استشاري: 5 ٪ - 10 ٪ من السرطانات لا تظهر بالأشعة العادية

نسبة الجينات والعوامل الوراثية في الإصابة بالمرض لا تتجاوز 5 ٪

كشف استشاري الجراحة العامة وأمراض الثدي، الدكتور وسام إسماعيل، عن أن نسبه 5٪ - 10 ٪ من سرطانات الثدي لا تظهر بالأشعة العادية؛ فهي تحتاج إلى الكشف بالرنين المغناطيسي.

وأضاف بأن هذا ينطبق على أغلب السرطانات التي نجري لها كشفًا مبكرًا. هناك نسبة 5-10٪ لا تبيِّن أنها سرطان.

واستدرك في حديثه لقناة العربية: "لكن الشيء المهم إذا كان الإنسان ملتزمًا بالفحوصات الدورية، ولم يتم التعرف على السرطان في هذه المرحلة، فيمكن كشفه في المراحل القادمة، والفحص المقبل، ويبقى صغيرًا ومحدودًا".

ولفت إلى أن نسبة الشفاء التام من السرطانات مع الكشف المبكر تصل من 90-95٪. لافتًا في المقابل إلى أن هذه النسبة من الشفاء تقل كثيرًا عن 10٪ - 20٪ إذا وصل المرض إلى الأعراض ومراحل متقدمة.

وأشار استشاري الجراحة العامة وأمراض الثدي إلى أن أهم 4 سرطانات على مستوى العالم، التي يسهم الفحص الدوري والكشف المبكر عنها في إنقاذ ملايين الناس، تتمثل في "سرطان الثدي وسرطان غدة البروستات وسرطان القولون وسرطان عنق الرحم". مفيدًا بأهمية عوامل الوراثة والتاريخ العائلي في فحوصات السرطان.

ولفت إلى أن المغزى الرئيس من الفحص المبكر للسرطانات عدم شكوى الإنسان من أي أعراض، ويذهب بشكل دوري للفحوصات في أوقات معينة وعمر معين. مبينًا في هذا الصدد أن الكشف المبكر عن سرطان الثدي يبدأ من عمر 40 - 75 سنة، كل سنة إلى سنتين، بأشعة "ماموغرام" التصوير الشعاعي للثدي، وسرطان القولون بأخذ عينة من البراز لفحص الدم فيها من عمر 50 - 70 سنة، وسرطان غدة البروستات من خلال فحص دم بسيط من عمر 50 - 65 سنة، وسرطان فحص عنق الرحم من عمر 25- 65 سنة كل 3 سنوات.

وذكر أن نسبة الإصابة بسرطان الثدي لدى الرجال لا تتجاوز 1٪، والإصابة بسرطان الرئة عند الشخص المدخن لمدة 30 سنة، ونسبة الجينات والعوامل الوراثية في الإصابة بالسرطان لا تتجاوز 5٪.

استشاري الجراحة العامة وأمراض الثدي وسام إسماعيل السرطان سرطان الثدي
اعلان
استشاري: 5 ٪ - 10 ٪ من السرطانات لا تظهر بالأشعة العادية
سبق

كشف استشاري الجراحة العامة وأمراض الثدي، الدكتور وسام إسماعيل، عن أن نسبه 5٪ - 10 ٪ من سرطانات الثدي لا تظهر بالأشعة العادية؛ فهي تحتاج إلى الكشف بالرنين المغناطيسي.

وأضاف بأن هذا ينطبق على أغلب السرطانات التي نجري لها كشفًا مبكرًا. هناك نسبة 5-10٪ لا تبيِّن أنها سرطان.

واستدرك في حديثه لقناة العربية: "لكن الشيء المهم إذا كان الإنسان ملتزمًا بالفحوصات الدورية، ولم يتم التعرف على السرطان في هذه المرحلة، فيمكن كشفه في المراحل القادمة، والفحص المقبل، ويبقى صغيرًا ومحدودًا".

ولفت إلى أن نسبة الشفاء التام من السرطانات مع الكشف المبكر تصل من 90-95٪. لافتًا في المقابل إلى أن هذه النسبة من الشفاء تقل كثيرًا عن 10٪ - 20٪ إذا وصل المرض إلى الأعراض ومراحل متقدمة.

وأشار استشاري الجراحة العامة وأمراض الثدي إلى أن أهم 4 سرطانات على مستوى العالم، التي يسهم الفحص الدوري والكشف المبكر عنها في إنقاذ ملايين الناس، تتمثل في "سرطان الثدي وسرطان غدة البروستات وسرطان القولون وسرطان عنق الرحم". مفيدًا بأهمية عوامل الوراثة والتاريخ العائلي في فحوصات السرطان.

ولفت إلى أن المغزى الرئيس من الفحص المبكر للسرطانات عدم شكوى الإنسان من أي أعراض، ويذهب بشكل دوري للفحوصات في أوقات معينة وعمر معين. مبينًا في هذا الصدد أن الكشف المبكر عن سرطان الثدي يبدأ من عمر 40 - 75 سنة، كل سنة إلى سنتين، بأشعة "ماموغرام" التصوير الشعاعي للثدي، وسرطان القولون بأخذ عينة من البراز لفحص الدم فيها من عمر 50 - 70 سنة، وسرطان غدة البروستات من خلال فحص دم بسيط من عمر 50 - 65 سنة، وسرطان فحص عنق الرحم من عمر 25- 65 سنة كل 3 سنوات.

وذكر أن نسبة الإصابة بسرطان الثدي لدى الرجال لا تتجاوز 1٪، والإصابة بسرطان الرئة عند الشخص المدخن لمدة 30 سنة، ونسبة الجينات والعوامل الوراثية في الإصابة بالسرطان لا تتجاوز 5٪.

08 أكتوبر 2019 - 9 صفر 1441
12:04 AM

استشاري: 5 ٪ - 10 ٪ من السرطانات لا تظهر بالأشعة العادية

نسبة الجينات والعوامل الوراثية في الإصابة بالمرض لا تتجاوز 5 ٪

A A A
0
6,720

كشف استشاري الجراحة العامة وأمراض الثدي، الدكتور وسام إسماعيل، عن أن نسبه 5٪ - 10 ٪ من سرطانات الثدي لا تظهر بالأشعة العادية؛ فهي تحتاج إلى الكشف بالرنين المغناطيسي.

وأضاف بأن هذا ينطبق على أغلب السرطانات التي نجري لها كشفًا مبكرًا. هناك نسبة 5-10٪ لا تبيِّن أنها سرطان.

واستدرك في حديثه لقناة العربية: "لكن الشيء المهم إذا كان الإنسان ملتزمًا بالفحوصات الدورية، ولم يتم التعرف على السرطان في هذه المرحلة، فيمكن كشفه في المراحل القادمة، والفحص المقبل، ويبقى صغيرًا ومحدودًا".

ولفت إلى أن نسبة الشفاء التام من السرطانات مع الكشف المبكر تصل من 90-95٪. لافتًا في المقابل إلى أن هذه النسبة من الشفاء تقل كثيرًا عن 10٪ - 20٪ إذا وصل المرض إلى الأعراض ومراحل متقدمة.

وأشار استشاري الجراحة العامة وأمراض الثدي إلى أن أهم 4 سرطانات على مستوى العالم، التي يسهم الفحص الدوري والكشف المبكر عنها في إنقاذ ملايين الناس، تتمثل في "سرطان الثدي وسرطان غدة البروستات وسرطان القولون وسرطان عنق الرحم". مفيدًا بأهمية عوامل الوراثة والتاريخ العائلي في فحوصات السرطان.

ولفت إلى أن المغزى الرئيس من الفحص المبكر للسرطانات عدم شكوى الإنسان من أي أعراض، ويذهب بشكل دوري للفحوصات في أوقات معينة وعمر معين. مبينًا في هذا الصدد أن الكشف المبكر عن سرطان الثدي يبدأ من عمر 40 - 75 سنة، كل سنة إلى سنتين، بأشعة "ماموغرام" التصوير الشعاعي للثدي، وسرطان القولون بأخذ عينة من البراز لفحص الدم فيها من عمر 50 - 70 سنة، وسرطان غدة البروستات من خلال فحص دم بسيط من عمر 50 - 65 سنة، وسرطان فحص عنق الرحم من عمر 25- 65 سنة كل 3 سنوات.

وذكر أن نسبة الإصابة بسرطان الثدي لدى الرجال لا تتجاوز 1٪، والإصابة بسرطان الرئة عند الشخص المدخن لمدة 30 سنة، ونسبة الجينات والعوامل الوراثية في الإصابة بالسرطان لا تتجاوز 5٪.