فواز اللعبون: "ملتقى الأدباء".. بداية جادة لمرحلة ثقافية مختلفة

أكد تميزه بمواكبة لرؤية السعودية 2030

أثنى الشاعر الدكتور فواز اللعبون على النقلة النوعية التي حققها ملتقى الأدباء الذي أقامته هيئة الأدب والنشر والترجمة في منطقة عسير، بالشراكة مع شركة السودة للتطوير، لما يحمله من أبعاد وإثراء للمشهد الأدبي والثقافي بشكل عام.

وقال "اللعبون": "يوحي الملتقى بأن هناك نية صادقة وجادة لإحداث نقلة نوعية في تاريخ الحراك الأدبي السعودي، بالإضافة إلى حراك النشر والترجمة، وما ينتظره المشهد النقدي الأدبي، ويزيده تميزًا مواكبته لرؤية السعودية ٢٠٣٠م".

وأضاف "سعيد جدًا بما رأيته خلال هذا التجمع الثقافي البديع، وما طرحه المسؤولون من استراتيجيات وخطط تنهض بالمشهد الأدبي، إضافة إلى ما طرحه المثقفون؛ بتحلية الأسماع، وتخلية الأذهان المنقطعة عن مثل هذه اللقاءات منذ زمن بسبب الجائحة". معتبرًا الملتقى بمنظومته وفلسفته وأبعاده، بداية فعلية لعمل ثقافي جاد، يوضح مدى اهتمام الهيئة بأركان الثقافة والأدب، وجمعهم بالجيل الأدبي القادم، الذي يفسر مرحلة نقدية وأدبية قادمة في مشهدنا الثقافي.

اعلان
فواز اللعبون: "ملتقى الأدباء".. بداية جادة لمرحلة ثقافية مختلفة
سبق

أثنى الشاعر الدكتور فواز اللعبون على النقلة النوعية التي حققها ملتقى الأدباء الذي أقامته هيئة الأدب والنشر والترجمة في منطقة عسير، بالشراكة مع شركة السودة للتطوير، لما يحمله من أبعاد وإثراء للمشهد الأدبي والثقافي بشكل عام.

وقال "اللعبون": "يوحي الملتقى بأن هناك نية صادقة وجادة لإحداث نقلة نوعية في تاريخ الحراك الأدبي السعودي، بالإضافة إلى حراك النشر والترجمة، وما ينتظره المشهد النقدي الأدبي، ويزيده تميزًا مواكبته لرؤية السعودية ٢٠٣٠م".

وأضاف "سعيد جدًا بما رأيته خلال هذا التجمع الثقافي البديع، وما طرحه المسؤولون من استراتيجيات وخطط تنهض بالمشهد الأدبي، إضافة إلى ما طرحه المثقفون؛ بتحلية الأسماع، وتخلية الأذهان المنقطعة عن مثل هذه اللقاءات منذ زمن بسبب الجائحة". معتبرًا الملتقى بمنظومته وفلسفته وأبعاده، بداية فعلية لعمل ثقافي جاد، يوضح مدى اهتمام الهيئة بأركان الثقافة والأدب، وجمعهم بالجيل الأدبي القادم، الذي يفسر مرحلة نقدية وأدبية قادمة في مشهدنا الثقافي.

28 أغسطس 2021 - 20 محرّم 1443
09:51 PM

فواز اللعبون: "ملتقى الأدباء".. بداية جادة لمرحلة ثقافية مختلفة

أكد تميزه بمواكبة لرؤية السعودية 2030

A A A
0
1,013

أثنى الشاعر الدكتور فواز اللعبون على النقلة النوعية التي حققها ملتقى الأدباء الذي أقامته هيئة الأدب والنشر والترجمة في منطقة عسير، بالشراكة مع شركة السودة للتطوير، لما يحمله من أبعاد وإثراء للمشهد الأدبي والثقافي بشكل عام.

وقال "اللعبون": "يوحي الملتقى بأن هناك نية صادقة وجادة لإحداث نقلة نوعية في تاريخ الحراك الأدبي السعودي، بالإضافة إلى حراك النشر والترجمة، وما ينتظره المشهد النقدي الأدبي، ويزيده تميزًا مواكبته لرؤية السعودية ٢٠٣٠م".

وأضاف "سعيد جدًا بما رأيته خلال هذا التجمع الثقافي البديع، وما طرحه المسؤولون من استراتيجيات وخطط تنهض بالمشهد الأدبي، إضافة إلى ما طرحه المثقفون؛ بتحلية الأسماع، وتخلية الأذهان المنقطعة عن مثل هذه اللقاءات منذ زمن بسبب الجائحة". معتبرًا الملتقى بمنظومته وفلسفته وأبعاده، بداية فعلية لعمل ثقافي جاد، يوضح مدى اهتمام الهيئة بأركان الثقافة والأدب، وجمعهم بالجيل الأدبي القادم، الذي يفسر مرحلة نقدية وأدبية قادمة في مشهدنا الثقافي.