"العمري": "مركز سلطان" يعالج انسداد الشرايين بالدعامات القابلة للذوبان

قال: عن طريق القسطرة بلا جراحة وبنسبة نجاح تصل إلى 98 %

سبق- الرياض: حقق مـركـز الأمير سلطان لمعالـجة أمـراض وجـراحـة القلب التابع للـقـوات المسلحة إنجازاً طبياً جديداً؛ تمثل في علاج انسداد الشرايين بالدعامات القابلة للذوبان عن طريق القسطرة بدون الحاجة إلى التدخل الجراحي.
 
وقال مدير الإدارة الطبية بمركز الأمير سلطان لمعالجة أمراض وجراحة القلب للقوات المسلحة الدكتور حسين العمري: "نسبة نجاح مثل هذه العملية في المركز تصل إلى 98%، وتمكنّا مؤخراً من عـلاج أكثر مـن 100 حالة، وهذه نسبة تعتبر مميزة عالمياً مقارنة بما يتم في المراكز الطبية العالمية المتخصصة".
 
وأضاف: "علاج انسداد الشرايين بالدعامات القابلة للذوبان يعتبر نقلة نوعية في علاج الشرايين والصمامات حيث إن هذا النوع من الدعامات يذوب بعد مضي فترة من تركيبه".
 
وأردف: "لقد حلّ هذا النوع من الدعامات محل الدعامات المعدنية السابقة والتي تبقى بصفة دائمة داخل الشرايين والتي كانت تعالج سابقاً عن طريق الجراحة، كما أنها تسهل العلاجات المستقبلية للشرايين وتحدّ كثيراً من مخاطر العمليات الجراحية، بالإضافة إلى أنها تساهم في تقليص فترة مكوث المريض في المستشفى وتسهّل عودته لممارسة حياته الطبيعية بعد وقت قصير من إجراء القسطرة".
 
وقال الدكتور "العمري": "مركز الأمير سلطان لمعالجة أمراض وجراحة القلب للقوات المسلحة يقوم بعلاج العديد من أمراض الشرايين والصمامات عن طريق القسطرة بدون الحاجة إلى التدخل الجراحي".
 
ويأتي استبدال الصمام الأورطي لكبار السن واستبدال الصمام الرئوي للأطفال باعتبارهما من أهم الحالات التي يقوم المركز بإجرائها، بالإضافة إلى إصلاح الصمام المايترالي بالحلقة أو المشبك واستبدال الصمام الثلاثي الأيمن في الحالات التي لا يمكن علاجها بالجراحة، مشيراً إلى أن ما يقوم به المركز يواكب أحدث المستجدات في علاج أمراض القلب.
 
ويعتبر هذا الإنجاز الطبي ثمرة لما تتلقاه وزارة الدفاع ممثلة بالخدمات الطبية للقوات المسلحة وكافة مستشفياتها العسكرية من ولاة الأمر من خلال تسخير كافة الإمكانات البشرية ومتابعة كل ما يستجد بالمجال الطبي لتقديم أرقى الخدمات الصحية للمستفيدين وفق أعلى المعايير العالمية.

اعلان
"العمري": "مركز سلطان" يعالج انسداد الشرايين بالدعامات القابلة للذوبان
سبق
سبق- الرياض: حقق مـركـز الأمير سلطان لمعالـجة أمـراض وجـراحـة القلب التابع للـقـوات المسلحة إنجازاً طبياً جديداً؛ تمثل في علاج انسداد الشرايين بالدعامات القابلة للذوبان عن طريق القسطرة بدون الحاجة إلى التدخل الجراحي.
 
وقال مدير الإدارة الطبية بمركز الأمير سلطان لمعالجة أمراض وجراحة القلب للقوات المسلحة الدكتور حسين العمري: "نسبة نجاح مثل هذه العملية في المركز تصل إلى 98%، وتمكنّا مؤخراً من عـلاج أكثر مـن 100 حالة، وهذه نسبة تعتبر مميزة عالمياً مقارنة بما يتم في المراكز الطبية العالمية المتخصصة".
 
وأضاف: "علاج انسداد الشرايين بالدعامات القابلة للذوبان يعتبر نقلة نوعية في علاج الشرايين والصمامات حيث إن هذا النوع من الدعامات يذوب بعد مضي فترة من تركيبه".
 
وأردف: "لقد حلّ هذا النوع من الدعامات محل الدعامات المعدنية السابقة والتي تبقى بصفة دائمة داخل الشرايين والتي كانت تعالج سابقاً عن طريق الجراحة، كما أنها تسهل العلاجات المستقبلية للشرايين وتحدّ كثيراً من مخاطر العمليات الجراحية، بالإضافة إلى أنها تساهم في تقليص فترة مكوث المريض في المستشفى وتسهّل عودته لممارسة حياته الطبيعية بعد وقت قصير من إجراء القسطرة".
 
وقال الدكتور "العمري": "مركز الأمير سلطان لمعالجة أمراض وجراحة القلب للقوات المسلحة يقوم بعلاج العديد من أمراض الشرايين والصمامات عن طريق القسطرة بدون الحاجة إلى التدخل الجراحي".
 
ويأتي استبدال الصمام الأورطي لكبار السن واستبدال الصمام الرئوي للأطفال باعتبارهما من أهم الحالات التي يقوم المركز بإجرائها، بالإضافة إلى إصلاح الصمام المايترالي بالحلقة أو المشبك واستبدال الصمام الثلاثي الأيمن في الحالات التي لا يمكن علاجها بالجراحة، مشيراً إلى أن ما يقوم به المركز يواكب أحدث المستجدات في علاج أمراض القلب.
 
ويعتبر هذا الإنجاز الطبي ثمرة لما تتلقاه وزارة الدفاع ممثلة بالخدمات الطبية للقوات المسلحة وكافة مستشفياتها العسكرية من ولاة الأمر من خلال تسخير كافة الإمكانات البشرية ومتابعة كل ما يستجد بالمجال الطبي لتقديم أرقى الخدمات الصحية للمستفيدين وفق أعلى المعايير العالمية.
30 ديسمبر 2014 - 8 ربيع الأول 1436
04:30 PM

"العمري": "مركز سلطان" يعالج انسداد الشرايين بالدعامات القابلة للذوبان

قال: عن طريق القسطرة بلا جراحة وبنسبة نجاح تصل إلى 98 %

A A A
0
886

سبق- الرياض: حقق مـركـز الأمير سلطان لمعالـجة أمـراض وجـراحـة القلب التابع للـقـوات المسلحة إنجازاً طبياً جديداً؛ تمثل في علاج انسداد الشرايين بالدعامات القابلة للذوبان عن طريق القسطرة بدون الحاجة إلى التدخل الجراحي.
 
وقال مدير الإدارة الطبية بمركز الأمير سلطان لمعالجة أمراض وجراحة القلب للقوات المسلحة الدكتور حسين العمري: "نسبة نجاح مثل هذه العملية في المركز تصل إلى 98%، وتمكنّا مؤخراً من عـلاج أكثر مـن 100 حالة، وهذه نسبة تعتبر مميزة عالمياً مقارنة بما يتم في المراكز الطبية العالمية المتخصصة".
 
وأضاف: "علاج انسداد الشرايين بالدعامات القابلة للذوبان يعتبر نقلة نوعية في علاج الشرايين والصمامات حيث إن هذا النوع من الدعامات يذوب بعد مضي فترة من تركيبه".
 
وأردف: "لقد حلّ هذا النوع من الدعامات محل الدعامات المعدنية السابقة والتي تبقى بصفة دائمة داخل الشرايين والتي كانت تعالج سابقاً عن طريق الجراحة، كما أنها تسهل العلاجات المستقبلية للشرايين وتحدّ كثيراً من مخاطر العمليات الجراحية، بالإضافة إلى أنها تساهم في تقليص فترة مكوث المريض في المستشفى وتسهّل عودته لممارسة حياته الطبيعية بعد وقت قصير من إجراء القسطرة".
 
وقال الدكتور "العمري": "مركز الأمير سلطان لمعالجة أمراض وجراحة القلب للقوات المسلحة يقوم بعلاج العديد من أمراض الشرايين والصمامات عن طريق القسطرة بدون الحاجة إلى التدخل الجراحي".
 
ويأتي استبدال الصمام الأورطي لكبار السن واستبدال الصمام الرئوي للأطفال باعتبارهما من أهم الحالات التي يقوم المركز بإجرائها، بالإضافة إلى إصلاح الصمام المايترالي بالحلقة أو المشبك واستبدال الصمام الثلاثي الأيمن في الحالات التي لا يمكن علاجها بالجراحة، مشيراً إلى أن ما يقوم به المركز يواكب أحدث المستجدات في علاج أمراض القلب.
 
ويعتبر هذا الإنجاز الطبي ثمرة لما تتلقاه وزارة الدفاع ممثلة بالخدمات الطبية للقوات المسلحة وكافة مستشفياتها العسكرية من ولاة الأمر من خلال تسخير كافة الإمكانات البشرية ومتابعة كل ما يستجد بالمجال الطبي لتقديم أرقى الخدمات الصحية للمستفيدين وفق أعلى المعايير العالمية.