تحسبًا لسلالات جديدة.. ألمانيا تتجه لتمديد وتشديد الإغلاق لمنتصف فبراير

في وقت بلغ فيه عدد الإصابات بالفيروس في البلاد أكثر من مليوني شخص

تستعد الحكومة الألمانية إلى تمديد وتشديد الإغلاق الذي تشهده البلاد لكبح كورونا حتى 15 فبراير، وذلك بعد اجتماع للمستشارة ورؤساء وزراء الولايات الـ16 من المقرر عقده اليوم الثلاثاء.
ومن المتوقع أن تمدد المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ورؤساء وزراء الولايات الـ 16 في البلاد الإغلاق الحالي في ألمانيا بسبب فيروس كورونا، خلال محادثات في وقت لاحق من اليوم الثلاثاء، يأتي ذلك في وقت بلغ فيه عدد الإصابات بفيروس كورونا في البلاد أكثر من مليوني شخص توفي منهم أكثر من 46 ألفًا.

وكان من المقرر أن تعقد الجولة التالية من المحادثات حول كيفية المضي قدمًا في إجراءات مكافحة الجائحة في 25 يناير، حيث كان مقررًا أن تنتهي القيود الحالية في نهاية الشهر الجاري. ومع ذلك تم تقديم موعد اجتماع ميركل وقادة الولايات بسبب مخاوف بشأن المزيد من السلالات القابلة للانتقال، والتي تم رصد بعضها بالفعل في ألمانيا.

وسيتم أيضًا تناول وضع قواعد جديدة في البلاد، مثلاً العمل من المنزل وفرض حظر ليلي وتمديد إلزام ارتداء أقنعة الأنف والفم "الكمامات".

وأغلقت البلاد المدارس والمتاجر غير الأساسية والحانات والمطاعم والمرافق الترفيهية والثقافية في ظل الإغلاق الذي تم تشديده بشكل متزايد منذ أوائل نوفمبر,وفق روسيا اليوم.

وفي سياق متصل كشف استطلاع ألماني حديث أن أغلب الألمان يدعمون تمديد الإغلاق لمواجهة تفشي فيروس كورونا ليستمر بعد 31 يناير الجاري. وجاء في استطلاع معهد "يوجوف" لقياس مؤشرات الرأي الذي تم إجراؤه بتكليف من وكالة الأنباء الألمانية، وتم نشر نتائجه اليوم الثلاثاء، أن 40% من الألمان أيدوا حتى تشديد الإجراءات القائمة حاليًا من أجل الحد من تفشي الوباء، ودعا 21% إلى الإبقاء على القيود الحالية، وفي المقابل دعا 13% فقط من الألمان لإنهاء الإغلاق، ودعا 17 بالمئة لتخفيفه، وأحجم 8 بالمئة عن قول رأيهم، بحسب الاستطلاع.

ألمانيا فيروس كورونا الجديد
اعلان
تحسبًا لسلالات جديدة.. ألمانيا تتجه لتمديد وتشديد الإغلاق لمنتصف فبراير
سبق

تستعد الحكومة الألمانية إلى تمديد وتشديد الإغلاق الذي تشهده البلاد لكبح كورونا حتى 15 فبراير، وذلك بعد اجتماع للمستشارة ورؤساء وزراء الولايات الـ16 من المقرر عقده اليوم الثلاثاء.
ومن المتوقع أن تمدد المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ورؤساء وزراء الولايات الـ 16 في البلاد الإغلاق الحالي في ألمانيا بسبب فيروس كورونا، خلال محادثات في وقت لاحق من اليوم الثلاثاء، يأتي ذلك في وقت بلغ فيه عدد الإصابات بفيروس كورونا في البلاد أكثر من مليوني شخص توفي منهم أكثر من 46 ألفًا.

وكان من المقرر أن تعقد الجولة التالية من المحادثات حول كيفية المضي قدمًا في إجراءات مكافحة الجائحة في 25 يناير، حيث كان مقررًا أن تنتهي القيود الحالية في نهاية الشهر الجاري. ومع ذلك تم تقديم موعد اجتماع ميركل وقادة الولايات بسبب مخاوف بشأن المزيد من السلالات القابلة للانتقال، والتي تم رصد بعضها بالفعل في ألمانيا.

وسيتم أيضًا تناول وضع قواعد جديدة في البلاد، مثلاً العمل من المنزل وفرض حظر ليلي وتمديد إلزام ارتداء أقنعة الأنف والفم "الكمامات".

وأغلقت البلاد المدارس والمتاجر غير الأساسية والحانات والمطاعم والمرافق الترفيهية والثقافية في ظل الإغلاق الذي تم تشديده بشكل متزايد منذ أوائل نوفمبر,وفق روسيا اليوم.

وفي سياق متصل كشف استطلاع ألماني حديث أن أغلب الألمان يدعمون تمديد الإغلاق لمواجهة تفشي فيروس كورونا ليستمر بعد 31 يناير الجاري. وجاء في استطلاع معهد "يوجوف" لقياس مؤشرات الرأي الذي تم إجراؤه بتكليف من وكالة الأنباء الألمانية، وتم نشر نتائجه اليوم الثلاثاء، أن 40% من الألمان أيدوا حتى تشديد الإجراءات القائمة حاليًا من أجل الحد من تفشي الوباء، ودعا 21% إلى الإبقاء على القيود الحالية، وفي المقابل دعا 13% فقط من الألمان لإنهاء الإغلاق، ودعا 17 بالمئة لتخفيفه، وأحجم 8 بالمئة عن قول رأيهم، بحسب الاستطلاع.

19 يناير 2021 - 6 جمادى الآخر 1442
02:11 PM

تحسبًا لسلالات جديدة.. ألمانيا تتجه لتمديد وتشديد الإغلاق لمنتصف فبراير

في وقت بلغ فيه عدد الإصابات بالفيروس في البلاد أكثر من مليوني شخص

A A A
0
642

تستعد الحكومة الألمانية إلى تمديد وتشديد الإغلاق الذي تشهده البلاد لكبح كورونا حتى 15 فبراير، وذلك بعد اجتماع للمستشارة ورؤساء وزراء الولايات الـ16 من المقرر عقده اليوم الثلاثاء.
ومن المتوقع أن تمدد المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ورؤساء وزراء الولايات الـ 16 في البلاد الإغلاق الحالي في ألمانيا بسبب فيروس كورونا، خلال محادثات في وقت لاحق من اليوم الثلاثاء، يأتي ذلك في وقت بلغ فيه عدد الإصابات بفيروس كورونا في البلاد أكثر من مليوني شخص توفي منهم أكثر من 46 ألفًا.

وكان من المقرر أن تعقد الجولة التالية من المحادثات حول كيفية المضي قدمًا في إجراءات مكافحة الجائحة في 25 يناير، حيث كان مقررًا أن تنتهي القيود الحالية في نهاية الشهر الجاري. ومع ذلك تم تقديم موعد اجتماع ميركل وقادة الولايات بسبب مخاوف بشأن المزيد من السلالات القابلة للانتقال، والتي تم رصد بعضها بالفعل في ألمانيا.

وسيتم أيضًا تناول وضع قواعد جديدة في البلاد، مثلاً العمل من المنزل وفرض حظر ليلي وتمديد إلزام ارتداء أقنعة الأنف والفم "الكمامات".

وأغلقت البلاد المدارس والمتاجر غير الأساسية والحانات والمطاعم والمرافق الترفيهية والثقافية في ظل الإغلاق الذي تم تشديده بشكل متزايد منذ أوائل نوفمبر,وفق روسيا اليوم.

وفي سياق متصل كشف استطلاع ألماني حديث أن أغلب الألمان يدعمون تمديد الإغلاق لمواجهة تفشي فيروس كورونا ليستمر بعد 31 يناير الجاري. وجاء في استطلاع معهد "يوجوف" لقياس مؤشرات الرأي الذي تم إجراؤه بتكليف من وكالة الأنباء الألمانية، وتم نشر نتائجه اليوم الثلاثاء، أن 40% من الألمان أيدوا حتى تشديد الإجراءات القائمة حاليًا من أجل الحد من تفشي الوباء، ودعا 21% إلى الإبقاء على القيود الحالية، وفي المقابل دعا 13% فقط من الألمان لإنهاء الإغلاق، ودعا 17 بالمئة لتخفيفه، وأحجم 8 بالمئة عن قول رأيهم، بحسب الاستطلاع.