"إتي لحـالوه"..!!

إذا كان تعيين رؤساء الأندية لدينا في الغالب بالتوصيات أو التكليف فإن مثل هذا الأمر لا يتوافق مع ثقافة نادٍ بحجم الاتحاد، وما يملك من شعبية جماهيرية جارفة، وتاريخ عريق، وسِجل بطولي مشرف؛ يدعو للزهو والفخر والانتشاء.. إذ كان يتم فيه تعيين الرئيس عن طريق الانتخابات، وتصويت الناخبين عبر الجمعيات العمومية التي كانت فيها الانتخابات أكثر سلاسة ونزاهة، وبطريقة ديمقراطية، تعزِّز من ثقافة حرية الاختيار والتعامل للمنتمين كافة لهذا الكيان المشهود لهم بمثل هذه الديمومة..!!

إن ما يمكن الخروج به من التجارب الاتحادية السابقة في عملية اختيار "رئيس النادي" ومجلس إدارته عن طريق التصويت وصناديق الاقتراع تجعل من الأهمية بمكان عقد الجمعية العمومية في هذا النادي لفتح المجال أمام الجميع لتسجيل المرشحين منهم للرئاسة؛ وبالتالي اختيار الرئيس؛ وهو ما يعيد الانطباع السائد على نحو أن الاتحاد لجمهوره؛ فهم من يصنع القرار "دعمًا ماديًّا وحماسًا وانتماء وصوتًا وثقافة وفكرًا"..!!

تعيش جماهير نادي الاتحاد والمتابع الرياضي عمومًا حالة من الذهول بسبب نتائج الفريق الأخيرة المخيبة للآمال بتلقيه هزائم تلو أخرى، تُصنف بغير المتوقعة، ولاسيما مع مكانة الفريق وعراقته.. ما يجعل من المناسب جدًّا إعطاء الاتحاديين فرصة الاختيار، وتقرير مصير ناديهم، اتساقًا مع الظروف التي يمرون بها، وما يحيط به على كل مستوى النتائج التي جعلت منه "إتي لحــالوه" في المركز الأخير..!!

أعود وأقول إن الكلمة الأولى والأخيرة في نادي الاتحاد مصدرها المدرج الشهير؛ وبالتالي فعقد الجمعية العمومية للنادي خيار لا بد منه؛ وذلك لفتح سباق التنافس المثير على كرسي الرئاسة في مضمار التسعيني الشهير؛ ليفوز المرشح الأبرز والأفضل الذي سيكون اختياره وفق معايير تحددها أصوات الناخبين من أعضاء شرف وجماهير وإعلام ولاعبين ومنسوبين وعاملين..!!

اعلان
"إتي لحـالوه"..!!
سبق

إذا كان تعيين رؤساء الأندية لدينا في الغالب بالتوصيات أو التكليف فإن مثل هذا الأمر لا يتوافق مع ثقافة نادٍ بحجم الاتحاد، وما يملك من شعبية جماهيرية جارفة، وتاريخ عريق، وسِجل بطولي مشرف؛ يدعو للزهو والفخر والانتشاء.. إذ كان يتم فيه تعيين الرئيس عن طريق الانتخابات، وتصويت الناخبين عبر الجمعيات العمومية التي كانت فيها الانتخابات أكثر سلاسة ونزاهة، وبطريقة ديمقراطية، تعزِّز من ثقافة حرية الاختيار والتعامل للمنتمين كافة لهذا الكيان المشهود لهم بمثل هذه الديمومة..!!

إن ما يمكن الخروج به من التجارب الاتحادية السابقة في عملية اختيار "رئيس النادي" ومجلس إدارته عن طريق التصويت وصناديق الاقتراع تجعل من الأهمية بمكان عقد الجمعية العمومية في هذا النادي لفتح المجال أمام الجميع لتسجيل المرشحين منهم للرئاسة؛ وبالتالي اختيار الرئيس؛ وهو ما يعيد الانطباع السائد على نحو أن الاتحاد لجمهوره؛ فهم من يصنع القرار "دعمًا ماديًّا وحماسًا وانتماء وصوتًا وثقافة وفكرًا"..!!

تعيش جماهير نادي الاتحاد والمتابع الرياضي عمومًا حالة من الذهول بسبب نتائج الفريق الأخيرة المخيبة للآمال بتلقيه هزائم تلو أخرى، تُصنف بغير المتوقعة، ولاسيما مع مكانة الفريق وعراقته.. ما يجعل من المناسب جدًّا إعطاء الاتحاديين فرصة الاختيار، وتقرير مصير ناديهم، اتساقًا مع الظروف التي يمرون بها، وما يحيط به على كل مستوى النتائج التي جعلت منه "إتي لحــالوه" في المركز الأخير..!!

أعود وأقول إن الكلمة الأولى والأخيرة في نادي الاتحاد مصدرها المدرج الشهير؛ وبالتالي فعقد الجمعية العمومية للنادي خيار لا بد منه؛ وذلك لفتح سباق التنافس المثير على كرسي الرئاسة في مضمار التسعيني الشهير؛ ليفوز المرشح الأبرز والأفضل الذي سيكون اختياره وفق معايير تحددها أصوات الناخبين من أعضاء شرف وجماهير وإعلام ولاعبين ومنسوبين وعاملين..!!

30 نوفمبر 2018 - 22 ربيع الأول 1440
08:41 PM

"إتي لحـالوه"..!!

محمد الصيـعري - الرياض
A A A
2
1,046

إذا كان تعيين رؤساء الأندية لدينا في الغالب بالتوصيات أو التكليف فإن مثل هذا الأمر لا يتوافق مع ثقافة نادٍ بحجم الاتحاد، وما يملك من شعبية جماهيرية جارفة، وتاريخ عريق، وسِجل بطولي مشرف؛ يدعو للزهو والفخر والانتشاء.. إذ كان يتم فيه تعيين الرئيس عن طريق الانتخابات، وتصويت الناخبين عبر الجمعيات العمومية التي كانت فيها الانتخابات أكثر سلاسة ونزاهة، وبطريقة ديمقراطية، تعزِّز من ثقافة حرية الاختيار والتعامل للمنتمين كافة لهذا الكيان المشهود لهم بمثل هذه الديمومة..!!

إن ما يمكن الخروج به من التجارب الاتحادية السابقة في عملية اختيار "رئيس النادي" ومجلس إدارته عن طريق التصويت وصناديق الاقتراع تجعل من الأهمية بمكان عقد الجمعية العمومية في هذا النادي لفتح المجال أمام الجميع لتسجيل المرشحين منهم للرئاسة؛ وبالتالي اختيار الرئيس؛ وهو ما يعيد الانطباع السائد على نحو أن الاتحاد لجمهوره؛ فهم من يصنع القرار "دعمًا ماديًّا وحماسًا وانتماء وصوتًا وثقافة وفكرًا"..!!

تعيش جماهير نادي الاتحاد والمتابع الرياضي عمومًا حالة من الذهول بسبب نتائج الفريق الأخيرة المخيبة للآمال بتلقيه هزائم تلو أخرى، تُصنف بغير المتوقعة، ولاسيما مع مكانة الفريق وعراقته.. ما يجعل من المناسب جدًّا إعطاء الاتحاديين فرصة الاختيار، وتقرير مصير ناديهم، اتساقًا مع الظروف التي يمرون بها، وما يحيط به على كل مستوى النتائج التي جعلت منه "إتي لحــالوه" في المركز الأخير..!!

أعود وأقول إن الكلمة الأولى والأخيرة في نادي الاتحاد مصدرها المدرج الشهير؛ وبالتالي فعقد الجمعية العمومية للنادي خيار لا بد منه؛ وذلك لفتح سباق التنافس المثير على كرسي الرئاسة في مضمار التسعيني الشهير؛ ليفوز المرشح الأبرز والأفضل الذي سيكون اختياره وفق معايير تحددها أصوات الناخبين من أعضاء شرف وجماهير وإعلام ولاعبين ومنسوبين وعاملين..!!