المقاومة اليمنية تتقدم بسرعة باتجاه مطار الحديدة.. حسم في أقل من نصف ساعة

غطاء جوي كثيف من التحالف العربي عبر غارات على مواقع وتجمعات الميليشيات

حققت قوات المقاومة اليمنية المشتركة، بإسناد ومشاركة التحالف العربي، تقدماً سريعاً باتجاه مطار الحديدة؛ وذلك في إطار عملية تحرير المدينة من ميليشيات الحوثي، الأربعاء.

ونجحت القوات المشتركة في حسم المعارك بسرعة على طريق المطار خلال أقل من نصف ساعة، وسط غطاء جوي كثيف من التحالف العربي الذي شن غارات على مواقع وتجمعات الميليشيات.

وتقدمت القوات نحو 5كم باتجاه مطار الحديدة، وتمكنت خلال ذلك من السيطرة على معظم المزارع الواقعة على طريق المطار؛ مكبّدة الميليشيات الإيرانية خسائر فادحة؛ وفق "سكاي نيوز عربية".

وتسعى المقاومة التي تحتشد على مشارف الحديدة من عدة جهات، لشنّ هجوم حاسم سيتوج العملية التي بدأتها القوات المشتركة قبل أسابيع على الساحل الغربي، وأدت إلى السيطرة على مناطق واسعة.

واستبقت مقاتلات ومدفعية التحالف العربي الهجوم على المطار، بضربات مكثفة ومركّزة على مواقع الميليشيات في الحديدة؛ الأمر الذي مهّد الطريق للمقاومة المشتركة، بالتقدم السريع.

ونجحت طلائع القوات المشتركة في اقتحام تحصينات الميليشيات على معظم المحاور في ضواحي الحديدة، في وقت استمرت فيه الأرتال العسكرية في التقدم إلى مشارف المدينة الاستراتيجية الواقعة على الساحل الغربي.

وكانت الضربات الجوية الاستباقية على مواقع الحوثي في مزارع غرب مدينة بيت الفقيه والطريق الساحلي جنوبي الحديدة؛ قد أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف المتمردين؛ فضلاً عن تدمير آليات عسكرية.

كما ضربت مدفعية تحالف دعم الشرعية في اليمن مواقع الميليشيات الموالية لإيران على مشارف الحديدة؛ لتأمين قوات المقاومة المشتركة التي خاضت مواجهات عنيفة على الأرض.

وكانت قوات المقاومة اليمنية المشتركة قد رفعت جاهزيتها القتالية إلى الدرجة القصوى؛ حسبما أكدته مصادر عسكرية في المقاومة؛ استعداداً لمعركة تحرير المدينة ومينائها الاستراتيجي الذي تسيطر عليه الميليشيات.

ويترقب اليمنيون تحرير المدينة وميناءها على الساحل الغربي؛ لما تُشَكّله هذه العملية من خطوة مفصلية على طريق تدفق المساعدات الإنسانية إلى الملايين في محافظات عدة.

بالإضافة إلى أهميتها على صعيد العودة إلى مسار الحل السياسي، عبر دفع الحوثيين إلى طاولة المفاوضات بعد خسارة منفذهم البحري الوحيد، الذين يسخّرونه لتلقي الأسلحة الإيرانية وتمويل أنشطتهم الإرهابية.

.....................................................

مقاتلات ومدفعية "التحالف" تشن ضربات مكثّفة ومركّزة على مواقع الميليشيات

بدعم من "التحالف" .. القوات الشرعية اليمنية تصل إلى مشارف مطار الحديدة

كشفت تقارير تلفزيونية -قبل قليل- أن القوات الشرعية اليمنية وصلت إلى مشارف مطار الحديدة بدعم من التحالف العربي.

وكانت القوات اليمنية المشتركة، قد كثفت بدعم وإسناد من قوات التحالف العربي، عملياتها البرية والجوية، وذلك في إطار الاستعداد لبدء تحرير مدينة الحديدة الإستراتيجية ومينائها، من قبضة ميليشيات الحوثي الإيرانية.

وشنّت مقاتلات ومدفعية التحالف العربي ضربات مكثّفة ومركّزة على مواقع الميليشيات على مشارف الحديدة، مع تأهب المقاومة اليمنية المشتركة، لبدء عملية التحرير.

وأسفرت الضربات الجوية على مواقع الحوثي في مزارع غرب مدينة بيت الفقيه والطريق الساحلي جنوبي الحديدة، عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف المتمردين، فضلاً عن تدمير آليات عسكرية.

ووفق "سكاي نيوز" ضربت مدفعية تحالف دعم الشرعية في اليمن مواقع الميليشيات الموالية لإيران على مشارف الحديدة، في وقت حشدت المقاومة المشتركة قواتها على مشارف المدينة تمهيداً لبدء الهجوم الرامي إلى دحر الحوثيين.

وقالت مصادر محلية، إن قادة ميليشيات الحوثي بدأوا سحب أسرهم من الحديدة باتجاه صنعاء، مع قرب بدء الهجوم الرامي إلى تخليص الحديدة من قبضة إرهاب الحوثي.

ورفعت قوات المقاومة اليمنية المشتركة جاهزيتها القتالية إلى الدرجة القصوى، حسبما أكدت مصادر عسكرية في المقاومة، استعداداً لمعركة تحرير المدينة مينائها الاستراتيجي الذي تسيطر عليه الميليشيات.

ويترقب اليمنيون تحرير المدينة ومينائها على الساحل الغربي، لما تشكل هذه العملية من خطوة مفصلية على طريق تدفق المساعدات الإنسانية إلى الملايين في محافظات عدة.. إضافة إلى أهميتها على صعيد العودة إلى مسار الحل السياسي عبر دفع الحوثيين إلى طاولة المفاوضات بعد خسارة منفذهم البحري الوحيد، الذين يسخرونه لتلقي الأسلحة الإيرانية وتمويل أنشطتهم الإرهابية.

اعلان
المقاومة اليمنية تتقدم بسرعة باتجاه مطار الحديدة.. حسم في أقل من نصف ساعة
سبق

حققت قوات المقاومة اليمنية المشتركة، بإسناد ومشاركة التحالف العربي، تقدماً سريعاً باتجاه مطار الحديدة؛ وذلك في إطار عملية تحرير المدينة من ميليشيات الحوثي، الأربعاء.

ونجحت القوات المشتركة في حسم المعارك بسرعة على طريق المطار خلال أقل من نصف ساعة، وسط غطاء جوي كثيف من التحالف العربي الذي شن غارات على مواقع وتجمعات الميليشيات.

وتقدمت القوات نحو 5كم باتجاه مطار الحديدة، وتمكنت خلال ذلك من السيطرة على معظم المزارع الواقعة على طريق المطار؛ مكبّدة الميليشيات الإيرانية خسائر فادحة؛ وفق "سكاي نيوز عربية".

وتسعى المقاومة التي تحتشد على مشارف الحديدة من عدة جهات، لشنّ هجوم حاسم سيتوج العملية التي بدأتها القوات المشتركة قبل أسابيع على الساحل الغربي، وأدت إلى السيطرة على مناطق واسعة.

واستبقت مقاتلات ومدفعية التحالف العربي الهجوم على المطار، بضربات مكثفة ومركّزة على مواقع الميليشيات في الحديدة؛ الأمر الذي مهّد الطريق للمقاومة المشتركة، بالتقدم السريع.

ونجحت طلائع القوات المشتركة في اقتحام تحصينات الميليشيات على معظم المحاور في ضواحي الحديدة، في وقت استمرت فيه الأرتال العسكرية في التقدم إلى مشارف المدينة الاستراتيجية الواقعة على الساحل الغربي.

وكانت الضربات الجوية الاستباقية على مواقع الحوثي في مزارع غرب مدينة بيت الفقيه والطريق الساحلي جنوبي الحديدة؛ قد أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف المتمردين؛ فضلاً عن تدمير آليات عسكرية.

كما ضربت مدفعية تحالف دعم الشرعية في اليمن مواقع الميليشيات الموالية لإيران على مشارف الحديدة؛ لتأمين قوات المقاومة المشتركة التي خاضت مواجهات عنيفة على الأرض.

وكانت قوات المقاومة اليمنية المشتركة قد رفعت جاهزيتها القتالية إلى الدرجة القصوى؛ حسبما أكدته مصادر عسكرية في المقاومة؛ استعداداً لمعركة تحرير المدينة ومينائها الاستراتيجي الذي تسيطر عليه الميليشيات.

ويترقب اليمنيون تحرير المدينة وميناءها على الساحل الغربي؛ لما تُشَكّله هذه العملية من خطوة مفصلية على طريق تدفق المساعدات الإنسانية إلى الملايين في محافظات عدة.

بالإضافة إلى أهميتها على صعيد العودة إلى مسار الحل السياسي، عبر دفع الحوثيين إلى طاولة المفاوضات بعد خسارة منفذهم البحري الوحيد، الذين يسخّرونه لتلقي الأسلحة الإيرانية وتمويل أنشطتهم الإرهابية.

.....................................................

مقاتلات ومدفعية "التحالف" تشن ضربات مكثّفة ومركّزة على مواقع الميليشيات

بدعم من "التحالف" .. القوات الشرعية اليمنية تصل إلى مشارف مطار الحديدة

كشفت تقارير تلفزيونية -قبل قليل- أن القوات الشرعية اليمنية وصلت إلى مشارف مطار الحديدة بدعم من التحالف العربي.

وكانت القوات اليمنية المشتركة، قد كثفت بدعم وإسناد من قوات التحالف العربي، عملياتها البرية والجوية، وذلك في إطار الاستعداد لبدء تحرير مدينة الحديدة الإستراتيجية ومينائها، من قبضة ميليشيات الحوثي الإيرانية.

وشنّت مقاتلات ومدفعية التحالف العربي ضربات مكثّفة ومركّزة على مواقع الميليشيات على مشارف الحديدة، مع تأهب المقاومة اليمنية المشتركة، لبدء عملية التحرير.

وأسفرت الضربات الجوية على مواقع الحوثي في مزارع غرب مدينة بيت الفقيه والطريق الساحلي جنوبي الحديدة، عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف المتمردين، فضلاً عن تدمير آليات عسكرية.

ووفق "سكاي نيوز" ضربت مدفعية تحالف دعم الشرعية في اليمن مواقع الميليشيات الموالية لإيران على مشارف الحديدة، في وقت حشدت المقاومة المشتركة قواتها على مشارف المدينة تمهيداً لبدء الهجوم الرامي إلى دحر الحوثيين.

وقالت مصادر محلية، إن قادة ميليشيات الحوثي بدأوا سحب أسرهم من الحديدة باتجاه صنعاء، مع قرب بدء الهجوم الرامي إلى تخليص الحديدة من قبضة إرهاب الحوثي.

ورفعت قوات المقاومة اليمنية المشتركة جاهزيتها القتالية إلى الدرجة القصوى، حسبما أكدت مصادر عسكرية في المقاومة، استعداداً لمعركة تحرير المدينة مينائها الاستراتيجي الذي تسيطر عليه الميليشيات.

ويترقب اليمنيون تحرير المدينة ومينائها على الساحل الغربي، لما تشكل هذه العملية من خطوة مفصلية على طريق تدفق المساعدات الإنسانية إلى الملايين في محافظات عدة.. إضافة إلى أهميتها على صعيد العودة إلى مسار الحل السياسي عبر دفع الحوثيين إلى طاولة المفاوضات بعد خسارة منفذهم البحري الوحيد، الذين يسخرونه لتلقي الأسلحة الإيرانية وتمويل أنشطتهم الإرهابية.

13 يونيو 2018 - 29 رمضان 1439
01:27 PM
اخر تعديل
24 يونيو 2018 - 10 شوّال 1439
02:18 AM

المقاومة اليمنية تتقدم بسرعة باتجاه مطار الحديدة.. حسم في أقل من نصف ساعة

غطاء جوي كثيف من التحالف العربي عبر غارات على مواقع وتجمعات الميليشيات

A A A
15
44,566

حققت قوات المقاومة اليمنية المشتركة، بإسناد ومشاركة التحالف العربي، تقدماً سريعاً باتجاه مطار الحديدة؛ وذلك في إطار عملية تحرير المدينة من ميليشيات الحوثي، الأربعاء.

ونجحت القوات المشتركة في حسم المعارك بسرعة على طريق المطار خلال أقل من نصف ساعة، وسط غطاء جوي كثيف من التحالف العربي الذي شن غارات على مواقع وتجمعات الميليشيات.

وتقدمت القوات نحو 5كم باتجاه مطار الحديدة، وتمكنت خلال ذلك من السيطرة على معظم المزارع الواقعة على طريق المطار؛ مكبّدة الميليشيات الإيرانية خسائر فادحة؛ وفق "سكاي نيوز عربية".

وتسعى المقاومة التي تحتشد على مشارف الحديدة من عدة جهات، لشنّ هجوم حاسم سيتوج العملية التي بدأتها القوات المشتركة قبل أسابيع على الساحل الغربي، وأدت إلى السيطرة على مناطق واسعة.

واستبقت مقاتلات ومدفعية التحالف العربي الهجوم على المطار، بضربات مكثفة ومركّزة على مواقع الميليشيات في الحديدة؛ الأمر الذي مهّد الطريق للمقاومة المشتركة، بالتقدم السريع.

ونجحت طلائع القوات المشتركة في اقتحام تحصينات الميليشيات على معظم المحاور في ضواحي الحديدة، في وقت استمرت فيه الأرتال العسكرية في التقدم إلى مشارف المدينة الاستراتيجية الواقعة على الساحل الغربي.

وكانت الضربات الجوية الاستباقية على مواقع الحوثي في مزارع غرب مدينة بيت الفقيه والطريق الساحلي جنوبي الحديدة؛ قد أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف المتمردين؛ فضلاً عن تدمير آليات عسكرية.

كما ضربت مدفعية تحالف دعم الشرعية في اليمن مواقع الميليشيات الموالية لإيران على مشارف الحديدة؛ لتأمين قوات المقاومة المشتركة التي خاضت مواجهات عنيفة على الأرض.

وكانت قوات المقاومة اليمنية المشتركة قد رفعت جاهزيتها القتالية إلى الدرجة القصوى؛ حسبما أكدته مصادر عسكرية في المقاومة؛ استعداداً لمعركة تحرير المدينة ومينائها الاستراتيجي الذي تسيطر عليه الميليشيات.

ويترقب اليمنيون تحرير المدينة وميناءها على الساحل الغربي؛ لما تُشَكّله هذه العملية من خطوة مفصلية على طريق تدفق المساعدات الإنسانية إلى الملايين في محافظات عدة.

بالإضافة إلى أهميتها على صعيد العودة إلى مسار الحل السياسي، عبر دفع الحوثيين إلى طاولة المفاوضات بعد خسارة منفذهم البحري الوحيد، الذين يسخّرونه لتلقي الأسلحة الإيرانية وتمويل أنشطتهم الإرهابية.

.....................................................

مقاتلات ومدفعية "التحالف" تشن ضربات مكثّفة ومركّزة على مواقع الميليشيات

بدعم من "التحالف" .. القوات الشرعية اليمنية تصل إلى مشارف مطار الحديدة

كشفت تقارير تلفزيونية -قبل قليل- أن القوات الشرعية اليمنية وصلت إلى مشارف مطار الحديدة بدعم من التحالف العربي.

وكانت القوات اليمنية المشتركة، قد كثفت بدعم وإسناد من قوات التحالف العربي، عملياتها البرية والجوية، وذلك في إطار الاستعداد لبدء تحرير مدينة الحديدة الإستراتيجية ومينائها، من قبضة ميليشيات الحوثي الإيرانية.

وشنّت مقاتلات ومدفعية التحالف العربي ضربات مكثّفة ومركّزة على مواقع الميليشيات على مشارف الحديدة، مع تأهب المقاومة اليمنية المشتركة، لبدء عملية التحرير.

وأسفرت الضربات الجوية على مواقع الحوثي في مزارع غرب مدينة بيت الفقيه والطريق الساحلي جنوبي الحديدة، عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف المتمردين، فضلاً عن تدمير آليات عسكرية.

ووفق "سكاي نيوز" ضربت مدفعية تحالف دعم الشرعية في اليمن مواقع الميليشيات الموالية لإيران على مشارف الحديدة، في وقت حشدت المقاومة المشتركة قواتها على مشارف المدينة تمهيداً لبدء الهجوم الرامي إلى دحر الحوثيين.

وقالت مصادر محلية، إن قادة ميليشيات الحوثي بدأوا سحب أسرهم من الحديدة باتجاه صنعاء، مع قرب بدء الهجوم الرامي إلى تخليص الحديدة من قبضة إرهاب الحوثي.

ورفعت قوات المقاومة اليمنية المشتركة جاهزيتها القتالية إلى الدرجة القصوى، حسبما أكدت مصادر عسكرية في المقاومة، استعداداً لمعركة تحرير المدينة مينائها الاستراتيجي الذي تسيطر عليه الميليشيات.

ويترقب اليمنيون تحرير المدينة ومينائها على الساحل الغربي، لما تشكل هذه العملية من خطوة مفصلية على طريق تدفق المساعدات الإنسانية إلى الملايين في محافظات عدة.. إضافة إلى أهميتها على صعيد العودة إلى مسار الحل السياسي عبر دفع الحوثيين إلى طاولة المفاوضات بعد خسارة منفذهم البحري الوحيد، الذين يسخرونه لتلقي الأسلحة الإيرانية وتمويل أنشطتهم الإرهابية.