"العيسى" عن "رياض الأطفال": ما زلنا متأخرين بشكل كبير ودعم المستثمرين ضروري

"العواد": الرؤية تستهدف 30٪ لنسبة الالتحاق عام 2020 ثم 75٪ عام 2030

شدد وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى، على أهمية مرحلة رياض الأطفال والطفولة المبكرة في النظام التعليمي، مُقِراً في هذا الصدد بأننا ما زلنا متأخرين بشكل كبير في هذه المرحلة؛ مؤكداً دعم المستثمرين في هذا المجال الحيوي.

وأضاف "العيسى"، خلال رعايته صباح اليوم بمقر الوزارة بالرياض تدشين برنامج "كنف" لمنح التراخيص لمباني الطفولة المبكرة وتدشين بوابة الطفولة المبكرة التي ستحتضن برنامج "كنف" وبرامج أخرى، بحضور وكيل وزارة التعليم لتعليم البنات الدكتورة هيا العواد المشرفة على البرنامج؛ أن مرحلة رياض الأطفال والطفولة المبكرة تشكل أهمية كبيرة، ونحتاج إلى بذل جهد كبير في هذا الجانب؛ لما تشكله من أهمية في النظام التعليمي.

وتابع: الواقع أننا اليوم ما زلنا متأخرين بشكل كبير في هذه المرحلة ويتطلب الأمر تكاتف الجهود لتذليل العقبات وتسهيل فتح رياض الأطفال والمدارس التي تستهدف الطفولة المبكرة.

من جانبها لفتت وكيل وزارة التعليم لتعليم البنات الدكتورة هيا العواد في كلمتها، إلى اهتمام القيادة بمرحلة الطفولة المبكرة؛ مشيرة إلى صدور قرارات بفصل مرحلة رياض الأطفال عن بقية المراحل لخصوصيتها، وأن تكون في مبانٍ مستقلة، بالإضافة إلى قرارات تدعم التطوير النوعي والتوسع الكمي.

ولفتت "العواد" إلى أن آخر قرار صدر؛ يؤكد أن وزارة التعليم هي المحضن الأساسي والمشرف الوحيد على رياض الأطفال والحضانات، وما عداها فهو مراكز ضيافة، تحت إشراف وزارة العمل والتنمية الاجتماعية،

وأضافت أن وزارة التعليم واجهت تحديات كبيرة في مجال الانتشار والتوسع لمرحلة رياض الأطفال، والتي تُعَد مرحلة جديدة يؤسس لها؛ ولكن لم يتم الالتفات لها بالشكل الصحيح؛ برغم أهميتها التي تؤكدها الدراسات.

وأشارت إلى أن نسبة الالتحاق بهذه المرحلة في السعودية وصلت إلى 17.32٪ فقط، منوهة بأن برنامج "كنف" يُعد برنامجاً نوعياً للمستثمرين والمستثمرات في مرحلة رياض الأطفال والحضانات والطفولة المبكرة.

وأكدت "العواد" أن دعم المستثمرين والمستثمرات لما تقوم به وزارة التعليم؛ سيحقق رؤية المملكة 2030 بالوصول إلى 30٪ نسبة التحاق برياض الأطفال في عام 2020، ثم 75٪ عام 2030.

بعد ذلك قدمت نورة العريفي تعريفاً ببرنامج "كنف"، وذكرت أنه برنامج يدعم المستثمرين الراغبين في افتتاح رياض الأطفال والحضانات، وفق معايير أطلقتها شركة تطوير، تهدف لرفع قيمة المباني التعليمية وجودتها؛ لافتة إلى أن البرنامج يهدف إلى التوسع في برنامج الطفولة المبكرة، وزيادة نسبة الالتحاق برياض الأطفال.

وأشارت "العريفي" إلى أن نسبة الالتحاق برياض الأطفال لعام 2018 بلغت 17٪؛ أي ما يعادل 320 ألف طفل، والهدف المراد تحقيقه عام 2020 هو الوصول إلى نسبة التحاق 30٪ بما يعادل 545 ألف طفل؛ بما يعني إلحاق 225 ألف طفل خلال هذه الفترة.

وأضافت، أنه بحسب إحصائيات نسبة الالتحاق برياض الأطفال في مناطق المملكة؛ مثلت المنطقة الشرقية نسبة 25٪ كأعلى نسبة التحاق، وحفر الباطن 11٪ كأقل نسبة التحاق؛ مشيرة إلى أنه بحلول 22 ذو الحجة المقبل الموافق 2/ 9/ 2018 سيفتح المجال لبدء التقديم إلكترونياً على البرنامج.

اعلان
"العيسى" عن "رياض الأطفال": ما زلنا متأخرين بشكل كبير ودعم المستثمرين ضروري
سبق

شدد وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى، على أهمية مرحلة رياض الأطفال والطفولة المبكرة في النظام التعليمي، مُقِراً في هذا الصدد بأننا ما زلنا متأخرين بشكل كبير في هذه المرحلة؛ مؤكداً دعم المستثمرين في هذا المجال الحيوي.

وأضاف "العيسى"، خلال رعايته صباح اليوم بمقر الوزارة بالرياض تدشين برنامج "كنف" لمنح التراخيص لمباني الطفولة المبكرة وتدشين بوابة الطفولة المبكرة التي ستحتضن برنامج "كنف" وبرامج أخرى، بحضور وكيل وزارة التعليم لتعليم البنات الدكتورة هيا العواد المشرفة على البرنامج؛ أن مرحلة رياض الأطفال والطفولة المبكرة تشكل أهمية كبيرة، ونحتاج إلى بذل جهد كبير في هذا الجانب؛ لما تشكله من أهمية في النظام التعليمي.

وتابع: الواقع أننا اليوم ما زلنا متأخرين بشكل كبير في هذه المرحلة ويتطلب الأمر تكاتف الجهود لتذليل العقبات وتسهيل فتح رياض الأطفال والمدارس التي تستهدف الطفولة المبكرة.

من جانبها لفتت وكيل وزارة التعليم لتعليم البنات الدكتورة هيا العواد في كلمتها، إلى اهتمام القيادة بمرحلة الطفولة المبكرة؛ مشيرة إلى صدور قرارات بفصل مرحلة رياض الأطفال عن بقية المراحل لخصوصيتها، وأن تكون في مبانٍ مستقلة، بالإضافة إلى قرارات تدعم التطوير النوعي والتوسع الكمي.

ولفتت "العواد" إلى أن آخر قرار صدر؛ يؤكد أن وزارة التعليم هي المحضن الأساسي والمشرف الوحيد على رياض الأطفال والحضانات، وما عداها فهو مراكز ضيافة، تحت إشراف وزارة العمل والتنمية الاجتماعية،

وأضافت أن وزارة التعليم واجهت تحديات كبيرة في مجال الانتشار والتوسع لمرحلة رياض الأطفال، والتي تُعَد مرحلة جديدة يؤسس لها؛ ولكن لم يتم الالتفات لها بالشكل الصحيح؛ برغم أهميتها التي تؤكدها الدراسات.

وأشارت إلى أن نسبة الالتحاق بهذه المرحلة في السعودية وصلت إلى 17.32٪ فقط، منوهة بأن برنامج "كنف" يُعد برنامجاً نوعياً للمستثمرين والمستثمرات في مرحلة رياض الأطفال والحضانات والطفولة المبكرة.

وأكدت "العواد" أن دعم المستثمرين والمستثمرات لما تقوم به وزارة التعليم؛ سيحقق رؤية المملكة 2030 بالوصول إلى 30٪ نسبة التحاق برياض الأطفال في عام 2020، ثم 75٪ عام 2030.

بعد ذلك قدمت نورة العريفي تعريفاً ببرنامج "كنف"، وذكرت أنه برنامج يدعم المستثمرين الراغبين في افتتاح رياض الأطفال والحضانات، وفق معايير أطلقتها شركة تطوير، تهدف لرفع قيمة المباني التعليمية وجودتها؛ لافتة إلى أن البرنامج يهدف إلى التوسع في برنامج الطفولة المبكرة، وزيادة نسبة الالتحاق برياض الأطفال.

وأشارت "العريفي" إلى أن نسبة الالتحاق برياض الأطفال لعام 2018 بلغت 17٪؛ أي ما يعادل 320 ألف طفل، والهدف المراد تحقيقه عام 2020 هو الوصول إلى نسبة التحاق 30٪ بما يعادل 545 ألف طفل؛ بما يعني إلحاق 225 ألف طفل خلال هذه الفترة.

وأضافت، أنه بحسب إحصائيات نسبة الالتحاق برياض الأطفال في مناطق المملكة؛ مثلت المنطقة الشرقية نسبة 25٪ كأعلى نسبة التحاق، وحفر الباطن 11٪ كأقل نسبة التحاق؛ مشيرة إلى أنه بحلول 22 ذو الحجة المقبل الموافق 2/ 9/ 2018 سيفتح المجال لبدء التقديم إلكترونياً على البرنامج.

12 يوليو 2018 - 28 شوّال 1439
11:15 AM

"العيسى" عن "رياض الأطفال": ما زلنا متأخرين بشكل كبير ودعم المستثمرين ضروري

"العواد": الرؤية تستهدف 30٪ لنسبة الالتحاق عام 2020 ثم 75٪ عام 2030

A A A
11
8,113

شدد وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى، على أهمية مرحلة رياض الأطفال والطفولة المبكرة في النظام التعليمي، مُقِراً في هذا الصدد بأننا ما زلنا متأخرين بشكل كبير في هذه المرحلة؛ مؤكداً دعم المستثمرين في هذا المجال الحيوي.

وأضاف "العيسى"، خلال رعايته صباح اليوم بمقر الوزارة بالرياض تدشين برنامج "كنف" لمنح التراخيص لمباني الطفولة المبكرة وتدشين بوابة الطفولة المبكرة التي ستحتضن برنامج "كنف" وبرامج أخرى، بحضور وكيل وزارة التعليم لتعليم البنات الدكتورة هيا العواد المشرفة على البرنامج؛ أن مرحلة رياض الأطفال والطفولة المبكرة تشكل أهمية كبيرة، ونحتاج إلى بذل جهد كبير في هذا الجانب؛ لما تشكله من أهمية في النظام التعليمي.

وتابع: الواقع أننا اليوم ما زلنا متأخرين بشكل كبير في هذه المرحلة ويتطلب الأمر تكاتف الجهود لتذليل العقبات وتسهيل فتح رياض الأطفال والمدارس التي تستهدف الطفولة المبكرة.

من جانبها لفتت وكيل وزارة التعليم لتعليم البنات الدكتورة هيا العواد في كلمتها، إلى اهتمام القيادة بمرحلة الطفولة المبكرة؛ مشيرة إلى صدور قرارات بفصل مرحلة رياض الأطفال عن بقية المراحل لخصوصيتها، وأن تكون في مبانٍ مستقلة، بالإضافة إلى قرارات تدعم التطوير النوعي والتوسع الكمي.

ولفتت "العواد" إلى أن آخر قرار صدر؛ يؤكد أن وزارة التعليم هي المحضن الأساسي والمشرف الوحيد على رياض الأطفال والحضانات، وما عداها فهو مراكز ضيافة، تحت إشراف وزارة العمل والتنمية الاجتماعية،

وأضافت أن وزارة التعليم واجهت تحديات كبيرة في مجال الانتشار والتوسع لمرحلة رياض الأطفال، والتي تُعَد مرحلة جديدة يؤسس لها؛ ولكن لم يتم الالتفات لها بالشكل الصحيح؛ برغم أهميتها التي تؤكدها الدراسات.

وأشارت إلى أن نسبة الالتحاق بهذه المرحلة في السعودية وصلت إلى 17.32٪ فقط، منوهة بأن برنامج "كنف" يُعد برنامجاً نوعياً للمستثمرين والمستثمرات في مرحلة رياض الأطفال والحضانات والطفولة المبكرة.

وأكدت "العواد" أن دعم المستثمرين والمستثمرات لما تقوم به وزارة التعليم؛ سيحقق رؤية المملكة 2030 بالوصول إلى 30٪ نسبة التحاق برياض الأطفال في عام 2020، ثم 75٪ عام 2030.

بعد ذلك قدمت نورة العريفي تعريفاً ببرنامج "كنف"، وذكرت أنه برنامج يدعم المستثمرين الراغبين في افتتاح رياض الأطفال والحضانات، وفق معايير أطلقتها شركة تطوير، تهدف لرفع قيمة المباني التعليمية وجودتها؛ لافتة إلى أن البرنامج يهدف إلى التوسع في برنامج الطفولة المبكرة، وزيادة نسبة الالتحاق برياض الأطفال.

وأشارت "العريفي" إلى أن نسبة الالتحاق برياض الأطفال لعام 2018 بلغت 17٪؛ أي ما يعادل 320 ألف طفل، والهدف المراد تحقيقه عام 2020 هو الوصول إلى نسبة التحاق 30٪ بما يعادل 545 ألف طفل؛ بما يعني إلحاق 225 ألف طفل خلال هذه الفترة.

وأضافت، أنه بحسب إحصائيات نسبة الالتحاق برياض الأطفال في مناطق المملكة؛ مثلت المنطقة الشرقية نسبة 25٪ كأعلى نسبة التحاق، وحفر الباطن 11٪ كأقل نسبة التحاق؛ مشيرة إلى أنه بحلول 22 ذو الحجة المقبل الموافق 2/ 9/ 2018 سيفتح المجال لبدء التقديم إلكترونياً على البرنامج.