جامعة المؤسس توقع مذكرة تفاهم مع شرطة جدة

في المجالات التدريبية والاستشارية والبحثية

وقعت جامعة الملك عبدالعزيز، الاثنين، مذكرة تفاهم مع شرطة محافظة جدة، في القاعة الدائرية بالإدارة العليا.

يأتي ذلك، في إطار تنسيق الجهود وتبادل الخبرات والتعاون في المجالات العلمية والاستشارية والأكاديمية والتدريبية والبحثية، لتحقيق تطلعات رؤية المملكة.

مثّل جامعة الملك عبدالعزيز، في توقيع مذكرة التفاهم، مدير الجامعة، الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، فيما مثل شرطة محافظة جدة، مدير شرطة المحافظة، اللواء محمد بن فهد آل صقر، بحضور وكيل الجامعة للشؤون التعليمية، الدكتور عبد المنعم بن عبدالسلام الحياني.

ونصت المذكرة على التعاون في مجال أمن المعلومات والأمن السيبراني والجرائم الإلكترونية وتقنية المعلومات والشبكات وصيانتها، إضافة للتعاون والتنسيق في مجال مبادرات جائزة جدة للإبداع وملتقى مكة الثقافي وجائزة التميز وبرامج المسؤولية الاجتماعية، وما يتعلق بها من حملات توعوية وإرشادية.

وشملت الاستفادة من الخبرات الأكاديمية في المجال القانوني والأنظمة العدلية والمحاماة وجميع ما يختص في الإجراءات الجنائية والأرشفة الإلكترونية والتخطيط الاستراتيجي والجودة الشاملة واللغة الإنجليزية، وعلم السموم والمواد الكيميائية، وعلم الجريمة، ومؤشرات الأداء، وإدارة المخاطر، وهندسة الإجراءات وتصميم الهياكل التنظيمية والوظيفية.

وتعزز المذكرة من المشاركة في المؤتمرات، والندوات، والملتقيات المهنية، وورش العمل، لإثراء طرق البحث الجنائي ومكافحة الإرهاب والجريمة مع الاستفادة من مخرجات البحث العلمي في المجالات الإدارية والفنية والتقنية والأمنية المتعلقة بالجريمة والحد منها وسبل الوقاية ودراسة أسبابها والعوامل المؤثرة في زيادتها وانخفاضها إضافة للدراسات والاستشارات المتعلقة ببرامج ومبادرات برنامج التحول الوطني ورؤية المملكة 2030.

ورحب مدير الجامعة، الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، بمدير شرطة المحافظة، اللواء محمد بن فهد آل صقر، والوفد المرافق له، قائلاً إن الاتفاقية تفتح آفاقًا جديدة من التعاون والشراكة في مجالات مختلفة بين الجامعة والشرطة، وتعزز من فرص التعاون وتطوير العلاقات والتحول للعمل المؤسسي المنشود، لتحقيق رؤية المملكة 2030م، حيث تحرص الجامعة على تفعيل دورها الاجتماعي والوطني من خلال التعاون البنَاء مع الجهات الحكومية وتسخير جميع إمكاناتها الفكرية والبحثية.

جامعة المؤسس شرطة جدة
اعلان
جامعة المؤسس توقع مذكرة تفاهم مع شرطة جدة
سبق

وقعت جامعة الملك عبدالعزيز، الاثنين، مذكرة تفاهم مع شرطة محافظة جدة، في القاعة الدائرية بالإدارة العليا.

يأتي ذلك، في إطار تنسيق الجهود وتبادل الخبرات والتعاون في المجالات العلمية والاستشارية والأكاديمية والتدريبية والبحثية، لتحقيق تطلعات رؤية المملكة.

مثّل جامعة الملك عبدالعزيز، في توقيع مذكرة التفاهم، مدير الجامعة، الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، فيما مثل شرطة محافظة جدة، مدير شرطة المحافظة، اللواء محمد بن فهد آل صقر، بحضور وكيل الجامعة للشؤون التعليمية، الدكتور عبد المنعم بن عبدالسلام الحياني.

ونصت المذكرة على التعاون في مجال أمن المعلومات والأمن السيبراني والجرائم الإلكترونية وتقنية المعلومات والشبكات وصيانتها، إضافة للتعاون والتنسيق في مجال مبادرات جائزة جدة للإبداع وملتقى مكة الثقافي وجائزة التميز وبرامج المسؤولية الاجتماعية، وما يتعلق بها من حملات توعوية وإرشادية.

وشملت الاستفادة من الخبرات الأكاديمية في المجال القانوني والأنظمة العدلية والمحاماة وجميع ما يختص في الإجراءات الجنائية والأرشفة الإلكترونية والتخطيط الاستراتيجي والجودة الشاملة واللغة الإنجليزية، وعلم السموم والمواد الكيميائية، وعلم الجريمة، ومؤشرات الأداء، وإدارة المخاطر، وهندسة الإجراءات وتصميم الهياكل التنظيمية والوظيفية.

وتعزز المذكرة من المشاركة في المؤتمرات، والندوات، والملتقيات المهنية، وورش العمل، لإثراء طرق البحث الجنائي ومكافحة الإرهاب والجريمة مع الاستفادة من مخرجات البحث العلمي في المجالات الإدارية والفنية والتقنية والأمنية المتعلقة بالجريمة والحد منها وسبل الوقاية ودراسة أسبابها والعوامل المؤثرة في زيادتها وانخفاضها إضافة للدراسات والاستشارات المتعلقة ببرامج ومبادرات برنامج التحول الوطني ورؤية المملكة 2030.

ورحب مدير الجامعة، الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، بمدير شرطة المحافظة، اللواء محمد بن فهد آل صقر، والوفد المرافق له، قائلاً إن الاتفاقية تفتح آفاقًا جديدة من التعاون والشراكة في مجالات مختلفة بين الجامعة والشرطة، وتعزز من فرص التعاون وتطوير العلاقات والتحول للعمل المؤسسي المنشود، لتحقيق رؤية المملكة 2030م، حيث تحرص الجامعة على تفعيل دورها الاجتماعي والوطني من خلال التعاون البنَاء مع الجهات الحكومية وتسخير جميع إمكاناتها الفكرية والبحثية.

16 ديسمبر 2019 - 19 ربيع الآخر 1441
06:29 PM

جامعة المؤسس توقع مذكرة تفاهم مع شرطة جدة

في المجالات التدريبية والاستشارية والبحثية

A A A
0
447

وقعت جامعة الملك عبدالعزيز، الاثنين، مذكرة تفاهم مع شرطة محافظة جدة، في القاعة الدائرية بالإدارة العليا.

يأتي ذلك، في إطار تنسيق الجهود وتبادل الخبرات والتعاون في المجالات العلمية والاستشارية والأكاديمية والتدريبية والبحثية، لتحقيق تطلعات رؤية المملكة.

مثّل جامعة الملك عبدالعزيز، في توقيع مذكرة التفاهم، مدير الجامعة، الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، فيما مثل شرطة محافظة جدة، مدير شرطة المحافظة، اللواء محمد بن فهد آل صقر، بحضور وكيل الجامعة للشؤون التعليمية، الدكتور عبد المنعم بن عبدالسلام الحياني.

ونصت المذكرة على التعاون في مجال أمن المعلومات والأمن السيبراني والجرائم الإلكترونية وتقنية المعلومات والشبكات وصيانتها، إضافة للتعاون والتنسيق في مجال مبادرات جائزة جدة للإبداع وملتقى مكة الثقافي وجائزة التميز وبرامج المسؤولية الاجتماعية، وما يتعلق بها من حملات توعوية وإرشادية.

وشملت الاستفادة من الخبرات الأكاديمية في المجال القانوني والأنظمة العدلية والمحاماة وجميع ما يختص في الإجراءات الجنائية والأرشفة الإلكترونية والتخطيط الاستراتيجي والجودة الشاملة واللغة الإنجليزية، وعلم السموم والمواد الكيميائية، وعلم الجريمة، ومؤشرات الأداء، وإدارة المخاطر، وهندسة الإجراءات وتصميم الهياكل التنظيمية والوظيفية.

وتعزز المذكرة من المشاركة في المؤتمرات، والندوات، والملتقيات المهنية، وورش العمل، لإثراء طرق البحث الجنائي ومكافحة الإرهاب والجريمة مع الاستفادة من مخرجات البحث العلمي في المجالات الإدارية والفنية والتقنية والأمنية المتعلقة بالجريمة والحد منها وسبل الوقاية ودراسة أسبابها والعوامل المؤثرة في زيادتها وانخفاضها إضافة للدراسات والاستشارات المتعلقة ببرامج ومبادرات برنامج التحول الوطني ورؤية المملكة 2030.

ورحب مدير الجامعة، الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، بمدير شرطة المحافظة، اللواء محمد بن فهد آل صقر، والوفد المرافق له، قائلاً إن الاتفاقية تفتح آفاقًا جديدة من التعاون والشراكة في مجالات مختلفة بين الجامعة والشرطة، وتعزز من فرص التعاون وتطوير العلاقات والتحول للعمل المؤسسي المنشود، لتحقيق رؤية المملكة 2030م، حيث تحرص الجامعة على تفعيل دورها الاجتماعي والوطني من خلال التعاون البنَاء مع الجهات الحكومية وتسخير جميع إمكاناتها الفكرية والبحثية.