الحكومة اليمنية تثمّن تمديد مشروع "مسام" نشاطه للعام الرابع على التوالي

"الإرياني" : يشدد على دور السعودية لإعادة الحياة إلى طبيعتها بالمناطق المحررة

ثمّنت الحكومة اليمنية، إعلان مشروع مسام لتطهير الأراضي اليمنية من الألغام والذخائر غير المتفجرة، تمديد نشاطه للعام الرابع على التوالي.

وقال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني في تصريح نقلته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) اليوم، إن تمديد مشروع "مسام" الذي أطلقه مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في يونيو 2018، يأتي تأكيدًا لدور المملكة العربية السعودية البناء في اليمن، وجهودهم الصادقة والنبيلة لإعادة الحياة إلى طبيعتها في المناطق المحررة".

وأوضح أن فرق مسام تمكنت منذ إطلاق المشروع من نزع أكثر من 264,000 لغم وذخيرة غير منفجرة وعبوة ناسفة زرعتها ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران بشكل عشوائي وهستيري.

كما تمكن المشروع - بحسب الإرياني - من تطهير 24,800,280 مترًا مربعًا من الأراضي اليمنية، بتكلفة تقدر بـ 133 مليون دولار، وفي ظل ظروف محفوفة بالمخاطر‏.

وأشار في تصريحه إلى أن الجهود والتضحيات الجسيمة التي بذلها فريق المشروع الذي استُشهد عددٌ من خبرائه، أسهمت في نجاة عشرات الآلاف من اليمنيين في المناطق المحررة من موت محقق بوساطة الألغام التي زرعتها ميليشيا الحوثي الإرهابية بشكل عشوائي في المدن والقرى، واستطاع مئات الآلاف أن يعيشوا ويمارسوا أعمالهم اليومية بشكل طبيعي‏.

ونوه المسؤول اليمني، بالجهود التي يبذلها مشروع مسام لتطهير الأراضي اليمنية من الألغام والذخائر غير المتفجرة، وتدريب كوادر محلية، وتزويد الفرق الهندسية التابعة للجيش الوطني بالمعدات والأجهزة، وهو امتدادٌ للمواقف الصادقة والنبيلة للمملكة لدعم اليمن في محنته وإسناده لاستعادة عافيته.

ميليشيا الحوثي الإرهابية وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني
اعلان
الحكومة اليمنية تثمّن تمديد مشروع "مسام" نشاطه للعام الرابع على التوالي
سبق

ثمّنت الحكومة اليمنية، إعلان مشروع مسام لتطهير الأراضي اليمنية من الألغام والذخائر غير المتفجرة، تمديد نشاطه للعام الرابع على التوالي.

وقال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني في تصريح نقلته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) اليوم، إن تمديد مشروع "مسام" الذي أطلقه مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في يونيو 2018، يأتي تأكيدًا لدور المملكة العربية السعودية البناء في اليمن، وجهودهم الصادقة والنبيلة لإعادة الحياة إلى طبيعتها في المناطق المحررة".

وأوضح أن فرق مسام تمكنت منذ إطلاق المشروع من نزع أكثر من 264,000 لغم وذخيرة غير منفجرة وعبوة ناسفة زرعتها ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران بشكل عشوائي وهستيري.

كما تمكن المشروع - بحسب الإرياني - من تطهير 24,800,280 مترًا مربعًا من الأراضي اليمنية، بتكلفة تقدر بـ 133 مليون دولار، وفي ظل ظروف محفوفة بالمخاطر‏.

وأشار في تصريحه إلى أن الجهود والتضحيات الجسيمة التي بذلها فريق المشروع الذي استُشهد عددٌ من خبرائه، أسهمت في نجاة عشرات الآلاف من اليمنيين في المناطق المحررة من موت محقق بوساطة الألغام التي زرعتها ميليشيا الحوثي الإرهابية بشكل عشوائي في المدن والقرى، واستطاع مئات الآلاف أن يعيشوا ويمارسوا أعمالهم اليومية بشكل طبيعي‏.

ونوه المسؤول اليمني، بالجهود التي يبذلها مشروع مسام لتطهير الأراضي اليمنية من الألغام والذخائر غير المتفجرة، وتدريب كوادر محلية، وتزويد الفرق الهندسية التابعة للجيش الوطني بالمعدات والأجهزة، وهو امتدادٌ للمواقف الصادقة والنبيلة للمملكة لدعم اليمن في محنته وإسناده لاستعادة عافيته.

01 أغسطس 2021 - 22 ذو الحجة 1442
01:17 AM

الحكومة اليمنية تثمّن تمديد مشروع "مسام" نشاطه للعام الرابع على التوالي

"الإرياني" : يشدد على دور السعودية لإعادة الحياة إلى طبيعتها بالمناطق المحررة

A A A
3
726

ثمّنت الحكومة اليمنية، إعلان مشروع مسام لتطهير الأراضي اليمنية من الألغام والذخائر غير المتفجرة، تمديد نشاطه للعام الرابع على التوالي.

وقال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني في تصريح نقلته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) اليوم، إن تمديد مشروع "مسام" الذي أطلقه مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في يونيو 2018، يأتي تأكيدًا لدور المملكة العربية السعودية البناء في اليمن، وجهودهم الصادقة والنبيلة لإعادة الحياة إلى طبيعتها في المناطق المحررة".

وأوضح أن فرق مسام تمكنت منذ إطلاق المشروع من نزع أكثر من 264,000 لغم وذخيرة غير منفجرة وعبوة ناسفة زرعتها ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران بشكل عشوائي وهستيري.

كما تمكن المشروع - بحسب الإرياني - من تطهير 24,800,280 مترًا مربعًا من الأراضي اليمنية، بتكلفة تقدر بـ 133 مليون دولار، وفي ظل ظروف محفوفة بالمخاطر‏.

وأشار في تصريحه إلى أن الجهود والتضحيات الجسيمة التي بذلها فريق المشروع الذي استُشهد عددٌ من خبرائه، أسهمت في نجاة عشرات الآلاف من اليمنيين في المناطق المحررة من موت محقق بوساطة الألغام التي زرعتها ميليشيا الحوثي الإرهابية بشكل عشوائي في المدن والقرى، واستطاع مئات الآلاف أن يعيشوا ويمارسوا أعمالهم اليومية بشكل طبيعي‏.

ونوه المسؤول اليمني، بالجهود التي يبذلها مشروع مسام لتطهير الأراضي اليمنية من الألغام والذخائر غير المتفجرة، وتدريب كوادر محلية، وتزويد الفرق الهندسية التابعة للجيش الوطني بالمعدات والأجهزة، وهو امتدادٌ للمواقف الصادقة والنبيلة للمملكة لدعم اليمن في محنته وإسناده لاستعادة عافيته.