مهرجان الإبل بالصياهد.. رسائل لمكافحة المخدرات وعرض لآليات ضبط المهربين

"الحربي": منصة لتـوعية الـزوار بأخـطر آفة تستهدف السعوديين

اعتبر المشرف على جناح المديرية العامة لمكافحة المخدرات في مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل بالصياهد الجنوبية للدهناء، حسن الحربي، المهرجانَ "فرصةً مميزةً ونافذة مهمة" لإيصال رسالة مكافحة المخدرات للزوار.

وبيّن "الحربي" أن هناك إقبالاً كبيراً من الزوار الذين يطرحون العديد من الاستفسارات حول أضرار المخدرات، وكيفية التعامل مع حالات الإدمان، وطبيعة العلاج الذي يقدم من خلال خدمات مجمع الأمل الطبي للصحة النفسية بالرياض.

ويتضمن الجناح عرضاً كاملاً للآليات المتبعة في ضبط المهربين، والعقوبات التي يتم تطبيقها بشأنهم، إضافة إلى توعية الزوار بالمخاطر الكبيرة للمخدرات، وإيضاح أن التعامل مع البلاغات التي تتم من خلال مركز رشيد (1955)، وهنا يقول "الحربي": "يتم التعامل معه بسرية تامة؛ بحيث يتم نقل المدمن إلى العلاج وفق برامج أُعدت من قِبَل المختصين".

وأوضح أن نجاحاً كبيراً يحققه جناح مكافحة المخدرات داخل المهرجان من خلال تواصله المباشر مع الزوار، ضمن منظومة البرامج التي تنفذ؛ حيث يتم التفاعل بشكل مستمر مع جميع التساؤلات والاستفسارات؛ مشيراً إلى أن هناك أفلاماً توعوية إلى جانب المطبوعات والملصقات والصور التي توضّح حجم الخطر الذي تُحدِثه المخدرات.

وأشار "الحربي" إلى أن الإقبال بدأ يتزايد مع بدء نهاية الفصل الدراسي الأول؛ حيث زارت المعرض فئاتٌ عمرية مختلفة؛ بغرض معرفة المزيد من المعلومات حول أضرار المخدرات، وأنواعها، وسبل العلاج الناجعة التي تتم حيال حالات الإدمان.

يُذكر أن هناك عدة جهات تشارك بفاعلية في مكافحة المخدرات في المملكة؛ على رأسها: اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات التابعة لوزارة الداخلية، والمديرية العامة لمكافحة المخدرات، والمشروع الوطني للوقاية من المخدرات "نبراس".

اعلان
مهرجان الإبل بالصياهد.. رسائل لمكافحة المخدرات وعرض لآليات ضبط المهربين
سبق

اعتبر المشرف على جناح المديرية العامة لمكافحة المخدرات في مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل بالصياهد الجنوبية للدهناء، حسن الحربي، المهرجانَ "فرصةً مميزةً ونافذة مهمة" لإيصال رسالة مكافحة المخدرات للزوار.

وبيّن "الحربي" أن هناك إقبالاً كبيراً من الزوار الذين يطرحون العديد من الاستفسارات حول أضرار المخدرات، وكيفية التعامل مع حالات الإدمان، وطبيعة العلاج الذي يقدم من خلال خدمات مجمع الأمل الطبي للصحة النفسية بالرياض.

ويتضمن الجناح عرضاً كاملاً للآليات المتبعة في ضبط المهربين، والعقوبات التي يتم تطبيقها بشأنهم، إضافة إلى توعية الزوار بالمخاطر الكبيرة للمخدرات، وإيضاح أن التعامل مع البلاغات التي تتم من خلال مركز رشيد (1955)، وهنا يقول "الحربي": "يتم التعامل معه بسرية تامة؛ بحيث يتم نقل المدمن إلى العلاج وفق برامج أُعدت من قِبَل المختصين".

وأوضح أن نجاحاً كبيراً يحققه جناح مكافحة المخدرات داخل المهرجان من خلال تواصله المباشر مع الزوار، ضمن منظومة البرامج التي تنفذ؛ حيث يتم التفاعل بشكل مستمر مع جميع التساؤلات والاستفسارات؛ مشيراً إلى أن هناك أفلاماً توعوية إلى جانب المطبوعات والملصقات والصور التي توضّح حجم الخطر الذي تُحدِثه المخدرات.

وأشار "الحربي" إلى أن الإقبال بدأ يتزايد مع بدء نهاية الفصل الدراسي الأول؛ حيث زارت المعرض فئاتٌ عمرية مختلفة؛ بغرض معرفة المزيد من المعلومات حول أضرار المخدرات، وأنواعها، وسبل العلاج الناجعة التي تتم حيال حالات الإدمان.

يُذكر أن هناك عدة جهات تشارك بفاعلية في مكافحة المخدرات في المملكة؛ على رأسها: اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات التابعة لوزارة الداخلية، والمديرية العامة لمكافحة المخدرات، والمشروع الوطني للوقاية من المخدرات "نبراس".

12 يناير 2018 - 25 ربيع الآخر 1439
02:28 PM

مهرجان الإبل بالصياهد.. رسائل لمكافحة المخدرات وعرض لآليات ضبط المهربين

"الحربي": منصة لتـوعية الـزوار بأخـطر آفة تستهدف السعوديين

A A A
2
7,019

اعتبر المشرف على جناح المديرية العامة لمكافحة المخدرات في مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل بالصياهد الجنوبية للدهناء، حسن الحربي، المهرجانَ "فرصةً مميزةً ونافذة مهمة" لإيصال رسالة مكافحة المخدرات للزوار.

وبيّن "الحربي" أن هناك إقبالاً كبيراً من الزوار الذين يطرحون العديد من الاستفسارات حول أضرار المخدرات، وكيفية التعامل مع حالات الإدمان، وطبيعة العلاج الذي يقدم من خلال خدمات مجمع الأمل الطبي للصحة النفسية بالرياض.

ويتضمن الجناح عرضاً كاملاً للآليات المتبعة في ضبط المهربين، والعقوبات التي يتم تطبيقها بشأنهم، إضافة إلى توعية الزوار بالمخاطر الكبيرة للمخدرات، وإيضاح أن التعامل مع البلاغات التي تتم من خلال مركز رشيد (1955)، وهنا يقول "الحربي": "يتم التعامل معه بسرية تامة؛ بحيث يتم نقل المدمن إلى العلاج وفق برامج أُعدت من قِبَل المختصين".

وأوضح أن نجاحاً كبيراً يحققه جناح مكافحة المخدرات داخل المهرجان من خلال تواصله المباشر مع الزوار، ضمن منظومة البرامج التي تنفذ؛ حيث يتم التفاعل بشكل مستمر مع جميع التساؤلات والاستفسارات؛ مشيراً إلى أن هناك أفلاماً توعوية إلى جانب المطبوعات والملصقات والصور التي توضّح حجم الخطر الذي تُحدِثه المخدرات.

وأشار "الحربي" إلى أن الإقبال بدأ يتزايد مع بدء نهاية الفصل الدراسي الأول؛ حيث زارت المعرض فئاتٌ عمرية مختلفة؛ بغرض معرفة المزيد من المعلومات حول أضرار المخدرات، وأنواعها، وسبل العلاج الناجعة التي تتم حيال حالات الإدمان.

يُذكر أن هناك عدة جهات تشارك بفاعلية في مكافحة المخدرات في المملكة؛ على رأسها: اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات التابعة لوزارة الداخلية، والمديرية العامة لمكافحة المخدرات، والمشروع الوطني للوقاية من المخدرات "نبراس".