كيف تستعيد نظامك الغذائي بعد رمضان؟.. هكذا تكون العودة بحذر

نصائح لأيام العيد وتناول الحلويات عبر زاوية #صحتك_في_رمضان39

يتبع الصائمون خلال أيام رمضان نظاماً غذائياً يختلف في التوقيت والنوعية عنه في الأيام الأخرى، لمدة شهر كامل، وقد يؤدي تغيّر النظام الغذائي بعد شهر رمضان إلى مشاكل في المعدة وغيرها.

وعبر زاوية #صحتك_في_رمضان39 تستعرض "سبق" نتائج دراسة طبية لطرق اتباع نظام غذائي صحي خلال أيام العيد وبعد انتهاء شهر رمضان المبارك.

نصائح غذائية

ينصح الأطباء وأخصائيو التغذية بالعودة تدريجياً إلى النظام الغذائي العادي؛ أي عدم المبالغة في الطعام من حيث الكمية والنوعية.

الوجبات الرئيسية: تناول الوجبات الرئيسية خلال أيام العيد في أوقات قريبة من أوقات الإفطار والسحور، ومن ثم تقريب مواعيد الوجبات تدريجياً إلى مواعيد الوجبات المعتادة؛ فذلك يساعد تدريجياً على استعادة النظام الغذائي الطبيعي.

أيام العيد

وخلال أيام عيد الفطر يتم التركيز على تناول الأطعمة المتنوعة والحلوى والمكسرات المختلفة بين الوجبات؛ ابتداء من صباح اليوم الأول للعيد؛ متجاهلين أن الجسم قد اعتاد خلال شهر كامل على الراحة من الطعام؛ مما يربك الجهاز الهضمي؛ لذلك يُنصح بالمحافظة على مواعيد الوجبات.

شرب الماء

وتحفز الدراسة تناول الطعام بكميات قليلة، وتجنب الإسراف في الطعام، وتجنب الإفراط في تناول الأغذية الدسمة والمقلية.

وينصح باختيار الأطعمة المطبوخة، ويجب الحرص على شرب الكثير من الماء بدلاً من العصير والمشروبات المحلاة التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات.

الحلويات الشرقية

تشكل حلويات العيد جزءاً خاصاً من العيد؛ وخاصة الحلويات الشرقية المختلفة مثل الكنافة والقطايف، التي تحتوي على نسبة عالية جداً من الدهون والسكريات، ويؤدي الإفراط في تناولها إلى إرباك الجهاز الهضمي؛ مما قد يؤدي إلى حدوث إسهال شديد مصحوباً بالعديد من المخاطر الصحية الأخرى.

وتتضاعف المخاطر الصحية لدى المصابين بداء السكري والسمنة وبارتفاع نسبة دهنيات الدم وأمراض القلب والشرايين؛ لذلك من المفضل عدم المبالغة في تناولها على الرغم من ضغوط الضيافة والإلحاح الذي يشتهر به مجتمعنا؛ فينصح باختيار حبة فاكهة بدلاً من تناول هذه الحلويات أو المشروبات الغازية.

ويجد البعض في إجازة العيد فرصة للإفراط في تناول الطعام والراحة والاسترخاء؛ فينتابهم شعور بالكسل والخمول؛ مما يؤدي على المدى البعيد إلى السمنة وما يصاحبها من مخاطر صحية كثيرة؛ لذا من الضروري ممارسة أي نشاط رياضي خلال إجازة العيد.

صحتك في رمضان 39هـ صحتك في رمضان
اعلان
كيف تستعيد نظامك الغذائي بعد رمضان؟.. هكذا تكون العودة بحذر
سبق

يتبع الصائمون خلال أيام رمضان نظاماً غذائياً يختلف في التوقيت والنوعية عنه في الأيام الأخرى، لمدة شهر كامل، وقد يؤدي تغيّر النظام الغذائي بعد شهر رمضان إلى مشاكل في المعدة وغيرها.

وعبر زاوية #صحتك_في_رمضان39 تستعرض "سبق" نتائج دراسة طبية لطرق اتباع نظام غذائي صحي خلال أيام العيد وبعد انتهاء شهر رمضان المبارك.

نصائح غذائية

ينصح الأطباء وأخصائيو التغذية بالعودة تدريجياً إلى النظام الغذائي العادي؛ أي عدم المبالغة في الطعام من حيث الكمية والنوعية.

الوجبات الرئيسية: تناول الوجبات الرئيسية خلال أيام العيد في أوقات قريبة من أوقات الإفطار والسحور، ومن ثم تقريب مواعيد الوجبات تدريجياً إلى مواعيد الوجبات المعتادة؛ فذلك يساعد تدريجياً على استعادة النظام الغذائي الطبيعي.

أيام العيد

وخلال أيام عيد الفطر يتم التركيز على تناول الأطعمة المتنوعة والحلوى والمكسرات المختلفة بين الوجبات؛ ابتداء من صباح اليوم الأول للعيد؛ متجاهلين أن الجسم قد اعتاد خلال شهر كامل على الراحة من الطعام؛ مما يربك الجهاز الهضمي؛ لذلك يُنصح بالمحافظة على مواعيد الوجبات.

شرب الماء

وتحفز الدراسة تناول الطعام بكميات قليلة، وتجنب الإسراف في الطعام، وتجنب الإفراط في تناول الأغذية الدسمة والمقلية.

وينصح باختيار الأطعمة المطبوخة، ويجب الحرص على شرب الكثير من الماء بدلاً من العصير والمشروبات المحلاة التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات.

الحلويات الشرقية

تشكل حلويات العيد جزءاً خاصاً من العيد؛ وخاصة الحلويات الشرقية المختلفة مثل الكنافة والقطايف، التي تحتوي على نسبة عالية جداً من الدهون والسكريات، ويؤدي الإفراط في تناولها إلى إرباك الجهاز الهضمي؛ مما قد يؤدي إلى حدوث إسهال شديد مصحوباً بالعديد من المخاطر الصحية الأخرى.

وتتضاعف المخاطر الصحية لدى المصابين بداء السكري والسمنة وبارتفاع نسبة دهنيات الدم وأمراض القلب والشرايين؛ لذلك من المفضل عدم المبالغة في تناولها على الرغم من ضغوط الضيافة والإلحاح الذي يشتهر به مجتمعنا؛ فينصح باختيار حبة فاكهة بدلاً من تناول هذه الحلويات أو المشروبات الغازية.

ويجد البعض في إجازة العيد فرصة للإفراط في تناول الطعام والراحة والاسترخاء؛ فينتابهم شعور بالكسل والخمول؛ مما يؤدي على المدى البعيد إلى السمنة وما يصاحبها من مخاطر صحية كثيرة؛ لذا من الضروري ممارسة أي نشاط رياضي خلال إجازة العيد.

13 يونيو 2018 - 29 رمضان 1439
01:43 PM
اخر تعديل
16 أغسطس 2018 - 5 ذو الحجة 1439
11:42 PM

كيف تستعيد نظامك الغذائي بعد رمضان؟.. هكذا تكون العودة بحذر

نصائح لأيام العيد وتناول الحلويات عبر زاوية #صحتك_في_رمضان39

A A A
2
10,423

يتبع الصائمون خلال أيام رمضان نظاماً غذائياً يختلف في التوقيت والنوعية عنه في الأيام الأخرى، لمدة شهر كامل، وقد يؤدي تغيّر النظام الغذائي بعد شهر رمضان إلى مشاكل في المعدة وغيرها.

وعبر زاوية #صحتك_في_رمضان39 تستعرض "سبق" نتائج دراسة طبية لطرق اتباع نظام غذائي صحي خلال أيام العيد وبعد انتهاء شهر رمضان المبارك.

نصائح غذائية

ينصح الأطباء وأخصائيو التغذية بالعودة تدريجياً إلى النظام الغذائي العادي؛ أي عدم المبالغة في الطعام من حيث الكمية والنوعية.

الوجبات الرئيسية: تناول الوجبات الرئيسية خلال أيام العيد في أوقات قريبة من أوقات الإفطار والسحور، ومن ثم تقريب مواعيد الوجبات تدريجياً إلى مواعيد الوجبات المعتادة؛ فذلك يساعد تدريجياً على استعادة النظام الغذائي الطبيعي.

أيام العيد

وخلال أيام عيد الفطر يتم التركيز على تناول الأطعمة المتنوعة والحلوى والمكسرات المختلفة بين الوجبات؛ ابتداء من صباح اليوم الأول للعيد؛ متجاهلين أن الجسم قد اعتاد خلال شهر كامل على الراحة من الطعام؛ مما يربك الجهاز الهضمي؛ لذلك يُنصح بالمحافظة على مواعيد الوجبات.

شرب الماء

وتحفز الدراسة تناول الطعام بكميات قليلة، وتجنب الإسراف في الطعام، وتجنب الإفراط في تناول الأغذية الدسمة والمقلية.

وينصح باختيار الأطعمة المطبوخة، ويجب الحرص على شرب الكثير من الماء بدلاً من العصير والمشروبات المحلاة التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات.

الحلويات الشرقية

تشكل حلويات العيد جزءاً خاصاً من العيد؛ وخاصة الحلويات الشرقية المختلفة مثل الكنافة والقطايف، التي تحتوي على نسبة عالية جداً من الدهون والسكريات، ويؤدي الإفراط في تناولها إلى إرباك الجهاز الهضمي؛ مما قد يؤدي إلى حدوث إسهال شديد مصحوباً بالعديد من المخاطر الصحية الأخرى.

وتتضاعف المخاطر الصحية لدى المصابين بداء السكري والسمنة وبارتفاع نسبة دهنيات الدم وأمراض القلب والشرايين؛ لذلك من المفضل عدم المبالغة في تناولها على الرغم من ضغوط الضيافة والإلحاح الذي يشتهر به مجتمعنا؛ فينصح باختيار حبة فاكهة بدلاً من تناول هذه الحلويات أو المشروبات الغازية.

ويجد البعض في إجازة العيد فرصة للإفراط في تناول الطعام والراحة والاسترخاء؛ فينتابهم شعور بالكسل والخمول؛ مما يؤدي على المدى البعيد إلى السمنة وما يصاحبها من مخاطر صحية كثيرة؛ لذا من الضروري ممارسة أي نشاط رياضي خلال إجازة العيد.