الشيحة: "ميزانية الدولة" ترشد الإنفاق وترعى كفاءة توزيع الموارد

أشاد بحرص خادم الحرمين على تحقيق رفاهية المواطن

فلاح الجوفان - سبق – شقراء : أشاد الدكتور عدنان عبدالله الشيحة مدير جامعة شقراء بميزانية الخير والتنمية، مؤكدًا على حرص خادم الحرمين الملك سلمان على تحقيق رفاهية المواطن، وتعزيز بناء الإنسان السعودي، ورفع مستواه المعيشي.
 
وقال الدكتور الشيحة: "تأتي ميزانية الدولة لهذا العام انعكاسًا لبرنامج التحول الوطني والذي ينتهج أسلوبًا جديدًا في صناعة السياسة المالية يركز على المصالح العليا للوطن ورفع مستوى إنتاجية الاقتصاد وتحقيق الأهداف الاستراتيجية المستقبلية، لذا لابد من قراءة الميزانية في إطار أوسع يتعدى المنافع الفردية الضيقة".
 
وأكد أن مخصصات الميزانية العامة تؤكد حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان على تحقيق رفاهية المواطن، وتعزيز بناء الإنسان السعودي ورفع مستواه المعيشي" .
 
وأضاف: "ترشيد الإنفاق ليس فقط للتكيف مع الأوضاع الاقتصادية العالمية ولكن أيضا إعادة هيكلة منظومة العمل الحكومي ووضع الاقتصاد الوطني على المسار الصحيح بتجويد المشاريع والخدمات الحكومية من خلال سياسات تربط المدخلات بالمخرجات ومبنية على التأثير النهائي ومؤشرات أداء يمكن من خلالها قياس النتيجة وليس فقط الناتج .
 
وتابع الشيحة: "لن أخوض في تحليل الأولويات التي عكستها الميزانية، التي يأتي في مقدمتها قطاعا التعليم والصحة، وهما مرتكزان أساسيان في تنمية الإنسان، وما خصص لقطاعات البلديات والنقل والطرق والإسكان كدليل على المضي قدمًا في الاستثمار في بناء البنى التحتية، ولكن أكد على أنه إذا تم تطبيق برنامج التحول الوطني بكفاءة فهذا يعني أن الميزانية ستكون خطة محكمة، ونظام مستمر ومتكامل، تعتمد على معايير اقتصادية واجتماعية تنموية تلبي أهداف استراتجية وطنية وتحقق تنمية مستدامة ومتوازنة".

اعلان
الشيحة: "ميزانية الدولة" ترشد الإنفاق وترعى كفاءة توزيع الموارد
سبق
فلاح الجوفان - سبق – شقراء : أشاد الدكتور عدنان عبدالله الشيحة مدير جامعة شقراء بميزانية الخير والتنمية، مؤكدًا على حرص خادم الحرمين الملك سلمان على تحقيق رفاهية المواطن، وتعزيز بناء الإنسان السعودي، ورفع مستواه المعيشي.
 
وقال الدكتور الشيحة: "تأتي ميزانية الدولة لهذا العام انعكاسًا لبرنامج التحول الوطني والذي ينتهج أسلوبًا جديدًا في صناعة السياسة المالية يركز على المصالح العليا للوطن ورفع مستوى إنتاجية الاقتصاد وتحقيق الأهداف الاستراتيجية المستقبلية، لذا لابد من قراءة الميزانية في إطار أوسع يتعدى المنافع الفردية الضيقة".
 
وأكد أن مخصصات الميزانية العامة تؤكد حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان على تحقيق رفاهية المواطن، وتعزيز بناء الإنسان السعودي ورفع مستواه المعيشي" .
 
وأضاف: "ترشيد الإنفاق ليس فقط للتكيف مع الأوضاع الاقتصادية العالمية ولكن أيضا إعادة هيكلة منظومة العمل الحكومي ووضع الاقتصاد الوطني على المسار الصحيح بتجويد المشاريع والخدمات الحكومية من خلال سياسات تربط المدخلات بالمخرجات ومبنية على التأثير النهائي ومؤشرات أداء يمكن من خلالها قياس النتيجة وليس فقط الناتج .
 
وتابع الشيحة: "لن أخوض في تحليل الأولويات التي عكستها الميزانية، التي يأتي في مقدمتها قطاعا التعليم والصحة، وهما مرتكزان أساسيان في تنمية الإنسان، وما خصص لقطاعات البلديات والنقل والطرق والإسكان كدليل على المضي قدمًا في الاستثمار في بناء البنى التحتية، ولكن أكد على أنه إذا تم تطبيق برنامج التحول الوطني بكفاءة فهذا يعني أن الميزانية ستكون خطة محكمة، ونظام مستمر ومتكامل، تعتمد على معايير اقتصادية واجتماعية تنموية تلبي أهداف استراتجية وطنية وتحقق تنمية مستدامة ومتوازنة".
28 ديسمبر 2015 - 17 ربيع الأول 1437
11:55 PM

أشاد بحرص خادم الحرمين على تحقيق رفاهية المواطن

الشيحة: "ميزانية الدولة" ترشد الإنفاق وترعى كفاءة توزيع الموارد

A A A
0
1,346

فلاح الجوفان - سبق – شقراء : أشاد الدكتور عدنان عبدالله الشيحة مدير جامعة شقراء بميزانية الخير والتنمية، مؤكدًا على حرص خادم الحرمين الملك سلمان على تحقيق رفاهية المواطن، وتعزيز بناء الإنسان السعودي، ورفع مستواه المعيشي.
 
وقال الدكتور الشيحة: "تأتي ميزانية الدولة لهذا العام انعكاسًا لبرنامج التحول الوطني والذي ينتهج أسلوبًا جديدًا في صناعة السياسة المالية يركز على المصالح العليا للوطن ورفع مستوى إنتاجية الاقتصاد وتحقيق الأهداف الاستراتيجية المستقبلية، لذا لابد من قراءة الميزانية في إطار أوسع يتعدى المنافع الفردية الضيقة".
 
وأكد أن مخصصات الميزانية العامة تؤكد حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان على تحقيق رفاهية المواطن، وتعزيز بناء الإنسان السعودي ورفع مستواه المعيشي" .
 
وأضاف: "ترشيد الإنفاق ليس فقط للتكيف مع الأوضاع الاقتصادية العالمية ولكن أيضا إعادة هيكلة منظومة العمل الحكومي ووضع الاقتصاد الوطني على المسار الصحيح بتجويد المشاريع والخدمات الحكومية من خلال سياسات تربط المدخلات بالمخرجات ومبنية على التأثير النهائي ومؤشرات أداء يمكن من خلالها قياس النتيجة وليس فقط الناتج .
 
وتابع الشيحة: "لن أخوض في تحليل الأولويات التي عكستها الميزانية، التي يأتي في مقدمتها قطاعا التعليم والصحة، وهما مرتكزان أساسيان في تنمية الإنسان، وما خصص لقطاعات البلديات والنقل والطرق والإسكان كدليل على المضي قدمًا في الاستثمار في بناء البنى التحتية، ولكن أكد على أنه إذا تم تطبيق برنامج التحول الوطني بكفاءة فهذا يعني أن الميزانية ستكون خطة محكمة، ونظام مستمر ومتكامل، تعتمد على معايير اقتصادية واجتماعية تنموية تلبي أهداف استراتجية وطنية وتحقق تنمية مستدامة ومتوازنة".