استعداد ٢٠٠ مدرسة لعودة الدراسة بالابتدائية ورياض الأطفال بالمخواة

لاستقبال 24 ألف طالب وطالبة بعد انقطاع قارب العامين

أنهت 200 مدرسة بتعليم المخواة استعداداتها لاستقبال 24 ألف طالب وطالبة، بعد انقطاع قارب العامين.

ووقف مدير التعليم علي الجالوق، ميدانيًا على استعدادات إدارات المدارس للتهيئة لعودة طلاب وطالبات المرحلة الابتدائية ورياض الأطفال للدراسة حضوريًا.

وقال المتحدث الرسمي بتعليم المخواة ناصر بن محمد العُمري: إن الاستعدادات عكست ما وفرته القيادة الرشيدة من دعم لقطاع التعليم.

ولفت إلى أن فرق الصيانة والنظافة تهيئ المدارس بما تحتاجه من تجهيزات لمختلف مرافقها.

وأضاف: فيما دعت إدارة خدمات الطلاب، أولياء أمور الطلبة للاستفادة من خدمة النقل المدرسي؛ استعدادًا للعودة الحضورية للمرحلة الابتدائية من خلال تسجيل أبنائهم بخدمة النقل المدرسي.

وتواصل القيادات التعليمية واللجان التنفيذية والإشرافية بتعليم المخواة⁩ ومكاتب التعليم، جولاتها الميدانية لمتابعة استعدادات المدارس والوقوف على جاهزيتها لاستقبال طلاب وطالبات المرحلتين الابتدائية ورياض الأطفال، ولضمان عودة حضورية آمنة.

ويتجاوز مجموع عدد زيارات الانضباط والدعم والمساندة 600 زيارة.

وللمساهمة في إيجاد بيئة تعليمية جاذبة ومشوقة وصناعة بيئات داعمة لتحقيق التوازن النفسي وتعزيز النمو الاجتماعي والذهني للطلاب والطالبات؛ قال المتحدث الرسمي لتعليم المخواة ناصر بن محمد العُمري: إن ‏مدير ⁧‫تعليم المخواة⁩ اعتمد خطة الأنشطة الطلابية لاستقبال طلاب المرحلة الابتدائية ورياض الأطفال.

وأضاف أنها تقام تحت شعار "عودة سعيدة.. نشاط آمن"، ومن المتوقع أن تساهم هذه الحزمة من البرامج في تخفيف التوتر الناشئ عند الطلاب والطالبات من العودة إلى المدرسة بعد الانقطاع، وتحتوي 14 برنامجًا منوعًا ويشتمل على برامج رياضية وعلمية وجداريات فنية، إضافة إلى برامج المسابقات المنوعة.

وقال "العُمري": إن الإدارة توالي عقد اجتماعاتها لمديري ومديرات المدارس، بهدف مناقشة عدد من المحاور المتعلقة بالعودة؛ ومنها النماذج التشغيلية المعتمدة للمدارس وإجراءات الأمن والسلامة وخطط وبرامج استقبال الطلاب والتهيئة النفسية لمنسوبي المدرسة والخطط المطورة للمرحلة الابتدائية والدور الإعلامي لحسابات المدارس في إبراز الجهود.

وأكد أن الأسرة هي الشريك الاستراتيجي الفاعل في إنجاح خطط وبرامج التعليم.

كما أكد الدور الاستثنائي الذي تلعبه الأسرة في تحفيز ودعم وتهيئة الأبناء، ومنوهًا إلى دورهم في إنجاح الخطط التعليمية وتحقيق العودة الآمنة.

اعلان
استعداد ٢٠٠ مدرسة لعودة الدراسة بالابتدائية ورياض الأطفال بالمخواة
سبق

أنهت 200 مدرسة بتعليم المخواة استعداداتها لاستقبال 24 ألف طالب وطالبة، بعد انقطاع قارب العامين.

ووقف مدير التعليم علي الجالوق، ميدانيًا على استعدادات إدارات المدارس للتهيئة لعودة طلاب وطالبات المرحلة الابتدائية ورياض الأطفال للدراسة حضوريًا.

وقال المتحدث الرسمي بتعليم المخواة ناصر بن محمد العُمري: إن الاستعدادات عكست ما وفرته القيادة الرشيدة من دعم لقطاع التعليم.

ولفت إلى أن فرق الصيانة والنظافة تهيئ المدارس بما تحتاجه من تجهيزات لمختلف مرافقها.

وأضاف: فيما دعت إدارة خدمات الطلاب، أولياء أمور الطلبة للاستفادة من خدمة النقل المدرسي؛ استعدادًا للعودة الحضورية للمرحلة الابتدائية من خلال تسجيل أبنائهم بخدمة النقل المدرسي.

وتواصل القيادات التعليمية واللجان التنفيذية والإشرافية بتعليم المخواة⁩ ومكاتب التعليم، جولاتها الميدانية لمتابعة استعدادات المدارس والوقوف على جاهزيتها لاستقبال طلاب وطالبات المرحلتين الابتدائية ورياض الأطفال، ولضمان عودة حضورية آمنة.

ويتجاوز مجموع عدد زيارات الانضباط والدعم والمساندة 600 زيارة.

وللمساهمة في إيجاد بيئة تعليمية جاذبة ومشوقة وصناعة بيئات داعمة لتحقيق التوازن النفسي وتعزيز النمو الاجتماعي والذهني للطلاب والطالبات؛ قال المتحدث الرسمي لتعليم المخواة ناصر بن محمد العُمري: إن ‏مدير ⁧‫تعليم المخواة⁩ اعتمد خطة الأنشطة الطلابية لاستقبال طلاب المرحلة الابتدائية ورياض الأطفال.

وأضاف أنها تقام تحت شعار "عودة سعيدة.. نشاط آمن"، ومن المتوقع أن تساهم هذه الحزمة من البرامج في تخفيف التوتر الناشئ عند الطلاب والطالبات من العودة إلى المدرسة بعد الانقطاع، وتحتوي 14 برنامجًا منوعًا ويشتمل على برامج رياضية وعلمية وجداريات فنية، إضافة إلى برامج المسابقات المنوعة.

وقال "العُمري": إن الإدارة توالي عقد اجتماعاتها لمديري ومديرات المدارس، بهدف مناقشة عدد من المحاور المتعلقة بالعودة؛ ومنها النماذج التشغيلية المعتمدة للمدارس وإجراءات الأمن والسلامة وخطط وبرامج استقبال الطلاب والتهيئة النفسية لمنسوبي المدرسة والخطط المطورة للمرحلة الابتدائية والدور الإعلامي لحسابات المدارس في إبراز الجهود.

وأكد أن الأسرة هي الشريك الاستراتيجي الفاعل في إنجاح خطط وبرامج التعليم.

كما أكد الدور الاستثنائي الذي تلعبه الأسرة في تحفيز ودعم وتهيئة الأبناء، ومنوهًا إلى دورهم في إنجاح الخطط التعليمية وتحقيق العودة الآمنة.

13 يناير 2022 - 10 جمادى الآخر 1443
05:39 PM

استعداد ٢٠٠ مدرسة لعودة الدراسة بالابتدائية ورياض الأطفال بالمخواة

لاستقبال 24 ألف طالب وطالبة بعد انقطاع قارب العامين

A A A
5
1,631

أنهت 200 مدرسة بتعليم المخواة استعداداتها لاستقبال 24 ألف طالب وطالبة، بعد انقطاع قارب العامين.

ووقف مدير التعليم علي الجالوق، ميدانيًا على استعدادات إدارات المدارس للتهيئة لعودة طلاب وطالبات المرحلة الابتدائية ورياض الأطفال للدراسة حضوريًا.

وقال المتحدث الرسمي بتعليم المخواة ناصر بن محمد العُمري: إن الاستعدادات عكست ما وفرته القيادة الرشيدة من دعم لقطاع التعليم.

ولفت إلى أن فرق الصيانة والنظافة تهيئ المدارس بما تحتاجه من تجهيزات لمختلف مرافقها.

وأضاف: فيما دعت إدارة خدمات الطلاب، أولياء أمور الطلبة للاستفادة من خدمة النقل المدرسي؛ استعدادًا للعودة الحضورية للمرحلة الابتدائية من خلال تسجيل أبنائهم بخدمة النقل المدرسي.

وتواصل القيادات التعليمية واللجان التنفيذية والإشرافية بتعليم المخواة⁩ ومكاتب التعليم، جولاتها الميدانية لمتابعة استعدادات المدارس والوقوف على جاهزيتها لاستقبال طلاب وطالبات المرحلتين الابتدائية ورياض الأطفال، ولضمان عودة حضورية آمنة.

ويتجاوز مجموع عدد زيارات الانضباط والدعم والمساندة 600 زيارة.

وللمساهمة في إيجاد بيئة تعليمية جاذبة ومشوقة وصناعة بيئات داعمة لتحقيق التوازن النفسي وتعزيز النمو الاجتماعي والذهني للطلاب والطالبات؛ قال المتحدث الرسمي لتعليم المخواة ناصر بن محمد العُمري: إن ‏مدير ⁧‫تعليم المخواة⁩ اعتمد خطة الأنشطة الطلابية لاستقبال طلاب المرحلة الابتدائية ورياض الأطفال.

وأضاف أنها تقام تحت شعار "عودة سعيدة.. نشاط آمن"، ومن المتوقع أن تساهم هذه الحزمة من البرامج في تخفيف التوتر الناشئ عند الطلاب والطالبات من العودة إلى المدرسة بعد الانقطاع، وتحتوي 14 برنامجًا منوعًا ويشتمل على برامج رياضية وعلمية وجداريات فنية، إضافة إلى برامج المسابقات المنوعة.

وقال "العُمري": إن الإدارة توالي عقد اجتماعاتها لمديري ومديرات المدارس، بهدف مناقشة عدد من المحاور المتعلقة بالعودة؛ ومنها النماذج التشغيلية المعتمدة للمدارس وإجراءات الأمن والسلامة وخطط وبرامج استقبال الطلاب والتهيئة النفسية لمنسوبي المدرسة والخطط المطورة للمرحلة الابتدائية والدور الإعلامي لحسابات المدارس في إبراز الجهود.

وأكد أن الأسرة هي الشريك الاستراتيجي الفاعل في إنجاح خطط وبرامج التعليم.

كما أكد الدور الاستثنائي الذي تلعبه الأسرة في تحفيز ودعم وتهيئة الأبناء، ومنوهًا إلى دورهم في إنجاح الخطط التعليمية وتحقيق العودة الآمنة.