"وادي الدواسر".. 289 مدرسة تستقبل 32 ألف طالب وطالبة غدًا

بعد إتمام جميع الترتيبات والتجهيزات التعليمية والفنية اللازمة

أنهت إدارة التعليم بمحافظة وادي الدواسر، مجمل الاستعدادات لانطلاقة العام الدراسي الجديد، غدًا الأحد، بعد أن أتمّت جميع الترتيبات والتجهيزات التعليمية والفنية اللازمة، لاستقبال أكثر من 32 ألف طالب وطالبة في 289 مدرسة للبنين والبنات في مراحل رياض الأطفال والابتدائي والمتوسط والثانوي.

وأوضح مدير التعليم بالمحافظة، الدكتور أحمد بن خضران العمري، أن الإدارة أعدت الخطط التي تضمن بداية جادة ومنضبطة من الساعات الأولى لليوم الدراسي الأول، وتحقق أعلى درجات الجاهزية والاستعداد، بعد سلسلة من الاجتماعات التحضيرية والإجراءات المتبعة، ومن أهمها تنفيذ أعمال الصيانة للمدارس، وتأمين المستلزمات التعليمية، وتوزيع الكتب الدراسية، ومعادلات الوثائق الصادرة من خارج المملكة، وتحديد مستوى المواطنين الذين لم يسبق لهم التعليم وإلحاقهم بالصفوف الدراسية المناسبة لسنهم وتحصيلهم، وإعداد الخطة الشاملة لبرنامج "مرحباً مدرستي" الذي يشمل التهيئة العامة والأسبوع التمهيدي الإرشادي والأسبوع التمهيدي للسلامة المدرسية والأسبوع التمهيدي للصحة المدرسية.

وأشار إلى أنّ جميع إدارات وأقسام الإدارة المعنية بذلت جهوداً من أجل تحقيق المستوى المطلوب في تهيئة اليوم الأول لجميع الطلاب والطالبات.

وأكد "العمري"، أنه سيتم تنفيذ زيارات ميدانية للقيادات التعليمية بإدارة التعليم، للاطمئنان على سير الدراسة منذ اليوم الأول، وتعزيز دور العاملين في الميدان التعليمي، ومساندة الواقع المدرسي بما يضمن بداية مثالية.

اعلان
"وادي الدواسر".. 289 مدرسة تستقبل 32 ألف طالب وطالبة غدًا
سبق

أنهت إدارة التعليم بمحافظة وادي الدواسر، مجمل الاستعدادات لانطلاقة العام الدراسي الجديد، غدًا الأحد، بعد أن أتمّت جميع الترتيبات والتجهيزات التعليمية والفنية اللازمة، لاستقبال أكثر من 32 ألف طالب وطالبة في 289 مدرسة للبنين والبنات في مراحل رياض الأطفال والابتدائي والمتوسط والثانوي.

وأوضح مدير التعليم بالمحافظة، الدكتور أحمد بن خضران العمري، أن الإدارة أعدت الخطط التي تضمن بداية جادة ومنضبطة من الساعات الأولى لليوم الدراسي الأول، وتحقق أعلى درجات الجاهزية والاستعداد، بعد سلسلة من الاجتماعات التحضيرية والإجراءات المتبعة، ومن أهمها تنفيذ أعمال الصيانة للمدارس، وتأمين المستلزمات التعليمية، وتوزيع الكتب الدراسية، ومعادلات الوثائق الصادرة من خارج المملكة، وتحديد مستوى المواطنين الذين لم يسبق لهم التعليم وإلحاقهم بالصفوف الدراسية المناسبة لسنهم وتحصيلهم، وإعداد الخطة الشاملة لبرنامج "مرحباً مدرستي" الذي يشمل التهيئة العامة والأسبوع التمهيدي الإرشادي والأسبوع التمهيدي للسلامة المدرسية والأسبوع التمهيدي للصحة المدرسية.

وأشار إلى أنّ جميع إدارات وأقسام الإدارة المعنية بذلت جهوداً من أجل تحقيق المستوى المطلوب في تهيئة اليوم الأول لجميع الطلاب والطالبات.

وأكد "العمري"، أنه سيتم تنفيذ زيارات ميدانية للقيادات التعليمية بإدارة التعليم، للاطمئنان على سير الدراسة منذ اليوم الأول، وتعزيز دور العاملين في الميدان التعليمي، ومساندة الواقع المدرسي بما يضمن بداية مثالية.

01 سبتمبر 2018 - 21 ذو الحجة 1439
07:22 PM

"وادي الدواسر".. 289 مدرسة تستقبل 32 ألف طالب وطالبة غدًا

بعد إتمام جميع الترتيبات والتجهيزات التعليمية والفنية اللازمة

A A A
1
2,325

أنهت إدارة التعليم بمحافظة وادي الدواسر، مجمل الاستعدادات لانطلاقة العام الدراسي الجديد، غدًا الأحد، بعد أن أتمّت جميع الترتيبات والتجهيزات التعليمية والفنية اللازمة، لاستقبال أكثر من 32 ألف طالب وطالبة في 289 مدرسة للبنين والبنات في مراحل رياض الأطفال والابتدائي والمتوسط والثانوي.

وأوضح مدير التعليم بالمحافظة، الدكتور أحمد بن خضران العمري، أن الإدارة أعدت الخطط التي تضمن بداية جادة ومنضبطة من الساعات الأولى لليوم الدراسي الأول، وتحقق أعلى درجات الجاهزية والاستعداد، بعد سلسلة من الاجتماعات التحضيرية والإجراءات المتبعة، ومن أهمها تنفيذ أعمال الصيانة للمدارس، وتأمين المستلزمات التعليمية، وتوزيع الكتب الدراسية، ومعادلات الوثائق الصادرة من خارج المملكة، وتحديد مستوى المواطنين الذين لم يسبق لهم التعليم وإلحاقهم بالصفوف الدراسية المناسبة لسنهم وتحصيلهم، وإعداد الخطة الشاملة لبرنامج "مرحباً مدرستي" الذي يشمل التهيئة العامة والأسبوع التمهيدي الإرشادي والأسبوع التمهيدي للسلامة المدرسية والأسبوع التمهيدي للصحة المدرسية.

وأشار إلى أنّ جميع إدارات وأقسام الإدارة المعنية بذلت جهوداً من أجل تحقيق المستوى المطلوب في تهيئة اليوم الأول لجميع الطلاب والطالبات.

وأكد "العمري"، أنه سيتم تنفيذ زيارات ميدانية للقيادات التعليمية بإدارة التعليم، للاطمئنان على سير الدراسة منذ اليوم الأول، وتعزيز دور العاملين في الميدان التعليمي، ومساندة الواقع المدرسي بما يضمن بداية مثالية.