أفضل وقت لمراقبة هذه الشهب في الساعات قبل ظهور ضوء الفجر ويجب أن يكون الرصد من موقع مظلم بعيداً عن أضواء المدن ويجب على الراصد أن يعطي نفسه ساعه على الأقل لرؤية أحد الشهب ، وأيضاً تحتاج عين الإنسان إلى حوالي 20 دقيقة لتتكيف مع الظلام ولا توجد حاجة لاستخدام معدات خاصة لرؤية الشهب.