"الغذاء العالمي": مليشيا الحوثي تسرق 33% من المساعدات الإنسانية للمحتاجين

منعت تفريق شحنة دقيق تابعة للبرنامج بحجة أنها سامّة

قال ديفيد بيزلي المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي أن مليشيا الحوثي تنهب نحو 33% من حجم المساعدات التي يقدمها البرنامج للمحتاجين في مناطق سيطرتها.

واتهم "بيزلي" المليشيا بمنع فرق برنامج الغذاء العالمي من الوصول إلى محافظة صعدة، وبعض مناطق سيطرة المليشيا؛ للبحث عن وصول المساعدات للمستفيدين.

وأكد "بيزلي" في جلسة مجلس الأمن حول اليمن التي عُقِدت أمس أن برنامج الغذاء العالمي يملك الأموال لمساعدة المحتاجين في اليمن، لكن الحوثيين يعرقلون نشاطه.

وقال إنه تمت مراجعة 7 مراكز لصرف المساعدات الإنسانية في صنعاء، واتضح أن هناك مستهدفين لم يحصلوا على حصتهم، رغم وجود توقيعاتهم في كشوف صرف المساعدات.

ولوّح "بيزلي" بتعليق مرحلي للمساعدات نهاية الأسبوع، ما لم تعمل المليشيا على إيقاف نهب المساعدات وتحويلها للمجهود الحربي.

وقال "بيزلي": هم يعلمون أن الأطفال يموتون من الجوع، ويسرقون اللقمة من أفواه الجياع، مشيراً إلى أن برنامج الغذاء العالمي بعث رسالة إلى زعيم المليشيا عبدالملك الحوثي، مطالباً بتسهيل مهمة برنامج الغذاء العالمي غير أنه لم يلمس تجاوباً.

وكان برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، هدد بوقف توزيع المواد الغذائية في مناطق سيطرة مليشيا الحوثي؛ بسبب عدم وصول المساعدات للمحتاجين.

وبعث ديفيد بيزلي رسالة في مايو الماضي إلى زعيم المليشيا عبدالملك الحوثي بيّن فيها امتعاضه، إزاء اختلاس مساعدات غذائية وتحويل مساراتها في مناطق سيطرة المليشيا.

واشترط المدير التنفيذي للبرنامج على المليشيا الحوثية تطبيق نظام اختيار المستفيدين والبصمة، كما جرى التوافق عليه، وإلا لن يكون أمام البرنامج من خيار سوى تعليق توزيع الغذاء في المناطق الخاضعة لسيطرة المليشيا.

وفي ردّ على كشف برنامج الغذاء العالمي سرقة المليشيا للمساعدات منعت مليشيا الحوثي، أمس الاثنين، تفريغ حمولة سفينة تابعة لبرنامج الغذاء العالمي من الدقيق في ميناء الحديدة بحجة زائفة، وهي أن الشحنة تحمل موادّ سامة ستقتل آلاف المواطنين.

وأعلنت المليشيا عبر قنواتهم الإعلامية أنها منعت تفريغ حمولة 120 ألف كيس من دقيق القمح على متن باخرة تابعة لبرنامج الغذاء العالمي؛ لكونها غير صالحة للاستخدام البشري، وألزمت قبطانها بإعادتها إلى البلد المصدر.

وتعد الشحنة هي الثانية بعد الشحنة السابقة التي رفضت المليشيا تفريغها في ميناء الحديدة خلال شهر مايو الماضي بعد رسالة البرنامج لزعيم المليشيا حول نهب المساعدات من قبل قياداته.

اعلان
"الغذاء العالمي": مليشيا الحوثي تسرق 33% من المساعدات الإنسانية للمحتاجين
سبق

قال ديفيد بيزلي المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي أن مليشيا الحوثي تنهب نحو 33% من حجم المساعدات التي يقدمها البرنامج للمحتاجين في مناطق سيطرتها.

واتهم "بيزلي" المليشيا بمنع فرق برنامج الغذاء العالمي من الوصول إلى محافظة صعدة، وبعض مناطق سيطرة المليشيا؛ للبحث عن وصول المساعدات للمستفيدين.

وأكد "بيزلي" في جلسة مجلس الأمن حول اليمن التي عُقِدت أمس أن برنامج الغذاء العالمي يملك الأموال لمساعدة المحتاجين في اليمن، لكن الحوثيين يعرقلون نشاطه.

وقال إنه تمت مراجعة 7 مراكز لصرف المساعدات الإنسانية في صنعاء، واتضح أن هناك مستهدفين لم يحصلوا على حصتهم، رغم وجود توقيعاتهم في كشوف صرف المساعدات.

ولوّح "بيزلي" بتعليق مرحلي للمساعدات نهاية الأسبوع، ما لم تعمل المليشيا على إيقاف نهب المساعدات وتحويلها للمجهود الحربي.

وقال "بيزلي": هم يعلمون أن الأطفال يموتون من الجوع، ويسرقون اللقمة من أفواه الجياع، مشيراً إلى أن برنامج الغذاء العالمي بعث رسالة إلى زعيم المليشيا عبدالملك الحوثي، مطالباً بتسهيل مهمة برنامج الغذاء العالمي غير أنه لم يلمس تجاوباً.

وكان برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، هدد بوقف توزيع المواد الغذائية في مناطق سيطرة مليشيا الحوثي؛ بسبب عدم وصول المساعدات للمحتاجين.

وبعث ديفيد بيزلي رسالة في مايو الماضي إلى زعيم المليشيا عبدالملك الحوثي بيّن فيها امتعاضه، إزاء اختلاس مساعدات غذائية وتحويل مساراتها في مناطق سيطرة المليشيا.

واشترط المدير التنفيذي للبرنامج على المليشيا الحوثية تطبيق نظام اختيار المستفيدين والبصمة، كما جرى التوافق عليه، وإلا لن يكون أمام البرنامج من خيار سوى تعليق توزيع الغذاء في المناطق الخاضعة لسيطرة المليشيا.

وفي ردّ على كشف برنامج الغذاء العالمي سرقة المليشيا للمساعدات منعت مليشيا الحوثي، أمس الاثنين، تفريغ حمولة سفينة تابعة لبرنامج الغذاء العالمي من الدقيق في ميناء الحديدة بحجة زائفة، وهي أن الشحنة تحمل موادّ سامة ستقتل آلاف المواطنين.

وأعلنت المليشيا عبر قنواتهم الإعلامية أنها منعت تفريغ حمولة 120 ألف كيس من دقيق القمح على متن باخرة تابعة لبرنامج الغذاء العالمي؛ لكونها غير صالحة للاستخدام البشري، وألزمت قبطانها بإعادتها إلى البلد المصدر.

وتعد الشحنة هي الثانية بعد الشحنة السابقة التي رفضت المليشيا تفريغها في ميناء الحديدة خلال شهر مايو الماضي بعد رسالة البرنامج لزعيم المليشيا حول نهب المساعدات من قبل قياداته.

17 يونيو 2019 - 14 شوّال 1440
07:51 PM

"الغذاء العالمي": مليشيا الحوثي تسرق 33% من المساعدات الإنسانية للمحتاجين

منعت تفريق شحنة دقيق تابعة للبرنامج بحجة أنها سامّة

A A A
12
2,382

قال ديفيد بيزلي المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي أن مليشيا الحوثي تنهب نحو 33% من حجم المساعدات التي يقدمها البرنامج للمحتاجين في مناطق سيطرتها.

واتهم "بيزلي" المليشيا بمنع فرق برنامج الغذاء العالمي من الوصول إلى محافظة صعدة، وبعض مناطق سيطرة المليشيا؛ للبحث عن وصول المساعدات للمستفيدين.

وأكد "بيزلي" في جلسة مجلس الأمن حول اليمن التي عُقِدت أمس أن برنامج الغذاء العالمي يملك الأموال لمساعدة المحتاجين في اليمن، لكن الحوثيين يعرقلون نشاطه.

وقال إنه تمت مراجعة 7 مراكز لصرف المساعدات الإنسانية في صنعاء، واتضح أن هناك مستهدفين لم يحصلوا على حصتهم، رغم وجود توقيعاتهم في كشوف صرف المساعدات.

ولوّح "بيزلي" بتعليق مرحلي للمساعدات نهاية الأسبوع، ما لم تعمل المليشيا على إيقاف نهب المساعدات وتحويلها للمجهود الحربي.

وقال "بيزلي": هم يعلمون أن الأطفال يموتون من الجوع، ويسرقون اللقمة من أفواه الجياع، مشيراً إلى أن برنامج الغذاء العالمي بعث رسالة إلى زعيم المليشيا عبدالملك الحوثي، مطالباً بتسهيل مهمة برنامج الغذاء العالمي غير أنه لم يلمس تجاوباً.

وكان برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، هدد بوقف توزيع المواد الغذائية في مناطق سيطرة مليشيا الحوثي؛ بسبب عدم وصول المساعدات للمحتاجين.

وبعث ديفيد بيزلي رسالة في مايو الماضي إلى زعيم المليشيا عبدالملك الحوثي بيّن فيها امتعاضه، إزاء اختلاس مساعدات غذائية وتحويل مساراتها في مناطق سيطرة المليشيا.

واشترط المدير التنفيذي للبرنامج على المليشيا الحوثية تطبيق نظام اختيار المستفيدين والبصمة، كما جرى التوافق عليه، وإلا لن يكون أمام البرنامج من خيار سوى تعليق توزيع الغذاء في المناطق الخاضعة لسيطرة المليشيا.

وفي ردّ على كشف برنامج الغذاء العالمي سرقة المليشيا للمساعدات منعت مليشيا الحوثي، أمس الاثنين، تفريغ حمولة سفينة تابعة لبرنامج الغذاء العالمي من الدقيق في ميناء الحديدة بحجة زائفة، وهي أن الشحنة تحمل موادّ سامة ستقتل آلاف المواطنين.

وأعلنت المليشيا عبر قنواتهم الإعلامية أنها منعت تفريغ حمولة 120 ألف كيس من دقيق القمح على متن باخرة تابعة لبرنامج الغذاء العالمي؛ لكونها غير صالحة للاستخدام البشري، وألزمت قبطانها بإعادتها إلى البلد المصدر.

وتعد الشحنة هي الثانية بعد الشحنة السابقة التي رفضت المليشيا تفريغها في ميناء الحديدة خلال شهر مايو الماضي بعد رسالة البرنامج لزعيم المليشيا حول نهب المساعدات من قبل قياداته.