"ابن حميد": خوارج العصر ارتموا في أحضان قاطعي الرؤوس

دعا إلى التذكير بمنهج السلف في أزمان الفتن

عبد الحكيم شار- سبق: فضح إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرّمة الشيخ الدكتور صالح بن عبد الله بن حميد، حقيقة إرهاب خوارج العصر من حدثاء الأسنان وسفهاء الأحلام الذين تركوا العدو الحقيقي، وهو اليهودي الغاصب في سلامة وعافية، وصبّوا اعتداءاتهم على إخوانهم وأهلهم وساكني ديارهم، وأصبحوا يقتلون أهل الإسلام ويدعون أهل الأوثان.
 
وتساءل: "أي دين وأي عقيدة يستبيحون بها عداوة إخوانهم المسلمين ويقفون خلف شعارات تتربّص بالإسلام وأهله، وهؤلاء يُوصفون بأنهم سذّج ومغرورون ومغرّر بهم من أبناء أهل الإسلام يقتادون إلى المهالك بسبب حماسهم وجهلهم، حيث ارتموا في أحضان قاطعي الرؤوس وممزقي الأجساد ظلماً وعدواناً".
 
واستنكر الشيخ "ابن حميد"، في خطبة الجمعة التي ألقاها، اليوم، بالمسجد الحرام، هذا الصمت الرهيب الذي ازدهرت في ظله سوق المخابرات الإقليمية والدولية؛ بهدف المزيد من التغرير والتوظيف لهؤلاء السذّج من أبناء المسلمين في إذكاءٍ للصراع الطائفي والتمزيق الإقليمي والتفرّق الحزبي، حيث يقع هؤلاء ضحية مخططات استعمارية؛ وهم ما بين منفذٍ غبي أو مستبشرٍ أغبى.
 
وأضاف إمام وخطيب المسجد الحرام: "لم يعلموا أنهم يفرقون وحدة أمتهم ويزعزعون مجتمعاتهم ويشككون في ثوابت أمتهم وأصولها ومبادئها ومن ثم دفعها للتنازع والتناحر والاقتتال واستنزاف الموارد وتبديد الطاقات المادية والبشرية وإضعاف الولاء للدين والوطن والأمة".
 
وأرجع الشيخ "ابن حميد" الصمت العالمي الرهيب على جرائم القتل والإرهاب والإبادات الجماعية التي تمارسها هذه الفئات الشاذة من التكفيريين المنحرفين في سورية والعراق واليمن ومواطن أخرى، إلى استثمار الإرهاب لأهدافٍ سياسية ومصالح ضيقة.
 
وتحدث كذلك عن إرهاب الدول الذي يتربع على قمته في موقع الريادة منه العدو الصهيوني؛ الذي يرتكب أفظع المجازر بأسلحة الدمار الشامل بحق العزّل الفلسطينيين.
 
وحذّر في هذا الصدد كلَّ مَن يصمت عن هذا الإرهاب بدوله ومنظماته من أنه سيكتوي بناره، وقال: "فلسطين هي قضية المسلمين الأولي مهما كان عبث السياسة ، فأي عار سيلحق بالعالم ومؤسساته ومنظماته ومجلس أمنه وقد أصبح الدمار شعاراً والإرهاب سياسة".
 
وأضاف "ابن حميد": "في أجواء الفتن وفي غمرة الاضطرابات يحسن التذكير ببعض معالم منهج السلف الصالح من أهل السنة والجماعة، ومنها التزامهم  بالمصلحة الشرعية في جهادهم ودعوتهم بداعي النصح للمسلمين".
 
وأردف: "هؤلاء هم أكثر الناس ازدراءً لأنفسهم وأبعدهم عن ادّعاء الكمال فلا يزكوا أنفسهم لا بالألقاب ولا بالشعارات ويقبلون توبة التائب واعتذار المعتذر ولا يفرحون بعثرات العاثرين ويفقهون معنى الجهاد مع كل بر وفاجر في جهاد الميدان والسياسة والعلم والدعوة، فالمقصود النكاية بالعدو المستبد ويسألون الله، ألا يجعل في قلوبهم غلاّ للذين آمنوا فكل مَن لم يلتبس ببدعة فهو منهم".
 
ودعا إلى الانشغال بعيوب النفس حفاظاً على الإيمان، وقال: "الفتن تضمحلّ اذا تكلّم فيها أهل العلم والبصيرة، بينما يزداد خطرها ويعظم شرها إذا خاض فيها الجهال من حدثاء الأسنان وسفهاء الأحلام".
 
وأشار إلى قول الإمام أحمد بن حنبل: "الإمساك في الفتن سنة ماضية، وأحب لزومها"، وقول الإمام سفيان الثوري: "هذا زمان السكوت ولزوم بالبيوت والرضا بالقُوت إلى أن تموت".

اعلان
"ابن حميد": خوارج العصر ارتموا في أحضان قاطعي الرؤوس
سبق
عبد الحكيم شار- سبق: فضح إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرّمة الشيخ الدكتور صالح بن عبد الله بن حميد، حقيقة إرهاب خوارج العصر من حدثاء الأسنان وسفهاء الأحلام الذين تركوا العدو الحقيقي، وهو اليهودي الغاصب في سلامة وعافية، وصبّوا اعتداءاتهم على إخوانهم وأهلهم وساكني ديارهم، وأصبحوا يقتلون أهل الإسلام ويدعون أهل الأوثان.
 
وتساءل: "أي دين وأي عقيدة يستبيحون بها عداوة إخوانهم المسلمين ويقفون خلف شعارات تتربّص بالإسلام وأهله، وهؤلاء يُوصفون بأنهم سذّج ومغرورون ومغرّر بهم من أبناء أهل الإسلام يقتادون إلى المهالك بسبب حماسهم وجهلهم، حيث ارتموا في أحضان قاطعي الرؤوس وممزقي الأجساد ظلماً وعدواناً".
 
واستنكر الشيخ "ابن حميد"، في خطبة الجمعة التي ألقاها، اليوم، بالمسجد الحرام، هذا الصمت الرهيب الذي ازدهرت في ظله سوق المخابرات الإقليمية والدولية؛ بهدف المزيد من التغرير والتوظيف لهؤلاء السذّج من أبناء المسلمين في إذكاءٍ للصراع الطائفي والتمزيق الإقليمي والتفرّق الحزبي، حيث يقع هؤلاء ضحية مخططات استعمارية؛ وهم ما بين منفذٍ غبي أو مستبشرٍ أغبى.
 
وأضاف إمام وخطيب المسجد الحرام: "لم يعلموا أنهم يفرقون وحدة أمتهم ويزعزعون مجتمعاتهم ويشككون في ثوابت أمتهم وأصولها ومبادئها ومن ثم دفعها للتنازع والتناحر والاقتتال واستنزاف الموارد وتبديد الطاقات المادية والبشرية وإضعاف الولاء للدين والوطن والأمة".
 
وأرجع الشيخ "ابن حميد" الصمت العالمي الرهيب على جرائم القتل والإرهاب والإبادات الجماعية التي تمارسها هذه الفئات الشاذة من التكفيريين المنحرفين في سورية والعراق واليمن ومواطن أخرى، إلى استثمار الإرهاب لأهدافٍ سياسية ومصالح ضيقة.
 
وتحدث كذلك عن إرهاب الدول الذي يتربع على قمته في موقع الريادة منه العدو الصهيوني؛ الذي يرتكب أفظع المجازر بأسلحة الدمار الشامل بحق العزّل الفلسطينيين.
 
وحذّر في هذا الصدد كلَّ مَن يصمت عن هذا الإرهاب بدوله ومنظماته من أنه سيكتوي بناره، وقال: "فلسطين هي قضية المسلمين الأولي مهما كان عبث السياسة ، فأي عار سيلحق بالعالم ومؤسساته ومنظماته ومجلس أمنه وقد أصبح الدمار شعاراً والإرهاب سياسة".
 
وأضاف "ابن حميد": "في أجواء الفتن وفي غمرة الاضطرابات يحسن التذكير ببعض معالم منهج السلف الصالح من أهل السنة والجماعة، ومنها التزامهم  بالمصلحة الشرعية في جهادهم ودعوتهم بداعي النصح للمسلمين".
 
وأردف: "هؤلاء هم أكثر الناس ازدراءً لأنفسهم وأبعدهم عن ادّعاء الكمال فلا يزكوا أنفسهم لا بالألقاب ولا بالشعارات ويقبلون توبة التائب واعتذار المعتذر ولا يفرحون بعثرات العاثرين ويفقهون معنى الجهاد مع كل بر وفاجر في جهاد الميدان والسياسة والعلم والدعوة، فالمقصود النكاية بالعدو المستبد ويسألون الله، ألا يجعل في قلوبهم غلاّ للذين آمنوا فكل مَن لم يلتبس ببدعة فهو منهم".
 
ودعا إلى الانشغال بعيوب النفس حفاظاً على الإيمان، وقال: "الفتن تضمحلّ اذا تكلّم فيها أهل العلم والبصيرة، بينما يزداد خطرها ويعظم شرها إذا خاض فيها الجهال من حدثاء الأسنان وسفهاء الأحلام".
 
وأشار إلى قول الإمام أحمد بن حنبل: "الإمساك في الفتن سنة ماضية، وأحب لزومها"، وقول الإمام سفيان الثوري: "هذا زمان السكوت ولزوم بالبيوت والرضا بالقُوت إلى أن تموت".
22 أغسطس 2014 - 26 شوّال 1435
03:34 PM

"ابن حميد": خوارج العصر ارتموا في أحضان قاطعي الرؤوس

دعا إلى التذكير بمنهج السلف في أزمان الفتن

A A A
0
9,045

عبد الحكيم شار- سبق: فضح إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرّمة الشيخ الدكتور صالح بن عبد الله بن حميد، حقيقة إرهاب خوارج العصر من حدثاء الأسنان وسفهاء الأحلام الذين تركوا العدو الحقيقي، وهو اليهودي الغاصب في سلامة وعافية، وصبّوا اعتداءاتهم على إخوانهم وأهلهم وساكني ديارهم، وأصبحوا يقتلون أهل الإسلام ويدعون أهل الأوثان.
 
وتساءل: "أي دين وأي عقيدة يستبيحون بها عداوة إخوانهم المسلمين ويقفون خلف شعارات تتربّص بالإسلام وأهله، وهؤلاء يُوصفون بأنهم سذّج ومغرورون ومغرّر بهم من أبناء أهل الإسلام يقتادون إلى المهالك بسبب حماسهم وجهلهم، حيث ارتموا في أحضان قاطعي الرؤوس وممزقي الأجساد ظلماً وعدواناً".
 
واستنكر الشيخ "ابن حميد"، في خطبة الجمعة التي ألقاها، اليوم، بالمسجد الحرام، هذا الصمت الرهيب الذي ازدهرت في ظله سوق المخابرات الإقليمية والدولية؛ بهدف المزيد من التغرير والتوظيف لهؤلاء السذّج من أبناء المسلمين في إذكاءٍ للصراع الطائفي والتمزيق الإقليمي والتفرّق الحزبي، حيث يقع هؤلاء ضحية مخططات استعمارية؛ وهم ما بين منفذٍ غبي أو مستبشرٍ أغبى.
 
وأضاف إمام وخطيب المسجد الحرام: "لم يعلموا أنهم يفرقون وحدة أمتهم ويزعزعون مجتمعاتهم ويشككون في ثوابت أمتهم وأصولها ومبادئها ومن ثم دفعها للتنازع والتناحر والاقتتال واستنزاف الموارد وتبديد الطاقات المادية والبشرية وإضعاف الولاء للدين والوطن والأمة".
 
وأرجع الشيخ "ابن حميد" الصمت العالمي الرهيب على جرائم القتل والإرهاب والإبادات الجماعية التي تمارسها هذه الفئات الشاذة من التكفيريين المنحرفين في سورية والعراق واليمن ومواطن أخرى، إلى استثمار الإرهاب لأهدافٍ سياسية ومصالح ضيقة.
 
وتحدث كذلك عن إرهاب الدول الذي يتربع على قمته في موقع الريادة منه العدو الصهيوني؛ الذي يرتكب أفظع المجازر بأسلحة الدمار الشامل بحق العزّل الفلسطينيين.
 
وحذّر في هذا الصدد كلَّ مَن يصمت عن هذا الإرهاب بدوله ومنظماته من أنه سيكتوي بناره، وقال: "فلسطين هي قضية المسلمين الأولي مهما كان عبث السياسة ، فأي عار سيلحق بالعالم ومؤسساته ومنظماته ومجلس أمنه وقد أصبح الدمار شعاراً والإرهاب سياسة".
 
وأضاف "ابن حميد": "في أجواء الفتن وفي غمرة الاضطرابات يحسن التذكير ببعض معالم منهج السلف الصالح من أهل السنة والجماعة، ومنها التزامهم  بالمصلحة الشرعية في جهادهم ودعوتهم بداعي النصح للمسلمين".
 
وأردف: "هؤلاء هم أكثر الناس ازدراءً لأنفسهم وأبعدهم عن ادّعاء الكمال فلا يزكوا أنفسهم لا بالألقاب ولا بالشعارات ويقبلون توبة التائب واعتذار المعتذر ولا يفرحون بعثرات العاثرين ويفقهون معنى الجهاد مع كل بر وفاجر في جهاد الميدان والسياسة والعلم والدعوة، فالمقصود النكاية بالعدو المستبد ويسألون الله، ألا يجعل في قلوبهم غلاّ للذين آمنوا فكل مَن لم يلتبس ببدعة فهو منهم".
 
ودعا إلى الانشغال بعيوب النفس حفاظاً على الإيمان، وقال: "الفتن تضمحلّ اذا تكلّم فيها أهل العلم والبصيرة، بينما يزداد خطرها ويعظم شرها إذا خاض فيها الجهال من حدثاء الأسنان وسفهاء الأحلام".
 
وأشار إلى قول الإمام أحمد بن حنبل: "الإمساك في الفتن سنة ماضية، وأحب لزومها"، وقول الإمام سفيان الثوري: "هذا زمان السكوت ولزوم بالبيوت والرضا بالقُوت إلى أن تموت".