أهالي القصيم يستقبلون ضيفهم الكبير "وادي الرمة" بعد غياب طويل

الأهالي خرجوا للاستمتاع والتنزه على ضفافه

استقبل أهالي القصيم ضيفهم الكبير الذي طال غيابه بسبب الجفاف والقحط في المواسم السابقة، وهو وادي الرمة الذي ينطلق من الحرة بالمدينة ويقطع القصيم ثم يتوقف في نفود الثويرات قرب الزلفي، وقد جرى الوادي هذا العام بعد الأمطار الغزيرة التي شهدتها المنطقة الأيام الماضية، ووثق الفوتوغرافي عبدالله العكشان جريان الوادي.

وصل الوادي بعد أن سال بفعل روافده من الشعاب والأودية الصغار فقطع مسافة طويلة حتى وصل بين بريدة وعنيزة، ليخرج الأهالي للتنزه على ضفافه والتقاط الصور التذكارية بعد غياب دام أكثر من ١٠ سنوات.

وكانت آخر مرة فاض فيها الوادي عام ١٤٢٩هـ وقبلها عام ١٤٠٢هـ، وكان جريانه أقوى، ومتوقع أن يستمر في طريقه الأيام القادمة.

اعلان
أهالي القصيم يستقبلون ضيفهم الكبير "وادي الرمة" بعد غياب طويل
سبق

استقبل أهالي القصيم ضيفهم الكبير الذي طال غيابه بسبب الجفاف والقحط في المواسم السابقة، وهو وادي الرمة الذي ينطلق من الحرة بالمدينة ويقطع القصيم ثم يتوقف في نفود الثويرات قرب الزلفي، وقد جرى الوادي هذا العام بعد الأمطار الغزيرة التي شهدتها المنطقة الأيام الماضية، ووثق الفوتوغرافي عبدالله العكشان جريان الوادي.

وصل الوادي بعد أن سال بفعل روافده من الشعاب والأودية الصغار فقطع مسافة طويلة حتى وصل بين بريدة وعنيزة، ليخرج الأهالي للتنزه على ضفافه والتقاط الصور التذكارية بعد غياب دام أكثر من ١٠ سنوات.

وكانت آخر مرة فاض فيها الوادي عام ١٤٢٩هـ وقبلها عام ١٤٠٢هـ، وكان جريانه أقوى، ومتوقع أن يستمر في طريقه الأيام القادمة.

19 نوفمبر 2018 - 11 ربيع الأول 1440
08:55 PM

أهالي القصيم يستقبلون ضيفهم الكبير "وادي الرمة" بعد غياب طويل

الأهالي خرجوا للاستمتاع والتنزه على ضفافه

A A A
6
39,058

استقبل أهالي القصيم ضيفهم الكبير الذي طال غيابه بسبب الجفاف والقحط في المواسم السابقة، وهو وادي الرمة الذي ينطلق من الحرة بالمدينة ويقطع القصيم ثم يتوقف في نفود الثويرات قرب الزلفي، وقد جرى الوادي هذا العام بعد الأمطار الغزيرة التي شهدتها المنطقة الأيام الماضية، ووثق الفوتوغرافي عبدالله العكشان جريان الوادي.

وصل الوادي بعد أن سال بفعل روافده من الشعاب والأودية الصغار فقطع مسافة طويلة حتى وصل بين بريدة وعنيزة، ليخرج الأهالي للتنزه على ضفافه والتقاط الصور التذكارية بعد غياب دام أكثر من ١٠ سنوات.

وكانت آخر مرة فاض فيها الوادي عام ١٤٢٩هـ وقبلها عام ١٤٠٢هـ، وكان جريانه أقوى، ومتوقع أن يستمر في طريقه الأيام القادمة.