"الفالح" لـ"سبق": سنكون من العشرة الأوائل في الخدمات اللوجستية

على هامش مشاركته في مؤتمر "برنامج تطوير الصناعات الوطنية"

ثمّن وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية معالي المهندس خالد بن عبدالعزير الفالح، دور برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية في تحسين ترتيب المملكة ضمن مؤشر البنك الدولي للخدمات اللوجستية.

وفي تصريح خصّ به صحيفة "سبق" على هامش مؤتمر "برنامج تطوير الصناعات الوطنية"، قال "الفالح": سنكون من العشرة الأوائل.

وقد احتلت السعودية المركز الـ 55 عالميًا في مؤشر البنك الدولي للخدمات اللوجستية لعام 2018.

ووفق بيانات منشورة على موقع البنك الدولي، فقد أسهمت في تحقيق هذا المركز ستة مؤشرات فرعية، حيث تراوح ترتيب المملكة فيها بين المرتبة 43 لمؤشر نوعية البنى التحتية للتجارة والنقل والمرتبة 67 لمؤشر تسليم الشحنات في الوقت المتوقع.

وتصدرت كل من ألمانيا والسويد وبلجيكا القائمة على التوالي التي ضمت 160 دولة من جميع أنحاء العالم.

وأشار البنك الدولي إلى أن قيمة الصناعات اللوجستية بلغت 4.3 تريليونات دولار، مؤكدًا أن الخدمات اللوجستية تمثل أساس التجارة العالمية وتحدد إمكانية مشاركة الدول في الاقتصاد العالمي.

ويهدف المؤشر إلى مساعدة الحكومات في قياس مستوى خدماتها اللوجستية التي تضم أنشطة عدة، منها النقل والتخزين والتسليم السريع وإدارة المعلومات، وغير ذلك، إضافة إلى تحديد التحديات والفرص التي تواجهها في مجال الخدمات اللوجستية التجارية لتحسين أدائها.

ويقيس المؤشر مستوى أداء الخدمات اللوجستية من خلال مؤشرات فرعية تشمل البنى التحتية والتخليص الجمركي والشحن الدولي وجودة الخدمات اللوجستية وتتبع الشحنات وتوقيتها.

اعلان
"الفالح" لـ"سبق": سنكون من العشرة الأوائل في الخدمات اللوجستية
سبق

ثمّن وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية معالي المهندس خالد بن عبدالعزير الفالح، دور برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية في تحسين ترتيب المملكة ضمن مؤشر البنك الدولي للخدمات اللوجستية.

وفي تصريح خصّ به صحيفة "سبق" على هامش مؤتمر "برنامج تطوير الصناعات الوطنية"، قال "الفالح": سنكون من العشرة الأوائل.

وقد احتلت السعودية المركز الـ 55 عالميًا في مؤشر البنك الدولي للخدمات اللوجستية لعام 2018.

ووفق بيانات منشورة على موقع البنك الدولي، فقد أسهمت في تحقيق هذا المركز ستة مؤشرات فرعية، حيث تراوح ترتيب المملكة فيها بين المرتبة 43 لمؤشر نوعية البنى التحتية للتجارة والنقل والمرتبة 67 لمؤشر تسليم الشحنات في الوقت المتوقع.

وتصدرت كل من ألمانيا والسويد وبلجيكا القائمة على التوالي التي ضمت 160 دولة من جميع أنحاء العالم.

وأشار البنك الدولي إلى أن قيمة الصناعات اللوجستية بلغت 4.3 تريليونات دولار، مؤكدًا أن الخدمات اللوجستية تمثل أساس التجارة العالمية وتحدد إمكانية مشاركة الدول في الاقتصاد العالمي.

ويهدف المؤشر إلى مساعدة الحكومات في قياس مستوى خدماتها اللوجستية التي تضم أنشطة عدة، منها النقل والتخزين والتسليم السريع وإدارة المعلومات، وغير ذلك، إضافة إلى تحديد التحديات والفرص التي تواجهها في مجال الخدمات اللوجستية التجارية لتحسين أدائها.

ويقيس المؤشر مستوى أداء الخدمات اللوجستية من خلال مؤشرات فرعية تشمل البنى التحتية والتخليص الجمركي والشحن الدولي وجودة الخدمات اللوجستية وتتبع الشحنات وتوقيتها.

28 يناير 2019 - 22 جمادى الأول 1440
02:44 PM

"الفالح" لـ"سبق": سنكون من العشرة الأوائل في الخدمات اللوجستية

على هامش مشاركته في مؤتمر "برنامج تطوير الصناعات الوطنية"

A A A
1
3,853

ثمّن وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية معالي المهندس خالد بن عبدالعزير الفالح، دور برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية في تحسين ترتيب المملكة ضمن مؤشر البنك الدولي للخدمات اللوجستية.

وفي تصريح خصّ به صحيفة "سبق" على هامش مؤتمر "برنامج تطوير الصناعات الوطنية"، قال "الفالح": سنكون من العشرة الأوائل.

وقد احتلت السعودية المركز الـ 55 عالميًا في مؤشر البنك الدولي للخدمات اللوجستية لعام 2018.

ووفق بيانات منشورة على موقع البنك الدولي، فقد أسهمت في تحقيق هذا المركز ستة مؤشرات فرعية، حيث تراوح ترتيب المملكة فيها بين المرتبة 43 لمؤشر نوعية البنى التحتية للتجارة والنقل والمرتبة 67 لمؤشر تسليم الشحنات في الوقت المتوقع.

وتصدرت كل من ألمانيا والسويد وبلجيكا القائمة على التوالي التي ضمت 160 دولة من جميع أنحاء العالم.

وأشار البنك الدولي إلى أن قيمة الصناعات اللوجستية بلغت 4.3 تريليونات دولار، مؤكدًا أن الخدمات اللوجستية تمثل أساس التجارة العالمية وتحدد إمكانية مشاركة الدول في الاقتصاد العالمي.

ويهدف المؤشر إلى مساعدة الحكومات في قياس مستوى خدماتها اللوجستية التي تضم أنشطة عدة، منها النقل والتخزين والتسليم السريع وإدارة المعلومات، وغير ذلك، إضافة إلى تحديد التحديات والفرص التي تواجهها في مجال الخدمات اللوجستية التجارية لتحسين أدائها.

ويقيس المؤشر مستوى أداء الخدمات اللوجستية من خلال مؤشرات فرعية تشمل البنى التحتية والتخليص الجمركي والشحن الدولي وجودة الخدمات اللوجستية وتتبع الشحنات وتوقيتها.