تفاعلاً مع "سبق".. مدني شقراء يوجه بمعالجة مخلفات وادي "الغدير"

قال في خطاب للبلدية: نأمل إزالة مسببات الخطورة وتنظيف المجرى

أكدت مديرية الدفاع المدني بشقراء، ما نشرته "سبق" حول مخلفات ونفايات مجرى وادي الغدير وإنذارها بكارثة بيئية تُهدد سكان حي الملك فهد؛ وذلك عبر خطاب وجّهته لبلدية محافظة شقراء، طالبت خلاله بمعالجة الوضع وإزالة مسببات الخطورة بعمل تكسية جانبية على مسار الوادي.

وقالت المديرية في خطابها: بشأن ما نُشر في صحيفة "سبق" عن وادي "الغدير" الذي يمر بحي الملك فهد والذي لا يفصله عن منازل الحي ومدارس البنات سوى عقم ترابي فقط، مما ينذر بكارثة بيئية بسبب إهمال نظافة الوادي وانتشار المخلفات والشجيرات التي تُعيق مجرى السيول؛ فإننا نأمل معالجة تلك الملاحظات وإزالة مسببات الخطورة بعمل تكسية جانبية على مسار الوادي داخل الحي، وتوصيلها بالتكسيات الموجودة في بداية ونهاية الوادي، وتنظيف مجرى الوادي من كل العوائق والمخلفات لضمان تدفق السيول بشكل آمن؛ حفاظاً على الأرواح والممتلكات.

وكانت "سبق" قد نشرت عن معاناة المواطنين في حي "الملك " بشقراء من إهمال تنظيف ورصف وادي الغدير الذي يمر بالحي؛ حيث أكد حينها المواطن نايف العتيبي معاناتهم من إهمال الوادي قائلاً: "لقد عانينا من إهمال الوادي الذي يمر بِحَيّنا؛ من خلال تركه دون تنظيف أو رصف؛ برغم أن أول الوادي قد تم تنظيفه ورصفه عند مروره بحي الرحبة وقبل دخوله في حينا، كما تم رصف الوادي وتنظيفه بعد خروجه من حينا ودخوله في الديرة؛ بينما تُرك دون تنظيف أو رصف عند مروره بحينا".

وأضاف: "المتتبع لمشاريع رصف الأودية وتنظيفها داخل المدن؛ يجد أنها لا تتجزأ ولا تكون في حي دون حي، ولا يمكن أن نجد سبباً مقبولاً لرصف أول الوادي وآخره وترك وسطه الذي يمر بحينا دون رصف أو تنظيف؛ إلا أن أول الوادي يمرّ من خلال شارع الأربعين وهو مكشوف أمام الناس ويشاهدون الخلل فيه لو تُرك دون رصف وتنظيف، كما أن آخر الوادي يمر بالديرة القديمة التي تُعتبر واجهة سياحية للمحافظة؛ أما وسطه فيمر بالحي الذي لا يراه سوى قاطني الحي فقط؛ مما تَسَبّب في إهماله في هذا الجزء".

وتابع: "قبل سنتين داهمت السيول الأحياء المجاورة، وجرفت عدداً من الطرق وبعض المنازل بسبب سوء التصريف، كما داهمت الأحياء القديمة وهدمت بعض المنازل ودخلت إلى المقبرة وغمرت القبور؛ وذلك بسبب إهمال العناية بالأودية".

اعلان
تفاعلاً مع "سبق".. مدني شقراء يوجه بمعالجة مخلفات وادي "الغدير"
سبق

أكدت مديرية الدفاع المدني بشقراء، ما نشرته "سبق" حول مخلفات ونفايات مجرى وادي الغدير وإنذارها بكارثة بيئية تُهدد سكان حي الملك فهد؛ وذلك عبر خطاب وجّهته لبلدية محافظة شقراء، طالبت خلاله بمعالجة الوضع وإزالة مسببات الخطورة بعمل تكسية جانبية على مسار الوادي.

وقالت المديرية في خطابها: بشأن ما نُشر في صحيفة "سبق" عن وادي "الغدير" الذي يمر بحي الملك فهد والذي لا يفصله عن منازل الحي ومدارس البنات سوى عقم ترابي فقط، مما ينذر بكارثة بيئية بسبب إهمال نظافة الوادي وانتشار المخلفات والشجيرات التي تُعيق مجرى السيول؛ فإننا نأمل معالجة تلك الملاحظات وإزالة مسببات الخطورة بعمل تكسية جانبية على مسار الوادي داخل الحي، وتوصيلها بالتكسيات الموجودة في بداية ونهاية الوادي، وتنظيف مجرى الوادي من كل العوائق والمخلفات لضمان تدفق السيول بشكل آمن؛ حفاظاً على الأرواح والممتلكات.

وكانت "سبق" قد نشرت عن معاناة المواطنين في حي "الملك " بشقراء من إهمال تنظيف ورصف وادي الغدير الذي يمر بالحي؛ حيث أكد حينها المواطن نايف العتيبي معاناتهم من إهمال الوادي قائلاً: "لقد عانينا من إهمال الوادي الذي يمر بِحَيّنا؛ من خلال تركه دون تنظيف أو رصف؛ برغم أن أول الوادي قد تم تنظيفه ورصفه عند مروره بحي الرحبة وقبل دخوله في حينا، كما تم رصف الوادي وتنظيفه بعد خروجه من حينا ودخوله في الديرة؛ بينما تُرك دون تنظيف أو رصف عند مروره بحينا".

وأضاف: "المتتبع لمشاريع رصف الأودية وتنظيفها داخل المدن؛ يجد أنها لا تتجزأ ولا تكون في حي دون حي، ولا يمكن أن نجد سبباً مقبولاً لرصف أول الوادي وآخره وترك وسطه الذي يمر بحينا دون رصف أو تنظيف؛ إلا أن أول الوادي يمرّ من خلال شارع الأربعين وهو مكشوف أمام الناس ويشاهدون الخلل فيه لو تُرك دون رصف وتنظيف، كما أن آخر الوادي يمر بالديرة القديمة التي تُعتبر واجهة سياحية للمحافظة؛ أما وسطه فيمر بالحي الذي لا يراه سوى قاطني الحي فقط؛ مما تَسَبّب في إهماله في هذا الجزء".

وتابع: "قبل سنتين داهمت السيول الأحياء المجاورة، وجرفت عدداً من الطرق وبعض المنازل بسبب سوء التصريف، كما داهمت الأحياء القديمة وهدمت بعض المنازل ودخلت إلى المقبرة وغمرت القبور؛ وذلك بسبب إهمال العناية بالأودية".

27 نوفمبر 2017 - 9 ربيع الأول 1439
08:47 AM

تفاعلاً مع "سبق".. مدني شقراء يوجه بمعالجة مخلفات وادي "الغدير"

قال في خطاب للبلدية: نأمل إزالة مسببات الخطورة وتنظيف المجرى

A A A
1
4,060

أكدت مديرية الدفاع المدني بشقراء، ما نشرته "سبق" حول مخلفات ونفايات مجرى وادي الغدير وإنذارها بكارثة بيئية تُهدد سكان حي الملك فهد؛ وذلك عبر خطاب وجّهته لبلدية محافظة شقراء، طالبت خلاله بمعالجة الوضع وإزالة مسببات الخطورة بعمل تكسية جانبية على مسار الوادي.

وقالت المديرية في خطابها: بشأن ما نُشر في صحيفة "سبق" عن وادي "الغدير" الذي يمر بحي الملك فهد والذي لا يفصله عن منازل الحي ومدارس البنات سوى عقم ترابي فقط، مما ينذر بكارثة بيئية بسبب إهمال نظافة الوادي وانتشار المخلفات والشجيرات التي تُعيق مجرى السيول؛ فإننا نأمل معالجة تلك الملاحظات وإزالة مسببات الخطورة بعمل تكسية جانبية على مسار الوادي داخل الحي، وتوصيلها بالتكسيات الموجودة في بداية ونهاية الوادي، وتنظيف مجرى الوادي من كل العوائق والمخلفات لضمان تدفق السيول بشكل آمن؛ حفاظاً على الأرواح والممتلكات.

وكانت "سبق" قد نشرت عن معاناة المواطنين في حي "الملك " بشقراء من إهمال تنظيف ورصف وادي الغدير الذي يمر بالحي؛ حيث أكد حينها المواطن نايف العتيبي معاناتهم من إهمال الوادي قائلاً: "لقد عانينا من إهمال الوادي الذي يمر بِحَيّنا؛ من خلال تركه دون تنظيف أو رصف؛ برغم أن أول الوادي قد تم تنظيفه ورصفه عند مروره بحي الرحبة وقبل دخوله في حينا، كما تم رصف الوادي وتنظيفه بعد خروجه من حينا ودخوله في الديرة؛ بينما تُرك دون تنظيف أو رصف عند مروره بحينا".

وأضاف: "المتتبع لمشاريع رصف الأودية وتنظيفها داخل المدن؛ يجد أنها لا تتجزأ ولا تكون في حي دون حي، ولا يمكن أن نجد سبباً مقبولاً لرصف أول الوادي وآخره وترك وسطه الذي يمر بحينا دون رصف أو تنظيف؛ إلا أن أول الوادي يمرّ من خلال شارع الأربعين وهو مكشوف أمام الناس ويشاهدون الخلل فيه لو تُرك دون رصف وتنظيف، كما أن آخر الوادي يمر بالديرة القديمة التي تُعتبر واجهة سياحية للمحافظة؛ أما وسطه فيمر بالحي الذي لا يراه سوى قاطني الحي فقط؛ مما تَسَبّب في إهماله في هذا الجزء".

وتابع: "قبل سنتين داهمت السيول الأحياء المجاورة، وجرفت عدداً من الطرق وبعض المنازل بسبب سوء التصريف، كما داهمت الأحياء القديمة وهدمت بعض المنازل ودخلت إلى المقبرة وغمرت القبور؛ وذلك بسبب إهمال العناية بالأودية".