أهالي "وادي رحب" بأضم يشكون من سوء خدمة الإنترنت

شكا أهالي وادي رحب ببني عفيف التابع لمحافظة أضم، من ضعف شبكات الاتصالات؛ فضلاً عن تدني خدمة الإنترنت للأبراج القريبة من منازلهم.

وطالَبَ الأهالي، المسؤولين في هيئة الاتصالات، بتأمين أكثر من مائة منزل بخدمة الإنترنت والاتصالات معاً؛ كي يستطيع السكان من خلالهما التواصل مع ذويهم خارج المحافظة.

وقال الأهالي في شكواهم لـ"سبق": "نعاني نحن سكان وادي رحب ببني عفيف التابع لمحافظة أضم بمنطقة مكة المكرمة، من ضعف الإنترنت وانعدامه تماماً في أجزاء عدة من القرية، وسَعِدنا عندما وصلتنا أبراج "زين" وقامت الشركة بتركيبها؛ على الرغم من وجود برجين لم يؤديا الغرض المطلوب، ولم يتم دعمهما بخدمة 4G إطلاقاً".

وأضافوا في شكواهم: "الكل يحلم بالخدمة منذ سنوات؛ لا سيما وأن خدمة الإنترنت أصبحت من الخدمات الضرورية والأساسية التي يجب توافرها، في جميع القرى والهجر بمختلف مناطق ومحافظات المملكة".

ولفتوا إلى أن قرية وادي رحب يقطنها ما لا يقل عن 100 منزل، ويوجد بها مدارس بنين وبنات بمختلف المراحل التعليمية، إلى جانب وجود رعاية صحية، وجميعهم يتطلعون إلى تحقيق خدمة الإنترنت.

وأشار الأهالي إلى أنهم سَبَق أن تَقَدّموا بشكوى لمدير فرع اتصالات محافظة الليث؛ كون المحافظة تتبع لها في جانب الاتصالات والخدمات الأخرى؛ غير أن شكواهم -بحسب قولهم- لا تزال حبيسة الأدراج دون البت فيها؛ حيث اكتفت الشركة بطلب إحداثيات للأبراج؛ لإكمال اللازم؛ وهو ما لم يتم تحقيقه على أرض الواقع.

وطالب الأهالي -عبر "سبق"- بضرورة إنهاء معاناتهم؛ لافتين إلى أنهم يلجؤون عند البحث عن خدمة الإنترنت إلى الذهاب لمسافات طويلة في القرى المجاورة؛ من أجل الحصول على الخدمة؛ وهو ما يكلفهم متاعب على الرغم من وجود برجين بقريتهم لا يُستفاد منهما.

اعلان
أهالي "وادي رحب" بأضم يشكون من سوء خدمة الإنترنت
سبق

شكا أهالي وادي رحب ببني عفيف التابع لمحافظة أضم، من ضعف شبكات الاتصالات؛ فضلاً عن تدني خدمة الإنترنت للأبراج القريبة من منازلهم.

وطالَبَ الأهالي، المسؤولين في هيئة الاتصالات، بتأمين أكثر من مائة منزل بخدمة الإنترنت والاتصالات معاً؛ كي يستطيع السكان من خلالهما التواصل مع ذويهم خارج المحافظة.

وقال الأهالي في شكواهم لـ"سبق": "نعاني نحن سكان وادي رحب ببني عفيف التابع لمحافظة أضم بمنطقة مكة المكرمة، من ضعف الإنترنت وانعدامه تماماً في أجزاء عدة من القرية، وسَعِدنا عندما وصلتنا أبراج "زين" وقامت الشركة بتركيبها؛ على الرغم من وجود برجين لم يؤديا الغرض المطلوب، ولم يتم دعمهما بخدمة 4G إطلاقاً".

وأضافوا في شكواهم: "الكل يحلم بالخدمة منذ سنوات؛ لا سيما وأن خدمة الإنترنت أصبحت من الخدمات الضرورية والأساسية التي يجب توافرها، في جميع القرى والهجر بمختلف مناطق ومحافظات المملكة".

ولفتوا إلى أن قرية وادي رحب يقطنها ما لا يقل عن 100 منزل، ويوجد بها مدارس بنين وبنات بمختلف المراحل التعليمية، إلى جانب وجود رعاية صحية، وجميعهم يتطلعون إلى تحقيق خدمة الإنترنت.

وأشار الأهالي إلى أنهم سَبَق أن تَقَدّموا بشكوى لمدير فرع اتصالات محافظة الليث؛ كون المحافظة تتبع لها في جانب الاتصالات والخدمات الأخرى؛ غير أن شكواهم -بحسب قولهم- لا تزال حبيسة الأدراج دون البت فيها؛ حيث اكتفت الشركة بطلب إحداثيات للأبراج؛ لإكمال اللازم؛ وهو ما لم يتم تحقيقه على أرض الواقع.

وطالب الأهالي -عبر "سبق"- بضرورة إنهاء معاناتهم؛ لافتين إلى أنهم يلجؤون عند البحث عن خدمة الإنترنت إلى الذهاب لمسافات طويلة في القرى المجاورة؛ من أجل الحصول على الخدمة؛ وهو ما يكلفهم متاعب على الرغم من وجود برجين بقريتهم لا يُستفاد منهما.

11 إبريل 2018 - 25 رجب 1439
03:32 PM

أهالي "وادي رحب" بأضم يشكون من سوء خدمة الإنترنت

A A A
1
528

شكا أهالي وادي رحب ببني عفيف التابع لمحافظة أضم، من ضعف شبكات الاتصالات؛ فضلاً عن تدني خدمة الإنترنت للأبراج القريبة من منازلهم.

وطالَبَ الأهالي، المسؤولين في هيئة الاتصالات، بتأمين أكثر من مائة منزل بخدمة الإنترنت والاتصالات معاً؛ كي يستطيع السكان من خلالهما التواصل مع ذويهم خارج المحافظة.

وقال الأهالي في شكواهم لـ"سبق": "نعاني نحن سكان وادي رحب ببني عفيف التابع لمحافظة أضم بمنطقة مكة المكرمة، من ضعف الإنترنت وانعدامه تماماً في أجزاء عدة من القرية، وسَعِدنا عندما وصلتنا أبراج "زين" وقامت الشركة بتركيبها؛ على الرغم من وجود برجين لم يؤديا الغرض المطلوب، ولم يتم دعمهما بخدمة 4G إطلاقاً".

وأضافوا في شكواهم: "الكل يحلم بالخدمة منذ سنوات؛ لا سيما وأن خدمة الإنترنت أصبحت من الخدمات الضرورية والأساسية التي يجب توافرها، في جميع القرى والهجر بمختلف مناطق ومحافظات المملكة".

ولفتوا إلى أن قرية وادي رحب يقطنها ما لا يقل عن 100 منزل، ويوجد بها مدارس بنين وبنات بمختلف المراحل التعليمية، إلى جانب وجود رعاية صحية، وجميعهم يتطلعون إلى تحقيق خدمة الإنترنت.

وأشار الأهالي إلى أنهم سَبَق أن تَقَدّموا بشكوى لمدير فرع اتصالات محافظة الليث؛ كون المحافظة تتبع لها في جانب الاتصالات والخدمات الأخرى؛ غير أن شكواهم -بحسب قولهم- لا تزال حبيسة الأدراج دون البت فيها؛ حيث اكتفت الشركة بطلب إحداثيات للأبراج؛ لإكمال اللازم؛ وهو ما لم يتم تحقيقه على أرض الواقع.

وطالب الأهالي -عبر "سبق"- بضرورة إنهاء معاناتهم؛ لافتين إلى أنهم يلجؤون عند البحث عن خدمة الإنترنت إلى الذهاب لمسافات طويلة في القرى المجاورة؛ من أجل الحصول على الخدمة؛ وهو ما يكلفهم متاعب على الرغم من وجود برجين بقريتهم لا يُستفاد منهما.