"السند" يحذر من نشر المنكر وإذاعته وتبادله في وسائل التواصل الاجتماعي

أعلن أنه لا يسمح بتداول نشر مقاطع المنكرات وأن ذلك يعد مخالفة للشرع والنظام

حذر الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله السند من أعظم المنكرات وأشنعها وهي نشر المنكر وإذاعته وتبادله في وسائل التواصل الاجتماعي، مستشهداً من الكتاب والسنة للتحذير منه وبيان مفاسده، معلناً أنه لا يسمح بتداول نشر مقاطع المنكرات، وأن ذلك يعد مخالفة للشرع والنظام، ومن يقع في ذلك يكون عرضة للمساءلة والمخالفة.

وأكد الدكتور "السند" بعد لقائه بمنسوبي فرع الرئاسة العامة بمنطقة المدينة المنورة عظم شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وأنها من شعائر الإسلام الظاهرة وطريق الأنبياء والرسل ومن سار على دربهم من الصالحين، موضحاً أن خيرية هذه الأمة نالتها بقيامها بشعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فهي أعظم صفات أهل الإيمان.

وأوضح "السند" أن من أعظم أسباب النصر وحفظ الله للدول أن جعلت من مسؤوليتها ومهامها إقامة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهذه الدولة المباركة المملكة العربية السعودية قامت بالأركان العظيمة: منها إقامة الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

وأردف "السند": أن هذه الدولة جعلت من اختصاصات هذا الجهاز الذي هو في مقام الوزارات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بحث الناس على الخير ودعوتهم إليه وتحذيرهم من الشر، مبيناً أن هذه الدولة منذ أن قامت على يد الإمام محمد بن سعود رحمه الله بمعاهدة مباركة مع الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمه الله، وقد آلت على نفسها القيام بهذه الشعيرة إلى يومنا هذا.

ودعا الدكتور "السند" المولى -عز وجل- أن يجزي ولاة أمرنا كل خير، وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهما الله- لما تحظى به الرئاسة العامة من دعم وتأييد وتشجيع ومتابعة منهما، والشكر يتواصل لسمو أمير منطقة المدينة المنورة صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز، وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن خالد الفيصل؛ لوقفاتهم الصادقة ومتابعتهم وتوجيهاتهم لفرع الرئاسة العامة في المنطقة، كما قدّم شكره للدكتور سلطان المطوع مدير عام فرع الرئاسة بالمنطقة، ولجميع الزملاء من رؤساء الهيئات والمراكز والعاملين بالفرع.

‪بعد ذلك استمع الدكتور "السند" إلى مداخلات الحضور والأعضاء، والذين أكدوا أن الدعم الكبير والتوجيه الذي يقدم من الرئاسة أسهم في تطور أعمال الجهاز في الفروع‪.

اعلان
"السند" يحذر من نشر المنكر وإذاعته وتبادله في وسائل التواصل الاجتماعي
سبق

حذر الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله السند من أعظم المنكرات وأشنعها وهي نشر المنكر وإذاعته وتبادله في وسائل التواصل الاجتماعي، مستشهداً من الكتاب والسنة للتحذير منه وبيان مفاسده، معلناً أنه لا يسمح بتداول نشر مقاطع المنكرات، وأن ذلك يعد مخالفة للشرع والنظام، ومن يقع في ذلك يكون عرضة للمساءلة والمخالفة.

وأكد الدكتور "السند" بعد لقائه بمنسوبي فرع الرئاسة العامة بمنطقة المدينة المنورة عظم شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وأنها من شعائر الإسلام الظاهرة وطريق الأنبياء والرسل ومن سار على دربهم من الصالحين، موضحاً أن خيرية هذه الأمة نالتها بقيامها بشعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فهي أعظم صفات أهل الإيمان.

وأوضح "السند" أن من أعظم أسباب النصر وحفظ الله للدول أن جعلت من مسؤوليتها ومهامها إقامة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهذه الدولة المباركة المملكة العربية السعودية قامت بالأركان العظيمة: منها إقامة الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

وأردف "السند": أن هذه الدولة جعلت من اختصاصات هذا الجهاز الذي هو في مقام الوزارات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بحث الناس على الخير ودعوتهم إليه وتحذيرهم من الشر، مبيناً أن هذه الدولة منذ أن قامت على يد الإمام محمد بن سعود رحمه الله بمعاهدة مباركة مع الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمه الله، وقد آلت على نفسها القيام بهذه الشعيرة إلى يومنا هذا.

ودعا الدكتور "السند" المولى -عز وجل- أن يجزي ولاة أمرنا كل خير، وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهما الله- لما تحظى به الرئاسة العامة من دعم وتأييد وتشجيع ومتابعة منهما، والشكر يتواصل لسمو أمير منطقة المدينة المنورة صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز، وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن خالد الفيصل؛ لوقفاتهم الصادقة ومتابعتهم وتوجيهاتهم لفرع الرئاسة العامة في المنطقة، كما قدّم شكره للدكتور سلطان المطوع مدير عام فرع الرئاسة بالمنطقة، ولجميع الزملاء من رؤساء الهيئات والمراكز والعاملين بالفرع.

‪بعد ذلك استمع الدكتور "السند" إلى مداخلات الحضور والأعضاء، والذين أكدوا أن الدعم الكبير والتوجيه الذي يقدم من الرئاسة أسهم في تطور أعمال الجهاز في الفروع‪.

01 مايو 2019 - 26 شعبان 1440
04:42 PM

"السند" يحذر من نشر المنكر وإذاعته وتبادله في وسائل التواصل الاجتماعي

أعلن أنه لا يسمح بتداول نشر مقاطع المنكرات وأن ذلك يعد مخالفة للشرع والنظام

A A A
13
2,419

حذر الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله السند من أعظم المنكرات وأشنعها وهي نشر المنكر وإذاعته وتبادله في وسائل التواصل الاجتماعي، مستشهداً من الكتاب والسنة للتحذير منه وبيان مفاسده، معلناً أنه لا يسمح بتداول نشر مقاطع المنكرات، وأن ذلك يعد مخالفة للشرع والنظام، ومن يقع في ذلك يكون عرضة للمساءلة والمخالفة.

وأكد الدكتور "السند" بعد لقائه بمنسوبي فرع الرئاسة العامة بمنطقة المدينة المنورة عظم شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وأنها من شعائر الإسلام الظاهرة وطريق الأنبياء والرسل ومن سار على دربهم من الصالحين، موضحاً أن خيرية هذه الأمة نالتها بقيامها بشعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فهي أعظم صفات أهل الإيمان.

وأوضح "السند" أن من أعظم أسباب النصر وحفظ الله للدول أن جعلت من مسؤوليتها ومهامها إقامة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهذه الدولة المباركة المملكة العربية السعودية قامت بالأركان العظيمة: منها إقامة الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

وأردف "السند": أن هذه الدولة جعلت من اختصاصات هذا الجهاز الذي هو في مقام الوزارات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بحث الناس على الخير ودعوتهم إليه وتحذيرهم من الشر، مبيناً أن هذه الدولة منذ أن قامت على يد الإمام محمد بن سعود رحمه الله بمعاهدة مباركة مع الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمه الله، وقد آلت على نفسها القيام بهذه الشعيرة إلى يومنا هذا.

ودعا الدكتور "السند" المولى -عز وجل- أن يجزي ولاة أمرنا كل خير، وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهما الله- لما تحظى به الرئاسة العامة من دعم وتأييد وتشجيع ومتابعة منهما، والشكر يتواصل لسمو أمير منطقة المدينة المنورة صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز، وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن خالد الفيصل؛ لوقفاتهم الصادقة ومتابعتهم وتوجيهاتهم لفرع الرئاسة العامة في المنطقة، كما قدّم شكره للدكتور سلطان المطوع مدير عام فرع الرئاسة بالمنطقة، ولجميع الزملاء من رؤساء الهيئات والمراكز والعاملين بالفرع.

‪بعد ذلك استمع الدكتور "السند" إلى مداخلات الحضور والأعضاء، والذين أكدوا أن الدعم الكبير والتوجيه الذي يقدم من الرئاسة أسهم في تطور أعمال الجهاز في الفروع‪.