"أبانمي" يرحب بالنجاح الاستثنائي للمملكة في استضافة أعمال قمة قادة دول مجموعة العشرين

أشاد بما خرجت به من توصيات ثمينة تشكل أساسًا للعمل الدولي المشترك

رَحَّب محافظ الهيئة العامة للزكاة والدخل المهندس سهيل بن محمد أبانمي بالنجاح الاستثنائي الذي حَقَّقته المملكة العربية السعودية في استضافة أعمال الدورة الخامسة عشرة لقمة قادة دول مجموعة العشرين (G20)، وما خرجت به من توصيات ثمينة تشكل أساسًا للعمل الدولي المشترك لصالح دول العالم وشعوبه.

وأضاف المحافظ، أن استضافة المملكة لقمة هذا العام جاء في وقتٍ استثنائي تفشى فيه فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19)، وألقى بظلاله على مناحي الحياة المتعددة صحيًا واقتصاديًا واجتماعيًا، وقد حمل بيان قمة الرياض لمجموعة العشرين في إطار رئاسة المملكة عددًا من المبادرات الحيوية التي من شأنها دعم استئناف تعافي الاقتصاد العالمي من جديد.

وتابع المهندس أبانمي: "لقد شملت مرتكزات بناء التعافي المتين للاقتصاد العالمي عددًا من الأسس، مثل: الصحة، والتجارة والاستثمار، والهيكل المالي العالمي، والاستثمار في البنية التحتية، والاقتصاد الرقمي، وغيرها". وثمَّن معاليه في هذا السياق عزْم دول القمة على مواصلة التعاون من أجل تحقيق نظام ضريبي دولي عادل ومستدام، ومواصلة دعم الدول النامية في تعزيز قدراتها الضريبية لبناء قواعد مستدامة للإيرادات الضريبية.

قمة مجموعة العشرين بالرياض
اعلان
"أبانمي" يرحب بالنجاح الاستثنائي للمملكة في استضافة أعمال قمة قادة دول مجموعة العشرين
سبق

رَحَّب محافظ الهيئة العامة للزكاة والدخل المهندس سهيل بن محمد أبانمي بالنجاح الاستثنائي الذي حَقَّقته المملكة العربية السعودية في استضافة أعمال الدورة الخامسة عشرة لقمة قادة دول مجموعة العشرين (G20)، وما خرجت به من توصيات ثمينة تشكل أساسًا للعمل الدولي المشترك لصالح دول العالم وشعوبه.

وأضاف المحافظ، أن استضافة المملكة لقمة هذا العام جاء في وقتٍ استثنائي تفشى فيه فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19)، وألقى بظلاله على مناحي الحياة المتعددة صحيًا واقتصاديًا واجتماعيًا، وقد حمل بيان قمة الرياض لمجموعة العشرين في إطار رئاسة المملكة عددًا من المبادرات الحيوية التي من شأنها دعم استئناف تعافي الاقتصاد العالمي من جديد.

وتابع المهندس أبانمي: "لقد شملت مرتكزات بناء التعافي المتين للاقتصاد العالمي عددًا من الأسس، مثل: الصحة، والتجارة والاستثمار، والهيكل المالي العالمي، والاستثمار في البنية التحتية، والاقتصاد الرقمي، وغيرها". وثمَّن معاليه في هذا السياق عزْم دول القمة على مواصلة التعاون من أجل تحقيق نظام ضريبي دولي عادل ومستدام، ومواصلة دعم الدول النامية في تعزيز قدراتها الضريبية لبناء قواعد مستدامة للإيرادات الضريبية.

22 نوفمبر 2020 - 7 ربيع الآخر 1442
11:43 PM
اخر تعديل
07 يناير 2021 - 23 جمادى الأول 1442
03:17 AM

"أبانمي" يرحب بالنجاح الاستثنائي للمملكة في استضافة أعمال قمة قادة دول مجموعة العشرين

أشاد بما خرجت به من توصيات ثمينة تشكل أساسًا للعمل الدولي المشترك

A A A
1
1,683

رَحَّب محافظ الهيئة العامة للزكاة والدخل المهندس سهيل بن محمد أبانمي بالنجاح الاستثنائي الذي حَقَّقته المملكة العربية السعودية في استضافة أعمال الدورة الخامسة عشرة لقمة قادة دول مجموعة العشرين (G20)، وما خرجت به من توصيات ثمينة تشكل أساسًا للعمل الدولي المشترك لصالح دول العالم وشعوبه.

وأضاف المحافظ، أن استضافة المملكة لقمة هذا العام جاء في وقتٍ استثنائي تفشى فيه فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19)، وألقى بظلاله على مناحي الحياة المتعددة صحيًا واقتصاديًا واجتماعيًا، وقد حمل بيان قمة الرياض لمجموعة العشرين في إطار رئاسة المملكة عددًا من المبادرات الحيوية التي من شأنها دعم استئناف تعافي الاقتصاد العالمي من جديد.

وتابع المهندس أبانمي: "لقد شملت مرتكزات بناء التعافي المتين للاقتصاد العالمي عددًا من الأسس، مثل: الصحة، والتجارة والاستثمار، والهيكل المالي العالمي، والاستثمار في البنية التحتية، والاقتصاد الرقمي، وغيرها". وثمَّن معاليه في هذا السياق عزْم دول القمة على مواصلة التعاون من أجل تحقيق نظام ضريبي دولي عادل ومستدام، ومواصلة دعم الدول النامية في تعزيز قدراتها الضريبية لبناء قواعد مستدامة للإيرادات الضريبية.