"المطلق": يجوز الرمي بعد طلوع الشمس.. وبعد الزوال هو الأفضل

قال: لا يوجد نص يمنع الرمي قبل الزوال.. والأدلة توضح الجواز

أكد عضو هيئة كبار العلماء المستشار في الديوان الملكي فضيلة الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد المطلق، أنه لا يوجد نص يمنع الرمي قبل الزوال، مشيرًا إلى أن الأدلة تدل على الجواز.

وقال "المطلق" في برنامج "فتاوى" على القناة السعودية الأولى: يصح رمي الجمرات قبل الزوال أيام 11 و12 و13 ولم يوجد نص يمنع الرمي قبل الزوال، إلا قول ابن عمر: "كنا نتحيّن"، والتّحين لا يفيد أنه لا يجوز.

وأضاف: من أدلة الجواز قوله ﷺ: "إنما جُعل الطواف بالبيت وبين الصفا والمروة ورمي الجمار لإقامة ذكر الله"، والله تعالى يقول عن الأيام المعدودات أيام التشريق: {واذكروا الله في أيام معدودات}، في أيام قبل الظهر وبعد الظهر، فهذه الآية تدل على أنه يجوز قبل الزوال.

وأردف "المطلق": قال تعالى {فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ}، والتعجل في يومين يقتضي أنه يتعجل في أول اليوم، وأول اليوم يبدأ بعد صلاة الفجر، لكن قول النبي ﷺ لأغيلمة بني عبدالمطلب: "أي أبيني، لا ترموا الجمرة حتى تطلع الشمس". يؤكد للناس أنه لا يرمون إلا بعد طلوع الشمس.

وتابع: الدليل الثالث أن أعمال الحج الخمسة: الطواف والسعي والنحر والحلق أو التقصير ومعها الرمي، تجوز في أيام التشريق كلها قبل الزوال وبعده ليلاً أو نهاراً، متسائلاً: لماذا الرمي لا يجوز إلا بعد الزوال؟! فيجوز إذن قبل الزوال وبعده.

وقال الشيخ "المطلق": الرمي بعد الزوال أفضل؛ لأنه فعل النبي ﷺ وإنما الخلاف فيما إن كان خلافه يجزئ أم لا؟

موسم الحج لعام 1440هـ الحج 1440هـ الحج
اعلان
"المطلق": يجوز الرمي بعد طلوع الشمس.. وبعد الزوال هو الأفضل
سبق

أكد عضو هيئة كبار العلماء المستشار في الديوان الملكي فضيلة الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد المطلق، أنه لا يوجد نص يمنع الرمي قبل الزوال، مشيرًا إلى أن الأدلة تدل على الجواز.

وقال "المطلق" في برنامج "فتاوى" على القناة السعودية الأولى: يصح رمي الجمرات قبل الزوال أيام 11 و12 و13 ولم يوجد نص يمنع الرمي قبل الزوال، إلا قول ابن عمر: "كنا نتحيّن"، والتّحين لا يفيد أنه لا يجوز.

وأضاف: من أدلة الجواز قوله ﷺ: "إنما جُعل الطواف بالبيت وبين الصفا والمروة ورمي الجمار لإقامة ذكر الله"، والله تعالى يقول عن الأيام المعدودات أيام التشريق: {واذكروا الله في أيام معدودات}، في أيام قبل الظهر وبعد الظهر، فهذه الآية تدل على أنه يجوز قبل الزوال.

وأردف "المطلق": قال تعالى {فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ}، والتعجل في يومين يقتضي أنه يتعجل في أول اليوم، وأول اليوم يبدأ بعد صلاة الفجر، لكن قول النبي ﷺ لأغيلمة بني عبدالمطلب: "أي أبيني، لا ترموا الجمرة حتى تطلع الشمس". يؤكد للناس أنه لا يرمون إلا بعد طلوع الشمس.

وتابع: الدليل الثالث أن أعمال الحج الخمسة: الطواف والسعي والنحر والحلق أو التقصير ومعها الرمي، تجوز في أيام التشريق كلها قبل الزوال وبعده ليلاً أو نهاراً، متسائلاً: لماذا الرمي لا يجوز إلا بعد الزوال؟! فيجوز إذن قبل الزوال وبعده.

وقال الشيخ "المطلق": الرمي بعد الزوال أفضل؛ لأنه فعل النبي ﷺ وإنما الخلاف فيما إن كان خلافه يجزئ أم لا؟

12 أغسطس 2019 - 11 ذو الحجة 1440
06:36 PM
اخر تعديل
18 أغسطس 2019 - 17 ذو الحجة 1440
08:18 PM

"المطلق": يجوز الرمي بعد طلوع الشمس.. وبعد الزوال هو الأفضل

قال: لا يوجد نص يمنع الرمي قبل الزوال.. والأدلة توضح الجواز

A A A
8
14,102

أكد عضو هيئة كبار العلماء المستشار في الديوان الملكي فضيلة الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد المطلق، أنه لا يوجد نص يمنع الرمي قبل الزوال، مشيرًا إلى أن الأدلة تدل على الجواز.

وقال "المطلق" في برنامج "فتاوى" على القناة السعودية الأولى: يصح رمي الجمرات قبل الزوال أيام 11 و12 و13 ولم يوجد نص يمنع الرمي قبل الزوال، إلا قول ابن عمر: "كنا نتحيّن"، والتّحين لا يفيد أنه لا يجوز.

وأضاف: من أدلة الجواز قوله ﷺ: "إنما جُعل الطواف بالبيت وبين الصفا والمروة ورمي الجمار لإقامة ذكر الله"، والله تعالى يقول عن الأيام المعدودات أيام التشريق: {واذكروا الله في أيام معدودات}، في أيام قبل الظهر وبعد الظهر، فهذه الآية تدل على أنه يجوز قبل الزوال.

وأردف "المطلق": قال تعالى {فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ}، والتعجل في يومين يقتضي أنه يتعجل في أول اليوم، وأول اليوم يبدأ بعد صلاة الفجر، لكن قول النبي ﷺ لأغيلمة بني عبدالمطلب: "أي أبيني، لا ترموا الجمرة حتى تطلع الشمس". يؤكد للناس أنه لا يرمون إلا بعد طلوع الشمس.

وتابع: الدليل الثالث أن أعمال الحج الخمسة: الطواف والسعي والنحر والحلق أو التقصير ومعها الرمي، تجوز في أيام التشريق كلها قبل الزوال وبعده ليلاً أو نهاراً، متسائلاً: لماذا الرمي لا يجوز إلا بعد الزوال؟! فيجوز إذن قبل الزوال وبعده.

وقال الشيخ "المطلق": الرمي بعد الزوال أفضل؛ لأنه فعل النبي ﷺ وإنما الخلاف فيما إن كان خلافه يجزئ أم لا؟