"الخارجية" الباكستانية: لهذا السبب لم نشارك بقمة كوالالمبور .. هناك ما هو أهم

"فاروقي": الوقت والجهد ضروريان لمعالجة مخاوف الانقسام المحتمل بالأمة

نفت "الخارجية" الباكستانية، اليوم السبت، الأنباء التي تروّج لها بعض الجهات حول ضغوط "مزعومة" مُورست على باكستان من قِبل السعودية؛ لثنيها عن المشاركة في القمة الإسلامية المصغرة التي عُقدت في ماليزيا.

ولفتت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الباكستانية، عائشة فاروقي؛ في مجمل ردها على أسئلة وسائل الإعلام في باكستان عن عدم مشاركة بلادها في القمة المصغرة التي استضافتها ماليزيا، إلى أن إسلام أباد لم تشارك في قمة كوالالمبور؛ لأن الوقت والجهد ضروريان لمعالجة مخاوف الدول الإسلامية الكبرى فيما يتعلق بالانقسام المحتمل في الأمة.

وكانت سفارة المملكة في العاصمة الباكستانية إسلام أباد قد أكدت، في بيان لها اليوم، "عدم صحة الأنباء التي تروّج لها بعض الجهات حول ضغوط مزعومة مُورست على باكستان من قِبل المملكة؛ لثنيها عن المشاركة في القمة المصغرة التي عُقدت في ماليزيا".

وأضاف البيان الذي نشره حساب السفارة على "تويتر": "هذه الأنباء المغلوطة تنفيها طبيعة العلاقات الأخوية الصلبة بين البلدين الشقيقين، وتوافقهما حول أهمية وحدة الصف الإسلامي والحفاظ على دور منظمة التعاون الإسلامي، والاحترام المتبادل لسيادتهما واستقلال قرارهما، الذي يعد سمة رئيسة في العلاقات التاريخية الراسخة التي تجمع بينهما".

وزارة الخارجية الباكستانية القمة الإسلامية المصغرة ماليزيا
اعلان
"الخارجية" الباكستانية: لهذا السبب لم نشارك بقمة كوالالمبور .. هناك ما هو أهم
سبق

نفت "الخارجية" الباكستانية، اليوم السبت، الأنباء التي تروّج لها بعض الجهات حول ضغوط "مزعومة" مُورست على باكستان من قِبل السعودية؛ لثنيها عن المشاركة في القمة الإسلامية المصغرة التي عُقدت في ماليزيا.

ولفتت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الباكستانية، عائشة فاروقي؛ في مجمل ردها على أسئلة وسائل الإعلام في باكستان عن عدم مشاركة بلادها في القمة المصغرة التي استضافتها ماليزيا، إلى أن إسلام أباد لم تشارك في قمة كوالالمبور؛ لأن الوقت والجهد ضروريان لمعالجة مخاوف الدول الإسلامية الكبرى فيما يتعلق بالانقسام المحتمل في الأمة.

وكانت سفارة المملكة في العاصمة الباكستانية إسلام أباد قد أكدت، في بيان لها اليوم، "عدم صحة الأنباء التي تروّج لها بعض الجهات حول ضغوط مزعومة مُورست على باكستان من قِبل المملكة؛ لثنيها عن المشاركة في القمة المصغرة التي عُقدت في ماليزيا".

وأضاف البيان الذي نشره حساب السفارة على "تويتر": "هذه الأنباء المغلوطة تنفيها طبيعة العلاقات الأخوية الصلبة بين البلدين الشقيقين، وتوافقهما حول أهمية وحدة الصف الإسلامي والحفاظ على دور منظمة التعاون الإسلامي، والاحترام المتبادل لسيادتهما واستقلال قرارهما، الذي يعد سمة رئيسة في العلاقات التاريخية الراسخة التي تجمع بينهما".

21 ديسمبر 2019 - 24 ربيع الآخر 1441
01:49 PM

"الخارجية" الباكستانية: لهذا السبب لم نشارك بقمة كوالالمبور .. هناك ما هو أهم

"فاروقي": الوقت والجهد ضروريان لمعالجة مخاوف الانقسام المحتمل بالأمة

A A A
2
23,505

نفت "الخارجية" الباكستانية، اليوم السبت، الأنباء التي تروّج لها بعض الجهات حول ضغوط "مزعومة" مُورست على باكستان من قِبل السعودية؛ لثنيها عن المشاركة في القمة الإسلامية المصغرة التي عُقدت في ماليزيا.

ولفتت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الباكستانية، عائشة فاروقي؛ في مجمل ردها على أسئلة وسائل الإعلام في باكستان عن عدم مشاركة بلادها في القمة المصغرة التي استضافتها ماليزيا، إلى أن إسلام أباد لم تشارك في قمة كوالالمبور؛ لأن الوقت والجهد ضروريان لمعالجة مخاوف الدول الإسلامية الكبرى فيما يتعلق بالانقسام المحتمل في الأمة.

وكانت سفارة المملكة في العاصمة الباكستانية إسلام أباد قد أكدت، في بيان لها اليوم، "عدم صحة الأنباء التي تروّج لها بعض الجهات حول ضغوط مزعومة مُورست على باكستان من قِبل المملكة؛ لثنيها عن المشاركة في القمة المصغرة التي عُقدت في ماليزيا".

وأضاف البيان الذي نشره حساب السفارة على "تويتر": "هذه الأنباء المغلوطة تنفيها طبيعة العلاقات الأخوية الصلبة بين البلدين الشقيقين، وتوافقهما حول أهمية وحدة الصف الإسلامي والحفاظ على دور منظمة التعاون الإسلامي، والاحترام المتبادل لسيادتهما واستقلال قرارهما، الذي يعد سمة رئيسة في العلاقات التاريخية الراسخة التي تجمع بينهما".