إجازة متوفَّى..!!

يُمنح الموظف "المدني" التابع للخدمة المدنية تحديدًا - وفقًا لنظام الإجازات، بالمادة الحادية والعشرين - إجازة لمدة "ثلاثة أيام" براتب كامل في حالة وفاة أحد الوالدين أو الأبناء أو الزوجة، ويُمنح يومًا واحدًا إجازة في حال وفاة أحد الإخوة أو الأخوات..!!

ومع بالغ الأمنيات وصادق الدعاء أن لا يفقد أحد الموظفين عزيزًا وغاليًا عليه إلا أن الوفاة هي المصير النهائي والحتمي والحقيقي لكل إنسان ومخلوق على هذه البسيطة؛ وبالتالي كلنا مارون بهذا الاتجاه.

وعودًا على بدء، أعود وأقول كمقترح: إن إجازة الوفاة ستكون مناسبة إلى حد كبير فيما لو أضافت الخدمة المدنية في نظامها في هذا الخصوص "الجدَّيْن وزوجة الأب وزوج الأم"، وكذلك "والد الزوجة ووالد الزوج، وأم الزوجة، وأم الزوج"؛ إذ إن من غير المعقول أو الممكن أو اللائق أن لا يكون ثمة اعتبار لهم في مثل هذه الحالات من مصاب الفقد..!!

فكثير من أزواج الأمهات لهم دور وفضل كبير في تربية هؤلاء الأبناء من زوجاتهم، والصرف عليهم، واعتبارهم بمكانة فلذات الأكباد قولاً وتعاملاً ودعمًا.. وكذلك زوجات الآباء لا يقللن عن دور الأمهات الحقيقيات في شيء.. ولا ننسى أن الزوجين الموظفين مرتبطان ببعضهما في حال فَقْد أي منهما أحد والديه؛ ما يجعلهما يحتاجان كلاهما إلى الإجازة..!!

إن منح الموظف إجازة لوفاة زوجة أبيه أو زوج أمه يظل أمرًا مميزًا، ويحمل في ثناياه جانبًا إنسانيًّا رائعًا، يبعث على تعزيز العلاقات الاجتماعية، ورابطها الوجداني بين الناس؛ إذ سيشعر كل موظف أو قريب له بأن نظام الخدمة المدنية شامل لكل النواحي وظيفيًّا واجتماعيًّا من خلال بيان أهمية زوجة الأب وزوج الأم كمثال بالنسبة للأبناء..!!

أمر آخر من الممكن النظر إليه، هو أن مدة إجازة وفاة الوالدَيْن بثلاثة أيام فقط قليلة جدًّا، وكذا أحد الإخوة بيوم واحد لا يكفي؛ ما يستدعي الزيادة للوالدين بخمسة أيام، وللإخوة ثلاثة أيام. أما بقية ما تم الإشارة إليهم بالمقترح فيومان كافيان إلا إن كان نظام الخدمة المدنية لا يقبل التغيير..!!

اعلان
إجازة متوفَّى..!!
سبق

يُمنح الموظف "المدني" التابع للخدمة المدنية تحديدًا - وفقًا لنظام الإجازات، بالمادة الحادية والعشرين - إجازة لمدة "ثلاثة أيام" براتب كامل في حالة وفاة أحد الوالدين أو الأبناء أو الزوجة، ويُمنح يومًا واحدًا إجازة في حال وفاة أحد الإخوة أو الأخوات..!!

ومع بالغ الأمنيات وصادق الدعاء أن لا يفقد أحد الموظفين عزيزًا وغاليًا عليه إلا أن الوفاة هي المصير النهائي والحتمي والحقيقي لكل إنسان ومخلوق على هذه البسيطة؛ وبالتالي كلنا مارون بهذا الاتجاه.

وعودًا على بدء، أعود وأقول كمقترح: إن إجازة الوفاة ستكون مناسبة إلى حد كبير فيما لو أضافت الخدمة المدنية في نظامها في هذا الخصوص "الجدَّيْن وزوجة الأب وزوج الأم"، وكذلك "والد الزوجة ووالد الزوج، وأم الزوجة، وأم الزوج"؛ إذ إن من غير المعقول أو الممكن أو اللائق أن لا يكون ثمة اعتبار لهم في مثل هذه الحالات من مصاب الفقد..!!

فكثير من أزواج الأمهات لهم دور وفضل كبير في تربية هؤلاء الأبناء من زوجاتهم، والصرف عليهم، واعتبارهم بمكانة فلذات الأكباد قولاً وتعاملاً ودعمًا.. وكذلك زوجات الآباء لا يقللن عن دور الأمهات الحقيقيات في شيء.. ولا ننسى أن الزوجين الموظفين مرتبطان ببعضهما في حال فَقْد أي منهما أحد والديه؛ ما يجعلهما يحتاجان كلاهما إلى الإجازة..!!

إن منح الموظف إجازة لوفاة زوجة أبيه أو زوج أمه يظل أمرًا مميزًا، ويحمل في ثناياه جانبًا إنسانيًّا رائعًا، يبعث على تعزيز العلاقات الاجتماعية، ورابطها الوجداني بين الناس؛ إذ سيشعر كل موظف أو قريب له بأن نظام الخدمة المدنية شامل لكل النواحي وظيفيًّا واجتماعيًّا من خلال بيان أهمية زوجة الأب وزوج الأم كمثال بالنسبة للأبناء..!!

أمر آخر من الممكن النظر إليه، هو أن مدة إجازة وفاة الوالدَيْن بثلاثة أيام فقط قليلة جدًّا، وكذا أحد الإخوة بيوم واحد لا يكفي؛ ما يستدعي الزيادة للوالدين بخمسة أيام، وللإخوة ثلاثة أيام. أما بقية ما تم الإشارة إليهم بالمقترح فيومان كافيان إلا إن كان نظام الخدمة المدنية لا يقبل التغيير..!!

30 ديسمبر 2017 - 12 ربيع الآخر 1439
12:26 AM

إجازة متوفَّى..!!

محمد الصيـعري - الرياض
A A A
1
7,833

يُمنح الموظف "المدني" التابع للخدمة المدنية تحديدًا - وفقًا لنظام الإجازات، بالمادة الحادية والعشرين - إجازة لمدة "ثلاثة أيام" براتب كامل في حالة وفاة أحد الوالدين أو الأبناء أو الزوجة، ويُمنح يومًا واحدًا إجازة في حال وفاة أحد الإخوة أو الأخوات..!!

ومع بالغ الأمنيات وصادق الدعاء أن لا يفقد أحد الموظفين عزيزًا وغاليًا عليه إلا أن الوفاة هي المصير النهائي والحتمي والحقيقي لكل إنسان ومخلوق على هذه البسيطة؛ وبالتالي كلنا مارون بهذا الاتجاه.

وعودًا على بدء، أعود وأقول كمقترح: إن إجازة الوفاة ستكون مناسبة إلى حد كبير فيما لو أضافت الخدمة المدنية في نظامها في هذا الخصوص "الجدَّيْن وزوجة الأب وزوج الأم"، وكذلك "والد الزوجة ووالد الزوج، وأم الزوجة، وأم الزوج"؛ إذ إن من غير المعقول أو الممكن أو اللائق أن لا يكون ثمة اعتبار لهم في مثل هذه الحالات من مصاب الفقد..!!

فكثير من أزواج الأمهات لهم دور وفضل كبير في تربية هؤلاء الأبناء من زوجاتهم، والصرف عليهم، واعتبارهم بمكانة فلذات الأكباد قولاً وتعاملاً ودعمًا.. وكذلك زوجات الآباء لا يقللن عن دور الأمهات الحقيقيات في شيء.. ولا ننسى أن الزوجين الموظفين مرتبطان ببعضهما في حال فَقْد أي منهما أحد والديه؛ ما يجعلهما يحتاجان كلاهما إلى الإجازة..!!

إن منح الموظف إجازة لوفاة زوجة أبيه أو زوج أمه يظل أمرًا مميزًا، ويحمل في ثناياه جانبًا إنسانيًّا رائعًا، يبعث على تعزيز العلاقات الاجتماعية، ورابطها الوجداني بين الناس؛ إذ سيشعر كل موظف أو قريب له بأن نظام الخدمة المدنية شامل لكل النواحي وظيفيًّا واجتماعيًّا من خلال بيان أهمية زوجة الأب وزوج الأم كمثال بالنسبة للأبناء..!!

أمر آخر من الممكن النظر إليه، هو أن مدة إجازة وفاة الوالدَيْن بثلاثة أيام فقط قليلة جدًّا، وكذا أحد الإخوة بيوم واحد لا يكفي؛ ما يستدعي الزيادة للوالدين بخمسة أيام، وللإخوة ثلاثة أيام. أما بقية ما تم الإشارة إليهم بالمقترح فيومان كافيان إلا إن كان نظام الخدمة المدنية لا يقبل التغيير..!!