"المتحمي" ابن أحد شهداء طائرة عسير المنكوبة لوالده: ستظل حيًّا في ذاكرتي

قال بعبارات استمطرت العيون وفطرت القلوب: وداعًا يا أطيب قلب وداعًا يا أبي الحبيب

ودع الطالب سلطان بن محمد بن سعود المتحمي بالصف الخامس الابتدائي، والده محافظ محايل محمد بن سعود المتحمي -رحمه الله- أحد شهداء طائرة عسير المنكوبة بكلمات مؤثرة استمطرت عيون معلميه وزملائه الطلاب وفطرت قلوبهم، وارتفعت معها الأكفُّ ولهجت الألسن للفقيد بالرحمة والمغفرة.

وقال الطالب سلطان المتحمي في أول حضور له للمدرسة عقب فجيعة فقْد والده خلال الطابور الصباحي مخاطبًا والده الراحل: "أبي، لقد كنتَ شريكي في كل نجاح حققته في حياتي! أبي، ما أعظمَها من كلمة سأشتاق إليها وبرغم الرحيل ستظل روحك الطاهرة ترافقني، وسأظل أشعر بدعائك لي بالصلاح والفلاح! أعدك -أيها الغالي- بأنك ستظلُّ حيًّا في ذاكرتي إلى الأبد بالدعاء الذي لا يتوقف والصدقة الجارية التي سترفعك عند أرحم الراحمين! وداعًا يا أعظم أبٍ، وداعًا يا أطيب قلب، وداعًا يا أبي الحبيب".

اعلان
"المتحمي" ابن أحد شهداء طائرة عسير المنكوبة لوالده: ستظل حيًّا في ذاكرتي
سبق

ودع الطالب سلطان بن محمد بن سعود المتحمي بالصف الخامس الابتدائي، والده محافظ محايل محمد بن سعود المتحمي -رحمه الله- أحد شهداء طائرة عسير المنكوبة بكلمات مؤثرة استمطرت عيون معلميه وزملائه الطلاب وفطرت قلوبهم، وارتفعت معها الأكفُّ ولهجت الألسن للفقيد بالرحمة والمغفرة.

وقال الطالب سلطان المتحمي في أول حضور له للمدرسة عقب فجيعة فقْد والده خلال الطابور الصباحي مخاطبًا والده الراحل: "أبي، لقد كنتَ شريكي في كل نجاح حققته في حياتي! أبي، ما أعظمَها من كلمة سأشتاق إليها وبرغم الرحيل ستظل روحك الطاهرة ترافقني، وسأظل أشعر بدعائك لي بالصلاح والفلاح! أعدك -أيها الغالي- بأنك ستظلُّ حيًّا في ذاكرتي إلى الأبد بالدعاء الذي لا يتوقف والصدقة الجارية التي سترفعك عند أرحم الراحمين! وداعًا يا أعظم أبٍ، وداعًا يا أطيب قلب، وداعًا يا أبي الحبيب".

14 نوفمبر 2017 - 25 صفر 1439
05:57 PM

"المتحمي" ابن أحد شهداء طائرة عسير المنكوبة لوالده: ستظل حيًّا في ذاكرتي

قال بعبارات استمطرت العيون وفطرت القلوب: وداعًا يا أطيب قلب وداعًا يا أبي الحبيب

A A A
18
53,398

ودع الطالب سلطان بن محمد بن سعود المتحمي بالصف الخامس الابتدائي، والده محافظ محايل محمد بن سعود المتحمي -رحمه الله- أحد شهداء طائرة عسير المنكوبة بكلمات مؤثرة استمطرت عيون معلميه وزملائه الطلاب وفطرت قلوبهم، وارتفعت معها الأكفُّ ولهجت الألسن للفقيد بالرحمة والمغفرة.

وقال الطالب سلطان المتحمي في أول حضور له للمدرسة عقب فجيعة فقْد والده خلال الطابور الصباحي مخاطبًا والده الراحل: "أبي، لقد كنتَ شريكي في كل نجاح حققته في حياتي! أبي، ما أعظمَها من كلمة سأشتاق إليها وبرغم الرحيل ستظل روحك الطاهرة ترافقني، وسأظل أشعر بدعائك لي بالصلاح والفلاح! أعدك -أيها الغالي- بأنك ستظلُّ حيًّا في ذاكرتي إلى الأبد بالدعاء الذي لا يتوقف والصدقة الجارية التي سترفعك عند أرحم الراحمين! وداعًا يا أعظم أبٍ، وداعًا يا أطيب قلب، وداعًا يا أبي الحبيب".