"صحة جدة" توضح أسباب عدم افتتاح مركز صحي "مجيرمة الليث"

تم الانتهاء من تشييده قبل 7 أشهر ولا يزال مغلقًا.. والأهالي يشتكون

أرجع متحدث صحة جدة "عبدالله الغامدي"، سبب عدم تشغيل المركز الصحي في قرية المجيرمة رغم الانتهاء من تشييده إلى رغبة الوزارة في تطوير وتحسين خدمات الرعاية الصحية الأولية.

وقال الغامدي لـ"سبق": "بالإشارة إلى استفساركم الوارد إلينا بخصوص شكوى أهالي قرية المجيرمة حول عدم تشغيل المركز الصحي رغم الانتهاء من تشييده؛ عليه نفيدكم بأنه مركز مستحدث مؤخراً، ورغبة من الوزارة في تطوير وتحسين خدمات الرعاية الصحية الأولية، والعمل على تطوير وتحسين بيئة العمل أسوة بالمراكز الصحية التي تم تطويرها بعدد من مناطق المملكة، وجارٍ الإعداد لتوفير بيئة عمل صحية، مع العلم أنه يوجد مركز صحي سعيا الميقات يبعد عن قرية المجيرمة قرابة عشرة كيلومترات، ومركز صحي طفيل يبعد 20 كم، ويخدمان الأهالي".

وكان عدد من سكان قرية المجيرمة، 70 كم شمال محافظة الليث، قد طالبوا وزارة الصحة بضرورة افتتاح المركز الصحي الوحيد بقريتهم، والذي تم الانتهاء من إنشائه قبل ٧ أشهر.

وقال المواطن وليد الثعلبي، أحد سكان قرية المجيرمة: "استبشرنا خيراً قبل سنوات، حينما بدأت وزارة الصحة في إنشاء مركز صحي للقرية، وفق الطراز العمراني الجديد للمراكز الصحية على مستوى المملكة، إلا أنه وبعد الانتهاء من تشييد المبنى الحكومي في شهر رمضان من العام الماضي، والذي كلف الدولة ملايين الريالات، لا يزال المبنى مغلقًا منذ ذلك الوقت وحتى الآن، دون معرفة الأسباب التي حالت دون افتتاحه".

وأشار إلى أن المراكز الصحية في القرى المجاورة، التي تدعي صحة جدة أنها قريبة من القرية وتقدم خدماتها للأهالي، يفصلهم عنها طريقان: الأول طريق الساحل الدولي جدة - جازان، والآخر طريق مكة - الليث، وتشكل خطراً محتوماً على السكان، فضلاً عن بُعد تلك المراكز الصحية عن قرية المجيرمة، مطالباً مسؤولي وزارة الصحة بالوقوف على معاناتهم، والإسراع في افتتاح المركز الصحي، ولاسيما أن المبنى الحكومي جاهز، متسائلاً عما سيؤول إليه المبنى في حال لم تتم الاستفادة منه، معتبراً ذلك مؤشرًا في هدر المال العام.

اعلان
"صحة جدة" توضح أسباب عدم افتتاح مركز صحي "مجيرمة الليث"
سبق

أرجع متحدث صحة جدة "عبدالله الغامدي"، سبب عدم تشغيل المركز الصحي في قرية المجيرمة رغم الانتهاء من تشييده إلى رغبة الوزارة في تطوير وتحسين خدمات الرعاية الصحية الأولية.

وقال الغامدي لـ"سبق": "بالإشارة إلى استفساركم الوارد إلينا بخصوص شكوى أهالي قرية المجيرمة حول عدم تشغيل المركز الصحي رغم الانتهاء من تشييده؛ عليه نفيدكم بأنه مركز مستحدث مؤخراً، ورغبة من الوزارة في تطوير وتحسين خدمات الرعاية الصحية الأولية، والعمل على تطوير وتحسين بيئة العمل أسوة بالمراكز الصحية التي تم تطويرها بعدد من مناطق المملكة، وجارٍ الإعداد لتوفير بيئة عمل صحية، مع العلم أنه يوجد مركز صحي سعيا الميقات يبعد عن قرية المجيرمة قرابة عشرة كيلومترات، ومركز صحي طفيل يبعد 20 كم، ويخدمان الأهالي".

وكان عدد من سكان قرية المجيرمة، 70 كم شمال محافظة الليث، قد طالبوا وزارة الصحة بضرورة افتتاح المركز الصحي الوحيد بقريتهم، والذي تم الانتهاء من إنشائه قبل ٧ أشهر.

وقال المواطن وليد الثعلبي، أحد سكان قرية المجيرمة: "استبشرنا خيراً قبل سنوات، حينما بدأت وزارة الصحة في إنشاء مركز صحي للقرية، وفق الطراز العمراني الجديد للمراكز الصحية على مستوى المملكة، إلا أنه وبعد الانتهاء من تشييد المبنى الحكومي في شهر رمضان من العام الماضي، والذي كلف الدولة ملايين الريالات، لا يزال المبنى مغلقًا منذ ذلك الوقت وحتى الآن، دون معرفة الأسباب التي حالت دون افتتاحه".

وأشار إلى أن المراكز الصحية في القرى المجاورة، التي تدعي صحة جدة أنها قريبة من القرية وتقدم خدماتها للأهالي، يفصلهم عنها طريقان: الأول طريق الساحل الدولي جدة - جازان، والآخر طريق مكة - الليث، وتشكل خطراً محتوماً على السكان، فضلاً عن بُعد تلك المراكز الصحية عن قرية المجيرمة، مطالباً مسؤولي وزارة الصحة بالوقوف على معاناتهم، والإسراع في افتتاح المركز الصحي، ولاسيما أن المبنى الحكومي جاهز، متسائلاً عما سيؤول إليه المبنى في حال لم تتم الاستفادة منه، معتبراً ذلك مؤشرًا في هدر المال العام.

27 ديسمبر 2017 - 9 ربيع الآخر 1439
10:24 PM

"صحة جدة" توضح أسباب عدم افتتاح مركز صحي "مجيرمة الليث"

تم الانتهاء من تشييده قبل 7 أشهر ولا يزال مغلقًا.. والأهالي يشتكون

A A A
9
7,320

أرجع متحدث صحة جدة "عبدالله الغامدي"، سبب عدم تشغيل المركز الصحي في قرية المجيرمة رغم الانتهاء من تشييده إلى رغبة الوزارة في تطوير وتحسين خدمات الرعاية الصحية الأولية.

وقال الغامدي لـ"سبق": "بالإشارة إلى استفساركم الوارد إلينا بخصوص شكوى أهالي قرية المجيرمة حول عدم تشغيل المركز الصحي رغم الانتهاء من تشييده؛ عليه نفيدكم بأنه مركز مستحدث مؤخراً، ورغبة من الوزارة في تطوير وتحسين خدمات الرعاية الصحية الأولية، والعمل على تطوير وتحسين بيئة العمل أسوة بالمراكز الصحية التي تم تطويرها بعدد من مناطق المملكة، وجارٍ الإعداد لتوفير بيئة عمل صحية، مع العلم أنه يوجد مركز صحي سعيا الميقات يبعد عن قرية المجيرمة قرابة عشرة كيلومترات، ومركز صحي طفيل يبعد 20 كم، ويخدمان الأهالي".

وكان عدد من سكان قرية المجيرمة، 70 كم شمال محافظة الليث، قد طالبوا وزارة الصحة بضرورة افتتاح المركز الصحي الوحيد بقريتهم، والذي تم الانتهاء من إنشائه قبل ٧ أشهر.

وقال المواطن وليد الثعلبي، أحد سكان قرية المجيرمة: "استبشرنا خيراً قبل سنوات، حينما بدأت وزارة الصحة في إنشاء مركز صحي للقرية، وفق الطراز العمراني الجديد للمراكز الصحية على مستوى المملكة، إلا أنه وبعد الانتهاء من تشييد المبنى الحكومي في شهر رمضان من العام الماضي، والذي كلف الدولة ملايين الريالات، لا يزال المبنى مغلقًا منذ ذلك الوقت وحتى الآن، دون معرفة الأسباب التي حالت دون افتتاحه".

وأشار إلى أن المراكز الصحية في القرى المجاورة، التي تدعي صحة جدة أنها قريبة من القرية وتقدم خدماتها للأهالي، يفصلهم عنها طريقان: الأول طريق الساحل الدولي جدة - جازان، والآخر طريق مكة - الليث، وتشكل خطراً محتوماً على السكان، فضلاً عن بُعد تلك المراكز الصحية عن قرية المجيرمة، مطالباً مسؤولي وزارة الصحة بالوقوف على معاناتهم، والإسراع في افتتاح المركز الصحي، ولاسيما أن المبنى الحكومي جاهز، متسائلاً عما سيؤول إليه المبنى في حال لم تتم الاستفادة منه، معتبراً ذلك مؤشرًا في هدر المال العام.