السعيد: تشغيل 2000 مدرسة عن طريق الأسر المُنتجة العام الماضي بالمقاصف المدرسية

قال لـ"سبق": تُنفذ بأهداف إيجابية ومتوافقة مع رؤية المملكة 2030

قال مدير إدارة خدمات الطُلاب بوزارة التعليم, سامي السعيد, أن وزارته كانت قد أطلقت النسخة الأولى من مشروع "أُسر" تشغيل الأسر المنتجة للمقاصف المدرسية في عام 1436 هـ , في 500 مدرسة، مؤكداً أن هذا العام 1439هـ يشهد المرحلة الثالثة منه حيث اعتمد تنفيذه بنسبة تصل إلى 30% من مدارس المملكة، والذي يتوقع أن تُشغل به 4 آلاف مدرسة تقريباً، أي ضعف ما تم تشغيله في المرحلة الثانية في العام الماضي, وتم تشغيل 2000 مدرسة عن طريق الأسر المُنتجة.

وبين أن مشروع "أُسر" يهدف إلى عمل مقاربة بين المدرسة والأسرة في الجانب الغذائي وذلك بتناول الطلاب أغذية صحية بيئية أسرية شبيهة بالوجبات المُعدة في منازلهم, كذلك من أهدافه التوسع في الشراكة المجتمعية, والإسهام في التنمية الاقتصادية, وتطوير الصناعة الغذائية الوطنية, وخلق فرص عمل للمواطنين بتمكين الأسر المُنتجة من الاستثمار في مجال المقاصف المدرسية لتكون منافذ بيع دائمة بما لا يتعارض مع الجودة في تقديم خدمات التغذية المدرسية ويتفق مع الاشتراطات الصحية المعتمدة في وزارة التعليم للمقاصف المدرسية.

وكشف "السعيد" لـ "سبق" بأن الأُسر المُنتجة علاقاتها بوزارة الصحة أكثر من الأمانات التابعة لوزارة الشؤون البلدية والقروية, وقال: نحن لدينا شرط أساسي في أن يكون إعداد الأطعمة داخل المدارس, بحيث يمكن الرقابة عليه, وبيننا وبين وزارة الصحة شراكة, وقد أخرجنا دليلاً إشرافياً موحداً للإشراف على المقاصف المدرسية بشكلٍ عام, ومن ضمنها الأُسر المُنتجة.

وحول تعميم سابق من وزارة الشؤون البلدية والقروية فيما يتعلق بالأسر المُنتجة بألا يكون النشاط ضمن الأنشطة التي لها علاقة بالصحة العامة, قال "السعيد": هناك متغيرات كثيرة طرأت, ولعل أكبر وأقوى متغير الآن هو ما يتعلق برؤية المملكة 2030, والتي حددت أحد أهدافها مساهمة الأسر المنتجة في الاقتصاد, ونحن معنيون بتحقيق ذلك, والتنظيمات القديمة موجودة.

وأكمل: كذلك السنوات الثلاث الأخيرة اختلف الوضع بشكل كامل, والتنظيمات القديمة تغيرت ومن ضمنها ما يتعلق بالأسر المُنتجة , والأسر المُنتجة هم مواطنون وأُسر, ويهمنا بالدرجة الأولى أن يكون لديهم مصادر دخل, وأن تلتزم الأُسر بالاشتراطات الصحية المُعتمدة في تشغيل المقاصف المدرسية.


وكان قد دشن محافظ الطائف، سعد بن مقبل الميموني، اليوم الثلاثاء، فعاليات الملتقى السادس لمديري إدارات خدمات الطلاب، والورشة الثانية لتشغيل الأسر المنتجة للمقاصف المدرسية "بنين وبنات".

وزار محافظ الطائف معرض الأسر المنتجة المشغلة للمقاصف المدرسية، واطلع على محتوياتها، والذي تستضيفه الإدارة العامة للتعليم بمحافظة الطائف، ويستمر لمدة يومين، بحضور مدير عام خدمات الطلاب بوزارة التعليم، سامي السعيد، ومدير عام التعليم بالطائف، محمد بن عامر النفيعي، ومساعديه للبنين والبنات، ومشرفي ومشرفات العموم بالوزارة، ومديري خدمات الطلاب بالمناطق والمحافظات، وممثلي القطاعات الحكومية والأهلية المشاركة.

اعلان
السعيد: تشغيل 2000 مدرسة عن طريق الأسر المُنتجة العام الماضي بالمقاصف المدرسية
سبق

قال مدير إدارة خدمات الطُلاب بوزارة التعليم, سامي السعيد, أن وزارته كانت قد أطلقت النسخة الأولى من مشروع "أُسر" تشغيل الأسر المنتجة للمقاصف المدرسية في عام 1436 هـ , في 500 مدرسة، مؤكداً أن هذا العام 1439هـ يشهد المرحلة الثالثة منه حيث اعتمد تنفيذه بنسبة تصل إلى 30% من مدارس المملكة، والذي يتوقع أن تُشغل به 4 آلاف مدرسة تقريباً، أي ضعف ما تم تشغيله في المرحلة الثانية في العام الماضي, وتم تشغيل 2000 مدرسة عن طريق الأسر المُنتجة.

وبين أن مشروع "أُسر" يهدف إلى عمل مقاربة بين المدرسة والأسرة في الجانب الغذائي وذلك بتناول الطلاب أغذية صحية بيئية أسرية شبيهة بالوجبات المُعدة في منازلهم, كذلك من أهدافه التوسع في الشراكة المجتمعية, والإسهام في التنمية الاقتصادية, وتطوير الصناعة الغذائية الوطنية, وخلق فرص عمل للمواطنين بتمكين الأسر المُنتجة من الاستثمار في مجال المقاصف المدرسية لتكون منافذ بيع دائمة بما لا يتعارض مع الجودة في تقديم خدمات التغذية المدرسية ويتفق مع الاشتراطات الصحية المعتمدة في وزارة التعليم للمقاصف المدرسية.

وكشف "السعيد" لـ "سبق" بأن الأُسر المُنتجة علاقاتها بوزارة الصحة أكثر من الأمانات التابعة لوزارة الشؤون البلدية والقروية, وقال: نحن لدينا شرط أساسي في أن يكون إعداد الأطعمة داخل المدارس, بحيث يمكن الرقابة عليه, وبيننا وبين وزارة الصحة شراكة, وقد أخرجنا دليلاً إشرافياً موحداً للإشراف على المقاصف المدرسية بشكلٍ عام, ومن ضمنها الأُسر المُنتجة.

وحول تعميم سابق من وزارة الشؤون البلدية والقروية فيما يتعلق بالأسر المُنتجة بألا يكون النشاط ضمن الأنشطة التي لها علاقة بالصحة العامة, قال "السعيد": هناك متغيرات كثيرة طرأت, ولعل أكبر وأقوى متغير الآن هو ما يتعلق برؤية المملكة 2030, والتي حددت أحد أهدافها مساهمة الأسر المنتجة في الاقتصاد, ونحن معنيون بتحقيق ذلك, والتنظيمات القديمة موجودة.

وأكمل: كذلك السنوات الثلاث الأخيرة اختلف الوضع بشكل كامل, والتنظيمات القديمة تغيرت ومن ضمنها ما يتعلق بالأسر المُنتجة , والأسر المُنتجة هم مواطنون وأُسر, ويهمنا بالدرجة الأولى أن يكون لديهم مصادر دخل, وأن تلتزم الأُسر بالاشتراطات الصحية المُعتمدة في تشغيل المقاصف المدرسية.


وكان قد دشن محافظ الطائف، سعد بن مقبل الميموني، اليوم الثلاثاء، فعاليات الملتقى السادس لمديري إدارات خدمات الطلاب، والورشة الثانية لتشغيل الأسر المنتجة للمقاصف المدرسية "بنين وبنات".

وزار محافظ الطائف معرض الأسر المنتجة المشغلة للمقاصف المدرسية، واطلع على محتوياتها، والذي تستضيفه الإدارة العامة للتعليم بمحافظة الطائف، ويستمر لمدة يومين، بحضور مدير عام خدمات الطلاب بوزارة التعليم، سامي السعيد، ومدير عام التعليم بالطائف، محمد بن عامر النفيعي، ومساعديه للبنين والبنات، ومشرفي ومشرفات العموم بالوزارة، ومديري خدمات الطلاب بالمناطق والمحافظات، وممثلي القطاعات الحكومية والأهلية المشاركة.

30 يناير 2018 - 13 جمادى الأول 1439
09:54 PM

السعيد: تشغيل 2000 مدرسة عن طريق الأسر المُنتجة العام الماضي بالمقاصف المدرسية

قال لـ"سبق": تُنفذ بأهداف إيجابية ومتوافقة مع رؤية المملكة 2030

A A A
0
865

قال مدير إدارة خدمات الطُلاب بوزارة التعليم, سامي السعيد, أن وزارته كانت قد أطلقت النسخة الأولى من مشروع "أُسر" تشغيل الأسر المنتجة للمقاصف المدرسية في عام 1436 هـ , في 500 مدرسة، مؤكداً أن هذا العام 1439هـ يشهد المرحلة الثالثة منه حيث اعتمد تنفيذه بنسبة تصل إلى 30% من مدارس المملكة، والذي يتوقع أن تُشغل به 4 آلاف مدرسة تقريباً، أي ضعف ما تم تشغيله في المرحلة الثانية في العام الماضي, وتم تشغيل 2000 مدرسة عن طريق الأسر المُنتجة.

وبين أن مشروع "أُسر" يهدف إلى عمل مقاربة بين المدرسة والأسرة في الجانب الغذائي وذلك بتناول الطلاب أغذية صحية بيئية أسرية شبيهة بالوجبات المُعدة في منازلهم, كذلك من أهدافه التوسع في الشراكة المجتمعية, والإسهام في التنمية الاقتصادية, وتطوير الصناعة الغذائية الوطنية, وخلق فرص عمل للمواطنين بتمكين الأسر المُنتجة من الاستثمار في مجال المقاصف المدرسية لتكون منافذ بيع دائمة بما لا يتعارض مع الجودة في تقديم خدمات التغذية المدرسية ويتفق مع الاشتراطات الصحية المعتمدة في وزارة التعليم للمقاصف المدرسية.

وكشف "السعيد" لـ "سبق" بأن الأُسر المُنتجة علاقاتها بوزارة الصحة أكثر من الأمانات التابعة لوزارة الشؤون البلدية والقروية, وقال: نحن لدينا شرط أساسي في أن يكون إعداد الأطعمة داخل المدارس, بحيث يمكن الرقابة عليه, وبيننا وبين وزارة الصحة شراكة, وقد أخرجنا دليلاً إشرافياً موحداً للإشراف على المقاصف المدرسية بشكلٍ عام, ومن ضمنها الأُسر المُنتجة.

وحول تعميم سابق من وزارة الشؤون البلدية والقروية فيما يتعلق بالأسر المُنتجة بألا يكون النشاط ضمن الأنشطة التي لها علاقة بالصحة العامة, قال "السعيد": هناك متغيرات كثيرة طرأت, ولعل أكبر وأقوى متغير الآن هو ما يتعلق برؤية المملكة 2030, والتي حددت أحد أهدافها مساهمة الأسر المنتجة في الاقتصاد, ونحن معنيون بتحقيق ذلك, والتنظيمات القديمة موجودة.

وأكمل: كذلك السنوات الثلاث الأخيرة اختلف الوضع بشكل كامل, والتنظيمات القديمة تغيرت ومن ضمنها ما يتعلق بالأسر المُنتجة , والأسر المُنتجة هم مواطنون وأُسر, ويهمنا بالدرجة الأولى أن يكون لديهم مصادر دخل, وأن تلتزم الأُسر بالاشتراطات الصحية المُعتمدة في تشغيل المقاصف المدرسية.


وكان قد دشن محافظ الطائف، سعد بن مقبل الميموني، اليوم الثلاثاء، فعاليات الملتقى السادس لمديري إدارات خدمات الطلاب، والورشة الثانية لتشغيل الأسر المنتجة للمقاصف المدرسية "بنين وبنات".

وزار محافظ الطائف معرض الأسر المنتجة المشغلة للمقاصف المدرسية، واطلع على محتوياتها، والذي تستضيفه الإدارة العامة للتعليم بمحافظة الطائف، ويستمر لمدة يومين، بحضور مدير عام خدمات الطلاب بوزارة التعليم، سامي السعيد، ومدير عام التعليم بالطائف، محمد بن عامر النفيعي، ومساعديه للبنين والبنات، ومشرفي ومشرفات العموم بالوزارة، ومديري خدمات الطلاب بالمناطق والمحافظات، وممثلي القطاعات الحكومية والأهلية المشاركة.