الضبعان: مشروع البيت العائلي في السجون قرار إنساني

قال: تراجع البلاغات يسجل لصالح "نزاهة" وليس عليها

عويد التومي- سبق- الرياض: استضاف برنامج المرصد الرمضاني في قناة الاقتصادية السعودية مساء أمس الخميس الكاتب الصحفي منصور الضبعان؛ لإلقاء الضوء على ثلاثة موضوعات تناقلتها الصحف السعودية الأيام الماضية.
 
وجاء الأول بعنوان: (السجون تطلق مشروع البيت العائلي في ست مناطق من 88 وحدة سكنية) قال عنه الضبعان إن هذا القرار الإنساني يأتي امتداداً لتعامل وزارة الداخلية الإنساني بتوجيهات القيادة الرشيدة مع السجناء، فقد سبقه إقرار المعهد المهني في السجن وغرفة الخلوة الشرعية ذات الطراز الفندقي والسماح للسجين بإكمال دراسته بالإضافة إلى ثلاث وجبات في اليوم، ثم جاءت هذه الوحدات السكنية التي تحقق الهدف السامي من هذه الخطط وهو: الاستقرار النفسي، وهذا لا يحدث كثيراً في العالم.
 
أما الموضوع الثاني فهو تصريح المتحدث الرسمي باسم نزاهة عبدالرحمن العجلان الذي فند فيه لـ «عكاظ» انتقادات مجلس الشورى وما ذهب إليه بعض الأعضاء بأن أداء الهيئة سجل تراجعاً ملحوظاً، وأن ذلك تجلى في تراجع عدد البلاغات، مضيفاً أن هذا التراجع يسجل لصالح «نزاهة» وليس عليها، وعنه قال الضبعان: إن نزاهة بين احتمالين إما أنها لا تعمل أو أنها تعمل بصمت وخفية، وكلا الاحتمالين مرفوضان لأنهما تصرفان غير حكيمين، فالمواطن الغيور يريد أن يلمس عملاً يكافح الفساد، ناهيك عن أن العمل الخفي غير رادع.
 
ويضيف الضبعان: "قول المتحدث الرسمي أن بلاغات المواطنين انخفضت، هذا دليل نجاح نزاهة ووعي المواطن، فهذا هروب من المسؤولية، فالواجب على نزاهة ألا تعتمد على بلاغات المواطنين، فهذه البلاغات عامل مساعد وليست أساساً".
 
والثالث حمل عنوان "مساهمة المرور بالازدحام المروري؛ وذلك بخنق منافذ الطرق الرئيسية" قال عنه الضبعان: "إننا نعاني فوضى مرورية عارمة وانعدام الوعي بسبب الغياب التام للمرور، الإدارة العامة للمرور بدورياتها وأفرادها تركت الشارع فتسببت بهذه الفوضى".
 
وعن الحلول أكد الضبعان أن أولها يكون بإعفاء المدير العام للمرور؛ لأنه المسؤول الذي لم يقم بواجباته، وثانيها يكون بإعادة الأفراد الراجلة والدوريات إلى الشارع.

اعلان
الضبعان: مشروع البيت العائلي في السجون قرار إنساني
سبق
عويد التومي- سبق- الرياض: استضاف برنامج المرصد الرمضاني في قناة الاقتصادية السعودية مساء أمس الخميس الكاتب الصحفي منصور الضبعان؛ لإلقاء الضوء على ثلاثة موضوعات تناقلتها الصحف السعودية الأيام الماضية.
 
وجاء الأول بعنوان: (السجون تطلق مشروع البيت العائلي في ست مناطق من 88 وحدة سكنية) قال عنه الضبعان إن هذا القرار الإنساني يأتي امتداداً لتعامل وزارة الداخلية الإنساني بتوجيهات القيادة الرشيدة مع السجناء، فقد سبقه إقرار المعهد المهني في السجن وغرفة الخلوة الشرعية ذات الطراز الفندقي والسماح للسجين بإكمال دراسته بالإضافة إلى ثلاث وجبات في اليوم، ثم جاءت هذه الوحدات السكنية التي تحقق الهدف السامي من هذه الخطط وهو: الاستقرار النفسي، وهذا لا يحدث كثيراً في العالم.
 
أما الموضوع الثاني فهو تصريح المتحدث الرسمي باسم نزاهة عبدالرحمن العجلان الذي فند فيه لـ «عكاظ» انتقادات مجلس الشورى وما ذهب إليه بعض الأعضاء بأن أداء الهيئة سجل تراجعاً ملحوظاً، وأن ذلك تجلى في تراجع عدد البلاغات، مضيفاً أن هذا التراجع يسجل لصالح «نزاهة» وليس عليها، وعنه قال الضبعان: إن نزاهة بين احتمالين إما أنها لا تعمل أو أنها تعمل بصمت وخفية، وكلا الاحتمالين مرفوضان لأنهما تصرفان غير حكيمين، فالمواطن الغيور يريد أن يلمس عملاً يكافح الفساد، ناهيك عن أن العمل الخفي غير رادع.
 
ويضيف الضبعان: "قول المتحدث الرسمي أن بلاغات المواطنين انخفضت، هذا دليل نجاح نزاهة ووعي المواطن، فهذا هروب من المسؤولية، فالواجب على نزاهة ألا تعتمد على بلاغات المواطنين، فهذه البلاغات عامل مساعد وليست أساساً".
 
والثالث حمل عنوان "مساهمة المرور بالازدحام المروري؛ وذلك بخنق منافذ الطرق الرئيسية" قال عنه الضبعان: "إننا نعاني فوضى مرورية عارمة وانعدام الوعي بسبب الغياب التام للمرور، الإدارة العامة للمرور بدورياتها وأفرادها تركت الشارع فتسببت بهذه الفوضى".
 
وعن الحلول أكد الضبعان أن أولها يكون بإعفاء المدير العام للمرور؛ لأنه المسؤول الذي لم يقم بواجباته، وثانيها يكون بإعادة الأفراد الراجلة والدوريات إلى الشارع.
26 يونيو 2015 - 9 رمضان 1436
09:47 PM

الضبعان: مشروع البيت العائلي في السجون قرار إنساني

قال: تراجع البلاغات يسجل لصالح "نزاهة" وليس عليها

A A A
0
4,991

عويد التومي- سبق- الرياض: استضاف برنامج المرصد الرمضاني في قناة الاقتصادية السعودية مساء أمس الخميس الكاتب الصحفي منصور الضبعان؛ لإلقاء الضوء على ثلاثة موضوعات تناقلتها الصحف السعودية الأيام الماضية.
 
وجاء الأول بعنوان: (السجون تطلق مشروع البيت العائلي في ست مناطق من 88 وحدة سكنية) قال عنه الضبعان إن هذا القرار الإنساني يأتي امتداداً لتعامل وزارة الداخلية الإنساني بتوجيهات القيادة الرشيدة مع السجناء، فقد سبقه إقرار المعهد المهني في السجن وغرفة الخلوة الشرعية ذات الطراز الفندقي والسماح للسجين بإكمال دراسته بالإضافة إلى ثلاث وجبات في اليوم، ثم جاءت هذه الوحدات السكنية التي تحقق الهدف السامي من هذه الخطط وهو: الاستقرار النفسي، وهذا لا يحدث كثيراً في العالم.
 
أما الموضوع الثاني فهو تصريح المتحدث الرسمي باسم نزاهة عبدالرحمن العجلان الذي فند فيه لـ «عكاظ» انتقادات مجلس الشورى وما ذهب إليه بعض الأعضاء بأن أداء الهيئة سجل تراجعاً ملحوظاً، وأن ذلك تجلى في تراجع عدد البلاغات، مضيفاً أن هذا التراجع يسجل لصالح «نزاهة» وليس عليها، وعنه قال الضبعان: إن نزاهة بين احتمالين إما أنها لا تعمل أو أنها تعمل بصمت وخفية، وكلا الاحتمالين مرفوضان لأنهما تصرفان غير حكيمين، فالمواطن الغيور يريد أن يلمس عملاً يكافح الفساد، ناهيك عن أن العمل الخفي غير رادع.
 
ويضيف الضبعان: "قول المتحدث الرسمي أن بلاغات المواطنين انخفضت، هذا دليل نجاح نزاهة ووعي المواطن، فهذا هروب من المسؤولية، فالواجب على نزاهة ألا تعتمد على بلاغات المواطنين، فهذه البلاغات عامل مساعد وليست أساساً".
 
والثالث حمل عنوان "مساهمة المرور بالازدحام المروري؛ وذلك بخنق منافذ الطرق الرئيسية" قال عنه الضبعان: "إننا نعاني فوضى مرورية عارمة وانعدام الوعي بسبب الغياب التام للمرور، الإدارة العامة للمرور بدورياتها وأفرادها تركت الشارع فتسببت بهذه الفوضى".
 
وعن الحلول أكد الضبعان أن أولها يكون بإعفاء المدير العام للمرور؛ لأنه المسؤول الذي لم يقم بواجباته، وثانيها يكون بإعادة الأفراد الراجلة والدوريات إلى الشارع.