"محمد بن ناصر": "ملتقى جامعة جازان لخدمة المجتمع" يعزز رؤية المملكة 2030

شهد توقيع اتفاقيتين مع فرع "العمل" و"المديرية العامة للشؤون الصحية"

أشاد الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان بجهود جامعة جازان في صناعة الفعاليات المميزة والملتقيات التي تستهدف تنمية الإنسان والمكان، ودور الجامعة في تعزيز مكانة المنطقة في مجال التنمية والمعرفة والبحث العلمي.

جاء ذلك خلال رعايته لافتتاح ملتقى خدمة المجتمع في ضوء رؤية 2030 على مسرح كليتي الآداب والمجتمع صباح اليوم.

وفي بداية اللقاء، دشن أمير جازان المعرض المصاحب للملتقى والذي تضمن إبراز دور الجامعة في الخدمة المجتمعية وما حققته من خلال الشراكات مع الجهات الحكومية والقطاع الخاص.

وفي كلمته في بداية الحفل الخطابي، قال مدير جامعة جازان الدكتور مرعي بن حسين القحطاني: "إن وطننا والعالم يشهد من حولنا جملة من التحولات الاجتماعية والاقتصادية والمعرفة المتسارعة، وجامعة جازان ليست في منأى عن تلك التحولات، لا سيما وأن الهدف السادس لرؤية المملكة العربية السعودية 2030 هو "تمكين المسؤولية الاجتماعية".

وأشار إلى أن جامعة جازان قد بدأت في تطوير برامجها التعليمية ومشاريعها الابتكارية والبحثية بالتزامن مع تفعيل وظيفتها الثالثة المتمثلة في "خدمة المجتمع من خلال مفهوم الشراكة المجتمعية".

ويأتي تنظيم الجامعة لهذا الملتقى تجسيداً للدعم والمساندة والرعاية التي تحظى بها الجامعة من القيادة الرشيدة، ومن أمير المنطقة ونائبه ومن وزير التعليم.

وبين أنه وعلى مدى يومين يناقش 20 باحثاً وخبيراً تعزيز المسؤولية الاجتماعية من خلال جمع الخبراء والمختصين وأصحاب المصلحة تحت سقف واحد لتبادل الخبرات وعرض أفضل الممارسات وطرح أبرز القضايا في مجال الشراكة المجتمعية وذلك من خلال المحاور والأهداف الرئيسية وهي: تعزيز الانتماء الوطني ورفع مستوى تحمل المسؤولية، دعم وتعزيز جودة حياة المواطن والمقيم، تنمية وتنويع القدرات البشرية لزيادة معدلات التوظيف والإنتاج، التمكين الفاعل للمرأة السعودية، تحقيق الوصول الشامل لذوي الاحتياجات الخاصة.

بعد ذلك، شاهد أمير جازان والحضور فيلماً عن "رسالة الجامعة في خدمة المجتمع" من إعداد الإدارة العامة للعلاقات والإعلام.

بعد ذلك، ألقى الباحث في قضايا المجتمع والشباب الدكتور سعيد السريحة كلمة المشاركين في الملتقى وقال فيها: "إن جامعة جازان تسابق نحو المقدمة العالمية قبل المحلية باستثمارها في الإنسان وتوفير أفضل الفرص في البحث والتعليم والتطور، حيث نلحظ عن كثب سعيها الدؤوب لبناء الطالب ومؤسسات المنطقة، وتساهم بفعالية في تحقيق أهداف النمو والتطور الوطني".

وأضاف "السريحة" أن استضافة الجامعة للخبراء من مختلف مناطق المملكة يوفر للوطن أفضل البيانات والتوصيات في خدمة المجتمع، مؤكداً على أن العلم والمعرفة تبني العقول والمهارات وتطور المجتمعات لمواجهة التحديات.

وشهد أمير جازان مراسم توقيع اتفاقية جامعة جازان مع فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة جازان، وكذلك توقيع اتفاقية بين الجامعة والمديرية العامة للشؤون الصحية بالمنطقة.

جازان أمير جازان الأمير محمد بن ناصر جامعة جازان ملتقى خدمة المجتمع في ضوء رؤية 2030
اعلان
"محمد بن ناصر": "ملتقى جامعة جازان لخدمة المجتمع" يعزز رؤية المملكة 2030
سبق

أشاد الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان بجهود جامعة جازان في صناعة الفعاليات المميزة والملتقيات التي تستهدف تنمية الإنسان والمكان، ودور الجامعة في تعزيز مكانة المنطقة في مجال التنمية والمعرفة والبحث العلمي.

جاء ذلك خلال رعايته لافتتاح ملتقى خدمة المجتمع في ضوء رؤية 2030 على مسرح كليتي الآداب والمجتمع صباح اليوم.

وفي بداية اللقاء، دشن أمير جازان المعرض المصاحب للملتقى والذي تضمن إبراز دور الجامعة في الخدمة المجتمعية وما حققته من خلال الشراكات مع الجهات الحكومية والقطاع الخاص.

وفي كلمته في بداية الحفل الخطابي، قال مدير جامعة جازان الدكتور مرعي بن حسين القحطاني: "إن وطننا والعالم يشهد من حولنا جملة من التحولات الاجتماعية والاقتصادية والمعرفة المتسارعة، وجامعة جازان ليست في منأى عن تلك التحولات، لا سيما وأن الهدف السادس لرؤية المملكة العربية السعودية 2030 هو "تمكين المسؤولية الاجتماعية".

وأشار إلى أن جامعة جازان قد بدأت في تطوير برامجها التعليمية ومشاريعها الابتكارية والبحثية بالتزامن مع تفعيل وظيفتها الثالثة المتمثلة في "خدمة المجتمع من خلال مفهوم الشراكة المجتمعية".

ويأتي تنظيم الجامعة لهذا الملتقى تجسيداً للدعم والمساندة والرعاية التي تحظى بها الجامعة من القيادة الرشيدة، ومن أمير المنطقة ونائبه ومن وزير التعليم.

وبين أنه وعلى مدى يومين يناقش 20 باحثاً وخبيراً تعزيز المسؤولية الاجتماعية من خلال جمع الخبراء والمختصين وأصحاب المصلحة تحت سقف واحد لتبادل الخبرات وعرض أفضل الممارسات وطرح أبرز القضايا في مجال الشراكة المجتمعية وذلك من خلال المحاور والأهداف الرئيسية وهي: تعزيز الانتماء الوطني ورفع مستوى تحمل المسؤولية، دعم وتعزيز جودة حياة المواطن والمقيم، تنمية وتنويع القدرات البشرية لزيادة معدلات التوظيف والإنتاج، التمكين الفاعل للمرأة السعودية، تحقيق الوصول الشامل لذوي الاحتياجات الخاصة.

بعد ذلك، شاهد أمير جازان والحضور فيلماً عن "رسالة الجامعة في خدمة المجتمع" من إعداد الإدارة العامة للعلاقات والإعلام.

بعد ذلك، ألقى الباحث في قضايا المجتمع والشباب الدكتور سعيد السريحة كلمة المشاركين في الملتقى وقال فيها: "إن جامعة جازان تسابق نحو المقدمة العالمية قبل المحلية باستثمارها في الإنسان وتوفير أفضل الفرص في البحث والتعليم والتطور، حيث نلحظ عن كثب سعيها الدؤوب لبناء الطالب ومؤسسات المنطقة، وتساهم بفعالية في تحقيق أهداف النمو والتطور الوطني".

وأضاف "السريحة" أن استضافة الجامعة للخبراء من مختلف مناطق المملكة يوفر للوطن أفضل البيانات والتوصيات في خدمة المجتمع، مؤكداً على أن العلم والمعرفة تبني العقول والمهارات وتطور المجتمعات لمواجهة التحديات.

وشهد أمير جازان مراسم توقيع اتفاقية جامعة جازان مع فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة جازان، وكذلك توقيع اتفاقية بين الجامعة والمديرية العامة للشؤون الصحية بالمنطقة.

10 فبراير 2020 - 16 جمادى الآخر 1441
10:05 PM

"محمد بن ناصر": "ملتقى جامعة جازان لخدمة المجتمع" يعزز رؤية المملكة 2030

شهد توقيع اتفاقيتين مع فرع "العمل" و"المديرية العامة للشؤون الصحية"

A A A
1
2,189

أشاد الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان بجهود جامعة جازان في صناعة الفعاليات المميزة والملتقيات التي تستهدف تنمية الإنسان والمكان، ودور الجامعة في تعزيز مكانة المنطقة في مجال التنمية والمعرفة والبحث العلمي.

جاء ذلك خلال رعايته لافتتاح ملتقى خدمة المجتمع في ضوء رؤية 2030 على مسرح كليتي الآداب والمجتمع صباح اليوم.

وفي بداية اللقاء، دشن أمير جازان المعرض المصاحب للملتقى والذي تضمن إبراز دور الجامعة في الخدمة المجتمعية وما حققته من خلال الشراكات مع الجهات الحكومية والقطاع الخاص.

وفي كلمته في بداية الحفل الخطابي، قال مدير جامعة جازان الدكتور مرعي بن حسين القحطاني: "إن وطننا والعالم يشهد من حولنا جملة من التحولات الاجتماعية والاقتصادية والمعرفة المتسارعة، وجامعة جازان ليست في منأى عن تلك التحولات، لا سيما وأن الهدف السادس لرؤية المملكة العربية السعودية 2030 هو "تمكين المسؤولية الاجتماعية".

وأشار إلى أن جامعة جازان قد بدأت في تطوير برامجها التعليمية ومشاريعها الابتكارية والبحثية بالتزامن مع تفعيل وظيفتها الثالثة المتمثلة في "خدمة المجتمع من خلال مفهوم الشراكة المجتمعية".

ويأتي تنظيم الجامعة لهذا الملتقى تجسيداً للدعم والمساندة والرعاية التي تحظى بها الجامعة من القيادة الرشيدة، ومن أمير المنطقة ونائبه ومن وزير التعليم.

وبين أنه وعلى مدى يومين يناقش 20 باحثاً وخبيراً تعزيز المسؤولية الاجتماعية من خلال جمع الخبراء والمختصين وأصحاب المصلحة تحت سقف واحد لتبادل الخبرات وعرض أفضل الممارسات وطرح أبرز القضايا في مجال الشراكة المجتمعية وذلك من خلال المحاور والأهداف الرئيسية وهي: تعزيز الانتماء الوطني ورفع مستوى تحمل المسؤولية، دعم وتعزيز جودة حياة المواطن والمقيم، تنمية وتنويع القدرات البشرية لزيادة معدلات التوظيف والإنتاج، التمكين الفاعل للمرأة السعودية، تحقيق الوصول الشامل لذوي الاحتياجات الخاصة.

بعد ذلك، شاهد أمير جازان والحضور فيلماً عن "رسالة الجامعة في خدمة المجتمع" من إعداد الإدارة العامة للعلاقات والإعلام.

بعد ذلك، ألقى الباحث في قضايا المجتمع والشباب الدكتور سعيد السريحة كلمة المشاركين في الملتقى وقال فيها: "إن جامعة جازان تسابق نحو المقدمة العالمية قبل المحلية باستثمارها في الإنسان وتوفير أفضل الفرص في البحث والتعليم والتطور، حيث نلحظ عن كثب سعيها الدؤوب لبناء الطالب ومؤسسات المنطقة، وتساهم بفعالية في تحقيق أهداف النمو والتطور الوطني".

وأضاف "السريحة" أن استضافة الجامعة للخبراء من مختلف مناطق المملكة يوفر للوطن أفضل البيانات والتوصيات في خدمة المجتمع، مؤكداً على أن العلم والمعرفة تبني العقول والمهارات وتطور المجتمعات لمواجهة التحديات.

وشهد أمير جازان مراسم توقيع اتفاقية جامعة جازان مع فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة جازان، وكذلك توقيع اتفاقية بين الجامعة والمديرية العامة للشؤون الصحية بالمنطقة.