"جامعة شقراء" تختتم البرنامج الثاني من "مبادرة تأهيل الكوادر الطبية لجائحة كورونا"

بحضور 670 مختصاً.. والأطباء المشاركون: بادرنا بأخذ اللقاح.. آمن وضروري

اختتمت جامعة شقراء، يوم السبت، أعمال البرنامج الثاني من مبادرة تأهيل الكوادر الطبية لجائحة كورونا، 2nd SURE WEBINNER، والذي نظمته الجامعة، ممثلة في كلية الطب بشقراء وكلية الطب بالدوادمي، بمشاركة 12 مختصاً في المجال الطبي، على مدى يومي الجمعة والسبت 12-13/3/2021م، وشهد خلالهما البرنامج جلستين علميتين وجلسة حوارية، بحضور أكثر من 670 مختصاً ومهتماً في المجال الطبي.

وعقد البرنامج أولى جلساته العلمية، الجمعة، برئاسة الدكتور عادل بن إبراهيم السنيد وكيل كلية الطب بالدوادمي للشؤون التعليمية، والذي أكد على أن المملكة العربية السعودية كانت نموذجاً عالمياً يحتذى به في الاستجابة السريعة والتعامل المبكر مع جائحة كورونا، حيث أشاد قادة دول العالم المختلفة بحرفية المملكة في التعامل مع الجائحة، لافتاً إلى أن التقنية الحديثة والتطبيقات المختلفة ساهمت في التحكم بجائحة كورونا.

وتحدث خلال الجلسة، الدكتور براسانا باهسكاران أستاذ مساعد طب الأحياء الدقيقة حول موضوع ظهور كورونا المتحور، والدكتور دانيش ديمري، أستاذ مساعد طب المجتمع، الذي تحدث عن التأثير العالمي لكورونا المتحور، وكذلك الدكتور أحمد عبد النعيم أستاذ مساعد الكيمياء الحيوية وعلم الوراثة الجزيئية، والذي تناول موضوع التشخيص الجزيئي لكورونا الجديد.

وعقدت الجلسة العلمية الثانية يوم السبت، برئاسة الدكتور معاذ بن عبد الرحمن العمار وكيل كلية الطب بشقراء للشؤون التعليمية، والذي أكد على أن اللقاحات آمنة وضرورية لوقف الجائحة قائلًا: "نحن الأطباء قد بادرنا بأخذ اللقاح".

وشارك في الجلسة الدكتور انبراج دومنيك، أستاذ مشارك علم الأدوية بكلية الطب بالدوادمي، الذي قدم محاضرة بعنوان "الأدوية ضد كورونا الجديد والمتحور"، عرض خلالها الأدوية المستخدمة في علاج فيروس كورونا الجديد والمتحور من مضادات للفيروسات ومضادات الالتهاب والأدوية التي تستهدف الجهار المناعي والتي تستخدم ضمن البروتكولات العلاجية لحالات الإصابة بفيروس كورونا وتناول بالشرح أنواعها وطريقة عملها وآثارها الجانبية المحتملة.

كما شارك الدكتور دارميندرا شارما أستاذ مشارك طب الأحياء الدقيقة بكلية الطب بشقراء، الذي قدم محاضرة بعنوان "فعالية التطعيم ضد كورونا الجديد والمتحور"، استعرض خلالها أنواع اللقاحات وطريقة عملها وأكثرها فعالية ضد الفيروس ودورها وكيفية الوصول للأمان الصحي من الجائحة.

ومن جانبه، قدم الدكتور خالد بن علي الغامدي، أستاذ طب الطوارئ بكلية الطب بشقراء، مشاركته بعنوان "عناية الطوارئ لحالات كورونا الجديد والمتحور"، تكلم فيها عن خطورة عدم استقرار الدورة الدموية وأهمية المحافظة على نسب الأكسجين في المستويات الطبيعية، وكذلك التدخل العلاجي المبكر لمنع زيادة الحالات الحرجة للمرضى.

وكذلك شارك الدكتور سعد بن محمد الصعب وكيل كلية الطب بالدوادمي أستاذ مساعد طب الباطنة، بمحاضرة بعنوان "المستجدات في علاج كورونا الجديد، قدم خلالها تصنيف الحالات المصابة، وأحدث البروتوكولات الطبية المعتمدة واستعرض الخطط المستخدمة في وزارة الصحة لعلاج المصابين بكوفيد 19، وآخر تحديثات توصيات منظمة الصحة العالمية.

وكان البرنامج نظم جلسة حوارية في بداية أعماله عن الحقائق والشائعات عن كورونا، باللغة العربية للمجتمع، شارك فيها الدكتور علي بن قاسم دراج رئيس قسم طب الباطنة بطب شقراء، فيما تحدث الدكتور سعد بن محمد الصعب رئيس قسم الباطنة بكلية طب الدوادمي، والدكتور معاذ بن عبد الرحمن العمار وكيل كلية الطب بشقراء للشؤون التعليمية، في حين تحدث الدكتور عادل السنيد باللغة الإنجليزية عن الإجراءات التي اتخذتها المملكة لمواجهة جائحة كورونا.

اعلان
"جامعة شقراء" تختتم البرنامج الثاني من "مبادرة تأهيل الكوادر الطبية لجائحة كورونا"
سبق

اختتمت جامعة شقراء، يوم السبت، أعمال البرنامج الثاني من مبادرة تأهيل الكوادر الطبية لجائحة كورونا، 2nd SURE WEBINNER، والذي نظمته الجامعة، ممثلة في كلية الطب بشقراء وكلية الطب بالدوادمي، بمشاركة 12 مختصاً في المجال الطبي، على مدى يومي الجمعة والسبت 12-13/3/2021م، وشهد خلالهما البرنامج جلستين علميتين وجلسة حوارية، بحضور أكثر من 670 مختصاً ومهتماً في المجال الطبي.

وعقد البرنامج أولى جلساته العلمية، الجمعة، برئاسة الدكتور عادل بن إبراهيم السنيد وكيل كلية الطب بالدوادمي للشؤون التعليمية، والذي أكد على أن المملكة العربية السعودية كانت نموذجاً عالمياً يحتذى به في الاستجابة السريعة والتعامل المبكر مع جائحة كورونا، حيث أشاد قادة دول العالم المختلفة بحرفية المملكة في التعامل مع الجائحة، لافتاً إلى أن التقنية الحديثة والتطبيقات المختلفة ساهمت في التحكم بجائحة كورونا.

وتحدث خلال الجلسة، الدكتور براسانا باهسكاران أستاذ مساعد طب الأحياء الدقيقة حول موضوع ظهور كورونا المتحور، والدكتور دانيش ديمري، أستاذ مساعد طب المجتمع، الذي تحدث عن التأثير العالمي لكورونا المتحور، وكذلك الدكتور أحمد عبد النعيم أستاذ مساعد الكيمياء الحيوية وعلم الوراثة الجزيئية، والذي تناول موضوع التشخيص الجزيئي لكورونا الجديد.

وعقدت الجلسة العلمية الثانية يوم السبت، برئاسة الدكتور معاذ بن عبد الرحمن العمار وكيل كلية الطب بشقراء للشؤون التعليمية، والذي أكد على أن اللقاحات آمنة وضرورية لوقف الجائحة قائلًا: "نحن الأطباء قد بادرنا بأخذ اللقاح".

وشارك في الجلسة الدكتور انبراج دومنيك، أستاذ مشارك علم الأدوية بكلية الطب بالدوادمي، الذي قدم محاضرة بعنوان "الأدوية ضد كورونا الجديد والمتحور"، عرض خلالها الأدوية المستخدمة في علاج فيروس كورونا الجديد والمتحور من مضادات للفيروسات ومضادات الالتهاب والأدوية التي تستهدف الجهار المناعي والتي تستخدم ضمن البروتكولات العلاجية لحالات الإصابة بفيروس كورونا وتناول بالشرح أنواعها وطريقة عملها وآثارها الجانبية المحتملة.

كما شارك الدكتور دارميندرا شارما أستاذ مشارك طب الأحياء الدقيقة بكلية الطب بشقراء، الذي قدم محاضرة بعنوان "فعالية التطعيم ضد كورونا الجديد والمتحور"، استعرض خلالها أنواع اللقاحات وطريقة عملها وأكثرها فعالية ضد الفيروس ودورها وكيفية الوصول للأمان الصحي من الجائحة.

ومن جانبه، قدم الدكتور خالد بن علي الغامدي، أستاذ طب الطوارئ بكلية الطب بشقراء، مشاركته بعنوان "عناية الطوارئ لحالات كورونا الجديد والمتحور"، تكلم فيها عن خطورة عدم استقرار الدورة الدموية وأهمية المحافظة على نسب الأكسجين في المستويات الطبيعية، وكذلك التدخل العلاجي المبكر لمنع زيادة الحالات الحرجة للمرضى.

وكذلك شارك الدكتور سعد بن محمد الصعب وكيل كلية الطب بالدوادمي أستاذ مساعد طب الباطنة، بمحاضرة بعنوان "المستجدات في علاج كورونا الجديد، قدم خلالها تصنيف الحالات المصابة، وأحدث البروتوكولات الطبية المعتمدة واستعرض الخطط المستخدمة في وزارة الصحة لعلاج المصابين بكوفيد 19، وآخر تحديثات توصيات منظمة الصحة العالمية.

وكان البرنامج نظم جلسة حوارية في بداية أعماله عن الحقائق والشائعات عن كورونا، باللغة العربية للمجتمع، شارك فيها الدكتور علي بن قاسم دراج رئيس قسم طب الباطنة بطب شقراء، فيما تحدث الدكتور سعد بن محمد الصعب رئيس قسم الباطنة بكلية طب الدوادمي، والدكتور معاذ بن عبد الرحمن العمار وكيل كلية الطب بشقراء للشؤون التعليمية، في حين تحدث الدكتور عادل السنيد باللغة الإنجليزية عن الإجراءات التي اتخذتها المملكة لمواجهة جائحة كورونا.

15 مارس 2021 - 2 شعبان 1442
12:25 AM

"جامعة شقراء" تختتم البرنامج الثاني من "مبادرة تأهيل الكوادر الطبية لجائحة كورونا"

بحضور 670 مختصاً.. والأطباء المشاركون: بادرنا بأخذ اللقاح.. آمن وضروري

A A A
0
152

اختتمت جامعة شقراء، يوم السبت، أعمال البرنامج الثاني من مبادرة تأهيل الكوادر الطبية لجائحة كورونا، 2nd SURE WEBINNER، والذي نظمته الجامعة، ممثلة في كلية الطب بشقراء وكلية الطب بالدوادمي، بمشاركة 12 مختصاً في المجال الطبي، على مدى يومي الجمعة والسبت 12-13/3/2021م، وشهد خلالهما البرنامج جلستين علميتين وجلسة حوارية، بحضور أكثر من 670 مختصاً ومهتماً في المجال الطبي.

وعقد البرنامج أولى جلساته العلمية، الجمعة، برئاسة الدكتور عادل بن إبراهيم السنيد وكيل كلية الطب بالدوادمي للشؤون التعليمية، والذي أكد على أن المملكة العربية السعودية كانت نموذجاً عالمياً يحتذى به في الاستجابة السريعة والتعامل المبكر مع جائحة كورونا، حيث أشاد قادة دول العالم المختلفة بحرفية المملكة في التعامل مع الجائحة، لافتاً إلى أن التقنية الحديثة والتطبيقات المختلفة ساهمت في التحكم بجائحة كورونا.

وتحدث خلال الجلسة، الدكتور براسانا باهسكاران أستاذ مساعد طب الأحياء الدقيقة حول موضوع ظهور كورونا المتحور، والدكتور دانيش ديمري، أستاذ مساعد طب المجتمع، الذي تحدث عن التأثير العالمي لكورونا المتحور، وكذلك الدكتور أحمد عبد النعيم أستاذ مساعد الكيمياء الحيوية وعلم الوراثة الجزيئية، والذي تناول موضوع التشخيص الجزيئي لكورونا الجديد.

وعقدت الجلسة العلمية الثانية يوم السبت، برئاسة الدكتور معاذ بن عبد الرحمن العمار وكيل كلية الطب بشقراء للشؤون التعليمية، والذي أكد على أن اللقاحات آمنة وضرورية لوقف الجائحة قائلًا: "نحن الأطباء قد بادرنا بأخذ اللقاح".

وشارك في الجلسة الدكتور انبراج دومنيك، أستاذ مشارك علم الأدوية بكلية الطب بالدوادمي، الذي قدم محاضرة بعنوان "الأدوية ضد كورونا الجديد والمتحور"، عرض خلالها الأدوية المستخدمة في علاج فيروس كورونا الجديد والمتحور من مضادات للفيروسات ومضادات الالتهاب والأدوية التي تستهدف الجهار المناعي والتي تستخدم ضمن البروتكولات العلاجية لحالات الإصابة بفيروس كورونا وتناول بالشرح أنواعها وطريقة عملها وآثارها الجانبية المحتملة.

كما شارك الدكتور دارميندرا شارما أستاذ مشارك طب الأحياء الدقيقة بكلية الطب بشقراء، الذي قدم محاضرة بعنوان "فعالية التطعيم ضد كورونا الجديد والمتحور"، استعرض خلالها أنواع اللقاحات وطريقة عملها وأكثرها فعالية ضد الفيروس ودورها وكيفية الوصول للأمان الصحي من الجائحة.

ومن جانبه، قدم الدكتور خالد بن علي الغامدي، أستاذ طب الطوارئ بكلية الطب بشقراء، مشاركته بعنوان "عناية الطوارئ لحالات كورونا الجديد والمتحور"، تكلم فيها عن خطورة عدم استقرار الدورة الدموية وأهمية المحافظة على نسب الأكسجين في المستويات الطبيعية، وكذلك التدخل العلاجي المبكر لمنع زيادة الحالات الحرجة للمرضى.

وكذلك شارك الدكتور سعد بن محمد الصعب وكيل كلية الطب بالدوادمي أستاذ مساعد طب الباطنة، بمحاضرة بعنوان "المستجدات في علاج كورونا الجديد، قدم خلالها تصنيف الحالات المصابة، وأحدث البروتوكولات الطبية المعتمدة واستعرض الخطط المستخدمة في وزارة الصحة لعلاج المصابين بكوفيد 19، وآخر تحديثات توصيات منظمة الصحة العالمية.

وكان البرنامج نظم جلسة حوارية في بداية أعماله عن الحقائق والشائعات عن كورونا، باللغة العربية للمجتمع، شارك فيها الدكتور علي بن قاسم دراج رئيس قسم طب الباطنة بطب شقراء، فيما تحدث الدكتور سعد بن محمد الصعب رئيس قسم الباطنة بكلية طب الدوادمي، والدكتور معاذ بن عبد الرحمن العمار وكيل كلية الطب بشقراء للشؤون التعليمية، في حين تحدث الدكتور عادل السنيد باللغة الإنجليزية عن الإجراءات التي اتخذتها المملكة لمواجهة جائحة كورونا.